دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - أمّي زهرةُ البريّة الحمراء / جوزيه حلو
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع جواهر كتّاب دار الكشكول

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاحد يناير 11, 2009 9:36 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

جوزيه حلو كتب:


أمّي زهرة ُ البريّة الحمراء


(جوزيه حلو)





إنطفأتِ الشمعةُ الأخيرةُ عند الفجر...وارتدّ الجميع ...
عنِ الباب الكبير...تراجعوا...
وسحبَ الزمنُ منكِ الأربعينَ عاماً...
صرتِ الوجعَ والغربة...والخطوطُ كلها لم تعدْ ُمتوازية...
ماذا حصلَ فجرَ ذلك اليوم...منَ العام صفر ما قبل المسيح...؟
منْ أخذكِ من دارِنا?وألبسكِ الثوبَ الأبيض ?
ثَوبَ العروس السمراءِ الصغيرة...
عروسُ الحياةِ الثانية...
الامرأةُ الأكثرُ جَمالاً...على شطّ الانتظارِ الثاني...
لماذا ?لماذا ?...
وُضعتِ بينَ حباتِ الرمل...
والجدار الرمادي...
وعالمكِ الواسع...عالمك الآخر...
صِرتِ هناكَ...الصوتُ الصارِخُ بِباقةِ الوردِ...
والبطاقاتُ الرسمية تُعلِنُ خبرَ الوفاة ...
ويصغُرُالعالمُ .ويصبحُ بِحجمِ شَمعةٍ وَوَردة...
كَم أكرَهُ رائحةَ ذَلكَ الصندوقِ الخشبي...المُمَسْمر.
وَأظلُّ عاجزةً عن النظرِ إلَيهِ...
وَأرَاهم يضعونَ جَسَدَكِ الجميلَ ...فِيهِ...وَيبتعِدون...
أُمّي...يا مَملكةً للموتِ ...صِرْتِ...
يا امرأةً مَلْقِيةً في تابوتِ الأبدِيةِ الرَمادِية...
بِألوانٍ ومَشاعرَ حَرارَتُها بحرارةِ العدم...
لَم يبقَ مِن صوتِكِ ...غَيرُ صَمْتِ القبر الحجري


ُـ لا تَضطَرِبْ قُلوبُكم ،في بَيتِ أبي مَنازِلُ كَثيرة،
وَلو لَمْ تَكنْ، لَقلتُ لَكمْ ،أنا ذاهِبٌ لأعدَّ لَكُم مُقاماًـ
إنجيل يوحناـ

يداكِ الصَغيرتان مَا تَزالانِ تُمَشّطانِ شَعْريَ الأسود...
وما زِلتُ أَنا ...خلفَ فُسْتانَكِ الوَرْديِّ المُزَرْكَش...
أَتَلهّفُ للسُؤالِ عَنكِ كُلَّ الجِيران...
أَيْنَ هِي جَميلَةُ العَينين وَالشّفَتَينِ؟...

َجَمْرُ الدُموعِ عَلى الخُدُودِ...أبي...أخِي...
ثُمَّ أَخِي وَأُخْتي...ثُمَّ أخَاكِ أَنتِ...وَأُختكِ أَنتِ...
ها أنا ...أَلْبسُ فَساتِينَكِ كُلَّها...
وأَشُمُّ رَائحةَ عِطْركِ الصّنوْبري الخَجول ...
كَبَخُورِ الكَنَائِس الإلَهي المُقَدَّس...
الّذي مَا يَزالُ يَفوحُ في أَرجاءِ بَيتِكِ الصَغير...
هَل كانَ يَعْلَمُ أَبِي ؟
أَنَهُ حِينَ تَزَوّجَ ابنةَ الَسابِعَةَ عَشَرَةَ...
أَنَّهُ ،في ذَلكَ اليوْم اقْتَرَنَ بِالحُلُم...
وَلَمسَ السَماءَ بِيَدَيهِ...
وَأَنّك أَنْتِ العَذْراءُ الآتِيةُ مِن "تُرْبُل "ـ بَلْدَتِكِ ـ
سَتَصِيرينَ الصَقِيعَ وَالبُعْدَ والصَلْبَ وَالجُنون...
وَعَلَى هَامِشِ الحَياةِ وَالاَيَامِ وَالتَعَبْ...كَكُلِّ الاُمَهات...
بَقيتِ أنتِ...الجميلَةَ الآتِيةَ مِن "تُرْبُل" ...
تَزَوَجتِ أَبي وَالحَياة...وَأَنجَبتِ سَبْعَةَ أطْفالٍ...
وَرَحَلتِ مَعَ الْغَيبِ إلى كَمشَةِ تُرابٍ...


كُلُّ أُمَهاتِ العَالَمِ جَميلاتٌ...لأَنَّ كُلُّ واحِدَةٍ مِنهُنّ...
تُشْبِهُ بِشَيءٍٍ ما وَجْهَكِ الأسْمَرَ الفَاتِن...
لِمَاذا أَخَذَكِ البَرْدُ...وَتَاهَتْ بِكِ الرْيح ؟
فَوقَ مَتَاهَاتِ المُفَاجَأةِ وَالمَوت.
لِماذا حُبُكِ صارَ مُستَحِيلاً ؟
وَالنَظَرُ الَى عَيْنَيكِ هُوَ فَوْقَ الْمُستَحيل ؟...
صَدِيقَةُ الطُيوُرِ كُلُّها أَنتِ...
صَدِيقة الأَشْجَارِ والسَوَاقِي وَالْنَهرِ الحَزين...
صَديْقةُ الغُيومِ وَالقُلوبِ وَالضلوعِ وَالدُموع...

أَولادُكُم ليْسوُا لَكُم...أَوْلادُكُم أَبْناءُ الحَياة...(جبران)
آبَاؤكُم وَأُمَهاتُكُم لَيسُوا لَكُمْ ...
آبَاؤكُم وَأُمَهاتُكم أَبْناءُ الْمَوْت...
وَحْدهُم ...أَطْفَالُكِ كَبروُا...بِحُضنِ الغَضب.
هلْ كَانَ لُزوماً لِلْمَوْتِ أَنْ يَقْتُلَ أُمِي ؟...
أُمّي ...صَغِيرَتِي...جَميْلَتي...مَعْبُوُدَتِي...
يَا فَرَحَ الأُعْجوبَةِ الْباقِية...فِي حَيِّنا المَنْسِيِّ الصَغيِر...

أَنتِ...يَا حَافِيةَ القَدَمَينِ...
يَا كُلَّ ذِكرَيَاتِ دَكاكِين الحَيِّ البَسيطة...
وَخُبزَ التََنوُرِ وَمَنَاقِيشَ الْزَعْتَر الْصَباحِية...
وَكَأْسَ الشَايِ مَعَ الْنَعْنَاع...
إلى فَطَائِرِ الجُبنِ وَفَطائِر السَبانِغ ...
وَشَراب الْتُوُتِ...أَو فُنجَان قَهوَةِ الْصَباح ...

أُمّي...
كَانَ ذَلِك في شَهرِ أَيْلوُل...
يَوْمَ جَاؤوا...وَقَتَلوا كُلَّ الْطُيور...


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½