دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - الفن التشكيلي في مدينة حلب
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » عالم سناء شعلان القصصيّ_ بَدْء اللّعب في المناطق الخطِرة.     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » رواية أعشقني---هي من أشهر الأعمال الإبداعيّة للأديبة د.سناء     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » سناء شعلان في سطور     .::.     » ظلال     .::.     » سيدي البعيد 25     .::.     » فانتازيا سمير الجندي     .::.     » سيدي البعيد 24     .::.     » حين يهرم شهريار     .::.     » موسيقى آذار     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الأديبة ندى الدانا

مؤلف رسالة
ندى الدانا[/b], ')">ندى الدانا



اشترك في: 25 ديسمبر 2006
رقم العضـو : 217
مشاركات: 71
المكان: حلب - سورية


غير متصل

نشرةارسل: الثلاثاء ابريل 21, 2009 6:00 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


الفن التشكيلي في مدينة حلب

ندى الدانا


تتميز مدينة حلب باحتضانها للحركة الفنية التشكيلية ، فعدد الفنانين فيها كبير ، والصالات الفنية تنتشر هنا وهناك ، والمعارض الفنية مستمرة ، حيث تعرض أعمال فناني حلب ، وأعمال فنانين من بقية المدن السورية ، أو من الدول العربية الأخرى ، وقد تزايدت النشاطات بمناسبة اختيار حلب عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام ، فاستضافت صالة المركز الثقافي معرض ربيع حلب الذي شارك فيه ثمانون فنانا من مدينة حلب بإشراف فرع حلب لنقابة الفنون الجميلة ، وكانت الأعمال الفنية المشاركة متميزة ، وعبرت عن التجربة الفنية لكل فنان ، ومن الأعمال الفنية المشاركة لوحة جبران هدايا التي تمثل امرأة حالمة ضمن أحواء شفافة أسطورية ، وبأسلوب تعبيري شاعري ، ولوحة سعد يكن التي تمثل التعبيرية الساخرة حيث تقدم الأشخاص بشكل تحويري ، وتعبر عن حالاتهم النفسية المختلفة من ملل ، ووحدة ، واغتراب ، ولوحة

وحيد مغاربة التي تمثل الرموز الشعبية والبيت القديم والمرأة في ثيابها الفولكلورية بتقنيته المتميزة وخبرته الطويلة،ولوحة وليد سرميني التي تمثل البيوت الريفية ذات القباب بأسلوب أنيق وتقنية خاصة به ، ولوحة محمد عادل عيسى التي تمثل امرأة محلقة بأسلوب تعبيري شاعري ، ولوحة فؤاد متى التي تمثل الطبيعة بأسلوب تعبيري شاعري ، وتتميز بشفافية ألوانها وانسجامها، ولوحتا الأخوين بشير ونعمت بدوي اللتان تتمثل فيهما التعبيرية الشاعرية، وتقدمان المرأة بشفافية وألق ، ولوحة الفنانة العراقية يقين الدليمي التي تقدم المرأة في حالة استرخاء ضمن عالم شاعري ومهرجان لوني مشرق بأسلوب يجمع بين التعبيرية والسوريالية .

أما لوحات الفنانين ( أحمد غسان ديري ،وبرهان عيسى، وخيرو حجازي، وصلاح الدين الخالدي، وعدنان الساجر، ويوسف صابوني، وعبد اللطيف زبيدة، وضياء غجر ، وغسان سعيد، وغسان صباغ، ومنذر شرابة ، ونوران جبقجي) فتحتفي بحلب وبيوتها وشوارعها وقلعتها وتقدمها بأسلوب شاعري فيه كثير من الحب والحنين لمدينة حلب وتفاصيلها.

ولوحة الفنان حسان حلاق تحمل بعدا رمزيا هاما حيث يرسم قلعة حلب، ومأذنة جامع ، ويتعانق الهلال والصليب ضمن إطار زخرفي ، وتتلألأ عبارة ( واعتصموا بحبل الله جميعا) ، وهذه اللوحة تعبر عن الوحدة الوطنية بين المواطنين في الدين الإسلامي والمسيحي، كل ذلك بأسلوب فني مرهف ودقيق . ولوحة طاهر البني فيها أجواء من التعبيرية التي تقترب من التجريد، وحالة انسجام وتداخل بين الألوان. ولوحة عبد المحسن خانجي تمثل امرأة في ثاب فولكلورية تحيط بها الأسماك ضمن جو أسطوري وسوريالي يخرج بها من الواقع إلى الحلم. ولوحة نجد تركماني تظهر فيها المرأة بثيابها الفولكلورية ضمن زخارف وألوان هادئة متناسقة ، وتبدو في ملامحها حالة الحلم بالماضي ، واستشراف المستقبل. وفي لوحة ضحى منجد تتألق المرأة بابتسامتها المشرقة وراء ستائر لونية حالمة وزخرفية شفافة توحي بالحلم والفرح .

ومن الأعمال الجيدة التي تعبر عن البيوت والحارات والشوارع أعمال شريف محر م ، ولقمان محمد ، وعبدالله خالدي، وفخري مشلح، وممدوح عباس ، وحنيف حمو . وتتجلى الحياة الريفية لدى شكران بلال، والمغامرة اللونية في التعبير عن الحالة النفسية لدى سميرة بخاش، وحالات التحليق والحلم والأجواء الغرائبية ، وكرنفال الألوان لدى عبدالغفور الخال.وتتميز لوحة ماهر لباد بجمعها بين الرموز والزخارف ، ووجه المرأة بتقنية حديثة ، وحالة تعبيرية شفافة . ولوحة أحمد حسين بالحالة التعبيرية العميقة التي يقدم بها المرأة ، ولوحة جوزيف كبابة بحالة التحليق اللوني الشاعري، ولوحة عبدالقادر بساطة بالشفافية والشاعرية اللونية .

ونجد أعمالا جيدة من المدرسة الحروفية تختلف في رؤيتها ووتعبيرها وتقديمها للحروف المزخرفة بالإضافة إلى اللوحة الفنية المعبرة مثل حسين محمد الذي يمزج بين اللوحة الفنية والكلمات القرآنية المزخرفة والرموز الدينية بإحساس فني مرهف وجمالية محلقة ، وكذلك الأمر لدى خلدون الأحمد، وعبداللطيف طاووس، ولطفي جعفر ، ومحمود محايري، ومحمد ناشد ، وأمين السم.

وفي مجال النحت: تميزت أعمال عدد من الفنانين ، معظمها كانت تعبيرية تنحو باتجاه التجريد ، وكل فنان له خصوصيته واستخدامه لأدواته الفنية . فتظهر لدى بشار برازي الدقة والرهافة والتحليق الشاعري، وحالة الاحتواء للكون والتأمل ، ولدى صالح البوشي استخدام للرموز والأساطير والتعبير عنها بمنحوتات على شكل رقم تذكرنا بالمكتشفات الأثرية ، وتبدو كأنها تحكي لنا تاريخ ذلك العصر ، ولدى طلال أبو دان نحت الوجه والجسم البشري بأسلوب يستوحي التاريخ والمنحوتات القديمة ، ويذكرنا بالإنسان في فجر التاريخ ، أما عهد قطان فتقدم المرأة في حالة حنان وانتظار ، وبأسلوب تعبيري لا يحتفي بالتفاصيل بل يهرب منها للتعبير عن الحالة النفسية الداخلية . ويقدم عبد القادر منافيخي منحوتة حجرية تتميز بالدقة والجمالية العالية ، ويقدم عبدالرحمن مؤقت المرأة والرجل في حالة تلاقي وتواصل ، وبينهما مسافة تقربهما بدل أن تفرقهما ضمن أسلوب تعبيري يقترب من التجريد ، ويقدم فارتكيس برصوميان نحتا لوجه تنبض فيه الاحاسيس ، ويقدم بسام موسى بيضون عملا يتميز بالأناقة والليونة والابتعاد عن التفاصيل، ويقدم غسان عياط عملا من الخشب يختزن كل إمكانات الخشب في التعبير ، ويقدم مصطفى تيت عملا يظهر لنا الإنسان في قوته وتحليقه ، ويقدم يحي كعكة عملا يتميز بالدقة والأناقة والقدرة التعبيرية . وهناك أعمال أخرى متميزة ، ولكن لا يسعني أن أكتب عنها جميعا .

- ومن المعارض التي أقيمت معرض محترف حلب للفن التشكيلي الذي أقيم في صالة تشرين للفنون الجميلة ، وشارك فيه عدد كبير من الفنانين في حلب ، منهم من الذين شاركوا أيضا في معرض ربيع حلب، ومن الأعمال المشاركة لوحة ابراهيم حسون التي تميزت بتقنيتها الحديثة واستخدامها للكولاج والتعارض اللوني للتعبير عن الحالة ، ولوحة أحمد يوسف التي استطاعت تقديم قلعة حلب والجامع قربها بأسلوب شعري محلق ، ولوحة إحسان حمو التي تقدم امرأة بأسلوب شاعري وثياب فولكلورية ، ولوحة حسام يوسف التي قدمت قلعة حلب ضمن مهرجان لوني شاعري ، ولوحة ظافر سرميني التي قدمت الحارة الحلبية القديمة والبيوت القديمة بألوان التراب مضمخة بالحنين، ولوحة سعيد طه التي تمثل أسلوبه الخاص الذي يجمع بين الحروفية والمغامرة اللونية ، ولوحة محمد صفوت التي تمثل قلعة حلب بأسلوب واقعي ودقيق، ولوحة عبدالقادر خليل التي تمثل الحارة والجامع والبيوت القديمة والشوارع المرصوفة بدقة وبراعة ، ولوحة ناصر نعسان آغا التي تقدم لنا عالما شاعريا تحلق فيه حمائم السلام وذكريات البيت القديم، ولوحة وليد سالم كموش التي تقدم رقصة المولوية بكامل ألقها من خلال راقص وصل إلى أعلى حالات التحليق

- وافتتح معرض الفنانين التشكيليين الشباب الذي يمثل التجربة الفنية لطلاب وخريجي مركز الفنون التشكيلية في صالة تشرين للفنون الجميلة ، كانت معظم أعماله تهتم برسم القلعة والبيوت الحلبية القديمة أو الطبيعة ، ومن الأعمال المتميزة لوحة ممدوح عباس التي قدمت قلعة حلب في عصر قديم ، وحولها يجلس أشخاص يردون ثياب ذلك العصر، واستطاع أن ينقلنا إلى ذلك العصر ، وناريمان استانبولي التي قدمت قلعة حلب ضمن جو شاعري متخيل من الطبيعة والقباب والجوامع ، وعائشة خليل التي قدمت مقطعا في بيت أثري قديم بأسلوب فني خاص بها وببراعة في تقصي التفاصيل ، واهتمام باللون والمنظور ، وبيان عبود التي قدمت حارة حلبية قديمة بأسلوب شاعري ، ودقة في رسم التفاصيل ، ورزان السعدي التي رسمت الواجهة الأمامية لقلعة سمعان بشاعرية وألق لوني ، وتميزت أيضا اعمال جمان رجب وحسام سودة وسمية شيخلي وسوزان عبيد وزينب بركات وعمر بيازيد ونسرين مصطفى .

- وقد شاركت كلية الفنون في الجامعة الأوروبية بهذه الاحتفالية من خلال معرضين فنيين في صالة الجامعة ، المعرض الأول عن حلب وجوامعها وحاراتها القديمة وقلعتها ، أما المعرض الثاني فاهتم بالزخارف الإسلامية ، واستوحى طلاب الكلية أشكالا جديدة من هذه الزخارف ، وقدموها بتقنيات جديدة مختلفة ، تمثل مدارس فنية مختلفة ، وتميزت أعمال بعض الطلاب والطالبات بالجمال الزخرفي والدقة والبراعة في التعامل مع الألوان وتدرجاتها مما يبشر بمستقبل واعد .


توقيعندى الدانا :

انا ابنة الزمن المفقود

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½