دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - الزعيـــــم
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الشاعر فاروق شوشة

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مايو 02, 2010 8:37 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



الزعيـــــم

بقلم: فاروق شوشة



كان يضج هاتفا بلا ملل‏:‏ العالم الموبوء والمختل لم يعد يطاق‏.‏ كيف نعيد سبك ما تحطمت جسوره وما انفصل ؟ هل تدركون مثلي أين يكمن الخلل ؟ وكيف أصبح الفساد عاريا لا يستحي‏,‏ وساحقا كضربة الأجل ؟‏.‏

كنت أراه كل يوم‏,‏ منتصبا‏,‏ ملوحا للعابرين‏,‏ متخذا من الطريق منبرا‏,‏ ومن رصيف ريش ساحة تعج بالمشاهدين‏.‏ أقول في نفسي‏:‏ لعله يحس أنه زعيم‏.‏ يجئ باحثا هنا عن فرصة وعن مناسبة‏.‏ وعن مصفقين حين يحسن الكلام‏,‏ صاخبا‏,‏ وحين يحسن الوقوف‏,‏ بعد أن يقول ما يقول‏,‏ ثم يحسن الختام‏.‏ البعض يقبلون‏,‏ يسمعون‏.‏ وآخرون ينظرون دهشين‏,‏ ثم يعبرون‏.‏ والمشهد المثير قائم ومتصل‏:‏ قامته الباسقة العفية‏,‏ لحيته الكثيفة الوحشية البيضاء‏.‏ حمرة عينيه اللتين تطفحان بالشراب بالغضب‏.‏ وخطبة يومية يلقي بها علي الصحاب والرفاق‏.‏ يتمتمون في أسي‏,‏ وبعد حين يصخبون‏.‏ ترتفع الأصوات‏,‏ والأيدي‏,‏ ويبرق الجنون في العيون‏.‏
ذات مساء قال لي ـ وكان عائدا من عرضه الليلي‏,‏ في مشاهد الزعامة‏:‏ يئست يا صديقي العزيز من تهريجي العظيم‏.‏ أحس أنني مهرج يدفعه الجمهور للمزيد‏.‏ وأن كل ما أبدعه في ليلتي هراء‏.‏ وأنني حاولت أن أنسي الذي كتمت دون جدوي‏.‏ وأنني أضعت كل ما اقتنيت في توافه الأعمال‏.‏ تعبت من مهانة الوقوف والتجوال‏.‏ الآن لا خديعة جديدة تسحقني ولا مذلة السؤال‏.‏ من أجل عينين ظننت فيهما المأوي‏,‏ وواحة العمر الذي كان يضيع في المحال‏.‏ أسلمت أمري للتي عشقتها‏,‏ وقلت إنها الحياة والوجود والهناء‏,‏ لا جدال‏,‏ وإنها منقذتي من ربقة السجين‏,‏ من تململ الأغلال‏.‏ وإنها حاملتي إلي سماء من حرير لا تنال‏.‏ وعند أول انعطافة‏,‏ كانت يدي فارغة من يدها التي تحضنها‏,‏ من وجهة تضمنا معا‏,‏ وأننا عما قريب نمسك الخيال‏.‏ مصيبتي أن فجيعتي بها أتت كأنها زلزال‏.‏ لم أحتمل طعنتها‏,‏ كما يليق بالرجال‏.‏ اسودت الدنيا‏,‏ وضاق بي الفضاء واختنقت بالدخان الأسود الذي يحيط بي‏,‏ وضقت بالذين يهزأون بي في سوأة المال‏.‏ خذني إليك‏,‏ ضمني‏,‏ أنا الغريب والوحيد واليتيم والشريد‏.‏ وطعنتي مريرة ونافذة‏.‏ لأنها ـ يا للأسي والعار ـ طعنة الصديق‏.‏ فاكتملت به معالم الخيانة‏.‏ وانسحقت بجرمه شعائر الأمان والأمانة‏.‏
مضيت ساقطا بين ضياع وهزال‏,‏ منتحلا غير حقيقتي‏,‏ وممعنا في لعن ما يقال‏.‏ مسفها كل الذي أسمعه‏,‏ وكل ما أقرؤه‏,‏ وكل ما يفيض بالنفاق والتعصب الكريه والرياء‏..‏ هذا الذي نعيشه ـ يا صاحبي ـ عصر لإبداع الهجاء‏!.‏
ارجع إلي بيتك يا مناضلا يصارع الهواء‏.‏ واقبع بعيدا حيث لا زعامة ولا خطابة‏,‏ ولا جماهير تسير نحو ريش مثلما تصطف في سرادق العزاء‏.‏ واقنع بأن تكتب ـ حين تستطيع ـ قصة أو لمحة أو خاطرة‏.‏ وأن يقال عنك كاتب ضل الطريق حين أدمن الشراب‏,‏ والزعامة الجوفاء‏.‏ ولم يفق من فتنة السياسة‏,‏ تلك التي يقتاتها ليل نهار‏.‏ مجمعا من حوله صحبته حين تدار الكأس بينهم‏,‏ وبعد حين حينما تدور منهمو الرؤوس‏,‏ وأنت دوما أكرم الجميع‏,‏ صاحب المجلس والكلام والشراب والحساب‏.‏ فاقذف إذن بما تشاء قوله من طرف ومن حكم‏,‏ ومن حكايات ورأي قاطع‏,‏ ومن تهم‏.‏ المنتشون لن يعارضوا ولن يخالفوا‏,‏ وإن تضق ريش بهم فزهرة الميدان لن تضيق‏!‏ وإن تجرأوا وناقشوا فوقفة منك تعيد هيبة المكان‏,‏ وتملأ الفضاء بالزعيم والسلطان‏!‏
في العالم الموبوء والمختل والمسموم‏,‏ مازلت واقفا كما وقفت ذات يوم دونما ملل‏,‏ تبحث عن زعامة وعن مكانة وعن جماهير ستملأ المكان‏.‏ تنظر للذين يعبرون‏,‏ يختفون‏,‏ يرحلون‏.‏ وللذين يمرقون‏,‏ يركضون‏,‏ يلهثون‏.‏ وللذين يرزحون‏,‏ مثقلين‏,‏ لا يغادرون‏.‏ وكلهم لا يسمعون صوتك المشروخ‏,‏ والمحبط‏,‏ والمخزون‏.‏ لا يدركون أنك اقتربت من هاوية الجنون‏.‏ وأن عمرك ـ الذي قضيته تضج بالصراخ والهتاف‏.‏ وتجمع الرفاق والآلاف‏,‏ وتعلن الحرب علي الذين آثروا عيش الخراف ـ عمرك هذا‏,‏ قد مضي‏,‏ وأنت ماض بعده ولا أمل‏!‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½