دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - التاريـــــخ المـــــوازي‏!‏
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » غد لا يأتي     .::.     » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع للكلمة صدى

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الجمعة مايو 21, 2010 8:36 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


التاريـــــخ المـــــوازي‏!‏



يختلف جل المفكرين حول ما إذا كانت للتاريخ غايات نهائية يتحرك حتما باتجاهها في مسار خطي نحو التقدم حسبما يذهب المثاليون جدا‏,‏ الماديون جدا؟‏..‏

فيما يذهب بعضهم إلي القول بـ‏'‏ دهاء التاريخ‏'‏ مميزين بين أحداث ظاهرة في مسيرته‏,‏ وبين حكمة خفية لوجهته‏,‏ وبينما الأولي ترتبط بما هو عارض‏,‏ ترتبط الثانية بما هو حيوي وفاعل ما يعني أن التاريخ قد يصل إلي غاياته الموضوعية ولو من خلال محطات انتقال عرضية مراوغة‏.‏
في هذا السياق الأخير ينمو فرع من فروع التاريخ ويزداد رواجا في الأكاديميا الغربية يسمي بـ‏'‏ التاريخ الموازي‏'‏ غايته الأساسية هي وضع تصورات وبدائل للتاريخ القائم من خلال الإجابة عن السؤال الافتراضي ـ ماذا لو لم يقع هذا الحدث التاريخي‏(‏ الكبير‏)‏ أو غيره؟‏.‏ لو هنا لا تفتح باب الشيطان كما يتصور وعينا الرائج ولكن باب الخيال علي خيارات وبدائل كانت ممكنة‏,‏ وربما تبقي محتملة ولكن بشروط يأتي علي رأسها الرؤية والإرادة‏..‏ علي هذا الباب نقف فكر اليوم‏,‏ وتحديدا عند ثلاثة أحداث كبري ملتمسة ما كان يمكن أن يوازيها من تاريخ‏(‏ بديل‏)‏ لو لم تقع هي وتطرح تأثيراتها علي عالم اليوم‏,‏ وذلك بالإجابة علي تساؤلات أربع‏:‏ الأول هو ماذا لو لم تقم أمريكا؟ ويجتهد في الإجابة عنه د‏.‏ فتحي أبو عيانة أستاذ الجغرافيا بجامعة الإسكندرية راسما صورة لعالمنا أقل عمقا واتساعا‏.‏ والثاني هو ماذا لو لم تقم إسرائيل؟ يجيب عن د‏.‏ محمد عفيفي رئيس قسم التاريخ بآداب القاهرة راسما صورة لشرق أوسط أكثر هدوءا‏.‏ والثالث هو ماذا لو لم تهب رياح الثورة الإسلامية علي الجمهورية الإيرانية؟ ويجيب عنه كاتب هذه السطور راسما صورة لإيران أكثر ديمقراطيا وعرب أكثر عزلة‏.‏ وأما الرابع فهو ماذا وراء الرواية الرسمية الرائجة عن التاريخ الأمريكي التي كتبها الرجل الأبيض البروتستانتي الأنجلوساكسوني؟ هذا الوراء يكشف عنه المؤرخ الأمريكي الكبير هوارد زن الذي رحل عن عالمنا في يناير الماضي‏,‏ عبر كتابه الماتع والأثير‏'‏ التاريخ الشعبي للولايات المتحدة‏'‏ الذي يقرؤه علينا الزميل أحمد دياب في باب حركة الفكر‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الجمعة مايو 21, 2010 8:38 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


مـــاذا لـو لـم تنشـأ أمريكـــا ؟‏

د‏.‏فتحي أبوعيانه أستاذ الجغرافيا ـ جامعة الإسكندرية


لم يكن المستكشفون الأوائل للعالم الجديد يعلمون أنهم يضعون البذور الأولي لنشأة كيانات سياسية قائمة علي الهجرة الوافدة‏.

وأن من بين تلك الكيانات دولة عظمي اسمها الولايات المتحدة الأمريكية.‏ حيث ستقوم بعد نحو ثلاثة قرون‏(1776)‏ من بدء تلك الكشوف الجغرافية لتؤثر في مصير العالم كله‏ وأمريكا توصف دوما بأنها صورة مكبرة لأوروبا‏,‏ وهو وصف صحيح إلي حد كبير‏,‏ فقد مثلت منطقة جذب اقتصادي لكل العناصر الأوروبية‏,‏ وغير الأوروبية‏,‏ حتي صارت أقوي دولة في العالم بمساحتها التي تقترب من‏9‏ مليون كيلو متر مربع وسكانها الذين يبلغ عددهم‏305‏ ملايين نسمة‏.‏
غير أن السؤال الحاسم هو ماذا لو لم تقم أمريكا ؟ وما هي صورة العالم إذا غابت عنه؟‏,‏ وبرغم أن ذلك سؤال افتراضي يرتبط بنوع من أنواع الخيال والتصور الذهني‏,‏ فإن الإجابة تتحدد في عدة أبعاد أولها‏:‏ البعد الديموغرافي‏,‏ فأمريكا دولة قامت علي أكتاف المهاجرين من كل بقاع الأرض وإن كانت غالبيتهم العظمي وفدت من أوروبا خاصة بريطانيا وأيرلندة وألمانيا وإيطاليا‏,‏ فكان عددهم سيضاف إلي سكان بلادهم الأصلية وما يترتب علي ذلك من كثافة سكانية عالية واختلال بين السكان والموارد في تلك الدول‏,‏ وكان سكان أوروبا الآن يقتربون من مليار نسمة‏(‏ سدس سكان العالم‏)‏ بدلا من‏732‏ مليونا في الوقت الحاضر‏,‏ وبطبيعة الحال سيتفاوت أحجام كل دولة وفق عدد المهاجرين منها وستأتي بريطانيا في المقدمة تليها أيرلندا ثم ألمانيا‏,‏ فإيطاليا‏,‏ وربما وجدت تلك الدول منفذا لسكانها في مستعمراتها في العالم القديم كما حدث في جنوب أفريقيا‏,‏ واستراليا ونيوزيلندا‏.‏ وفي تلك الحالة لن يكون في أمريكا الشمالية سوي ما نعرفهم بالهنود الحمر الذين قدر عددهم في منتصف القرن السابع عشر بنحو مليون نسمة‏(‏ تقدير ويلكوكس وكارسوندرز‏)‏ ويتضاعف عددهم عدة مرات وفق نظرية النمو السكاني في مرحلتها البدائية‏(‏ بلغ عدد الهنود الحمر في الولايات المتحدة الأمريكية‏4.1‏ مليون نسمة سنة‏.2000‏ وهذا العدد هو الذي تبقي من الشعوب الهندية الحمراء التي تعرضت للإبادة وفتكت بها الأمراض ومحاصرتهم في معازل خاصة بهم خارج أوطانهم الأصلية‏).‏كما أنه من المتوقع أن تتطور بعض القوميات الهندية المحلية ذات الحضارة المتقدمة نسبيا في مواطنها الأصلية‏,‏ وفق قواعد التطور الحضاري لدي الجماعات الأصلية في الأقاليم الجغرافية الأخري‏(‏ مثل المايا في المكسيك‏,‏ والأزتك في بيرو‏).‏ أما عن الأفارقة الذين هجروا إلي الأمريكتين أثناء تجارة الرقيق فيقدر عددهم بقرابة‏20‏ مليونا معظمهم من إقليم غرب أفريقيا‏,‏ اتجه منهم نحو مليونين إلي الولايات المتحدة‏,‏ والباقي إلي دول أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي‏,‏ وكان أول عهد الولايات المتحدة بالرقيق سنة‏1619‏ عندما وصلت أول شحنة إلي ولاية فرجينيا‏,‏ ومنذ ذلك التاريخ استمر وصول الرقيق علي مدي قرنين ونصف القرن حتي تم إلغاء الرق سنة‏.1865.‏
وقد ترتب علي تجارة الرقيق استنزاف مبكر للموارد البشرية في غرب أفريقيا‏,‏ ولولا ذلك لأصبح سكان هذا الإقليم اليوم ضعف ما هم عليه الآن‏,‏ ورغم الجهود التي بذلت لإعادة الأفارقة وإنشاء ليبيريا لهذا الغرض‏,‏ فإن العناصر الأفريقية مازالت تمثل نسبة عالية في دول الأمريكتين‏,‏ وما يقرب من‏13%‏ من سكان الولايات المتحدة الأمريكية‏.‏
أما البعد الاقتصادي فهو أخطر بكثير إذا تصورنا غياب أمريكا عن خريطة العالم‏,‏ فالناتج الإجمالي الأمريكي بلغ‏13728‏ مليار دولار بنسبة‏25.1%‏ من الناتج العالمي سنة‏2008,‏ وغياب هذا كله سيؤدي إلي تباين جذري في نسب الإنتاج العالمي‏.‏ الذي سينقص بالضرورة بذات النسبة‏,‏ وليس من المتصور أن الإنتاج الأمريكي كان سيضاف إلي الناتج العالمي لأنه جاء نتيجة جهود الأمريكيين وتقدمهم في مجالات الاقتصاد المختلفة خاصة في الصناعة والتجارة والزراعة والتعدين وتكنولوجيا المعلومات‏.‏ ومع غيابها فإن الدول الأوروبية الأكبر حجما مثل ألمانيا وفرنسا كانت ستحل محلها في تلك الحالة‏.‏
وقد أسهمت الولايات المتحدة بدور كبير في التقدم العلمي للعالم‏,‏ من خلال توافر مقومات البحث العلمي في مجالات التخصص المختلفة‏,‏ ومن خلال استنزاف الأدمغة من باقي أنحاء العالم والذي برعت فيه الولايات المتحدة منذ وقت مبكر‏.‏ ولو تصورنا غياب الولايات المتحدة عن خريطة العالم العلمية لحرمت الإنسانية من كثير من المخترعات والاكتشافات‏,‏ أو علي الأقل لتأخر وصول البشرية إليها‏(‏ مثل المصعد الكهربائي‏,‏ والهاتف والمحول الكهربائي‏,‏ والتلفاز‏,‏ وأجهزة التسجيل‏,‏ والترانزستور‏,‏ والانترنت وتقنية المعلومات الخ‏).‏ ويكفي القول أن العلماء الأمريكيين حصلوا علي‏131‏ جائزة من جوائز نوبل أي‏45%‏ من الجوائز التي بلغ عددها‏289‏ جائزة في هذه المجالات الأربعة منذ بدء منح الجائزة سنة‏1901‏ وحتي سنة‏2004,‏ مما يعكس مدي التقدم الذي أسهمت به أمريكا في العلم العالمي‏,‏ ولو تصورنا أنها لم تنشأ كدولة لكان معظم هؤلاء العلماء قد استمروا في أوطانهم‏,‏ بظروفها المختلفة‏,‏ دون أن يكون لهم دور في خدمة الإنسانية باستثناءات قليلة‏.‏
أما عن الخريطة السياسية للعالم فربما كانت مختلفة كثيرا حال غياب أمريكا عنه‏,‏ والتي صارت منذ عشرينيات القرن الماضي لاعبا رئيسيا علي الساحة العالمية‏,‏ عبر تحالفها المبكر مع دول غرب أوروبا لتحقيق أهدافها الاستراتيجية‏,‏ مثلما حدث في الحرب العالمية الثانية ضد ألمانيا النازية‏,‏ وإيطاليا الفاشية‏,‏ وكذلك اليابان حيث كان تدخلها لمصلحة الحلفاء حاسما في تحقيق انتصارهم‏,‏ وما ترتب عليه من تغير في خريطة أوروبا وجنوب شرق آسيا‏.‏ ثم بدأت الحرب الباردة وسباق التسلح ضد المعسكر الشيوعي بقيادة الاتحاد السوفيتي السابق‏,‏ حتي سقوطه‏1991,‏ لتبدأ مرحلة القطبية المنفردة وسياسة الهيمنة‏.‏ ولنا هنا أن نتصور العالم في القرن العشرين بدون أمريكا‏,‏ إذ ربما سيطرت الشيوعية علي نطاق عالمي أوسع‏,‏ ودخلت في صراعات مع العالم الاسلامي‏,‏ وربما توسعت ألمانيا النازية علي حساب جيرانها لتكون إمبراطورية واسعة كان هتلر يحلم بها‏,‏ وربما توسعت إيطاليا هي الأخري في مستعمراتها خاصة في القرن الأفريقي‏.‏
تلك هي صورة العالم إذا غابت عنه أمريكا‏,‏ ومع ذلك فإنها قوة مسيطرة تتصف بازدواجية المعايير‏,‏ فإذا تمادينا في الخيال وتصورنا غياب الولايات المتحدة عن أحداث الشرق الأوسط لتغيرت خريطتة السياسية تغيرا جذريا‏,‏ وما كان لإسرائيل أن تقوم أو أن تصل إلي ما وصلت إليه الآن علي حساب فلسطين الأرض والشعب‏.‏ وهي تعمل علي نشر الديمقراطية ولكنها لا تحقق العدالة للبشر‏,‏ وباسم محاربة الإرهاب بعد‏11‏ سبتمبر‏2001‏ تحارب في العراق وأفغانستان‏..‏ فهل تنكمش الولايات المتحدة لتعود إلي حدودها الأصلية‏,‏ وعزلتها التاريخية في أمريكا الشمالية ؟ أغلب الظن أن ذلك ضرب من ضروب الخيال علي الأقل في جيلنا الحالي‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الجمعة مايو 21, 2010 8:40 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


التاريخ الشعبي للولايات المتحدة‏..‏ لهوارد زن


عرض وتقديم‏:‏ أحمد دياب يعد هذا الكتاب سفرا هاما في دراسة التاريخ الأمريكي‏(‏ طبع منه قرابة مليوني نسخة‏),‏ ليس بحجمه المكون من جزءين كبيرين‏,‏ يغطيان تاريخ الولايات المتحدة منذ انطلاق حركة الكشوف الجغرافية في أواخر القرن الخامس عشر وحتي ثمانينات القرن العشرين‏,‏

وليس أيضا بقدر الجهد الموسوعي المبذول فيه والذي تنوء بكتابته العصبة أوليا القوة من الباحثين والمؤرخين‏,‏ وإنما الأهم من هذا وذاك هو أن هذا الكتاب‏,‏ الذي ترجمه شعبان مكاوي وصدر عن المجلس الأعلي للثقافة عام‏2005,‏ يخالف المألوف والمعروف عن التاريخ الأمريكي‏,‏ إذ يقدم المؤلف والمؤرخ الأمريكي هوارد زن‏,‏ الذي رحل عن عالمنا في‏27‏ يناير الماضي عن عمر يناهز‏87‏ عاما‏,‏ رؤية مغايرة‏/‏ موازية تكشف وتعري الوجه الآخر لتاريخ الولايات المتحدة كما صاغته وباعته الرواية الرسمية الأمريكية‏.‏
تلك الرواية التي صورت التاريخ الأمريكي علي أنه تجل و‏'‏ تماه‏'‏ معاصر لتاريخ وقصص العهدين القديم والجديد‏,‏ رواية رسمت رجال من أمثال واشنطن وجيفرسون ومنرو ولينكولن وروزفلت علي مثال ملوك وأنبياء بني إسرائيل القدامي‏.‏ رواية اعتبرت الأرض الأمريكية هي‏'‏ أرض الميعاد‏'‏ الجديدة والمعاصرة‏.‏ وأغلب الظن أن هذا النزوع إلي‏'‏ أسطرة‏'‏ التاريخ الأمريكي علي هذا النحو هو وليد رغبة دفينة لدي الأمريكيين في الاستعاضة عن‏'‏ قدم‏'‏ التاريخ كما هو حال الأمم الأخري في العالم القديم بـ‏'‏ قداسة‏'‏ التاريخ‏,‏ أي استبدال العمق الزماني بالعمق الديني‏.‏ هذه القداسة لها ما وراءها‏,‏ وهو تبرير الجرم التاريخي الأمريكي بحق الهنود الحمر تحت دعاوي دينية‏,‏ وإضفاء طابع تبشيري ورسالي علي السياسات الأمريكية الحالية‏.‏
لكن المؤلف يحاول أن ينزع هذه القداسة عن التاريخ الأمريكي فيكتب عنه من وجهة نظر الآخر الذي أغفله وهمشه التاريخ الرسمي للدولة الأمريكية‏,‏ إذ ينتصر الكاتب لثقافة هذا الآخر الذي دفع ثمنا باهظا من عرقه ودمه وثقافته كي تقوم الثقافة والحضارة الأمريكية‏.‏ فالمؤلف ينتمي إلي ثلة قليلة من المفكرين والمؤرخين الأمريكيين مازالت تغرد خارج سرب‏'‏ المؤسسة‏'‏ السياسية الحاكمة في واشنطن‏,‏ وما تزال قابضة علي جمر النزاهة والموضوعية الفكرية‏,‏ فهي لم تخضع لإرهاب المكارثية في الخمسينات والستينات بتهمة الانتماء لليسار والماركسية‏,‏ أو ضغوط اليمين المحافظ في الثمانينات والتسعينات بنشوة الانتصار علي الشيوعية‏.‏ وقبل هذا وذاك هي ثلة لم يسل لعابها لإغراء‏'‏ المؤسسة‏'‏ لها بالمشاركة في غنائم الإمبراطورية والتنعم بخيراتها مقابل الاندماج في‏'‏ المشروع‏'‏ الأمريكي والتنظير له عبر تبرير سياساته وشرح توجهاته في الداخل والخارج‏.‏
لا يقدم هذا الكتاب سردا تقليديا للأحداث التاريخية‏,‏ إذ لا يحفل إلا بالملوك والأباطرة أو القادة والزعماء‏,‏ وإنما يعرض لأولئك الضحايا والمهمشين في التجربة الأمريكية المريرة من الهنود الحمر الذين تمت إبادتهم بطريقة وحشية لا مثيل لها علي مدي التاريخ البشري‏,‏ إذ كان عددهم يناهز الخمسين مليونا عند بدأت الكشوف الجغرافية ولم يعد باقيا منهم حتي الآن سوي مليونين أو ثلاثة‏.‏
والسود المجلوبون من القارة الأفريقية والذين قامت علي سواعدهم الحضارة الأمريكية في أكبر عملية استنزاف للثروات البشرية للقارة السوداء وأكبر عملية استغلال لفاقد القيمة البشري علي مر العصور‏,‏ وهم حتي الآن لا يزالون يعانون مشاكل العنصرية المقيتة التي رسخها نمط الإنتاج الرأسمالي في التجربة الانجلوسكسونية بأمريكا الشمالية في مقابل التجربة الأيبيرية في القارة الجنوبية والتي قامت علي الاندماج بين العناصر والأجناس فولدت عنصرا خلاسيا في الشكل رافضا للعنصرية في المضمون‏.‏ لكن المؤلف يقدم سردا روائيا تتباين فيه الظلال والألوان وتتفاوت فيه الأدوار والشخصيات وتتقاطع فيه المشاهد والأحداث الدالة والمؤثرة في بنية السرد التاريخي‏.‏
لا يقترب المؤلف كثيرا من التفاصيل والجزئيات حتي لا يغرق فيها أو يجد نفسه في مكمن الشيطان‏,‏ ولا يبتعد كثيرا حتي لا يسقط في هاوية التعميم والضبابية‏.‏ لا يلجأ المؤلف إلي الدراسات الأكاديمية كثيرا‏,‏ فمصادره الأساسية تتمثل في الكتابات المهملة والاتفاقيات المتعمد نسيانها ومقالات الصحف والخطابات الشخصية وسجلات المحاكم وخطابات المواطنين إلي أعضاء مجلسي النواب والشيوخ وشهادات الناس العاديين‏,‏ لاسيما شهادات الهنود الحمر والسود‏,‏ أي شهادات الضحايا الذين عانوا كثيرا من سياسات الحكومات الأمريكية المتعاقبة وتحالفها الدائم مع النخبة الاقتصادية الأمريكية المهيمنة‏.‏
وفي هذه الرؤية المغايرة‏/‏ الموازية للتاريخ الأمريكي لا يلعب المؤلف دور القاضي الذي يحاكم أشخاص التاريخ بسيف القانون‏,‏ موزعا الاتهامات يمنة ويسرة علي الأبطال والأشرار‏,‏ ولا يلعب دور الفيلسوف القابع في صومعته ينظر إلي وقائع التاريخ وشخوصه من عل‏,‏ مدعيا الحكمة بأثر رجعي‏,‏ غافلا عن‏'‏ روح العصر‏'‏ و‏'‏مكر التاريخ‏'.‏ ولا يلعب دور الواعظ‏,‏ الذي يحاسب الناس بميزان الفضيلة والأخلاق‏,‏ منذرا الجلادين بالجحيم ومبشرا الضحايا بالنعيم‏,‏ إنما يلعب المؤلف دور المفكر والمؤرخ الذي يعرض للأحداث والوقائع كما وقعت بالفعل لا يصدر أحكاما قيمية‏,‏ ولا يعرض شروحا تفسيرية أو دعاوي تبريرية‏,‏ وإنما يحاول أن ينفذ إلي ما وراء الأحداث والوقائع لاستخلاص العبر والدروس لعلها تكون مفيدة في تقويم السياسة الأمريكية كي لا تتمادي في حال غيها وتستمرئ فساد فكرها‏.‏ كان هوارد زن‏(‏ اليهودي‏)‏ متعاطفا مع إنشاء دولة يهودية في فلسطين عام‏1948,‏ لكنه لم يكن يدرك حقيقة هذه الدولة‏,‏ وكيف أسس بنيانها علي جثمان الشعب الفلسطيني إلا بعد حرب‏1967,‏ عندئذ شرع زن في النظر إلي إسرائيل بوصفها‏'‏ قوة توسعية‏'‏ تستخدم‏,‏ شأنها شأن الولايات المتحدة‏,‏ عبارات مثل‏'‏ الأمن القومي‏'‏ لتبرير التوسع والعدوان‏,‏ غير أن زن كان مدركا أن عقارب الساعة لا يمكن تعود للوراء بطرد اليهود من فلسطين‏,‏ ومن ثم رأي أن قيام دولة فلسطينية إلي جانب دولة يهودية يمثل حلا مؤقتا‏,‏ ويبقي الحل الأمثل هو امتزاج المجتمعين في دولة واحدة‏,‏ وهو الكفيل بتحقيق سلام عادل وشامل‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الجمعة مايو 21, 2010 8:41 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top




ماذا لو لم تقم إسرائيل؟‏

كتب د‏.‏ محمد عفيفي رئيس قسم التاريخ ـ آداب القاهرة


ماذا لو لم تقع حرب‏1948,‏ ولم تقم دولة إسرائيل‏.‏ ما إن بدأت محاولة وضع‏'‏ سيناريو‏'‏ لهذا المقال‏'‏ القضية‏',‏ و‏'‏القضية‏''‏ المقال‏',‏ حتي وردت إلي خاطري سريعا صورة نجيب الريحاني‏.

,‏ والرائع سليمان‏'‏ بك‏'‏ نجيب‏,‏ والفيلم الشهير‏'‏ لعبة الست‏'.‏ وربما تسخر مني أيها القارئ العزيز إذ كيف أبدأ مناقشة قضية هامة ترتبط بالصراع العربي ـ الإسرائيلي‏,‏ من خلال فيلم‏'‏ لعبة الست‏',‏ والست في هذا الفيلم هي‏'‏ تحية كاريوكا‏'!!‏
في الحقيقة وجدت الفكرة الأساسية لمقالي هذا من خلال هذا الفيلم‏,‏ الذي أنتج سنة‏1946,‏ وفيه يلعب سليمان نجيب دور اليهودي الطيب‏'‏ الخواجا إيزاك عنبر‏',‏ الذي يعمل عنده المصري البسيط نجيب الريحاني‏.‏ وطوال الفيلم نري العلاقة الجميلة والتسامح بين الشخصين‏,‏ لنصل إلي ذروة العمل الدرامي عندما يبدأ هتلر في الهجوم علي مصر‏,‏ ويبدأ خروج اليهود من مصر‏,‏ ليس خوفا من اضطهاد مصري أو إسلامي أو شرقي‏,‏ وإنما من اضطهاد محتمل‏'‏ أوربي‏''‏ غربي‏''‏ فاشي‏'.‏
وهنا يبيع الخواجا إيزاك إلي‏'‏ حسن أبو طبق‏'‏ المحل بيعا‏'‏ صوريا‏'‏ بدون مقابل‏,‏ علي وعد أن يسدد المصري لليهودي الطيب‏,‏ قيمة المحل من إيراده بعد ذلك‏.‏ هكذا كانت الحياة اليومية في منطقة الشرق الأوسط قبل ظهور‏'‏ الدولة الدينية‏'‏ في المنطقة‏.‏ وتذكرت سريعا عطلة نهاية الأسبوع في باريس‏,‏ وأنا أتسكع في الحي الشرقي بها‏'‏ بيل فيل‏',‏ وعجائز اليهود العرب يقضون أوقاتهم في الحانات يشربون القهوة أو الجعة ويسمعون أغاني ليلي مراد وفريد الأطرش وأسمهان‏.‏
لقد شهدت أعوام‏1948‏ و‏1949‏ انقلابا خطيرا في منطقة الشرق الأوسط‏,‏ إذ قامت دولة إسرائيل في العام الأول‏,‏ ودولة الباكستان في العام الثاني‏.‏ ورسخ ذلك بشدة مفهوم‏'‏ الدولة الدينية‏'‏ في المنطقة‏.‏ إذ قامت إسرائيل علي أساس‏'‏ أساطير دينية‏'‏ مؤسسة للدولة الجديدة‏,‏ التي أصبحت مزيجا غريبا بين‏'‏ الدين والعصرية‏'.‏ وساعد البعد الديني لدولة إسرائيل‏,‏ علي الربط ـ للأسف ـ لدي بعض التيارات الإسلامية والعربية المتشددة‏,‏ بين مصطلحات‏'‏ إسرائيلي‏''‏ صهيوني‏''‏ يهودي‏',‏ بينما لم يعرف العقل العربي قبل‏1948‏ هذا الارتباط الغريب‏,‏ إذ كانت فكرة التسامح هي الأكثر شيوعا‏.‏ واستغلت إسرائيل هذا الربط التعسفي لترويج بضاعة أنها الدولة المضطهدة في داخل محيط عربي إسلامي متعصب‏.‏
اتساءل هل لو لم ترسخ إسرائيل لمفهوم‏'‏ الدولة الدينية‏',‏ هل كان يجرؤ‏'‏ حسن البنا‏'‏ ـ في ظل العصر الليبرالي في مصر ـ علي اعلان‏'‏ الجهاد المقدس‏'‏ في عام‏1947‏ م قبيل الحرب؟ هذا الاعلان الذي استبعد ـ للأسف ـ‏'‏ الأقليات الدينية‏'‏ وإن كنت أفضل مصطلح‏'‏ العرب غير المسلمين‏'‏ ـ من المشاركة في قضية فلسطين‏.‏ إن قيام دولة إسرائيل علي أساس ديني‏,‏ أدي إلي حالة عالية من‏'‏ التمايز الديني‏',‏ وساعد علي تصدر الحركات الدينية للساحة العربية‏.‏ وربما نطرح علي أنفسنا سؤالا آخر‏,‏ هل كانت هزيمة‏1948‏ م‏,‏ وقيام دولة إسرائيل بمثابة تحد للجيوش العربية‏,‏ ردت عليها باستجابة خطيرة هي سلسلة الانقلابات‏'‏ الثورات‏'‏ العسكرية التي اجتاحت المشرق العربي؟ هل رسخ ذلك لـ‏'‏عسكرة‏'‏ المجتمع العربي‏,‏ استعدادا لمواجهة الدولة‏'‏ العسكرية‏'‏ الوليدة إسرائيل؟
يروي جمال عبد الناصر في كتابه‏'‏ فلسفة الثورة‏'‏ قائلا‏:‏ جلس بجواري مرة كمال الدين حسين وقال لي وهو ساهم الفكر شارد النظرات‏:‏ هل تعلم ماذا قال لي أحمد عبد العزيز ـ بطل حرب‏1948‏ ـ قبل أن يموت؟
قلت‏:‏ ماذا قال؟
قال كمال الدين حسين وفي صوته نبرة عميقة وفي عينيه نظرة أعمق‏:‏ لقد قال لي‏'‏ اسمع يا كمال إن ميدان الجهاد الأكبر هو في مصر‏'.‏ هل قضي قيام دولة إسرائيل‏'‏ الليبرالية‏'‏ علي التجربة الليبرالية في المشرق العربي؟‏!!‏ أم أن هذه التجربة الليبرالية كانت علي فراش الموت وعجلت نكبة‏1948‏ وقيام دولة إسرائيل من الوفاة‏'‏ الحتمية‏'‏ لهذه التجربة الجميلة؟
إننا في عالمنا العربي نحتاج إلي مدرسة تاريخية جديدة شبيهة بمدرسة‏'‏ المؤرخين الجدد‏'‏ في إسرائيل‏.‏ إن هذه المدرسة التي نتصور ـ بحسن نية ـ أنها تعمل من أجلنا‏,‏ إنها في الحقيقة تعمل من أجل إسرائيل‏,‏ ولكن إسرائيل‏'‏ جديدة‏'.‏ إن هذه المدرسة نجحت بالفعل في إعادة قراءة تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي خاصة من زاوية تفكيك الروايات الإسرائيلية عن الصراع‏,‏ ونقض الخرافات التي صورت قيام إسرائيل كمعجزة‏'‏ إلهية‏'‏ تجسد‏'‏ البراءة‏'‏ اليهودية ضد دول عربية متوحشة كانت تريد أن تقضي علي المشروع الصهيوني في مهده‏.‏ وصورت أرض فلسطين أرضا بلا شعب تنتظر‏'‏ شعب الله المختار‏'‏ الذي لم تكن له أرض‏.‏
ويطالب بعض رموز مدرسة‏'‏ المؤرخين الجدد‏'‏ في إسرائيل بقيام مدرسة تاريخ عربي جديدة‏,‏ توازي مدرستهم قائلين أنهم قطعوا منتصف المسافة عبر نقدهم للتاريخ الإسرائيلي وتفكيك خرافاته‏,‏ وأنه آن الآوان للمؤرخين العرب أن يقطعوا نصف المسافة المتبقية‏.‏
هكذا نعود إلي التساؤل الأول هل لو لم تقم دولة إسرائيل لكانت أحوال المنطقة أكثر هدوءا؟‏.‏ علينا كمدرسة جديدة للتاريخ الإجابة علي الأسئلة التالية‏:‏
هل أدت هزيمة‏1948‏ إلي‏'‏ نكبة‏'‏ التجربة الليبرالية في المشرق العربي؟‏!‏
هل أدت هزيمة‏1948‏ وقيام إسرائيل إلي‏'‏ عسكرة‏'‏ السياسة العربية؟‏!‏
هل ساعد الصراع الإسرائيلي‏-‏ العربي علي صعود الحركات الدينية‏,‏ وازدياد‏'‏ التمايز‏'‏ الديني في المنطقة؟‏.‏ هل ممكن أن نصل إلي شرق أوسط أكثر هدوءا؟‏!.


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الجمعة مايو 21, 2010 8:43 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



لو لم تقم الثورة الإسلامية ؟

كتب : صلاح سالم


يبقي انتقال الأفكار عبر الحدود أمرا لصيقا بالأمم في لحظات صعودها عقب تحولات كبري تكنولوجية واقتصادية تناشد المستقبل أو ثورات كبري قومية ودينية تؤكد الهوية‏.

‏ علي نحو يدفع بها إلي تجاوز أوضاعها العادية‏'‏ المألوفة‏'‏ ويزيد من قدراتها علي الإمساك بمصيرها‏,‏ ويولد لديها رؤي طوباوية للتاريخ فتشعر بأنها الأكثر فهما لمنطقه‏,‏ والأقدر علي التصرف حسب خطته‏,‏ باعتبارها وكيلة له‏,‏ في تغيير العالم من حولها بدءا بالخارج‏'‏ القريب‏'.‏
فإذا ما تصادف وكانت الأمة الصاعدة كبيرة حجما‏,‏ فإن سياق السياسة الدولية يتحدد من خلال سلوكها الذي ربما وسم بطابعه مراحل كاملة في التاريخ العالمي قد تطول وقد تقصر علي منوال حقبة الهيمنة الهولندية في القرن السابع عشر والتي قامت علي الاقتصاد المركنتيلي الجديد قياسا إلي عصر الإقطاع‏.‏ أو حقبة الريادة الفرنسية في القرن الثامن عشر حينما لعبت فرنسا دور الأمة المحفزة للتطور العالمي بإلهام ثورتها التحررية التي حاولت تغيير الآخرين بقوة الأفكار التي أذكتها عن الحرية والإخاء والمساواة‏.‏ وعلي منوال العصر الفيكتوري حيث لعبت بريطانيا العظمي الدور التحفيزي نفسه علي خلفية سبقها إلي الثورة الصناعية وهيمنتها علي حركة الاقتصاد والمال العالميين‏.‏ أما الولايات المتحدة فتمثل‏,‏ وبامتياز‏,‏ الدولة المحفزة للعالم عبر قرنين سواء بوجهها الجذاب المتمحور حول الحلم الأمريكي عن وطن تتحقق فيه الحرية كاملة‏,‏ والمساواة مطلقة والذي ساد القرن العشرين‏,‏ أو بوجهها التوسعي الإمبراطوري الذي استهلت به القرن الحادي والعشرين‏.‏ بينما لعب الاتحاد السوفيتي الدور نفسه من بداية الربع الثاني وحتي نهاية الربع الثالث من القرن الماضي‏,‏ بقوة دفع الثورة البلشفية ودعوتها الأثيرة إلي العدل الاجتماعي المطلق‏,‏ والمساواة الإنسانية الكاملة‏.‏
أما إذا كانت الأمة الصاعدة من الحجم المتوسط فالأغلب أن يتوقف تأثيرها عند حدود الإقليم الجغرافي المحيط بها‏,‏ فلا تستطيع وسم مراحل التاريخ بميسمها أو السيطرة علي النظام العالمي بقوتها‏,‏ وإن تمكنت من مناوشة القائمين عليه من داخل إقليمها‏.‏ وهو الدور الذي لعبته مصر الناصرية في الربع الثالث من القرن العشرين بإلهام ثورة يوليو‏,‏ وبقوة أفكار تقدمية عن العدل الاجتماعي والإرادة القومية‏,‏ وهو الدور الإقليمي نفسه الذي تلعبه إيران لثلث قرن مضي ولا تزال ولكن بقوة دفع أفكار تقليدية‏'‏ دينية‏',‏ فمع نجاح ثورتها الإسلامية ضد نظام بالغ الاستبداد وراسخ القدم في التحالفات الأمريكية المهيمنة علي المنطقة كلها‏,‏ لم يكن غريبا أن تنتعش آمال الثوار في إيران‏,‏ وقد سيطروا علي مصيرهم‏,‏ في تعميم نموذجهم لما يتصورونه الطريق الوحيد لاعتاق العالم الإسلامي من السيطرة الغربية‏.‏ ومن ثم توجهت إيران نحو الجوار العربي‏'‏ الإسلامي‏'‏ لتبليغ ما اعتقدت أنه رسالتها الجديدة التي وضعها التاريخ في أعناقها‏.‏
غير أن ما لم تدركه إيران هو أن مصادر إلهامها لا تنتمي إلي المستقبل‏,‏ وهو أحد أهم شروط نجاح الأدوار المحفزة للتاريخ‏,‏ ولم ينتبه العقل الإيراني إلي اتجاهات نمو الدين في العالم الحديث‏,‏ ولا إلي حدود قدرته علي التجاوز‏,‏ فربما يظل الدين أداة صالحة لتوفير الحشد‏,‏ وتظل الحركات الأصولية والراديكالية في كل الأديان قادرة علي ممارسة الممانعة ضد التيار الرئيسي ولكنه لم يعد كافيا‏,‏ وحده‏,‏ لإنجاز التقدم‏,‏ أو تحقيق الحكم الرشيد‏,‏ وبالأحري توفير أدوات صالحة حقا لصنع التاريخ‏,‏ الذي تشي حكمته بأن الأفكار اليوتوبية لم تكن دوما حاكمة لمسيرته‏,‏ وبأن كل محاولات الخلاص من خارجه معطياته الموضوعية له لم تكن سوي هوامش علي دفتره‏,‏ ربما كانت موقوتة سرعان ما تنتهي بالاستسلام للواقع والعودة من جديد إلي التزام هذه المعطيات‏..‏ فهل يعني ذلك أن الثورة الإسلامية لا تعدو جملة اعتراضية في تاريخ إيران؟ أو بالأحري هل كان حال إيران سيتغير عما هو الآن لو لم تقم هذه الثورة؟ وهل كان حال الجوار العربي سيختلف ؟‏.‏
علي صعيد إيران لابد من تذكر أن الثورة قامت في مواجهة استبداد علماني جسده نظام الشاه‏,‏ فكرست استبدادا دينيا جسدته ولاية الفقيه‏,‏ خليفة الإمام الغائب‏,‏ العارف بالحقيقة الكونية الشاملة‏,‏ والأقدر علي تفسير التاريخ‏,‏ والذي بث معرفته تلك في روح آيات الله‏,‏ ووكلهم بثها في روح الشعب‏.‏ لقد حل استبداد ملفوف بالقداسة محل استبداد مزروع في الفساد‏,‏ وبرغم أن كليهما سييء‏,‏ فإن الاستبداد العلماني ربما كان أكثر خضوعا لحركة التاريخ‏,‏ وقبولا بفكرة المساومة والحلول الوسط إذ يخلو من ادعاء القداسة والتسامي وهو أمر كان سيتيح للشعب الإيراني قدرة أكبر علي تحقيق تطور ديمقراطي كشفت الأحداث المصاحبة والتالية علي الانتخابات الرئاسية الأخيرة حاجته إليه‏.‏ ذلك أن جيلا كاملا ولد بعد قيام الثورة الإسلامية‏(‏ يتجاوز عمره الآن‏31‏ عاما‏),‏ ومن ثم فقد أكمل تعليمه ودخل إلي معترك الحياة العامة‏,‏ مواكبا موجات ديمقراطية متنامية‏,‏ وفضاءات إعلامية متمددة بحجم الكوكب كله‏,‏ وثورة تكنولوجية جامحة يكفي منها الشبكة العنقودية القادرة وحدها علي اقتحام البحار وسبر أغوار الكهوف‏.‏ ما يعني أن ذلك الجيل لابد أنه كان سيطرح مطالب ديمقراطية ويحقق بعضها علي الأقل لو لم تقم المرجعية الدينية حائلا دونها‏.‏
وعلي الصعيد نفسه ربما بلغت إيران مستوي اقتصاديا أفضل‏,‏ ذلك أنها‏,‏ مع دول أخري قليلة‏,‏ لا تزال تعيش بروح الجغرافيا السياسية للحرب الباردة‏,‏ حيث تعلو أهمية المكون الاستراتيجي العسكري علي ما سواه‏,‏ ويتنامي تورطها في صراعات متباينة النطاق والعمق‏,‏ طموحا إلي تحقيق الكبرياء القومي‏,‏ علي حساب نهج الجغرافيا الاقتصادية القائم علي تبادل المصالح والاعتماد المتبادل‏.‏ ويرجع ذلك بالطبع لكون نظامها وليد ثورة دينية ذات نهج معاد للغرب المتحكم غالبا في الفضاء العالمي الحديث كله‏,‏ ومن ثم كان طبيعيا أن تبدي إيران نوعا من التمرد علي هذا الفضاء وما أنتجه من بنيات كالعولمة أو منظمة التجارة العالمية أو غيرها‏.‏
وأما علي الصعيد العربي‏,‏ فالأغلب أنه كان سيصبح أكثر أمنا واستقرارا عما هو بالفعل‏,‏ فلم تكن إيران تسعي لأن تصدر إليه نموذجها‏'‏ الشاهنشاهي‏'‏ في العلمانية المستبدة‏,‏ ولم تكن لتتمكن من اللعب علي أوتار الأقليات الشيعية في الخليج العربي‏.‏ والأغلب أن حرب الخليج الأولي بين العراق وإيران لم تكن لتقع أساسا بين نظامي الشاه وصدام حسين‏,‏ المستبدين والمواليين للغرب‏.‏ ربما كانت لتحدث تحرشات عسكرية ما‏,‏ وربما وقعت اشتباكات محدودة المجال أو متوسطة المستوي‏,‏ وفي الأغلب مؤقتة قليلة التأثير‏,‏ قياسا إلي الحرب الطاحنة بين صدام والخميني لأكثر من ثماني سنوات‏,‏ وما تلاها من تعاظم نفوذ صدام حسين والذي أغواه بغزو الكويت وأدي تاليا إلي سحق قواته من قبل التحالف الدولي ـ الأمريكي‏,‏ بإسهام عربي دفاعا عن الشرعية الدولية علي نحو كسر نظرية الأمن القومي العربي‏,‏ وأدخل المنطقة كلها في حالة فراغ استراتيجي لم تخرج منها حتي الآن‏.‏
غير أن ثمة وجه اآخر للعملة‏,‏ فالثورة الإسلامية جعلت إيران أكثر وعيا بأصالته الحضارية‏,‏ وأعمق رغبة في قيادة المنطقة ـ التي وسمها الغرب بـ‏'‏ الشرق الأوسط‏'‏ والتي نسميها‏'‏ المشرق العربي الإسلامي‏'‏ ـ نحو فلك مستقل عن النفوذ الأمريكي أو المركزية الغربية بالمعني الواسع‏,‏ الأمر الذي اقتلع إيران من كفة الميزان الأمريكي‏,‏ وجعلها ندا للمشروع الإسرائيلي في المنطقة‏.‏ صحيح أن نديتها لإسرائيل لا تجعل منها تلقائيا ثقلا مضافا إلي كفة الميزان العربي‏,‏ وأن في تلك الندية قدرا من المزايدة علي التيار الرئيسي في العالم العربي‏,‏ بل وأن جزءا أساسيا منها ينهض علي امتلاك أوراق سياسية في الساحة العربية كالعلاقة مع حركة حماس وحزب الله ثم سوريا ولكنها في كل الأحوال لم تعد جزءا من الإستراتيجية الأمريكية‏,‏ ولا حلقة في سلسلة التحالفات الغربية حول العالم العربي‏.‏ وربما ضايق الكثير منا تحالفها مع هذه القوي العربية والذي يقسم الجهد السياسي العربي بين تياري الممانعة والموالاة‏,‏ ولكننا سنكون أكثر ضيقا بلا شك لو أنها تحالفت مع إسرائيل علي منوال تركيا في التسعينات مثلا‏.‏ وهكذا يمكن تصور حصاد الثورة الإيرانية في تحقيق المزيد من الشعور بالكبرياء الوطني نتيجة لحال الاستقلال الحضاري عن المشروع الغربي‏,‏ ولكن عبر ثمن مركب من ديمقراطية متعثرة‏,‏ وتنمية معطلة‏,‏ ما يعني أن غيابها ربما دفع بإيران نحو موقف أكثر تكيفا مع حركة التاريخ‏,‏ وأقل نزوعا إلي الاستقلال الحضاري‏,‏ فيما كان العالم العربي يصير أكثر أمنا علي شواطيء الخليج‏,‏ وأكثر عزلة في مواجهة إسرائيل‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½