دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - من سرق زهرة الخشخاش؟‏!
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » عالم سناء شعلان القصصيّ_ بَدْء اللّعب في المناطق الخطِرة.     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » رواية أعشقني---هي من أشهر الأعمال الإبداعيّة للأديبة د.سناء     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » سناء شعلان في سطور     .::.     » ظلال     .::.     » سيدي البعيد 25     .::.     » فانتازيا سمير الجندي     .::.     » سيدي البعيد 24     .::.     » حين يهرم شهريار     .::.     » موسيقى آذار     .::.     » باب     .::.     » رفيق الليل     .::.     » لا تتوقف عن الحلم     .::.     » زهرة     .::.     » غرباء     .::.     » كان يفترض     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع لصوص الكلمة

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الخميس اغسطس 26, 2010 8:33 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



من سرق زهرة الخشخاش؟‏!‏

بقلم: أسامه سرايا




اختفت زهرة الخشخاش رائعة فان جوخ الوحيدة في منطقتنا‏.‏اللوحة الباقية من عالم الجمال‏,‏ انتزعها اللصوص بلا قلب أو عقل من بين ما بقي من اللوحات‏.

أو المجموعة الفنية التشكيلية للفنان محمد محمود خليل الباشا الراحل‏,‏ الذي جمعها من أرجاء الأرض ليضمها في عقد حول رقبة الوطن لتزيد بهاءه وعظمته‏.‏
اللوحة لا تقاس قيمتها بالأرقام مهما ارتفعت‏,‏ فقيمتها في معانيها ومغزاها وجمالياتها‏,‏ ورسائلها وتعبيراتها الخالدة‏,‏ كما أن ثروتها معنوية أكثر منها مادية برغم أنها ثمينة القيمتين معا وسعرها يفوق في التقييم المادي‏55‏ مليون دولار‏.‏
سرقت لوحة فان جوخ للمرة الثانية‏,‏ حيث سرقت عام‏1978‏ بطريقة غامضة وعادت بطريقة أكثر غموضا‏,‏ وهو ما يكشف لنا بوضوح عدم إدراكنا حجم ما تحت أيدينا من كنوز وثروات‏,‏ نحن مطالبون بحمايتها وحراستها من كل عناصر العبث والإهمال والتواكل‏.‏
الثروات تحمي بعقل الإنسان الذي يعرف قيمتها‏,‏ ويسهر علي حمايتها والحفاظ عليها وتطويرها‏,‏ وباستمتاع الناس بها وفهمها وتحسين طرق ووسائل التعامل معها‏.‏
فالثروات لا تحميها الحراسات والكاميرات فائقة الجودة والدقة‏,‏ والتي لا تطالها يدا الإهمال والعبث في التعامل فقط‏.‏
الثروات كثيرة ومتنوعة في مصر‏,‏ ولكننا لا ندركها ولا نعرف معانيها إلا عند ضياعها أو عندما يطالها الإهمال والعبث والسرقة وسوء الاستهلاك‏..‏ واحدة منها أو كلها معا‏.‏
سرقة اللوحة أحزنتني كثيرا‏,‏ ولقد فرحت للحظات بعد تداول أخبار عودتها وتصريحات وزير الثقافة فاروق حسني بالعودة‏..‏ وهنأته غير مصدق بعودتها‏,‏ فالسرقة الثانية عادة لا تعود‏,‏ لأن المجرم يتعلم من السرقة الأولي‏.‏
لكن الجريمة الجديدة وبالطريقة التي تمت بها وبالعشوائية وسوء الإدارة الذي صاحبها‏,‏ تكشف عن أن العودة هذه المرة بعيدة‏,‏ ولن تكون مثل المرة الأولي‏.‏ وإنها أصبحت في عداد ثرواتنا الضائعة وهي كثيرة في عالمنا‏.‏ ونلاحظها في مسلات روما وهي أكثر من‏30‏ مسلة‏,‏ ومسلة باريس‏,‏ ومتاحف أوروبا وأمريكا‏..‏ ثرواتنا موجودة في كل أنحاء العالم‏,‏ تاريخنا معروض في كل المتاحف ولا نحصل منها علي أي عائد مادي‏,‏ إلا أن اسم حضارتنا وتاريخنا مازال ملء السمع والأبصار‏.‏
وبقي لنا أن نحذر المصريين المعاصرين من الإهمال وسوء الاستخدام للثروات سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان‏..‏ نهر النيل ثروة يجب ألا تبدد بسوء الاستهلاك‏,‏ أو بالري بالغمر‏,‏ أو بالتلوث‏..‏ هناك مصانع ومراكب سياحية تقتلنا كل يوم بإلقاء مخلفاتها في النيل‏,‏ والأخطر الآن أن نهدر ثروتنا النفطية والغازات بسوء الاستهلاك تحت مسميات عديدة أهمها الدعم الذي يهدر النفط‏.‏
الثروات تحمي بالإنسان وبالوعي وبسرعة تنفيذ القوانين واحترام التشريعات‏.‏
لا تهدروا الثروات‏,‏ فلن تجدوها‏,‏ فما تهدرونه اليوم لن تجدوه غدا‏.‏
هذا هو معني قيمتنا ووزننا ودورنا‏..‏ إن الوعي واليقظة يحميان الثروات من الضياع والتبديد‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الخميس اغسطس 26, 2010 8:39 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



نقطة نور



بعد اختفاء لوحة زهرة الخشخاش


بقلم: مكرم محمد أحمد



الاستقرار والاستمرار والركود‏!‏ يمكن للإنسان أن يتوقع أي شيء وكل شيء في مصر بعد اختفاء لوحة زهرة الخشخاش من متحف محمود خليل علي النحو المؤسف والمخجل

الذي أغري بسرقة اللوحة للمرة الثانية‏!‏ وكأننا في دولة نيام‏!‏
إذا استمرت الأمور تمضي علي حالها العشوائي الراهن‏,‏ دون أن ندرك أن مصر تحتاج إلي تغيير حقيقي في العمق‏,‏ في فكرها ومسلكها وكثير من شخوصها لأن كل شيء يفسد ويتحلل تحت ناظرينا‏,‏ وما من عاصم يمكن أن ينقذنا من طوفان الإهمال واللامبالاة والتسيب وانعدام المسئولية وغياب الحسم والاستهانة بكل شيء سوي أن تفيق مصر إلي أن دوام الحال علي ما هو عليه ضرب من المحال‏,,.‏ وما لم تحدث هذه الافاقة‏,‏ فإن علينا أن نتوقع ما هو أشد سوءا‏,‏ لأن ما حدث ما كان ينبغي أن يحدث وأظن أن حدوثه يقرع كل أجراس الإنذار‏,‏ لأنه لم يعد هناك ما يمنع من أن نصحوا غدا لنري الهرم الأكبر في غير مكانه‏,‏ أو نجد أنفسنا نواجه كارثة أخري أشد فداحة‏!‏
نعم أنجز فاروق حسني الكثير من أجل الثقافة المصرية وأظن أنثي سوف أكون من أوائل الذين يأسفون علي خروجه لكن ذلك لا يبرر بقاءه بعد الذي حدث‏,‏ خاصة بعد تصريحه الغريب بان اللوحة كانت مسروقة مسروقة حتي لو كانت هناك عشرات من كاميرات المراقبة غير المعطلة‏,‏ بما يعني أن الفوضي كانت تضرب أطنابها بما يفوق قدرته علي ضبط الأمور أو اصلاحها‏!,‏ لأن فاروق حسني رغم مهاراته المتعددة وذوقه الفني العالي وخياله المتوقد لا يحسن اختيار بعض معاونيه‏,‏ وما من تبرير قانوني أو سياسي أو عملي يعفيه من مسئولية ما حدث‏!‏
أفهم أن الاستقرار والاستمرار في أداء الحكومة كانا مطلوبين لفترة تمكن مصر من تراكم الجهد الوطني علي نحو يساعد علي ترسيخ مفاهيم وسياسات التنمية‏,‏ لكن عندما تصل الأمور إلي حد يفاجئنا بأن كل ما فعلناه في مشروعات البنية الأساسية يكاد يذهب أدراج الريح‏!,‏ وعندما تفاجئنا ظاهرات التغير المناخي بهذا العنفوان في الطوفان الذي يضرب باكستان‏,‏ والجفاف الذي يضرب روسيا‏,‏ بينما نحن في حالة انتظار لا نأبه بشيء‏!‏ رغم أن مصر علي أول قائمة المتضررين من هذه الظاهرة‏,‏ فإن ذلك‏,‏ يعني أننا تجاوزنا مرحلة الاستقرار والاستمرار إلي حالة من الركود تمنعنا من أن نري الخطر رغم ضخامته‏,‏ وتجعلنا لا نري دواعي التغيير رغم ضروراته ولا نسمع قرع أجراس الإنذار رغم صوتها المرتفع‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الخميس اغسطس 26, 2010 8:41 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



سرقة زهرة الخشخاش‏..‏ أسئلة‏,‏ أسئلة‏,‏ أسئلة الحقيقة‏!‏

بقلم: نبيل عبدالفتاح




ما معني سرقة لوحة زهرة الخشخاش للرسام العالمي فان جوخ مجددا؟ ما معني أن يكون لوكيل الوزارة مكتب دائم بالمتحف ويوجد به يوميا وسبق صدور قرار عن وزير الثقافة عام‏2006‏ بمنحه جميع سلطات الوزير في الشئون المالية والإدارية للمتاحف‏.

ومع ذلك تمت سرقة اللوحة وفق قرار الأستاذ النائب العام كما نشر بالصحف؟
ما معني قيام مديرة متحف محمد محمود خليل بكتابة وإرسال العديد من التقارير الرسمية إلي كل من مدير عام المتاحف والإدارة الهندسية‏,‏ ومخاطبة المستويات القيادية في الهياكل الإدارية بقطاع المتاحف وقطاع الفنون التشكيلية‏,‏ والتي ركزت علي غياب أجهزة الإنذار وتعطل كاميرات المراقبة بالمتحف وضعف الإضاءات‏,‏ ولا رد فعل منهم علي إشارات الإنذار السابقة علي ضعف الأطر الأمنية التقنية لحماية ثروة فنية نادرة لم يكن للدولة المصرية ولا وزارة الثقافة أي دور في الحصول عليها وإنما أعطيت لها من أحد باشوات مصر المولعين بالفنون الرفيعة هو محمد محمود خليل باشا وزير الزراعة الأسبق في عهد النحاس باشا ورئيس مجلس الشيوخ؟
ما معني استمرارية وزير للثقافة في موقعه برغم العديد من الأزمات التي تشير إلي الإهمال والتقصير من قبل كبار الموظفين الذين اختارهم‏,‏ وتفتح الباب أمام تجسد لمعني المسئولية السياسية للوزير عن كل أعمال تابعيه من قيادات الوزارة؟
ما معني سرقة لوحة نادرة لفان جوخ من مصر؟ هل لا يستحق هذا البلد العريق أن تكون لديه ثروة فنية بالغة التميز اقتناها أحد أبناء المرحلة شبه الليبرالية وتركها أمانة لدي الدولة المتسيبة وأجهزتها المختلة‏,‏ كي تكون جزءا من الارث الفني العالمي لدي بلاده‏,‏ والأحري أحد أيقونات قدراتها الناعمة في الإقليم والعالم؟
هل تم التأمين علي هذه الثروة لدي إحدي الشركات التأمينية العالمية وفق ما هو معروف في النظم العالمية للتأمين علي المتاحف الكبري والصغري‏,‏ ومتي وما هي هذه الشركة أو الشركات؟ هل تم اللجوء للتأمين علي اللوحات والمتحف لدي شركة تأمين مصرية؟
هل لم يتم التأمين أصلا؟ ومن المسئول عن ذلك إذا ما حدث؟
كيف نصف هذا النمط من السلوك السياسي‏,‏ والإداري؟ لأننا لسنا إزاء بعض القرارات الإدارية الإيجابية أو السلبية بالامتناع من قبل الوزير وقيادات الوزارة فقط‏,‏ وإنما إزاء ذهنية وتوجهات ومنهج في الإدارة السياسية لأعمال الوزارة‏,‏ ناهيك عن نمط الإدارة بالإهمال والفهلوة وغياب التخطيط العلمي من أسف وأسي معا؟‏!‏
هل يدرك كبار الموظفين العموميين بوزارة الثقافة معني وقيمة فان جوخ ورينوار وغيرهما من سادة رسامي الإنسانية؟‏!‏
هل المعرفة الإسمية للموظفين الكبار وبعض الصغار بهؤلاء الكبار كافية أم أن ثمة لا مبالاة كامنة في لا وعيهم بأهمية وقيمة هذه الأعمال الفنية النادرة كجزء من ثروة الأمة والدولة المصرية؟‏!‏
هل كل ما يتعلق بثروة الدولة والأمة لا معني له في ذهنية بعض النخبة السياسية الحاكمة‏,‏ وكبار الموظفين؟ وفي الغالب الأعم غالب المصريين؟‏!‏
هل نحن إزاء حالة كراهية من بعض الوزراء والموظفين للدولة والأمة وكل ما يتعلق بهما من رمزيات‏,‏ وثروة قومية وفنية لا تقدر بثمن؟ هل نحن إزاء استمرارية لمرحلة نهب لثروات مصر الأثرية والتي كانت سمة مراحل النهب الاستعماري لبلادنا؟‏!‏
ما معني وجود حراسة للمتاحف‏,‏ يبدو أنها غير مؤهلة مهنيا واحترافيا لحماية ثروة نادرة؟‏!‏ هل تم تدريب الحراس والموظفين علي أداء مهامهم في هذا الصدد‏,‏ علي نحو ما يتم علي المستوي الدولي لحراسة وتأمين وحماية المتاحف القومية؟‏!‏
هل هي ثقافة الإهمال وعدم الخبرة واللا مبالاة بالرأسمال الرمزي للأمة والدولة ممثلا في ثروتها الفنية والأثرية والفكرية؟ هل يعود ذلك للجمود السياسي والإداري في مصر علي نحو يفقد القيادات الحيوية والحركية واليقظة السياسية والإدارية؟‏!‏
هل الإهمال يعود إلي وهن أو غياب مفهوم المسئولية السياسية والإدارية لدي النخب الإدارية والوزارية؟‏!‏
هل نحن إزاء خلل هيكلي في نظام ومعايير وآليات اختيار الوزراء ورؤساء الوزراء وكبار الموظفين العموميين في مصر؟ هل يعود هذا التدهور في الأداء السياسي والإداري إلي المعايير الشخصية والزبائنية في الاختيارات؟‏!‏
هل تعلم دولة موظفي وزارة الثقافة ووزيرها كم تألم وجرح بعض أبناء النخبة المثقفة المصرية من فقد جزء من أهم معالم رمزيات بلادهم‏,‏ والأخطر دلالة هذه الواقعة المتكررة علي ضعف دولتهم‏,‏ وأجهزتها السياسية والإدارية والأمنية‏,‏ وإننا نتراجع كثيرا إلي الوراء؟
لسنا إزاء حادث أو واقعة استثنائية تعبر عن عارض من العوارض التي تحدث في كل دول العالم المتقدمة والمتوسطة والضعيفة والمتخلفة‏,‏ وإنما واقعات خطيرة ومتتالية تحدث في كل الوزارات والأجهزة والمرافق العامة في التعليم والصحة والإعلام‏,‏ وتشمل كل جوانب وتفاصيل حياتنا اليومية حيث الفوضي وغياب النظام والقواعد في أداء الموظفين العموميين‏,‏ وفي فوضي المرور وانتشار العنف والبلطجة في الشارع المصري‏!,‏ من هنا لسنا إزاء واقعة يمكن نسيانها أو التقليل من خطورتها‏,‏ ولاسيما رمزيا لأنها تمتد إلي آفاق تتسع لحالتنا العامة كأمة ودولة وبشر وثقافة تتداعي لأنها لم تعد قادرة علي إنتاج قيم المسئولية الشخصية‏,‏ أو الجماعية في كافة مناشط الحياة‏.‏ ثمة تواكلية تغذيها موروثات وقيم دينية وضعية تسوغها للناس‏,‏ ونزعة طغيانية تكرس الامتثالية والخنوع والخضوع ولذوي السلطة والمال والنفوذ ولرجال الدين‏...‏ إلخ‏,‏ علي نحو ولد وأشاع قيم وسلوكيات المداهنة والنفاق‏,‏ واللغة المزدوجة‏,‏ وعدم المواجهة الصريحة للمشاكل الفردية أو الجماعية‏,‏ والالتفاف حولها‏,‏ وإسناد المسئولية عنها إلي الآخرين عندما تتداعي المشاكل أو الأزمات؟
هل شيوع الإهمال الجسيم‏,‏ وغياب المسئولية يرجع إلي انتشار الفساد السياسي والوظيفي‏/‏ الإداري في أجهزة الدولة علي اختلافها؟ أم الفساد شمل المجتمع رأسيا وأفقيا‏,‏ ولا يجد رادعا له في المنظومة القانونية الجنائية والإدارية والاقتصادية والتجارية؟
هل استطاع الفساد شبه الجمعي والشعبي أن يغيب المسئولية ومعاييرها وقيمها الأخلاقية والسياسية والدينية في بلادنا؟
هل نحن نعيش في ظل دولة القانون أم في ظل قانون النفوذ والقوة والمال والفساد؟
كل هذا الإهمال الجسيم‏,‏ والفساد الشعبي المعمم‏,‏ وضعف الكفاءات‏,‏ والزبائنية والوساطة والمحسوبية يتعايش ويزدهر في ظل هذا الاتجاه العارم نحو أنماط التدين الاستعراضي في اللغة والرموز والممارسات الدينية المحافظة والمتزمتة والمتشددة؟ ألا توجد علاقة بين بعض التدين الكاذب والفساد والإهمال؟
هل نحن إزاء وجوه وأقنعة لحالة من النفاق الجماعي‏,‏ والأحري الكذب الجماعي في السياسة والإدارة والثقافة والشارع والمدرسة والمنزل‏,‏ وفي الممارسة الوضعية للتدين؟
هل يمكن أن نفصل بين سرقة لوحة زهرة الخشخاش‏(1886)‏ لفان جوخ‏,‏ فضيحتنا في العالم والأحري إحدي فضائحنا المدوية‏,‏ وبين ما يحدث من انقطاع للكهرباء في مناطق عديدة من البلاد؟
هل تلوث مياه الشرب في بعض المحافظات أو انقطاع المياه له علاقة بسرقة زهرة الخشخاش؟‏,‏ هل خلط بعض الوزراء من رجال الأعمال بين أعمالهم الخاصة ـ وأعمال ذويهم وأقاربهم‏...‏ إلخ ـ وبين العمل العام والمصالح العامة ونطاقات تخصص وزاراتهم‏,‏ وبين الإهمال الجسيم والتقاعس عن أداء بعض موظفي وزارة الثقافة لعملهم؟ هل هناك رابط بين سرقة زهرة الخشخاش وبين تدهور مستوي الأداء الصحي‏,‏ والفساد والإهمال الجسيم وغياب المسئولية والضمائر المثقوبة والخربة المنتشرة في هذا القطاع الحيوي ـ العام والخاص‏-,‏ والذي يشكو ويتألم منه الغالبية الساحقة من المصريين؟ هل تدهور التعليم أمر بعيد عن تدهور مستوي الإدارة والحراسة وتأمين متحف محمد محمود خليل؟
هل يمكننا تناسي وقائع الفساد في العلاج علي نفقة الدولة وعلاقتها بضعف روادع القانون في التطبيق وغياب المسئولية من بعض النواب في هذا الصدد؟‏!‏
ما علاقة سرقة زهرة الخشخاش وتدهور مستوي السياسة التشريعية من حيث المصالح التي تدافع عنها‏,‏ أو من حيث الفن والصناعة القانونية؟ هل أعضاء المجالس التشريعية والمحلية الشعبية يمثلون مصالح أبناء الأمة أم مصالحهم الخاصة؟
هل ظاهرة عدم التجانس في التركيبة الوزارية ذات وصل بواقعة سرقة لوحة فان جوخ؟ أم أن الصراعات بين بعض الوزراء وبعضهم بعضا‏,‏ وغياب مفهوم المسئولية الوزارية والمسئولية التضامنية هي التي ستؤدي إلي إغلاق ملفات فان جوخ والمياه الملوثة وانقطاع الكهرباء وضعف التعليم وتدهور الأداء الصحي والطبي والصحافة والإعلام وإهدار المال العام‏,‏ ورجال الأعمال الوزراء الذين يخلطون بين ما هو خاص وما هو عام في سلوكهم الوزاري والإداري؟
أسئلة راهنة وراءها شلال متدفق من العديد من الأسئلة الحاملة لهموم وأحزان المصريين وكلها تقود إلي أننا نواجه لحظة الحقيقة؟ حقيقة فشلنا وكذبنا ونفاقنا وضعف الكفاءات والفهلوة‏,‏ وا‏...,‏ وا‏...‏ علي نحو جماعي‏,‏ والاستثناءات قليلة‏!‏ فلنفتح ملف أسئلة الحقيقة‏!‏ لقد حان وقت الحقيقة‏!‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين اغسطس 30, 2010 10:22 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



الوجه الآخر لزهرة الخشخاش‏!!‏

بقلم: د.عبد المنعم سعيد



لا أدري شخصيا سببا واحدا لشيوع اسم لوحة زهرة الخشخاش التي صورها فان جوخ الهولندي وسرقها شخص مجهول حتي الآن من متحف محمود خليل‏,‏ بينما يوجد في اللوحة أزهار خشخاش عدة‏

‏ ومن ثم فإن اسمها الحقيقي هو لوحة أزهار الخشخاش كما أكد لي الدكتور وحيد القلش مدير إدارة المقتنيات الفنية بالأهرام‏.‏ ولكن الاختلاف في الاسم ما بين الحقيقي والشائع يعكس وجها للموضوع يختلف كثيرا عن الوجه الشائع حتي الآن لتناول المسألة والذي يقوم علي الجريمة نفسها أو حادث السرقة والمسئولية عنها وكل ما يصاحب ذلك من ملابسات الدخول والخروج من المتحف‏,‏ ومدي درجة التأمين القائمة‏,‏ وعما إذا كانت كاميرات المراقبة تعمل أو لا تعمل‏,‏ وعما إذا كانت وزارة الثقافة وفرت أو لم توفر الأموال اللازمة لحماية ثروة قومية‏.‏
والحقيقة أن ما جري ليس جديدا بالمرة فقد حدث في مصر وخارجها مثل هذه السرقات من قبل‏,‏ فقد تعرضت بعض اللوحات الفنية لحوادث سرقة في الأعوام القليلة الماضية‏,‏ حيث سرقت لوحتان من دار الأوبرا للفنان حامد ندا في سبتمبر‏2008,‏ لكن تمت إعادتهما‏.‏ كما سرقت تسع لوحات أثرية ترجع لعهد أسرة محمد علي باشا في مارس‏2009‏ من قصر محمد علي بمنطقة شبرا الخيمة‏,‏ ثم عثر عليها بعد عشرة أيام من الحادث‏.‏ ولم تكن سرقة لوحة الخشخاش هي الأولي من نوعها حيث تعرضت اللوحة لعملية سرقة غامضة في عام‏1978,‏ وتمت إعادتها بعدها بقليل إلي المتحف‏,‏ لدرجة أن البعض فسر هذه السرقة علي أنها للوحة المقلدة وليست اللوحة الأصلية‏.‏ وبعد مرور عشر سنوات‏,‏ أثيرت حول لوحة زهرة الخشخاش ضجة كبيرة في عام‏1988‏ حين أعلن الكاتب المصري يوسف إدريس في مقال له بعنوان بالعين المجردة في صحيفة الأهرام أن اللوحة الموجودة بالمتحف مزيفة‏,‏ وأن النسخة الأصلية قد تم بيعها في إحدي أكبر صالات المزادات بلندن بمبلغ‏43‏ مليون دولار‏.‏ وقبل كل ذلك فقد جرت سرقات هائلة من الآثار المصرية كانت كلها لقيمتها التاريخية والفنية أيضا‏,‏ ووصلت أحيانا إلي فصل جداريات كاملة ومحاولة تصديرها إلي الخارج‏.‏
في خارج مصر جرت سرقات المتاحف الكبري بطرق شتي تم تصويرها في أفلام شهيرة‏,‏ ولعل الكبار منا يذكرون ذلك الفيلم الشهير لبيتر أتول وأودي هيبورن عن كيف تسرق المليون؟ حول سرقة أحد الأعمال الفنية‏.‏ ولكن كل هذه الإثارة حول عمليات السرقة لا ينبغي لها أن تخفي عنا وجوها أخري للمسألة قد لا تكون الأكثر أهمية‏.‏ صحيح أن الوجه الشائع مثير ولا شك‏,‏ وتبادل الاتهامات والوثائق بين وزير الثقافة والمسئول عن المتحف فيه قدر غير قليل من الإثارة والأسي‏,‏ وهو مناسبة علي أي حال تلقي حجرا في مياه الإعلام الراكدة التي انتهت تقريبا من مناقشة مسلسلات رمضان كلها حتي قبل انتهائها‏,‏ وهي تعيد الناس للسياسة مع لمسة بوليسية حريفة‏.‏
إلا أن المسألة في جوهرها تذكر بعلاقة المصريين بالفن عموما‏,‏ وهذه النوعية من الفن بشكل خاص‏.‏ ولا أدري شخصيا عدد المصريين الذين شاهدوا اللوحة‏,‏ وما العدد منهم الذي أصابته تلك الرجفة التي يتحدث عنها الفنانون عند الحديث عن الأعمال التعبيرية بوجه عام‏,‏ وأعمال فان جوخ بوجه خاص‏.‏ وبالنسبة لي شخصيا فقد أصبت بمثل هذه الحالة من الانفعال النفسي والعضوي عند مشاهدة واحدة من أعمال الرجل في متحف فلادلفيا للفن الحديث‏,‏ وعند مشاهدة واحدة من أعمال ماتيس الكبري في واحدة من قاعات الفن في لاهاي بهولندا‏.‏ ولكن حالتي ربما لا تهم أحدا‏,‏ ولا أدري عما إذا كانت هناك حالات مماثلة في مصر أم أن الموضوع كله‏,‏ مع مدي الخسارة فيه ـ خمسون مليون دولار أو أكثر ليست بالكمية القليلة من الأموال خاصة لو نظرت لها من زاوية العملة المصرية ـ لا يهم كثيرا المصريين‏.‏
ما أطرحه هنا علي الوجه التالي‏:‏ مع كل التقدير لفداحة الخطب في سرقة لوحة أزهار الخشخاش‏,‏ فإن الخطب الأكبر هو السرقة الكبري للروح الفنية لدي المصريين التي تمت من خلال عملية تجريف مستمرة للجمال والحس الرفيع علي مدي العقود الماضية حتي إن عدد زوار المتحف يوم السرقة العظمي كان أحد عشر فردا كلهم من جنسيات أجنبية ولم يكن بينهم مصري واحد‏.‏ تعالوا هنا نراجع الخطب الأكبر من منظور تاريخي يشهد بأن المصريين كانوا دوما بنائين وفنانين في آن واحد‏,‏ ولم تكن المعابد ولا الكنائس ولا الجوامع ولا القصور أبدا مجرد وظائف عملية أو روحية‏,‏ ولكن كان فيها دوما لمسات الروح والتسامي التي تربط الأرض بالسماء‏.‏ ومنذ منتصف القرن التاسع عشر تكونت لدي مصر ثروة فنية طائلة بالمعنيين الفني والاقتصادي للكلمة عندما جاء إلي مصر بفضل الأسرة العلوية وأتباعها مهندسون وفنانون أوروبيون نقلوا الثقافة والإحساس الرفيع بالفن الحديث إلي مصر ونخبتها الثقافية والاقتصادية التي بدأت في الخروج من العباءة العثمانية مع مطلع القرن العشرين‏.‏ ومع نمو الاتجاه جاءت معه فضيلة الاقتناء لأفضل وأرقي الأعمال الفنية التي عرفتها أوروبا‏;‏ وهذه تبعا للتقاليد التي تعرفها أوروبا أيضا صارت متاحف خاصة تحمل أسماء أصحابها‏.‏ الفكرة هنا أن الأعمال الفنية العظيمة هي جزء من التراث الإنساني توهب للبشرية كلها حتي تتغذي وتترقي بها ويرتفع فيها الإنسان فوق غرائزه وأفكاره الشريرة‏.‏ وهكذا‏,‏ وعلي مدي قرن تقريبا صارت مصر الفقيرة‏,‏ والمستعمرة أيضا‏,‏ واحدة من الدول الغنية بمجموعات فنية نادرة‏.‏
ما الذي جري لهذه الثروة ربما يحتاج تحريرا خاصا‏,‏ أو بحثا يتحري ما جري من أول الثروات الفنية لقصور أسرة محمد علي حتي ما حدث للوحة أزهار الخشخاش‏.‏ وللحق ورغم حادث السرقة فإنه جرت جهود كبيرة خلال السنوات الأخيرة لإنشاء المتاحف وتجميع وعرض هذه الثروة الفنية‏,‏ ولكن النفس والعين المصرية كانت قد تغيرتا‏,‏ فلم تعد المباني والمنشآت الحكومية تعرف الجمال المعماري‏,‏ ولا فضيلة اقتناء الأعمال الفنية سواء لمصريين أو أجانب‏.‏ ويشكل ما جري نوع من الاتفاق السري علي منع التماثيل والأعمال الفنية التصويرية من دخول مجمعات الدولة‏.‏ وسرعان ما حل محل الفكر الجمالي أنواع من الفن الإسلامي الذي لم يكن فنا لأنه لا يعتمد علي انطلاق تلقائية الفنان وذاتيته‏,‏ وإنما كان أقرب إلي الصناعة‏;‏ ولا إسلاميا لأنه لم يعط الرسالة المقدسة طابعا فنيا خاصا يعبر عما فيها من حلال وسماحة مقتصرا فقط علي ما فيها من عبارات مع تزيينها بصناعة الأرابيسك الشائعة التي تحيط بأسماء الله الحسني حتي باتت أداة تعليمية أكثر مما هي فن يجذب القلوب ويرهف الوجدان‏.‏ واستكملت السياسات العامة النظر إلي الفنون بنفس الطريقة‏,‏ ومرت عقود دون أن يضاف إلي الحواضر المصرية تمثال واحد حتي جاءت السنوات الأخيرة ببعض التحسن الذي جاء علي مضض ووسط احتجاجات هامسة تشير من طرف خفي إلي مدي ما في الموضوع من شبهة الحرام والخلط ما بين الذكري والصنم‏.‏
وبعد التجريف الحكومي جرت عملية التجريف العقلي في التعليم‏,‏ وبعد أن كان التذوق الفني جزءا من دروس الرسم وحصص الأشغال فقد صار الموضوع كله وسط مدارس تعمل لثلاث فترات أكبر من طاقتها بكثير فتجد أن الاستغناء عن ذلك كله نوع من الفطنة‏.‏ وهكذا تواردت علي المدارس كلها ثقافة تنظر إلي الفن كما لو أنه مجرد استكمال للصورة الحضارية وليس جوهرها‏,‏ أما إذا كان ضروريا فيكون ذلك للتعبير عن أعمال البطولة والفداء‏.‏ وعندما يتحول الفن إلي أداة تعبوية للشحذ علي النضال لا يبقي الكثير الذي يقال عن دور الفن في الحياة‏.‏
ولكن التجريف لم يكن كله عاما وله علاقة بالحكومة‏,‏ ولكنه أيضا تسلل إلي الطبقة الثقافية والاقتصادية في البلاد‏;‏ فبالنسبة لتلك الثقافة فإنها سرعان ما تخلصت أو قلصت من المساحات المخصصة للأعمال الفنية وتقديرها وتقييمها‏,‏ وما تبقي منها لم يزد علي كونه رصيدا احتياطيا يتم التضحية به عند أول حدث يتطلب مساحة في الصحافة المطبوعة أو وقتا في الصحافة المرئية والمسموعة‏.‏ أما النخبة الاقتصادية فقد توقفت بدورها عن الاقتناء‏,‏ وفيما عدا عدد محدود من رجال الاستثمار في مصر فإن موهبة الاقتناء تكاد تختفي من مجموعة الاستثمار الجديدة‏,‏ وفي كل الأحوال فإن أحدا منهم لم يحول مجموعته الخاصة إلي متحف‏.‏ والحقيقة أنه ربما لا يوجد سوي رجل استثمار واحد لديه مثل هذه المجموعة الصالحة للتحول إلي متحف خاص وحولها إلي كتاب بالفعل عن الأعمال الفنية الكبري الخاصة بمصر والشرق في العالم وهو السيد شفيق جبر‏.‏ وببساطة فإن محمود خليل وأمثاله في النصف الأول من القرن العشرين لا يوجد من يماثلهم في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين‏.‏
الخلاصة واضحة وهي أن سرقة لوحة زهرة أو أزهار الخشخاش هي كارثة ولا شك‏,‏ ولكن الكارثة الأكبر أنه قد جرت سرقة كل الأزهار من العقلية المصرية‏.‏ وإذا كانت الاستعادة في الحالة الأولي سوف تشارك فيها أجهزة أمنية عديدة‏,‏ فإن استعادة الثانية ربما تحتاج جهد المجتمع والحكومة معا‏.‏ وببساطة فإن أشكال الغلظة في السلوك‏,‏ والفظاظة في الحديث‏,‏ وضعف الذوق العام‏,‏ تعود في بعض منها علي الأقل لغياب الجمال والذوق الفني من حياتنا‏.‏ وربما آن الأوان لكي يدخل إلي جدول أعمالنا مرة أخري‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½