دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - غناء لقمر بعيد – 7 -
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&quo     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » عالم سناء شعلان القصصيّ_ بَدْء اللّعب في المناطق الخطِرة.     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » سناء شعلان في سطور     .::.     » ظلال     .::.     » سيدي البعيد 25     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الأديب غريب عسقلاني

مؤلف رسالة
غريب عسقلاني[/b], ')">غريب عسقلاني



اشترك في: 16 ديسمبر 2008
رقم العضـو : 1,245
مشاركات: 169



غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 23, 2011 4:42 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

عودة لارا..

لم يتوقف انهمار الثلج طول الليل, ولم تشرق شمس الصباح.. الفضاء ملبد بغيوم داكنة توزع القشعريرة, بينما المذيع في التلفاز يحذر السائقين من خطر الانزلاق على الطرقات, ويشير إلى منافذ المدينة المغلقة.. زووم الكاميرا يمسح المدى.. والمدى على الأرض بياض.. يا إلهي متى كانت هبة السماء بياض قاتل!!.. أقف خلف زجاج نافذتي أراقب بخار الجليد يتصاعد سمجا يصبح غيمة تموه الفضاء بزرقة مراوغة.. فجأة ينبثق عصفور من الغيمة يرتطم بالزجاج ويهوى إلى القاع.. هل يحتفي الثلج به ويحفظه في تابوت من الجليد.. الرجفة تسمرني بين الأسى والذهول!! يطل على من اختار بلاد تبخ الثلج على مدار الفصول.. أفتح زجاج النافذة تخترقني لسعات البرد ويقتلني الظمأ.. توشوشني ريح قادمة من هناك
- هيا نرقص على لحن لارا..
من جاء على موج الريح؟ صوتك الواهن؟ أم صوت زيفاكو خارج من جفاف الوقت في سيبيريا ينهش جلد الثلج.. يصيح:
- لارا.. أنا هنا ما زلت اقضم أطراف الشوق ليكِ.
اشهق لسع البرد.. ازفر بخار يموت قبل أن يغادر شفتي.. يطل عليَّ وجهك الشائخ, ورأسك المكلل بالبياض..أحبس أنفاسي.. يصدح في فلواتي رجع غناء بعيد, يربك الروح ويهدر كشلال يسري في أركاني.. يمنحني بعض دفء.. فاغفر لك جفوة الأمس البعيد.. احمل حقيبتي وألملم أدوات زينتي وقارورة عطري وأغذ الخطى إلى زاويتنا في المقهى على ضفة النهر.. نرهف السمع لشدو العصافير الخارجة من غفوتها بين قواعد السعف على هامات النخيل.. أحدق في تضاريس وجهك الساهم يغزوني البهاء.. يطلق فيَّ روح الغناء.. أبحر يحملني قارب شوقي مع ألف سؤال في سؤال:
- لِم طالت الغيب يا صاحبي!!
تخرج من صمتك على ألم دفين:
- متى تعود العصافير لتبني أعشاشها على هامات النخيل, وتشهد احمرار البلح وتخلق العسل في التمر!؟
ونخيل النهر صام عن إطلاق الشماريخ, وغادرت العصافير أعشاشها بعد جفاف المواسم..
أصحو عل صوت المذيع يعلن عن إغلاق المدينة على ساكنيها, ويحذر من السير على الطرقات.. صوتك يخترق الغيوم التي طرزت المدى بالصقيع.. انظر, الجليد يغطى الطرقات.. هل اخذ الجليد صوت لارا مع دخول العصافير فصل الصيام؟؟
***
حاصرني الجليد, حقيبتي تنام متعبة على الأريكة, وأنا مع الصمت نتدثر بالمدفأ لعلها تقتل بعض ما في الروح من صقيع.. أغفو فتأتي خطايا الوقت الذي ذرتنا على ضفتي الحياة.. وأدعوك على لهف الشوق لعينيك, لنحتسي الشاي, نقرع أنخاب الاستكانات.. نسرح عند الفواصل, نغمض أعيننا ونرقص همسا على أنغام لارا.. أدرك ذل الغياب وأنت المبحر في دمي.. هل تدرى كم هدني طول الانتظار, وكم ذبحني الغياب حتى جز جذوة قلبي.. أصحو عل لسعة برد, ارتجف.. لا نهر ولا سعف نخيل.. حتى العصافير المنافي أدمنت النواح.. أتذكر ما قلت في آخر لقاء:
- يتعقبوني بعد أن قتلوا العصافير, واغتالوا في بغداد شهوات الغناء!!
- هل تجمعنا يوما محطات سفر؟
وتعقبوني بعدك بتهمة عشقك, فركبت قطار الرحيل لعل هنا تكون محطة انتظاري..
صوت المذيع يعلن عن خبر عاجل
" نسفوا الجسر ولونوا ماء النهر بدم الأبرياء"
صرخت من هلعي:
- ربما كنت تنتظرني هناك!!
رأيتك تنتظر نادل المقهى يأتي بكوبين من الشاي.. ورأيت علامة التعجب تتعذب وترقص بين حاجبي النادل يسأل:
- هل عادت يا سيدي؟
- في الطريق هي لا تتأخر..
هل باتت المواعيد بيننا قتيلة!!هل توجتكَ النساء في البلاد البعيدة, فقتلتني في عينيك وتبرعن عل حطامي..
صوت المذيع يعلن عن توقف انهمار الثلج وعن نزول المطر وفتح بعض الطرقات إلى قاع المدينة.. فوقفت في شرفتي أتدثر بصدرك, لعل عصفورك يأتي إلى نافذتي.. وكم اشتقت إلى لحن لارا.. ولارا يا سيدي أدمنت الانتظار وكانت على يقين من اللقاء..
صوتك يأتيني من بقايا الريح:
- ما أصعب الموت في فيافي الجليد!!
فهرعت أحمل حقيبتي, وفردت مظلتي, وانطلقت أخب في الطرقات.. أرهف السمع لصفارة قطار العائدين.. أراك عبر الزحام والدخان ترتدي معطفك البني.. تأخذني تحت إبطك تمسح العرق عن وجهي.. وتداعب خصلات خريفي.. أخرجت أشيائي من حقيبتي لم يكن بينها لحن لارا..


توقيعغريب عسقلاني :

احذروا جفاف الوقت!!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
د.هدية الأيوبي[/b], ')">د.هدية الأيوبي
مديرة التحرير


اشترك في: 05 اكتوبر 2006
رقم العضـو : 169
مشاركات: 3793
المكان: دار الكشكول - فرنسا


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 23, 2011 3:46 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

هنا يمتزج النثري بالشعري والواقعي بالفنتازي ليجعل من هذا النص نقطة تحول في مسيرة " غناء لقمر بعيد".

رائع هذا الأسلوب القصصي الفريد الذي يشد القارئ بخيط الإبداع المضيء.

حتى الحزن في نهاية النص يكاد يشف عن بحيرات الدمع التي لم تفقد زرقتها.

تقودنا التساؤلات إلى حالة من الحزن النبيل الجميل.

المبدع غريب عسقلاني

شكرا لك


توقيعد.هدية الأيوبي :

"ما دمتُ أحلمُ فأنا حيٌّ لأن الموتى لا يحلمون"م.د.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
غريب عسقلاني[/b], ')">غريب عسقلاني



اشترك في: 16 ديسمبر 2008
رقم العضـو : 1,245
مشاركات: 169



غير متصل

نشرةارسل: الثلاثاء مايو 24, 2011 8:02 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

الدكتورة هدية الأيوبي
هذا الغناء لقمر بعيد, يبحر في عوالم البحث عن الذات من خلال البحث عنها مناجاة, تارة وشغف, وتارة وبحث عن أصل الأسئلة تارة ثالثة, ولذلك يدخل عتبات جدية أو يدور حول منازل وعتبات ولا وصول
اعتقد أن توظيف تقانات القص لمتعددة يفتح مدى فشيحا للتجريب
لعلي وفقت أو وصلت لبعض ما اريد
شهادتك زادتني ثقة من ذواقة وباحثة ثقة
شكري عظيم لك سيدتي
مع مودتي وتقديري


توقيعغريب عسقلاني :

احذروا جفاف الوقت!!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½