دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الكاتبة د.سناء شعلان

مؤلف رسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:04 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top





فوق سنا قلبي وقلبك ووجنتيك يا امرأتي الباذخة. أقول من أنا في هذا الشّتات الذي يجمع الرّوح والحبّ والقلب والعقل؟ فأجد الوقت عيوناً تنظر في هذا الّلون الذي يخطّط للقادم والأيام، أقول لك حكاية، هي حكايتي، بل حكايتكِ، إنّها قصة حبّ، لا أمل من أن أكرّرها، وأن أردّدها على مسامع قلبي. أنا الممتلئ بكِ، أنا الذي لا صديق له يحميه من رياح النّهار وعواصف الزّمان، أنا الذي لا يحكي الحبّ إلاّ لحبه، ولا العشق إلا لعشقه، ولا يرى إلا الرّؤية التي تفيض عن قلب صار هو قلبي، وصرته صورة منكِ تنحت العشق واللّذة والشّهوة والقول، أنا محترف الحبّ وعشق كينونتكِ، أنا محترق القلب والوجد، أنا الذي لا يصبح ولا يمسي ولا يبيت إلا على صداكِ، أنا أهواكِ وأفتقدكِ في كلّ لحظة، ولكنّي ألقاكِ في كلّ ذرة مني".أشتهيكِ: خالد
 أنا العشق: 23 شهر الشّمس عام 3008م
" ما سرّ هذا الغياب كلّه؟أنا لا أحبّك كما يمكنكِ أن تعرّفي الحبّ، أنتِ نفس أمّارة بالعشق، وأنا العشق، أنتِ تقولين:أحبّكِ، وأنا أحيا الحبّ، أنت تتكلّمين، وأنا أصمتُ، إنّي أدرك الحبّ كخيط لازورديّ اللّون، وهو يلفّني، فيغرقني، فأنسى أنّكِ ذاتاً مستقلة عنكِ، وأجهش في الحوار والبكاء والتّقتيل والضّياع؛ لأنّك تمزّقينني بين حبيّ الموجود فيّ وحبكِ الموجد فيكِ، وعشقي الذي لا يوجد إلا في وبي وبكِ، نحن الثّالوث، نحن ثلاثة، روح تسكن الجسدين، أحدهما في أقاصي الجغرافيا القديمة، والآخر في صقيع الاغتراب والفقد، لكن ما يشفع لي أنّ الأرض كوكب نبيل دائر يرقص يترنح يقاوم من أجل أن يجعل من الشّرق غرباً ومن الغرب شرقاً، ومن القريب بعيداً، ومن البعيد قريباً".أشتهيكِ:خالد
 وجوه حبّي: 2 شهر الرّعد عام 3009م
" يا شمس بعد اليوم اتركي الحبّ في عروشه، ولا تقربيه، ولا تزحزحيه، إنّ كلّ ما يمكن أن أكتبه لكِ من كلام قد يحمل عبارات الإحباط والموت والألم، لن يكون إلاّ وجه من وجوه حبّي لكِ.
أنا أحبّكِ:
من عمق الألم تنبعث الّلذة، ومن عمق الإحباط ينبعث الأمل، ومن عمق الموت تنبعث الحياة، وحبنا انتصار يا وجه الحقيقة المطلقة". أشتهيكِ:خالد
 حبّ لا نهاية له: 14 شهر الرّعد عام 3009م
" شمس، سنلتقي، سنتحدث، ونتراشق، ونتعانق، وننام مثل أطفال في الظّهيرة، قبل لحظاتٍ أخذت حماماً دافئاً، وأغمضتُ عينيّ، وتخّيلتكِ معي عارية، وأنا أتفرّس تفاصيل جغرافيتكِ، عانقتكِ وسيول الماء تعبر تمثالنا، ثم لففنا جسدينا في ملاءة واستلقينا عراة على فراش، كان الضّوء يكسر ظلمة الغرفة من إحدى جوانبه، فعانقتكِ وغبتُ في ملكوت الشّبق والحياة والأمل.ألن يريحكِ هذا، ويخلصكِ من أسوأ أمزجة العالم!؟ أغمضي عينيكِ، وأعيدي هذا المشّهد يا شمس، إنّه تمرين ينبغي أن نتدرّب عليه قبل أن نلتقي؛ لأنّ لقاءنا ينبغي أن يكون جسراً للعبور إلى حبّ لا نهاية له". أشتهيكِ: خالد
 هل تحبّينني: 14 شهر الكوكب العظيم عام 3009م
"يا بعض روح الإله، عشقتكِ وأحببتكِ، أنتِ جسد وروح وكلّ شيء في خرائطي يقتسمني، ويزهر فيّ، أهديكِ قطرات المطر كلّها التي تغسل الأرض والمرتفعات، هنا الحبّ كلّه".أشتهيكِ: خالد
 أهديك قطرات المطر: 14 شهر الكوكب العظيم عام 3009م
"هل تحبّينني؟ أظنّ لا، وحده زوجك اللّعين في قلبكِ، سأبعث عن عرّاف أو مشعوذ كي أخرجه من صدركِ. هل أنتِ مستعدّة؟ قال أحدهم: النّساء لا يعشقن، وإذا أحببن، فإنّهن يحببن خطأ".أشتهيكِ: خالد
 قبّليني من جديد: 15 شهر الكوكب العظيم عام 3009م
حبيبتي شمس: يا وجه قلبي، قبّليني كي أشتعل حقيقة، أنا أراك حقيقة من الحقائق التي طالما نزفت دمائي من أجلها، أنا أشهد أنّ الحقّ لا يُضادُّ الحق.أنتِ وجه الحقيقة في قلبي وعقلي ".أشتهيكِ: خالد
 عيناك غائمتان: 18 شهر الكوكب العظيم 3009م
"يا حبّي الكبير، إنّي أحبّكِ يا شمس، أمس كان خدّك الأيسر مجرى نهر الدّموع، واليوم تغيّر وجه السّماء في هذه الأرض، هل تعلمين لماذا؟ لأنّ عينيك غائمتان، ولم تطلع الشّمس في قلب هذا النّهار، فيومي حزن، وحزنك سرّ، وسرّك حبّ، وحبّكِ يمكن للمجرّةّ أن تركع له، فلماذا لا أكون أوّل المصلّين، وأتخلّص من هذا البطش الإلهيّ الكوني البشع". أشتهيكِ: خالد
 ماء الرّوح: 19 شهر الكوكب العظيم 3009م
"ما أجمل النّظرة الخارجة من نظراتك وقد تبلّلت بماء الرّوح، الدّموع ماء الرّوح، والرّوح لا تبكي، إنّما تبلّل حقائق الكون كي تزهر عشقاً وحبّاً.عشقتُ تلك الدّمعة التي سقطت على صدرك، فأيقظت حلمة النّهد من نومها، فارتعش لها قلبي. وقال :إنّي أحبّكِ يا شمس ، فمرحباً بالعراء والشّعر والحبّ والبهاء، مرحبا ببهائكِ وحبّكِ وعيدكِ وميلادكِ فيَّ.إنيّ أحبّكِ". أشتهيكِ: خالد
 حرفة النّسيان: 1 شهر المسرّات الأولى 3009م
"النّسيان حرفة لا أتقنها على الرغم من محاولاتي اليائسة جميعها، ماذا سأفعل بنفسي الآن؟ لاشيء سوى أن أشرب الألم وأدخن العدم وأغتسل بمرارة فراقكِ.أحمل غربتي وملامحي القديمة وألم رأسي لا يفارقني كما كنتُ في الماضي.أهو الوجع؟ أهو الهياج؟ هو أنا وما كنتُ أريدني. قد أفكّر في الارتماء في تيه في الفضاء الكونيّ، لكن لا معنى لهذا؟قد أفكّر في أن أتناول جرعة زائدة من دواء تحسّس انعدام الجاذبية، فأموت، وأستريح، ولكن لا معنى لهذا؟ قد أفكر في قطع الصّلة بالعالم أجمعه، لكن ذاكرتي تفضحني أمام الوجود.أنا حائر. ما الحيرة يا ترى؟إنّها وجودي بالذّات، إنّها امتدادي،إنّها نهايتي.
قلبي تشدّه غيمة، فأضيئي ظلامي في هذه اللّيلة التي غاب فيها كلّ شيء عني، سوى أغنيتك يا ملاكي. أشتهي الموت كما أشتهيكِ يا نبيّتي. ألف احتراق وشوق واحد وعشق وحيد".أشتهيكِ: خالد
 أنتِ أنا: 2 شهر المسرّات الأولى 3009م
"أنا لا أحبّكِ، أنا أصلُ إليّ منكِ، ولا أدخل إلي ذاتي التي صرتها أنتِ، أنتِ أنا، وأنا أنتِ، وعشقـي بوتقـة لانصهار تفاصيلي ومفاصلي وأزمنتي. يا سمائي، قبّليني ودثّريني بجسدكِ، فأنا ثمل، ولا أريد أن يعلم أحد كيف صحوتُ "ْأشتهيكِ: خالد
 أنا سليل الألم: 6 شهر المسرّات الأولى 3009م
" أنا سليل الألم والحزن؛ كنتُ أحلم بأن أكون فيلسوفاً فلم أكن، كنتُ أحلم بأن أصبح شاعرًا فلم أكن، كنتُ أحلم بأن أكون حاكماً في قارتي، فاضطررتُ إلى الرّحيل عنها، كنتُ أحلم بأن يكون لي أصدقاء فلم أجد غير الخونة، كنتُ أحلم بكتابة كتاب رائع، ففشلت، كنتُ أحلم بأن أرسم لوحة، فجرّبت الألوان وقلم الرصاص، فلم أرسم غير أجساد عارية، شددتُ على الزّغب النّابت في الحديقة السّريّة للجسد وبعض تقاطيع النّهد، ونسيتُ الوجه أو بالأحرى فشلتُ في رسم صورة للوجه. كنتُ أحلم بالعلم والمعرفة، ففشلتُ فيهما، وضاعت مني القواعد جميعها، حتى أبسطها.
أنا سليل الألم والموت. كنتُ أبحثُ عن صفاتي في الأرض، وإذا بي أجد نفسي في القمر، أحيانًا أجد نفسي ضائعاً بين مهارة التّفكير في الموت وحرفة صناعة الكآبة، فلا أجد غير الحزن.
أنا حزين يا شمس وضائع، ضاع مني العمر، ضاع مني الحلم.
كنتُ أريد أن أكون ذاتاً أخرى غير هذه، قد أكره نفسي ووجهي وحلمـي، لكنّنـي أجدهمـا فـي الطّـرق التي أعبرها كلّها. ماذا علي أن أفعل؟ ربما عليّ أن أتمرّن على الحزن كي أفقد الألم، وأنتشي بالألم كي أتحرّر من سلطة السّاديّة. آه لو نولد من جديد، آه لو أُولد من فراغ أو من عدم كي لا أكون غير هبة صمت في فراغ العدم! آه لو أنيّ مجرد لوثة في هذا الهباء المتناثر في المدى". أشتهيكِ: خالد
 حبّي صوفيّ: 12 شهر المسرّات الأولى 3009م
"يا حبّي الشّبق، يا كأسي التي كلّما شربت منها ازداد صحوي ثمالة. اعلمي أنّي أحبّك حبّاً صوفيّاً لا تقوى اللّغة على وصفه، ووحده الجسد حين يتحدث يمكنه أن يقترب من المعنى، ويمكّنه من أن يجعل من الدّال مدلولاً لقواميس العشق كلّها". أشتهيكِ: خالد
 سرّي: 16 شهر المسرّات الأولى 3009م
" سرّي حملته معي إلى الفضاء الخارجيّ، سريّ أنتِ يا شمس، أريدكِ أن تكوني لوعة وروعة وصمتاً في أقاصي ما وراء المحيط،هنا يسكن الحبّ بصخب في اللاأثير، هنا يتلوّن بلون الانفجارات الكونيّة المدهشة، وأطياف النيازك المسافرة، والكواكب المحتضرة،أو تلك المولودة في سديم أعمى عملاق، هنا أريدكِ يا شمس، أتمنى أن أكتب شيئاً يروق لكِ في المستقبل، فأنا ما زلتُ أبحث عن لغة تصلح للكتابة، أعرف بيقين أنّني فاشل في كلّ شيء سوى في حبّكِ؛ فأنا كاتب فاشل، مفكر فاشل، ومؤمن فاشل، وكائن غير كائن، لكنّني أحبّكِ، وهذا يعطيني مبرّراً كي لا أموت. أشتهيكِ: خالد

 وجدتها: 25 شهر المسرّات الأولى 3009م
"شمس، الآن قتلتيني، الآن صار شوقي أكثر للقائكِ، لقد وجدتكِ، وسأخرج إلى متنزهات القمر، وأشرب مشروباً على نخبك، وأعلن:وجدتها، وجدتها.هذا هو الحبّ الذي أريده أن يجمعنا، أحبّك، أقسم لك بالمطر الأرضيّ الرّائع أنّني أحبّكِ، هذا هو الحبّ الذي أومن به، هو وحده الكفيل بأن يجمعنا إلى الأبد، أقبّلكِ بشكل آخر، أضاجعكِ بشكل مختلف، أنام بين نهديكِ بشكل طاهر.
أنا لا أكره المطر، أنا أكره طقساً ممطراً في الصّيف، ولكنّني أعشق الماء والبلل، يمكنني أن أعدكِ بالحبّ الطّاهر كإله السّماء." أشتهيكِ: خالد
 صوركِ كلّها: 12 شهر المسرّات الثانية 3009م
"سأملأ قلبي بصوركِ كلّها، شمس، أيتهّا الحلم الوديع، هدهديني، لملميني، ضّميني إليكِ، أنتِ خريطة الحبّ لانهائيّة، وعوالمكِ عوالمي، أسير فيكِ منكِ في اتجاهكِ.
قولي لي ماذا فعلت بي ولي، أنتِ لا تؤمنين بالسّحر، لكن الحبّ الذي كفرت به هو جوهر السّحر، ماذا تريدين أن تقولي لي هذا المساء؟؟ أشتهيكِ: خالد
* * * *
مصابٌ أنا بدوار اسمه كلمات خالد وعشق شمس، لأكثر من نصف شهر وأنا عالق في قراءة هذه الرسائل التي أتشارك والجنين باجترارها دون ملل، سرتُ عشرات الكيلو مترات إن لم يكن المئات، وأنا أعيد قراءتها على جنيني دون ملل، اصطحبتها معي في نزهٍ طويلة في طرقات المستشفى وفي حديقتها وفي الغابة الخاصّة بها، حيث هناك الهواء النّظيف المعقّم المبثوث في غلاف عملاق يكتنف سماء الغابة، فلا تُرى سماؤها إلاّ من خلق زجاج شفيف، وفي الجوار الكثير من الأشجار الصّناعيّة الخضراء المصنوعة من اللّدائن الطّرية ذات اللّون الأخضر والتّمايل الإلكترونيّ والرّوائح شبه الطّبيعيّة التي توحي للرّائي بأنّه أمام أشجار غابة عتيقة تهبه أسراباً من العصافير وهديراً من سقسقتها.
لابدّ أنّك يا جنيني الحبيب تتوق إلى أن أقرأ لكِ المزيد من يوميّات أمّكِ، ولعلّ هذا الانتظار هو ما يؤخّر حضوركَ إلى الكون، الأطبّاء قلقون من تأخّركّ العجيب ومن تصميمكَ على أن تبقى في ملجئكَ الدّافئ أطول مدة ممكنة، ينعتوكَ أحياناً بالموات، ويفكّرون في استئصالكَ، فتردّ عليهم ساخراً من مزاعمهم وظنونهم الأمنيات بوجيب قلب صاخب وبحركة دؤوبة لا تعرف توقّفاً، أنا لستُ مستعجلاً أو قلقاً؛ فكلّ إيماني ينحصر فيكَ، وكينونتي كلّها تأخذ شكلاً واحداً، وهو انتظاري لكَ.
نزولاً على أمر الأطبّاء المؤطّر بالاهتمام والنّيّات النّاصحة أمارس وإيّاكَ رياضة المشي الصّباحي لأكثر من ساعتين منذ ثلاثة أسابيع، أعترف بأنّ حملكَ بوزنكَ الثّقيل أمر مضنٍ، تكاد قدماي النّحيلاتان تخوران تحتكّ، ولكنّي مصمّم على أن أهبكَ فرص الحضور جميعها في أفضل صحة ممكنة، أحقاً سيسرّع هذا المشي من حضوركَ إلى الكون؟وهل حقاً سيهبني ولادة أيسر وآلاماً أقلّ؟! أرجو ذلك، فأنا أحتاط للألم منذ عرفتُ حقيقة الولادة بمساعدة صديقي الآليّ الذي أمدّني بمعلومات مذهلة حول تسريع الولادة، وتسهيلها طبيعيّاً قدر الإمكان.
دخلنا منذ يومين في الشّهر الحادي عشر من الحمل، وأنت يا غالي تزداد حجماً، وقوة في الرّكل، وتصميماً على أن لا تغادر رحمكَ!! وكلانا يمشي دون توقّف في هذه الغابة الجميلة، لنقرأ بتكرار لا يعرف السّأم رسائل والدكَ لأمّكَ، لعلّهما كانا أسعد كائنين في مجرّة التّبانة في هذه الألفيّة بهذا العشق الكبير.
لقد عرفتُ الكثير عن خالد الكائن اللّغويّ النّادر في عصر غابتْ فيه الكلمات، وانتحرتْ فيه الحروف، وسُبيت منه كلّ تفاعلات الجمال والاندماج والانصهار التي تهب العمر أعماراً، واللّحظات لحظات، والمساحة مساحات، أعترف بأن والدكَ خليط عجيب من الأشياء الجميلة، أكره أن أعترف بذلك، فالرّجل لا يسعده أبداً أن يعترف بسحر رجل غيره، ولكن لأنّني الآن رجل غير الرّجال أجمعين، فأنا حالة معلّقة بين عالمي الرّجولة والأنوثة، ولذلك لي الحق في أن أُطلّ دون خجل على العالمين، وأتملّى من عريهما، وأقول ما يطيب لي، ولذلك أقول لكَ يا جنيني الأثير إنّني أعرف خالداً الآن كما تعرفه أمّكَ، أدركتُ مدى قدرته الفطرّية المدهشة على أن يجعل من أمّكَ امتداداً لوجود الله في صدره، وشكلاً من أشكال إيمانه، وطريقة لعبادته وصلاته، وامتداداً لطاقته، عرفتُ معنى أن يختزل رجل جسده وقبلته وشهوته في امرأة دون غيرها، استوعبتُ معادلة مستحيلة من ابتعاث طاقة كونيّة مدمّرة من جسدين صغيرين يتقنان حرفة الخير والعطاء والاشتياق والجنس، هي وهبته الافتنان والكلمات وذاتها، فوهبها تأليهاً على قلبه، وجعلها مفتاح مداركه ومحرّكة عشقه ومستفزّة حواسه وشهواته والحارسة على امتداده الطّبيعيّ فيها.كم هو عجيب الحبّ الذي يجعل امرأة سمراء صغيرة الجسد ورجلاً مغترباً في أقاصي القمر حارسين نبيلين على بوابة الكون!!!
خالد يملك معادلة غريبة من الحبّ والدّعم والإقدام والإحجام والخوف والرّجاء والقوة والعطاء والتّمنّي والتمنّع والغيرة والتّفهم والإدراك والفناء في اللّحظة والامتداد والتّمحور فيها، يملك التّناقضات جميعها دفعة واحدة وبطعم حلو ، فماذا كانت تملك شمس؟! اجبني يا جنيني الأثير ماذا كانتْ تملك أمّك دون نساء العالمين؟ ماذا ترى في داخلها الآن؟ هل يجري الدّم في عروقها؟ أم هو ماء الياسمين ما يضجّ بوجيبها الحارّ؟ هل تشمُّ من قراركَ المكين رائحة جسدها الياسميني أم أنا وحدي من يسكر به ببذخ وارتواء؟ هل تفهم معنى ما أسألكَ عنه يا جنيني؟
اجبني يا جنيني بأيّ علم تملكه هل كانت ستتغيّر أقداري لو كنتُ أملك قلب خالد؟ هل كانتْ زوجتي ستخلص لي في أزمتي هذه عندها؟ هل كان ولديّ سيكونان بقلبين يعرفان الحنين إليّ والاشتياق للحظاتي؟ أعتقد أنّ القضية لا تتعلّق فقط بقلب خالد وبأقداري التّعسة، بل تتعلّق بقلب شمس وبمشاعرها الجيّاشة وبطبيعتها المعطاءة، معادلة عشقهما تتطلّب وجودهما كي تحصل المعجزة، وتنبعث أجمل طاقة إسعاد وحياة من تفاعل جسديهما وروحيهمـا وفعليهمـا، لكي يكون هناك خالد يجب أن تكون هنـاك شمس، ولكي يكون هناك معنى لوجود شمس، يجب أن يكون هناك خالد، هذه هي المعادلة الصّعبة السّهلة، هما بلا شكّ البُعد الخامس للأشياء، نعم الحبّ هو البُعد الخامس للوجود، والمفتاح لكلّ طاقاته وأسرار وجوده ونمائه وفنائه.
يا جنيني الجميل المشاكس سأقرأ لك بعضاً من رسائل أمّك إلى أبيك،لقد قرأت هذه الرّسائل عشرات المرّات البارحة وأنت نائم،كانت متعتي الوحيدة في لحظات سكونك وغيابك في أحشائي عنّي، لا تغضب منّي لأنّني استأثرت بها دونك،الآن أقرأها لكَ من جديد،أشعر أنّني حفظتها تقريباً عن ظهر قلب،لقد قرعت هذه الرّسائل قلبي دون توقّف،تمنيّتُ لو أن شمس كتبتها لي،لا قيمة لرجل لم تكتب امرأة عظيمة رسالة عشق له.أمّكَ أسمت هذا النّص "عبرات"،أتعرف ما معنى كلمة عبرات؟ إنّها تعني الدّموع.لابدّ أن العشق العظيم يجبر الإنسان على البكاء مهما كان قويّاً ومتحدّياً،أمّكَ لم تبكِ يوماً في سجنها طلباً للرّحمة،ولكنّها كانت تبكي لخالد طلباً للعشق،كم هنّ النّساء العاشقات غريبات السّلوك!
عَبرة (1)
من جديد يقرعُ المطر نافذتي متحدّياً السّماء الصّافية،ودورة الفصول،وأفول الشّتاء،ومولد الرّبيع.كم هو لئيم المطر عندما يقرع قلبي الوحيد بأصابع من ماء وبرد وصقيع،ويسخر من أنوثتي المنتظرة لرجل لا يحزنه أن أنتظره بلا معطف أو مظلّة أو شجاعة في ليلة ماطرة تحت نافذة بلا قمر!!!
عَبرة (2)
يوم جديد يمضي دونك ودوني،أيام جميلة سرقت من عمرينا؛لأنّنا لم نكن قد التقينا بعد،وأيام أجمل تسرق من عمرينا ساعة بعد ساعة؛لأنّنا التقينا!!!
عَبرة (3)
كنتُ بأرضٍ دون سماء،فجعلني حبّك بسماء ودوار دون أرض،معلّقة الآن بعرش عشقك.وما أبعد السّماء عن الأرض إن سقطتُ من عليائك!!!
عَبرة (4)
أكتبُ لي كي لا أجنّ ولا أعقل...
وأكتبُ لك كي تعلم أو لا تعلم...
سيان المتناقضات جميعها في عشقي لك...

عَبرة (5)
البشر الورقيون،لا سيما الرجال منهم، أشدّ ما أكره في هذه الحياة،وعندما أكتبهم في عوالمي السّرديّة،فإنّني أكرس بوجودهم الوهميّ مصيرهم التّعس،وهو أن يكونوا ورقاً،ولا شيء غير الورق...
وهاأنذا أحبّ رجلاً ورقيّاً لمّاعاً يصلح لأن يظهر مبتسماً في الصّور كلّها حتى الجنائزية منها ذوات الأشرطة الجانبيّة السّوداء!!!
حبيبي مصنوع من ورق فاخر؛ يحبني على الورق، يخاصمني على الورق،يهجرني على الورق،يصالحني على الورق،يشتاق إليّ على الورق،يسافر إليّ على الورق،يغادرني على الورق،يلقاني على الورق،ويزورني على الورق،ويغار عليّ على الورق،ويحميني على الورق،يخلص إليّ على الورق،يخونني على الورق،يطمئن على صحتي على الورق،يعرف كلّ شيء عنّي على الورق...
عَبرة (6)
الكتابة هي الشّيء الوحيد النّابض في عشقنا الموميائيّ؛ أكتبُ،فتقرأ،فتتذكّرني،لا أكتبُ، فتنساني.
ماذا سيكون مصير عشقنا إنْ كفرتُ بالكتابة إليكَ؟! وهجرتها إلى إله آخر؟ أو مللتَ القراءة لي؟ فوجدتَ متعتك في رياضة أخرى؟؟!


عَبرة (7)
كلّما نزفتُ لكَ اعترافي بعذاباتي وألمي الجهنمي من غيابكَ وبعادكَ ازددتَ إمعاناً في البعد،وإخلاصاً للعمل،وانتماءً للغياب،وتكراراً للاختفاء!!!
أشعر أنّك تتعمّد ذلك بمعنى ما!!! وهذا يخيفني منك؛فما مغزى أنّ تعذبني وقلبي العاشق لك حريٌّ بالإسعاد والإجلال والّتمسيد على كلّ خلجة من خلجاته ،بما يتناسب مع حكمتك العملاقة التي تدري أنّني امرأة مستسلمة لك تماماً، وخارجة عن أنواع الحروب والمناورات وأفعال السياسية وحسابات الكسب والخسارة والتحالف والتّآمر،فلا تحتاج إلى خطط أو استراتيجيات أو مناهج أو حيل تقريب وإبعاد وتعذيب وتمريض وتسويف وتغمية وإلغاز!!!
أنا امرأة النّور،فهل أنت رجله؟!!
عَبرة (8)
يا لك من رجل وردي هرب منه الصّواب نحو غرور الذّكورة،وصلف التّدبير!! تريدني أن أعتاد على بعادك؟ تريدني أن أستسهل فراقك؟ تريدني أن أستعذب الحياة بعيداً عنك؟ تريدني أن أتجاوز صوتك وصورتك ورائحتك كلّما أمرتني بذلك وفق برامجك وظروفك الخاصة وحالاتك المزاجيّة ؟؟؟
أهنّئوك بل أعزّيك، فها قد غدوت معتادة على فراقك وبعادك،وصالك هو من يدهشني؟ فماذا ستفعل الآن يا مولاي كي تستعيد لهفتي عليك؟ فهي غالية غالية،جميلة مخملية دافئة.
عَبرة (9)
أقسم باسمكَ كلّما عزمتُ على أمر،,أردّد اسمكَ في جوارحي كلّما أردتُ أن أتباركَ، وألزم نفسي بكلّ صعب إذا ما قرنته نفسي بلهيبك.أيّها المقدّس باركني بكَ فإنّني آثمة دونكَ.
عَبرة (10)
هذا الصّباح رسمتك على جسدي بالحنّاء،فاستيقظ جسدي بك،وهرب منّي إليك،فهل وصل إليكَ؟
* * * *
لقد تعبتُ من المشيّ، وبدأت أشعرُ بحرارة لافحة تصلي أفخاذي، أشعرُ بدوار شديد، علينا أن نرتاح قليلاً على هذا المقعد يا جنيني، وأظنّ أنّ عليكَ أن تصرخ بكلّ ما أُوتيت من قوة طالباً العون لنا، فأنا لستُ على ما يرام، وصور المكان تغيب عن عيني، والأرض تدور بي سريعاً... وأشعرُ أنّني أتلاشى ى ى ى....
عَيْنا كبير الأطبّاء خانتاه بمكر، وقالتا بتبجح متعالٍ: إنّ حياتي، وربما حياة الجنين في خطر كذلك.هذا الدّفق الكبير من الدّم المتنزّي من مابين الفخذين أربك جأشي وخبرتهم الطّبيّة، استعانوا بالمزيد من الأطبّاء، طالت المشاورات المشوبة بالقلق والمصطلحات الطبّية، وعلتهم حيرة فيما عليهم أن يفعلوا في هذه الحالة النّادرة التي لم يدرسوا عنها في كليّات الطّبّ ولا في أيّ مرحلة من مراحل الاختصاص، فمنذ أكثر من ألف عام لم تشهد البشريّة حالة ولادة أو نزيف متعلّق بها، توقعّوا أنّها حالـة ولادة في البداية، واستبشروا خيراً، ولكنّهم جزموا بعد ذلك بأنّها حالة نزيف غير مفسّرة، الأمصال والحقن وهذه العناية الطبّية المدجّجة بالأجهزة المتطوّرة والكادر المهنيّ الرّفيع لم تعد تجدي نفعاً مع حالتي، والنّزيف في تدفّق، وسرّ الحياة يكاد يتلاشى ميّتاً من بين فخذي، أصرّ فخذيّ بقوة على بوابة الحياة في جسدي، أخشى أن ينزلق جنيني خارجها ميتاً، أعاهدُ نفسي على عدم فتح فخذي، ولو تصفّى دمي كلّه، وانطفأت جذوتي حياتي.
أنا لن أتنازل عن هذا الجنين مهما كلّفني الأمر.أتحدّى نفسي قائلاً. مسبار التنفّس، ومراقب دقّات القلب يشيران باطراد إلى اضطراب التنفّس وعدم انتظام دقّات قلب جنيني، وحدات جديدة من الدّم تدخل جسدي عبر محاقن خاصة، الممرضات المشرفات على حالتي يقلن إنّ منسوب الدّم في جسدي في انخفاض خطير، يصرخن طالبات المزيد من وحدات الدّم زمرةo+ ، تداهمني رغبة حمراء بضحك أسود جنائزي، أجزم بأنّ الجميع يؤدّي عمله في هذا المكان أفضل مني، فلو سألنني الممرضات عن زمرة دمي دون أن يفحصنها للتو على عجل، لقلت لهنّ إنّها أ+، ولما فطنتُ إلى أنّ زمرة دمها قد تكون مختلفة عن زمرة دمي، وعندها ستقع الطّامة الكبرى، وأحصل على دم من غير زمرة دمي، وأدخل في مشاكل صحّية جديدة، قد تزيد من الأخطار المحدقة التي تهدّد جنيني.
نعم الكلّ يؤدّي عمله على أفضل حال، أمّا أنا فمخفق دائماً، في المرة الأولى خسرتُ جسدي؛ لأنّني لم أحسن القيام بعملي، ومن ثم خسرتُ حياتي وزوجتي وولديّ وعملي وعالمي كلّه، والآن أنا مخفق من جديد، وأشارف على أن أخسر السّبب الوحيد لحياتي والمعنى العريض لوجودي ومبرّر انتظاري لغد، أكاد أفقد جنيني، لا أعرف فيما أخطأتُ في حقه، حتى يقرّر أن يغادرني ميتاً أو مختنقاً بسوائل رحمي أو بنزيف جسدي إن استمرّ على هذا الحال، لقد كنتُ له المأوى والملجأ والأم والأب والصّديق والعشيرة، والآن بعد أحدَ عشرَ شهراً يريد أن ينبذني في الوحدة والفراغ من جديد، ويستسلم للموات.
لا، هذا لن يكون، جنيني، هل تسمعني؟ لن أسمح لكَ بأن تستسلم، أنتَ ابن النّبيّة وابن خالد، لقد غيّرا قانون الأشياء جميعها من أجلك، لقد تحدّيا حكومة المجرّة من أجل أن تكون، بكَ ارتبطتْ طاقة جديدة ستغيّر خارطة القادم، ألا تخجل من أن تكون هارباً وفاشلاً وضعيفاً بعد هذا كلّه؟ يا لكَ من جاحد!! عليك أن تقاوم يا أثيري الغالي، هناك من ينتظرك هنا بمحبّة الكون كلّها، أنا أنتظرك، وخالد في القريب سيكون في انتظارك، أتحرمه منك قبل أن يعرف أصلاً عن وجودك؟ لمن سأقرأ مذكرات أمّك بعد الآن؟ أنا آمركَ بأن تصمد، لن تتسلّل خارج جسدي جثة مهما كلّفني الأمر، أنا لن أُهزم أمامكَ بكَ، بل سأنتصر بكَ لكَ، لقد قرّرت ذلكَ، وعندما يتكلّم باسل المُهريّ فارس أوّل جيش مقاومة عليكَ أن تطيع، أنا أحبّكَ يا صغيري.في هذه اللّحظة أشعر بأنّكَ جنيني أنا،لا جنينهما هما الغائبان الحاضران، لا تجرّعني مرارة ثكلكَ، وأنت من أذقتني حلاوة أُنسكَ.
للحظة يخفت صوت مسبار تنفّس الجنين ومراقب دقّات قلبه، يسود هدوء مميت في المكان، سؤال مكفّن بالسّواد يطوف سريعاً على أزواج العيون كلّها الموجودة في الغرفة، وخلف أجهزة المراقبة، تهرب عيناي في البعيد حيث لا أسئلة أو أجوبة، يا إلهي ما أبشع الفقد في لحظة الأخذ! وما أشدّ قسوة الحرمان في لحظة البذل!كيف لي أن ألتقط من بين فخذي جثة هامدة وقبل دقائق كانت هبة منذورة للحياة؟ كيف أسجّيه وكنتُ أؤمّل النّفس بأن أضمّه إلى صدري وأهدهده، لألقمه ثديّ الحنان؟كيف؟ وكيف؟ وكيف؟


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:06 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top




من جديد يتعالى صخب مسبار التنفّس ومراقب دقّات القلب بقوة وانتظام متحديين، راحة بطعم الحياة والانتصار على الفناء تداهم العيون كلّها في لحظة فرح، أجزم بأنّ جنيني قد قرّر أن يصمد، يرتخي فخذاي دون قلق مني، فأنا متأكّد من أنّه لن يغادرني مجروفاً مع أيّ نزيف، فهو يريد فرصته في الحيـاة، أبصـق باستهزاء في وجـه الموت ذي السّحنة المقيتة، وأهلّل للحياة بترديد ترنيمة ارتجالية، ثم استسلم لنوم قرير يصلح للمنتصرين.
* * * *
لقد رأيتُ حلماً جميلاً في نومي،بل إنّ هذا الحلم هو من رآني،رأيتُ جنيني قد جاء إلى الحياة أخيراً،لم يأتِ إليها طفلاً رضيعاً كما كنتُ أتوقّع أن يأتي، بل جاء إليها صبيّاً جميلاً يافعاً في سنّ العاشرة،كانت له ملامح أمّه شمس،وله ضحكات عالية مقهقهة، لعلّه ورثها من أبيه خالد،كان يجلس إلى جانبي على مقعد في حديقة جميلة،ويتعلّق بيدي،ويرجوني أن أقرأ له المزيد من رسائل أمّه شمس إلى أبيه خالد،وكنتُ أقرأ له بسعادة غامرة رسالتها التي بعنوان "جمرات":
جمرة (1)
للاحتراق قدسيته عندما يكون في مذبحك،هي رسائل النّساء كلّها مرسلة دفعة واحدة إليك.
جمرة (2)
رجل يسكن ما لا يجب أن يُسكن في الرّوح،يحتلُّ هضاب النّبض وقيعان الوجدان وأشجار التمنّي،يُطلُّ وجهه من المرايا والعيون والكلمات جميعها،يقاسمني السّرير والشّهوة والحلم،وينام عن شمالي وعن يميني وعن قلبي وعن روحي ،ويباتُ في مسامي.أهو حقيقة أم خيال؟ أهو عشقٌ أم جنون؟ أهو من روح الله أم من نفحات الشّيطان؟ لا أعرف ما يكون! لكنّني أعرف أنّه أنتَ.
جمرة (3)
لا ترسلُ إليّ رسالة الصّباح لتقول لي تصبحين على حبّي ! ولكنّني أسمعك في كلّ صباح تقولها لي! فماذا يعني ذلك؟ لا ترسلُ إليّ رسالة المساء! ولكنّني في كلّ ليلة أتلصّص عليك،وأنت تطبع قبلة المساء على خدّيّ! فماذا يعني ذلك؟
لا تتصلُ بي،ولكنّني أسمعُ صوتك الخليط من صوت الرّيح وأزيز المطر ،وحكمة الفلاسفة يقول لي: أحبّك أحبّك أحبّك.فماذا يعني ذلك؟ قد يعني أنّني مجنونة،قد يعني أنّني مريضة بك دون شفاء،ولكنّه بالتأكيد يعني أنّك معي في الأوقات كلّها.
جمرة (4)
يوم جديد ولا جواب لأسئلتي،يوم جديد يأتي ولا تأتي،يوم جديد لا يزورني صوتك أو كلماتك!!!! غيابك يا رجلي هو إلحاد قلبي المؤمن بك.
جمرة (5)
كنتُ أعرفُ أنّني سأعشق رجلاً لا يتكرّر أبداً؛فأنا لا أقبل بأقلّ من القمة،ولكنّني أعترف بأنّك فقتُ توقّعاتي وأحلامي،أنتَ رجل كبير كبير،وأنا صغيرة أمامك،ماذا أفعل بهذه المفارقة الغريبة،أنا لا أستطيع أن أرقى إليك! هل تستطيع أن تنزل أنتَ إلى حيثُ أنا؟
جمرة (6)
الكون كلّه يمكن أن يتحول وعيه إلى لحظة تختزل عندي في كلمة أحبّك.
جمرة (7)
أيّها الرجل أنتَ مشغول عن عشقي الذي يصدفك مرةً في الحياة من أجل أشياء أُخر،ها أنتَ تكرّس له لحظاتك ووقتك وحبّنا،ها أنت تكون له،ها أنتَ تعيش له! وماذا عن وطنك فيّ؟ ألستُ وطناً لك؟! إذن لا تخسرني وطناً،لا تخنْ نفسك بخيانتي،إنْ تنازلتَ عني وطناً،فأنا لا يمكن أن أتنازل عنكَ عاصمة لوجودي!!
جمرة (8)
من الآن سأبدأ كلّ ما أكتب باسمكَ المقدّس،من غيره يحمل البركات،ويحبل بالخير،ويلد الأمنيات؟!أحبّك اسماً وبداية ونهاية ومآلاً وجنةً وفردوساً وإثماً وخطيئة وطهوراً.
جمرة (9)
عشرون يوماً مرّت وأنت بعيد قريب،أحاول أن أكون امرأة متزنة،أشغل نفسي بالأعمال كلها،أقوم بالواجبات جميعها،أبتسم للجميع،وأنجز المهام كلّها،ولكنّني أفشل في أن أكون نفسي.من الحكمة أن أقول لك إنّني أتدبّر جيداً مع غيابك،ولكن من الصّدق أن أقول لك إنّني أحترق بعيداً عنك،أكاد أجنّ،روحي تضاءلت حدّ الانكماش،تخفق الدّنيا كلّها في أن تعوّضني عن كنزي العملاق عندما تصلني منك رسالة الصّباح،أو عندما أسمع منك كلمة أحبّك بلكنتك المثقلة بالرجولة الآسرة،أو عندما تقول لي :تعالي.
لا أساوي شيئاً في غيابك،بعيداً عنك أنا مجرد امرأة لاكها الألم،ولفظها النّسيان.متى تعود فأعود؟
جمرة (10)
يوم جديد،بل إنّه جمرة جديدة،والأمطار تحاصرني في الخارج والدّاخل وفي الذّكريات،وجمرة تلو جمرة تحرق أحشائي،وتتجاهل سلطة المطر،وحكمة الابتلال.كلُّ يوم أرسلُ إليك رسالة جديدة محترقة بجمرة الغياب والإحصاء لأزمان خرافية تتغوّل لتبتلع حيرتي وأنفاسي وجغرافيتي.
منذ غبتَ والأرض لا تدور،منذ غبتَ تعطلّت سيرة الأشياء،وتغيّرت دورة الكواكب والمجرّات،منذ غبتَ بتُّ أجهلني وأخافني وأخافكُ. متى تعود؟متى أفتحُ الباب،فأجدك أمامي؟ ولكن لا باب يفصل أحدنا عن الآخر،بل هي المسافات من تبعد أحدنا عن الآخر.
متى تأخذني إلى حضنك؟ ولكنّني غاضبة منك،فهل سوف تصالحني كما ينبغي؟متى تهمس في أذنيّ بكلمة: أعشقك؟ متى تنصرني على أسئلتي وحيرتي وغيابك وتعود؟
جمرة (11)
قل لي من علّمك أن تكون قاسياً إلى هذا الحدّ؟ من لقّنك تراتيل البعاد؟ من عرّفك دروب التّعذيب؟ من عوّدك أن تجفو حبيبتك إلى هذا الحدّ؟ أيّاً كانت الأسباب والأعذار؛فهي لا تغيّر من حقيقة أنّك قاسٍ ومتجبّر تجيد أن تقسو عليّ،وأن تمنعني نزيرك الذي لا يعدو أن يكون سماع صوتك الفردوسيّ من وقت إلى آخر! إذن أنت بخيل!!!
يالهف قلبي عليّ! هاأنذا أعشق من يعذّبني،ويهجرني،ويقسو عليّ،ويبخل عليّ بتواصله ودفئه! وقلبي لا يملك أن يطير؛فهو عصفور مبلّل بعشقكَ،والسّماء كبيرة وبعيدة،وهو صغير،وحبّك هو طائر العنقاء الذي يملك السّماء الرّحبة الزّرقاء،وأنا لا أطير.
جمرة (12)
هذا الصّباح استيقظتُ،والملك لك في قلبي،استيقظتُ على ملّة حبّي لك،وشهادة أن لا رجل يسري في شرياني إلاّ إيّاك،وتعوّذت بك من شكّي فيك،وكدتُ أسجدُ لك لولا شوكة الشّك التي تخزُ قلبي بلا رحمة أو هوادة منذ أن زرعتها في خاصرتي بغيابك الخرافي!!!
جمرة(13)
لن أكتبَ لك بعد اليوم؛فما جدوى أن أُحصي الجمرات،وقد أصبحتْ جميعاً الواحدة تلو الأخرى حريقاً عظيماً شأنه أن يحرق قلبي وقلبك،وينتصر للأشياء جميعها إلاّ لنا!! أن أتوقّف عن الكتابة لك يعني أن الحزن واليأس قتلني،حبّك هو الباقي الوحيد في نفسي.
ارفقْ بي وبأشيائي الصّغيرة،ولا تطالبني بما هو فوق طاقتي،لاسيما بتحمّل غيابك،فكيف لي أن أطيق فراقك؟ وأنتَ ضوء العين،وبهجة الروح؟ أما يكفي الفراق كلّه الذي ذقناه قبل أن نلتقي لتطالبني بالمزيد من الفراق والقطيعة.
* * * *
" سيدّ باسل المُهريّ أنت أوّل رجل في تاريخ البشريّة تُجرى له هذه العمليّة، الكون كلّه يعلّق كلمته وقراره عليكَ، بعد مروركَ في هذه التّجربة ، وتكلّلها بالنّجاح، وبعد أن قال العلماء والأطبّاء كلمتهم في هذا الشّأن، وقالوا إنّ هذه العمليّة باتت ناجحة وممكنة تماماً في ظلّ هذا الإنجاز العلمي الطّبي المعجز، وفي ضوء البوادر الأولى التي تشير إلى أنّ حكومة المجرّة قد تمنح موافقتها القانونيّة الكاملة لمثل هذه العمليات ضمن ضوابط مقنّنة، ماذا تقول أنتَ للبشريّة جمعاء؟هل تقول نعم لهذه العمليّة أم لا؟" سأل الصّحفي ذو الشّعر الفضّي، والنّظارات الشّفافة اللّيلكيّة الإطار،وهو يصيخ باهتمام منتظراً الجواب وقد مال بقامته إلى الأمام، وفي يده مكبّر صوت موصول بآلة تسجيل دقيقة لا سلكيّة من النّوع المرتبط مباشرة بمحطات البثّ الفضائية عبر المجرّة، ومئات الكاميرات ومكّبرات الصّوت وأجهزة التّسجيل المرئي والصّوتي والصّحفيين والإعلامييـن والفضولييـن تحاصره بالنّظـرات هـو ومـن يجلس معه على المنصّة من كبير الأطبّاء وكبير المساعدين الطبّيين ومدير المستشفى ومندوب المفوّضية العليا للصّحة في المجرّة.
أمّا نظراته فتقفز بتوترٍ بين الحضور مشيعة عدوى الصّمت والغموض الذي تنقلّه بين أزواج عيون رجال الاستخبارات وكبار ضبّاط الجيش وممثلي الحكومة في أكثر من قطاع ومندوبي المجلس القضائيّ الكونيّ وبعض المؤسسين البارزين في منظّمة الأطبّاء الروّاد.يتساءل في نفسه :ماذا يفعل هؤلاء جميعاً في هذا المكان؟ ماذا يريدون أن أقول؟ أعليّ أن أقول لا لتكرار هذه العمليّة؟ أم سارعوا إلى ذلك؟ أم عليّ أن أصفّق تمجيداً لها، وأنحني تقديراً وإكراماً لحكمة حكومة المجرّة ورحمتها وعونها، إذ سلبتني جسدي، وسرقت لي جسد النّبية،ووهبتني جنينها،وأذهبت حياتي وعملي ونجاحي وزوجتي وولديّ أدراج الريّح والضّياع؟ أيمكن أن أقول بصراحة إنّني لا أعرف من أنا حتى الآن، والشّكر لله أن غدوت أعرف من هي على الأقل، فهي أروع امرأة تعيش قصة ذاتها في الحياة الكون، حتى بعد موتها لا تزال تحياها عبر امتدادها الطّبيعي في جنينها، أمّا أنا فرجل يحاول أن ينسى من كان؛ ليكونها بأيّ شكل من الأشكال، مادام فشل بامتياز في أن يكون نفسه.
الصّمت معقود على الرؤوس، وهو مازال غارقاً في وجومه، وفي بحثه عن إجابات ضائعة في غابة شائكة من الأسئلة المجنّحة، كبير الأطبّاء يلفت نظره إلى ضرورة الإجابة، قائلاً: سيد باسل السّؤال لك موجّه إليكَ! يدرك أنّ الأوامر تلزمه بالإجابة،ينتضي ابتسامة مصنوعة، ويقول بهدوء لا يشبه بركان أعماقه، ويقول: بلسان البشريّة أقول إنّ هناك ما يستحقّ المحاولة في هذه الحياة.
- هل يعني هذا أنّك تشجّع غيركَ على خوض هذه التّجربة الفريدة؟ يسأله الصّحفي نفسه بحماس.
- أعتقد أنّ المسألة تحتاج إلى الإيمان.
- الإيمان بماذا بالتّحديد؟يسأل الصّحفي من جديد، وخبث يبرق على محيّاه.
يسأل نفسه:أيّ إيمان عليّ أن أحدّث عنه أولئك الماديين الذين قتلوا الله في صدورهم منذ ألف عام، وآمنوا بالمادة والحياة الدّنيا ربّاً وحقيقة، يبحث عن أقرب إجابة مناسبة، ويقول بثقة ذات نبرة أوتوماتيكيّة جاهزة للتّكرار:
- الإيمان بأنّ الحياة ثمينة، ويجب أن تُعاش حتى استنفاد الفرص جميعها.
- وماذا عن تجربة الحمل التي تخوضها الآن؟ يسأل صحفي آخر بنبرة فيها حسّ عالٍ من الاستخباراتيّة والتّحقيق.
تتعلّق عيناه بصورة وجهه المنعكس في زجاج الكاميرات التي تحاصر إيماءاته، وتلتقطها، لا يراه، بل يرى وجهها، ابتسامتها القرمزيّة تطبع قبلة على جبينه، فيغدو شمساً، يلتفت إلى الصّحفي ذي سؤال الحمل، ويقول: هذا الحمل فُّرض عليّ فرضاً وفقاً لملابسات خاصّة يطول شرحها.
- وهل ستحتفظ به؟ يسأل صحفي آخر أمرد وسيم.
- إجهاضه الآن فيه خطر على حياتي.
- وماذا تقول لنا عن هذه تجربة الحمل؟
- هي تجربة صعبة؟
- والجنين؟
- هو ذكر، وسيكون اسمه ورد.
- ورد؟ هذا اسم غريب! ما معنى هذا الاسم؟
- لا أعرف، هو اسم سمعته في مكان ما وأعجبني.يجيب بخبثٍ وبرود، ويده تنزلق على بطنه، وتربتُ عليه، وكأنّها تطمئن الجنين على أنّه سيكون في خير وفي مأمن، وأن لا يد بشرٍ ستمتدّ إليه بشرٍّ.
* * * *
من العبث أن تجتمع هذه الأشياء المتناقضة والمتنافرة كلّها في هذا اليوم دون غيره، لسخرية القدر قلبي آل على نفسه أن يتسع لها جميعاً، فقد رحُب حتى أصبح معبداً يقبل كلّ شكل وصورة وأيقونة ولحن وضياء فرقد، ولكن يبقى السؤّال المعنّى بلا إجابات:لماذا عليّ أن أعيش مراراً تكراراً تجربة تمزّقي بين الأشياء كلّها؟ حتى السّماء دخلت هذه الحرب دون هوادة، وقد خرجت منتصرة، كما هو شأنها دائماً، وبها يكون النّصر، فمكتوب على مصارع أبوابها بماء اللّعنة والتّيه:" قُدر على من يقتل الله في نفسه أن يحمل روحه المعذّبة على يديه طوال حياته!!!"
مع أوّل شعاع من أشّعة هذا الصّباح الشّتوي البارد، نطق باسل جهراً صدقاً: لا إله إلاّ الله، هو ربّي وأنا عبده، وإليه المآل.لقد امتلأ صدره بإيمانه وشهادته، فرحب الكون من جديد، وأصبح أشدّ بهاء وأكثر أمناً،وعرف له غاية ومصيراً ومعنى لوجوده وخلقه، الآن أدرك سرّ الضّياع الذي تعيشه الإنسانيّة المعاصرة وارثة إلحاد هذا الانفجار العلميّ والحضارة المعلوماتيّة بكلّ ما فيهما من كفر وعناد.
أكان عليه أن يقطع هذا الدّرب الطّويل كلّه، ويعيش تجربة المستحيل، ويخلع جسده في مكان ما، ويلبس جسد غيره، ليبحث عن نفسه، فيجدها في جسدها وفي نفسها وفي مذكّراتها وفي كلماتها؟ لعلّ القدر رتّب له هذه الرّحلة الغريبة والطّويلة في البحث عن نفسه، بل الله من رتبّ له هذه الرّحلة، وقاده إلى نفسه، نعم كانت إلى جانبه منذ البداية طاقة خيّرة تحبّه وترعاه، وهذه الطّاقة هي الله بلا منازع.
الرّحلة صعبة، ولكن المُزار يحتاج إلى هذا العناء كلّه، مادام هو الطّريق إلى الله، فما أجمل البكاء على أعتابه!وما أحلى الوقوف في ذلّ سؤاله!وهو العاطي الوّهاب.
لقد آمن بالله ربّاً، وبها نبيّة كلمة، أخرجته كما خرجت وأخرجت الكثيرين من ظلمات الإلحاد والكفر إلى فراديس من نور الإيمان، وحلاوة قرب الخالق الواحد الأحد الفرد الصّمد.هي لا تدّعي أنّ الله أرسلها برسالة أو أمانة، ولكّنها تفيض من إيمان نفسها وجلاء ما اكتشفت من حقيقة على النّاس أجمعين، وتمتطي كلماتها وموهبتها الكتابيّة لتعبر بهم جميعاً نحو الله، ولذلك سمّيت بالنّبيّة.
لقد قرأ كلّ ما كتبتْ خلال الشّهر الماضي، ما ترك لها كلمة جادت بها قريحتها إلا وقرأها، بدأ من حيث انتهت، ثم عاد إلى حيث بدأت، قرأ روايتها " سِيَر أصحاب الشّعر القصير" ثلاث مرّات متتالية في أسبوع واحد، وقرأ كلّ ما كتبت للأطفال من خيال علميّ في قصص ومسلسلات دوريّة وحلقات أسبوعيّة في المجـلات، وقرأ قصصها كلّها ودراساتها ونصوصها عن الله والحبّ والجنس وعن معاني الحرّية والإخاء والسّلام الحق ، وقرأ قبل ذلك أبحاثها المشتركة مع خالد عن البُعد الخامس، وهو الحبّ، وعن طاقته، وعن فرضية هذا البعد، وعن الإمكانيات المفترضة من تفجير طاقة هذا البعد واستثمارها في إعادة تشكيل ملامح حياة البشرية، واسترداد سعادتها المسلوبة في عصر الآلة والسّلطة الغاشمة وتشييء الإنسان، وجعله رقماً عاملاً بعبوديّة موصولة مقنّعة لخدمة أسيادٍ يستأثرون بالسّلطة، ويحرمون الإنسان بسيف القوانين والنّظام والمصلحة العامة والضّرورات الكونيّة من أبسط أشكال تواصله الإنسانيّ وامتداده الطّبيعيّ، وسعادته الرّوحيّة والمعرفيّة والنّفسيّة والعقليّة والجسديّة.
لا بدّ أنّ هذه الأفكار والكتابات والآمال والثتويرات، هي من بوّأها لأن تكون نبيّة هذا الزّمن الجديد في عمر البشريّة، وهي من جعلتها قِبْلة الباحثين عن الحقيقة والخلاص، وهي من شهرتها، وجعلت منها قبة وجرساً ومحراباً ودواة ودمعة ومآلاً،فالتفّت حولها العقول والأفكار،وآمنتْ بها الألوف المؤلّفة التي شكّلت عشرات المنظّمات السّريّة المؤمنة بالله، والنّابذة للكفر، والسّالكة في درب الهداية والمعرفة والحق.الآن عرفتُ سرّ نقمة الحكومة عليها، ومن ثم اعتقالها، وتعذيبها وقتلها، ليست معادلـة الطّاقـة هي السّبب الوحيد وراء ذلك، بل أفكارها التي تهدّد بتقويض سلطة المتسلّطين هي الدّافع الأكبر لسيرها نحو مصيرها المتوقّع! فالكون لا يتسع للفساد والإصلاح في آنٍ، على واحدٍ منهما أن يفرض نفسه، وينفي الآخر!
وأنا كنتُ- لسوء حظّي- آلة الدّمار والفتك التي تعيث قتلاً وتشريداً وإثماً في أولئك المؤمنين الذين تسمّيهم الّدولة ثوّاراً. أصدحُ الآن بترنيمة الرّوح والحقيقة " أن لا إله إلاّ الله"، الآن عرفتُ حكمة أن أخلع جسدي الطّاغي الظّالم الخليق بالعذاب والخطيئة، لألبس هذا الجسد الطّاهر العارف بشؤون الحقيقة والنّور والهداية، فلا عجب إذن أن يكون اسمها شمساً، لتنير قلبي بقلبها، وتقود جسدي بجسدها، وتنير روحي المعتمة بروحها الوضيئة.
لابدّ أنّ السّماء قد قبلتْ بي تائباً يعود إلى فراديس الله وسدرات منتهاه عارياً من خطاياه جميعها ولاسيما جسده، ووهبتني مِنّة المغفرة لتقرّ عيني، وتطيب نفسي، فجعلت من هذا الجنين المخلّص سليل العشق وطاقة البُعد الخامس إمارتي على القبول ورسالتي الحجّة بين يديّ الله، وقد آن لي أن أسعد بهذه الحجة.
جنيني الغالي أما آن لكَ أن تهجر مسكنكَ؟ وتخرج إلى الكون؟ اثنا عشرَ شهراً أمضيتها في رحمي!فهل تبغي مزيداً؟ قد أتشفّع بتراتيل أمّك في مذكراتها كي تطلّ بوردك وياسمينك فتزهر في روحـي.سأقـرأ لكَ على شرف عيد ميلادكَ العام في رحمي باقي يوميّات أمّكَ، أخشى أن تأتي إلى الحياة، ولمّا تقرأها كلّها بعد، لعلّكَ لن تقدم على هذه الخطوة العملاقة قبل أن أنتهي من قراءة اليوميّات كلّها على مسمعيك، فتحسم أمركَ، وتعدّ عدّتكَ، وتشرع في الانزلاق في هذا العالم المتوحش المخيف إلاّ من اعتصم فيه بنور الله ورحمته، وأنا من المعتصمين.
أنتَ الآن حقيقتي الوحيدة وبرهاني على إيماني وصلاتي ونسكي ومحياي ومعاشي، بكَ أموت، وبكَ تبعث النّبيّة حيّة، فأنتَ نبض الحياة والعشق المشدود إلى شمس وخالد، وأنتَ دون ولديّ المزيفين امتدادي وابني الحقيقي.
عندي رغبة جامحة في أن أقرأ بعضاً من رسائل شمس إلى خالد،هذه الرّسائل أقرأها بنهم من يقرأ رسائل وصلتْ إليه من حبيبة عاشقة،وأشدّ الرّسائل قرباً إلى نفسي،هي رسائلها بعنوان "صلوات"،لا أعرف ماذا تكون الصّلاة بالضّبط،ولكن مساعدي الآليّ وعد بأن يمدّني بالمعلومات الكافية عنها،ولا أزال أنتظر معلوماته التي يجد صعوبة في تحصيلها من مراجع المعلومات المفهرسة الإلكترونيّة والذّريّة منها،لكنّني أظنّ أنّ الصّلاة رياضة روحيّة مفيدة.

صلاة (1)
لا أجد فرقاً بين أن أصلي لك وأن أبكي في حضنك،فكلاهما نار مقدسة تكويني،وأنت أيّها العاشق الضّارب في القدم والألم والرّجولة والجمال والأسرار والمهمات العاجلة مخلوق لتكون مذبحاً لقلبي،فاقبلني قرباناً مادمت لا تستطيع أن تهبني حياة،وما أحلى الموت على أبوابك المقدّسة! فوحدي من دون نساء الأرض من تعرف كيف تعشقك.فكيف تراك ستمسك في يد واحدة صلاة وعبرة؟ثم لا تترك الصلاة تحرق العبرة،ولا العَبرة تطفيء الصّلاة؟! لابدّ أنّك تعرف الطّريقة،فأنت تعرف كلّ شيء إلاّ مقدار شوقي إليك،فالله من يعرف مقداره.
صلاة (2)
هذا العشق الخرافي كيف فعل بي ما فعل؟!!
كيف حوّلك إلى طائر أسطوريّ في النّار ولا يحترق؟
وحوّلني إلى امرأة ملعونة لا أليف لها،ولا ولد،ولا وطن،ولا زمن؟!!
إذن كنْ وطني؛لأخرج من أزمان الأساطير البائدة الخرافات،فأنا حقيقتكَ المطلقة في زمن النّسبيات الكونيّة والوجوديّة!!
صلاة (3)
قد صار اسمك تميمتي وترنيمتي،أتلوه على نفسي ما تيسّر من العشق،فبه أحيا وأنمو وأنام وأستيقظ وآكل وأشرب وأستحمّ وأمرض وأشفى وأنكسر وأنجبر.سأدخل الجنّة؛فأنا المسبّحة باسمك الأكبر ليل نهار.
ما أشبهك يا حبيبي بسؤال لم تُخلق له إجابة.أنتَ رجل الأسئلة الكبرى،وأنا امرأة الأسئلة الصّغرى،وبين بين ينام العشق مطمئناً ريّان شبعان دفيان لا يأبه بحاجتك ولا بانتظاري.
أنت تبحث عن إجابات لأسئلة السّلطة والنّجاح والجاه والقوة،فتجدها،وأنا لا أجد إجابات لأسئلة محرّمة على روحي الطّفلة ،مثل: متى عيد ميلادك؟ ماذا تحبّ من الأطعمة؟ما هو لونك المفضّل؟ ما موسيقاك المفضّلة؟ما هي أحلامك الصّغيرة؟ ما هي عاداتك؟ماذا تكره؟ماذا تحبّ؟ما طقوس استحمامك ؟أيّ الكتب قرأت؟أيّ قصص العشق عشتَ؟ما هو عطرك المفضّل؟...وغيرها الكثير الكثير من الأسئلة الورديّة الصّغيرة الضّعيفة مقارنة بأسئلتك الكبيرة القوية.
صلاة (4)
أختزلُ المعلومات المجهولة عنك في كلمة حبيبي،وأغلق كرّاسة العشق بعد أن أخطّ فيها كلمتي الأريجيّة،فتغفو الكرّاسة،ولا أغفو!!!
صلاة (5)
عرف قلبي زمنين لا غير: زمناً بائداً لا ملامح له قبلك،عندها كان القلب خرائب دون خرائط أو مسالك أو دروب أو نجوم يُهتدى بها،وزمناً بعدك،هو الأزمان كلّها حيث اتسع القلب إكراماً لمثواه فيه،ليصبح مدائن وقلاعاً وعواصم وسماوات وأرضين وأكوان ومجرّات.
لقد اتسع القلب بقوة جاذبيتك لأعشق كلّ من في الكون،وأُغرم بأفراد عائلتك وعشيرتك في هذا الكون السّرابيّ،إذ عشقتهم الواحد تلو الآخر،عرفوا ذلك أم لم يعرفوا، إمعاناً في حبّك أنتَ.
صلاة (6)
هل هذا العشق المتغوّل المستبدّ الملحاح لعنة ؟أم عقاب؟ أم امتحان؟ أم فناء؟ أم نماء؟ أم فردوس؟ أم جحيم؟
لعلّه كلّ شيء يمكن أن يتخلّص في اسمك!!!
صلاة (7)
لماذا لا تجيدني يا حبيبي؟ لماذا لا تعرف كيف تسعدني؟ لماذا لا تملك حكمة الأشياء الصغيرة؟ لماذا لا توافي على الانتظار؟ ولا تقارب أمنية؟لماذا تختزلني في كلّ شيء؟
تدهشني سيرة الأشياء الصّغيرة،وأنت رجل لا يحبّ السّير ولا الأشياء الصّغيرة. لو أنّك أجدتني لعرفتَ الحقيقة،ولغاب عنك وجه التمنّي!
صلاة (8)
مسجونةٌ أنا داخل الانتظار،ومنفيّ أنت خارج الانتظار.
لا مسجون يصالح سجناً، ولا منفيّاً يألف غربة!!!
صلاة (9)
ذات لقاءٍ بك عشقتكَ،وذات عشقٍ لك تحولّتُ إلى مزولة آدميّة حرفتها أن تعدّ الأيام الماضية من عشقنا الفاني بحسرة،وأن تحصي الأيام القادمة من عشقنا التّليد بأمل كسير.


صلاة (10)
لمّا كنت بعيداً ومسافراً في ردّتك الشّهيرة الظّالمة توقّعت أيّ قرار منك إلاّ أن تستطيع أن تخلع روحي منك وعنك.
في كلّ لحظة طبعت قبلة روح سرمديّة على قلبك البعيد القريب،وكنتُ أجزم أنّ هذه القبلة تحطّ على قلبك ممهورة باسمي،فلك أن تهجرني أو تخلعني،ولكن القلوب لا تملك إلاّ أن تستقبل قُبل الكائنات العاشقة بكلّ تبجيل،فهذا القانون الأزليّ للقلوب.
صلاة (11)
كلّما اشتقت إلى أن أشمّك أكثر،اقتربتُ مني،وألصقتُ أنّفي بجسدي،وشممتكَ فيه،فهو يحفظك!
صلاة (12)
أتعرف يا رجل الورد أنّ الكتابة هي حقيقة وجوديّة كبيرة،لاشكّ أنّك تعرف ذلك ،ولكن ما لا تعرفه أنّ المرأة إن كتبتْ للرّجل المعشوق،فإنّها تقوم عندئذٍ بحرفة لا تتناسب مع تكوينها الطّبيعيّ في علاقتها مع الرّجل،وهي حرفة البوح. ولكنّني على الرّغم من ذلك أبوح لك؛كي أحافظ على مسافة آمنة لي دون الجنون أو الانهيار أو الرّحيل.
* * * *
ألم أقل لكَ يا جنيني الحبيب إنّ هذا اليوم جَمَعَ أشتات المتناقضات كلّها؛ ففيه آمنتُ بالله ربّاً وحقيقة، وبالنّبيّة هادية وسيدة كلمة، وفيه طويتُ آخر صفحة ممّا كتبت النّبيّة، ومنه دلفتُ إلى أنوثتي المذكّرة أو إلى ذكورتي المؤنثة أو إلى نفسي الخنثى التي تجمع أعضاء الخلق كلّها وأدوات الوجود جمعاء؛ لقد مشطّت شعري على المرآة، وحدّقت طويلاً في ملامحي الأنثويّة، واخترت ثوباً نسائيّاً ورديّاً كبيراً يلائم حملي الفضفاض، وتزيّنت ببعض مساحيق التجمّل النّسائيّ، وخلعتُ بصعوبة زغب الإبطين والعانة، وزجّجت الحاجبين بمساعدة ممرضة التّجميل والنّظافة في المستشفى، وتمسّحت بالعطر؛ فجسدنا الياسميني غارق في بذخ أريجه.


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:07 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top





اليوم رضيتُ بجسدنا مآلاً، وصالحته بعد طول خصام وجفاء، وقبّلت وجنتيه في المرآة، وأضأتُ الشّموع لقدسيّته، وأدخلتُ الرّقم السّري إلى الحزمة الضّوئيّة لأقرأ من جديد في مذكراتها، وما كنتُ أتوقّع أن تكون زيارة زوجتي الغائبة الغضوب في هذه اللحّظات، وفي هذا اليوم دون غيره، وإبّان هذه المصالحة التّاريخيّة مع جسدي المقدّس.
قرعتْ باب غرفتي في المستشفى، ودخلتْ دون أن آذن لها بذلك وهي تحمل على وجهها ابتسامة مشرقة جميلة لولا دمامة قسمات روحها، شقرتها تغمر المكان بتوتّرٍ محموم، لا يقبّلني طفلاها اللّذان تجرهما وراءها كمذنبين، وتطلب منهما أن يقبّلاني، فيرفضان ذلك؛ لأنّهما لا يعرفان من أكون، فأهبهما على عجل قبلة مجمّلة اقتسمها بينهما بعدل أوتوماتيكيّ.
زوجتي تلبس اللّون الأبيض،لكنّه يبدو عليها لوناً ملطّخاً وسخاً،أتخيّل شمس تلبس الأبيض،وتزهو به مثل كائن طاهر قادم من زمن آخر،هي كانت تحبّ لبس اللّون الأبيض،وخالد كان يحبّ أن تلبس اللّون الأبيض،لقد كتب لها في يوم ما عندما رآها ترفرف باللّون الأبيض الذي تلبسه:" كلّ هذا البياض الفاتن وقلبي؟!كيف يحتمل قلبي المسكين هذا البياض الفاتن الأخّاذ؟!!كم أنتِ جميلة ووديعة وبهيّة ومقدّسة وأنت بالأبيض!!!أعترف أنّني وقعت في عشقكِ من جديد وأنت تتزينين بالأبيض،بل الأبيض يتزيّن بك.خذيني إليكِ".
تجلسُ زوجتي المزعومة إلى جانبي في مقعد شرفة غرفتي دون أن أطلب منها ذلك، توزّع نظراتها بعناية بين نظراتي وجسدي الأنثويّ الأسمر الجميل، تقول لي بصوتها الرّقيق الملمس: اشتقتُ إليكَ.
- اشتقتِ إليّ أم إليها؟ أسأل بسخرية.
- بل إليكَ، الحياة ناقصة في غيابكَ.
- عليكِ أن تعتادي علي غيابي!
- ماذا تعني بهذا الكلام؟
- اعني أنّني لن أعود.
- لكن كبير الأطبّاء أكّد لي أنّ صحتك في خير، وأنّه من الممكن في غضون العام القادم أن تحصل على جسد ذكوريّ جميل، سنختاره بعناية فائقة، ستكون صاحب أجمل الأجساد الذّكوريّة وأكثرها وسامة، سنبدأ حياتنا من جديد، و...
يقاطع كلامها بتقزّز يشدّ صوته إلى الانخفاض والحزم: أنا لن أستبدل أيّ جسدٍ بجسدي.
- هو ليس جسدكَ! بل جسدها.
- بل جسدي، وهذا الطّفل القادم هو ابني.
- ماذا؟ هل جننتَ؟ هذا الطّفل الهجين هو ابن الشّيطان، هذان هما ابناك الحبيبان، هل نسيتهما؟ هما في انتظاركَ، عليكَ أن تعود إليهما...
- هذان هما ابنا الطّبيعة المشوّهة وابنا حكومة المجرّة وابنا التّلقيح والانتقاء، لا ماء لنا فيهما، هل تنكرين ذلك؟
- ما هذا الكلام الذي تقوله؟ الأبناء جميعهم في هذا العالم ليسوا من أمواه والديهم.
- ولذلك أقول لك إنّهما ليسا ابني، الجنين هو ابني الوحيد في هذه الحياة.
- إذن؟
- لن أعود إليكِ يا سيدتي، أمامي مستقبل مختلف وخرائط لستِ في جغرافيتها.
- يبدو أنّ العمليّة قد أثّرتْ على قواكَ العقليّة فضلاً عن وهبكَ هذا الجسد الأنثويّ الأسمر الصّغير المنفّر.
يضحك غير مبالٍ بما يسمع، يتجاهل وجودها، وكأنّها قد تلاشت من أمامه كعامود دخان متطاير، ينحني على الحزمة الضّوئيّة التي في حضنه، يقلّب صفحاتها حتى يصل إلى صفحته المبتغاه، يتوقّف عندها، يطالع الزّهرة المجفّفة المستلقية باستسلام في داخل الحزمة، يسند الحزمة إلى بطنه، ويسأل الجنين بعطف وحنان: أمّكَ كتبتْ في هذه الصّفحة، ويشرع يقرأ له رسالة من شمس إلى حبيبها خالد:" ها أنذا أكتبُ إليك من جديد في زمن الحرب،ورسالة عشق إبّان الموت والخراب والخوف تشبه عصر وردة على شفاه ميّت،فهل يمكن لقطرات زهرة أن تشفع عند الرّب لتبعث الحياة في وشائج ميّت؟! هذا ما أفعله تماماً عندما أكتبُ إليك،وهذا ما أشعرُ به عندما أرسم وجيب قلبي على شكل حروف وكلمات وجمل،وأنتَ هناك بعيد حيث الحرب والدّمار والرّجال أصحاب الضمائر البائدة والوجوه العابسة المظلمة،ووجهك الطّاهر الملعون بحمى التّطاحن.ما أصعب مطاردة وجهك الورديّ بكلماتي المكتوبة بالماء والهواء والنّبض المتعالي على يأسه!
لا تسلني ما جدوى كلماتي وعشقي ورسائلي وأنت هناك في البعيد،لا ترثي لانتظاري وأنت تعلم أنّك لن ترحمه في لحظة ما؛فأنت أضعف من أن تترك الحرب،وأنا أقوى من أهجرك لحروبك ولعجلة السّنين التي تدوس فتات شبابنا وتذر كثبان أحلامنا أدراج الرّيح.
الحربّ والعشق وانتظاري وأنتَ هي رقصة شريّرة على أنغام قلبي الغرّ،هي الحياة على ذمّة الموت،هي صوتي الخفيض الذي يتعاظم ليعلو على طبول الحرب ونواعق الموت،ويدعوك كي تعود إلى قلبي،وتصوم عن الموت والدّمار،هي إشارتي الصّوفيّة التي لا يمكن لقلبك أن يفكّ طلاسمها إلاّ إن نذر عشقاً لا يكون إلاّ لي،وتوضأ بماء الوصل،ونوى صلاة ركعتين في محراب الهوى.
أوّل ما ستقرأ في رسائلي لك في زمن الحرب يا رجلي الورديّ الذي نفر إلى الحرب يتأبّط الموت،وأنامله مفطورة ليكتب بماء الورد: ما أصعب الكتابة إلى رجل لا يجد وقتاً في حربه ليقرأ كلمات امرأة تعشقه في زمن الرّدة والموت!".


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:09 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



الفصل الثّامن
(انطلاق الطّاقة)



الفصل الثّامن
(انطلاق الطّاقة)

(1)
اليوم 9 شهر النّور عام 3010م
"أنا لستُ ملحداً، أنا مؤمن متعصّب، أنا فيض القلب الذي ضاق به الإيمان، فانفجر سيلاً من الحبّ.إذا كان الملحد هو الذي يؤمن بكلّ شيء، فأنا أكفر بكلّ شيء إلا بكِ. شمس الكبيرة، تكبرين يا حبي فيّ، كما يكبر الإيمان في قلب المؤمنين بالله، أنا أعرف الإيمان؛ لذلك أعشقك، وأعانقكِ، وأقبّلكِ". أشتهيكِ:خالد.
حبيبتي ورد، أعتذر منكِ بسبب ما كتبتُ البارحة، لقد كنتُ متورّطة في الحزن، فعندما ينزل المطر أفتقد خالداً، أنا أخاف أن أبتلّ بغيره، أريده ابتلالي الدّائم. أنا اليوم أفضل حالاً، لا مطر في الخارج، وحدها الغيوم المتلبّدة في قلبي تئنّ في انتظار هطلانٍ مطر سخيّ.استيقظتُ متأخّرة، وشربت للتوّ مشروب الصّباح، لا رغبة عندي في تناول أيّ طعام، هل أنت جائعة؟أرجو أنّكِ لستِ كذلك.
زارني خالد في منام البارحة، حضنني وآواني من رهبة المطر، وطبع على خدّي وقلبي قبلتين، وترك لكِ قبلة الصّباح.حبيبتي أقّبلكِ باسم خالد الذي طلب منّي أن أحدّثكِ اليوم عن الله، عن إلهنا، أنا لا أؤمن بالأحلام، ولا أتواطأ معها، ولم يحدث في حياتي أن خضعت لتسجيل كهرومغناطسيّ موجيّ متردّد لأحلامي، لكي يفسّر الطّبيب أحلامي لي كما يفعل الكثير من المولعين بتفسير أحلامهم،ولكن عندما تتعلّق الأحلام بخالد؛ فإنّها تصبح رؤى مقدّسة واجبة الانصياع لها.
أتعرفين من هو الله يا ورد؟ هو ذلك اليقين الذي يسكن صمتنا، ويختزل ضعفنا ورجاءاتنا وحاجاتنا، فيجعلنا نحتمي إلى قوة خيّرة مجهولة هي من تهبنا الحبّ والعون والرّعاية بسخاء دون مقابل أو أسباب تقع في حيّز الفهم الإنسانيّ القاصر.
الله يا ورد هو تلك الطّاقة اللامتناهيّة من الحبّ والخير والنّماء والعطاء والعفو والوهب والإبداع، هو اختزال لكلّ ما لا يمكن أن يُختزل،هو الأسئلة والإجابات في آن، ولذلك آمنتُ به، وبحثتُ عنه،ووجدتُه في داخلي، وفي دواخل البشر أجمعين وفي امتداد كلّ جمال مكتنفٍ كلّ أفق ودرب ومسير.
كلّ منا يحمل الله في داخله، ألسنا جميعاً من روحه المقدّسة؟ حتى أولئـك الجاهليـن الذين يعيشـون في العماء، ويضربون صفحاً عن الحقيقة، يدركون بملكاتهم الفطريّة وجود خالق لهذا الكون السّرمدي غير المتناهي، أمّا أولئك الذين يدّعون المعرفة الكليّة، ويديرون ظهورهم لله تبجّحاً وإنكاراً وكفراً، هم مؤمنون بقوة في دواخلهم بوجود إله، وما يقولون إلاّ صدى ضعفهم وإيمانهم المتين في أنفسهم الذي يخرج من أفواههم مكاء وتصدية بقدر حمق الأطفال وسذاجة عنادهم الغرّ، كلّنا البشر ولدنا مؤمنين بالفطرة بالله، ومن العار أن نقتل الله فينا لنثبت لجهلنا براعتنا في القتل، ونحن مخلوقون منذرون للحياة!
في البداية كان الله فكرة، ثم أصبح فرضية، وبعد قراءاتي الطّويلة في علوم الأسطورة في حقولها كلّها، وتوغّلي في أسطورة الدّين ودينية الأسطورة، غدا الله حقيقة أكتب عنها بافتنان، وألحّ على حاجتنا إليه كي نكون نحن، ولكن عندما قابلتُ خالداً، وأحببته أطلّ الله على قلبي يقيناً، لا يقبل الجدال.
لم أعرف الانتماء الأصيل لعالمي الذي تصدمني به حروب عاتية لا عدل فيها بين شابة طفلة وحكومة مجرّة، لقضية صغيرة اسمها شَعْري الذي تصمّم الحكومة على أن أقصّه دون سبب مقتع لعقلي الذي يضجّ بالأسئلة التي لا تنتهي.
بحثت عن تسويغ لقانون المجرّة الذي يعاند صبيّة تريد أن تحتفـظ بشَعْرهـا في أصـول القوانيـن ونظريـات العـدل وفيزيـاء التّنظيم الاجتماعيّ ومعاهدات الحرّية الإنسانيّة وقوانين الأجناس وأعراف السّلالات وتاريخ المحاكم وأصول التّشريع المدنيّ والجنائيّ، وعرّجت على تاريخ الحضارات ونشأة المدنيّة وحروب البشريّة مروراً بأكثر من سبع حروبٍ كونيّة مدمّرة، ووقوفاً طويلاً عند التطوّر البشري ومنابع الأسطورة وأسطرة الحقيقة وتحقّق الأسطورة وسِيَر العظماء وتاريخ الملوك وحكم الأبرار والحكماء والعارفين وشطحات المتصوّفة ومآثر عقلاء المجانين ومجانين العقلاء، وقرأتُ أشهر الملاحم الأدبيّة والتّغريبات الشّعبيّة وعيون الأدب المندثر والحديث والمعاصر، وعرضتُ إلى كتب السّحرة والمشعوذين ومذكّرات العظماء والقادة واللّصوص وكبار المجرمين، واطّلعت على أدب الرّجال الآليين وملاحق تراجمهم المستدركة على سِيَر العظماء وعلى نظرياتهم الجديدة في الطّاقة والخلق والإبداع وعلى خرائطهم الظّنية للطّريق الضّوئيّ إلى المجرّات القريبة من مجرّتنا، ووصلتُ بعد هذا العناء كلّه الذي استغرق أكثر من عقد ونصف من عمري إلى نتيجة تقول لا ضير في أن أملك شَعْراً طويلاً أسودَ لامعاً.
وفي هذه الرّحلة وجدتُ الله الذي قتله الجبابرة في صدور العامة، ومحوا ذكره من آثارهم، وجدتُ الله الذي يحبّ خلقه بعدلٍ، ويحابي بفخرٍ الفقراء والأيتام والضّعفاء والمساكين والعجزى والمنكودين والمرضى والثكالى وأصحاب القلوب الحزينـة والأقـدار القاتمة، ويسعد لضحكة طفل، ويهشّ لأمنية متمنٍ، وجدته رحمناً رحيماً يمدّ آفاق رحمته لتشمل كلّ مخلوق راغب في التّوبة، فتبتُ إليه، وآمنتُ به، وكفرت بالطّواغيت والإلحاد والمادة الصّرف، ونشرتُ إيماني في كلّ ما أكتب، فآمن بي من آمن، وكفر بي من كفر، وحاربني من حارب، ولستُ أبالي.
خالد آمن بكلماتي قبل أن يراني، وهو من أطلق عليّ لقب نبيّة الكلمة، فتبعه في ذلك المريدون، وهو من كتب المقالات والدّراسات التي تدعم قولي بضرورة العودة إلى الإيمان، وهو من ربط هذه الضّرورة بأصول معرفيّة ووجودية وفلسفية وتاريخيّة وإنسانيّة استقاها من روحه الكبيرة المتأمّلة ومن ثقافته المتعمّقة والمتوسّعة والضّاربة في جذور التّاريخ.
آمن خالد بإلهنا وإله البشرية جمعاء، وهجر إلحاده المزعوم، فما خلق خالد إلاّ ليكون حقيقة حجة على الحقائق، ونادى بي نبيّة،وما كنتُ أدري أنّني سأكون له جارية مطيعة بعد ذلك.أتعرفين ما معنى جارية يا ورد؟ هذا مصطلح يطول شرحه، ولكن دعيني أستبدل به مصطلح عاشقة، فهذه الكلمة أقرب إلى فهمكِ البريء.
تقول حكاية النّوم يا ورد الجميلة:
أعرفُ امرأة فاتنة، يسمّونها هدى الفاتح، وأسميها فخر النّساء، هي صديقتي يا ورد، والصّديق هو أجمل اختراع في هذه المجرة لتجاوز لنكبات الرّوح وخيبات الجسد.
فخر النّساء خُلقت في لحظة رضا من الرّب، فلم يخلقها من طين كسائر البشر الفانين، إنّما خلقها من ماء شفّاف لا غير، سوّى كلّ شيء فيها بخصوصيّة وحرفيّة إلهيّة من ماء رقيق، بشرتها بيضاء صافية، قلبها ينبض بالمحبّة، أحاسيس عروقها شفيفة تراها من تحت جلدها، دماؤها تبض بالحياة الموهوبة بسعة للعطاء، وقلبها لا يعرف وجيباً عنيفاً، بل خريراً يشدي كلّ من يسمعه، ويهطل عليه أمطاراً ورعوداً، ولغزها الماء كان يكمن في دموعها التي لا تعرف توقّفاً إن عشقتْ.
وقد جاء طوفانها على غير ميعاد، وعشقت بصدق، كان مَنْ عشقت على خلاف مادة خلقها، هو مصنوع من الصّوّان، مفطور على القسوة والصّمت، وهي مفطورة على الخرير والدّبيب الحنون، تألّمت بشدة، فأغراه ألمها، اشتدّ عشقها، فاشتدّ جبروته.
تضافرت الأشياء الشّريرة كلّها على هزيمتها، قانون حكومة المجرّة ذبحها بسكين تلماء، منعهـا من أن تنفصل عن زوجها، لتعيـش مع حبيبها، ومنعها طبعها الماء المخلص من أن تهجر زوجها أو تخونه لتسعد بجوار حبيبها.
تنازعها الماء والصّوان، فبكت ليل نهار دون توقّف عجزاً وتظلّماً وحرماناً، حتى غرقتْ في مائها الدّموع.بعض الناس أسمَوْا مصرعها طوفان، وآخرون أسموه ظاهرة مائّية محيّرة للعلماء، وهناك من قال إنّها قادمة من كوكب مائيّ مجهول، لكنّني من القلة الذين قدّموا الماء نذراً لروحها كي تستريح؛ فهي غريقة العشق لا الماء!!

من رسائل خالد:
" أزداد تعلّقاً بك وحبّاً لك وعشقاً وولهاً، يا شمس أنتٍ تقطّعين قلبي وأوصالي حين تسألين عني وعن أحوالي، وتهتمّين بتفاصيلي جميعها، أنا أسعد بكِ، وأحبّكِ، لابدّ أن أكون أسعد رجل في التّاريخ؛ لأنّ صوتكِ الملائكيِ يأتيني حاملاً أهواء الحكايات والولادات الجديدة جميعها.أنا النّشوة الكبرى تحلّق في فضاءات تشكّلها ملامحك وكلماتك، وصوتكِ إبرة الحكمة تمرّ عبر أنسجة الرّوح والجسد، وتطرّز الحبّ . لأجل حبك، لشهوة جسدك، للرّغبة العارمة التي تقضمني، وتلتهمني سأبحث بعد عن تمجيد المعنى في الجسد، وأبحث عن مفاتيح لتحقيق رهان الحلول في الذّات المطلقة" أشتهيكِ: خالد.
* * * *
(2)
اليوم: 10 شهر النّور عام 3010م
"الحبّ لغة لا يفهمها غير القلب، أترك لكِ يا شمس وصية، وهي: أن تقطّعي صدري يوم أموت كي تقرئي سرّي العظيم، إنّ حبّي في القلب يرقد، وما دماؤه سوى تجاعيد ووديان وآهات ورعشات تنتفض بفعل اللّذة والشّهوات، هيّئي مشرطاً قبل أن أموت" أشتهيكِ:خالد.
حبيبتي ورد، خالد الآن في أبعد نقطة كونيّة عنا، هذه آخر معلومة يمكن أن أخبركِ بها عن مصيره حتى يعود، وصلت إليّ إمارة على ذلك هذا الصّباح، ووصلت إليّ هذه الرّسالة الأثيريّة منه عبر لواقط تذبذب كيمياء الذّرة، هو يقول في الرسالة:
"يوم آخر نحياه يا شمس، أنتِ هناك وأنا هناك، ما المسافة؟ وما الزّمن وما الفصول؟! أحببتُ أن أتخلص من المشاعر الكارثيّة والاغتراب التي تغزوني، فلم أجد غير "الهناك" والهناك". ولا هنا يا آية الله في قلبي غيركِ، لم أفعل سوى أنّي رتّلتك مائة مرة ، وتركتُ الألف للذين امتهنوا الأرقام، أردّدك مرة واحدة بقلب خاشع خنوع يخضع لقانون العاشقين، لم أفعل شيئاً سوى أنّي وقفت أمام نافذة مركبتي الفضائيّة أبحث عن الفضـاء الـذي يمكننـي أن أهاجـر منـه إليك كي أغتسل بلقائكِ يا حبّي، لم أفعل سوى أنّني قرّرتُ أن أضبط وجودي بين ثلاثة أمكنة تحاصرني وتختصرني، لم أفعل سوى أنّني دخلت الإيمان بأن أعلنتُ الشّهادة بكِ حبيبة يا شمس"
ورد، لا أستطيع أن أقول لكِ المزيد عن هذا الأمر وعن تفاصيله، فهذا أمرٌ سريٌّ لا أستطيع أن أذيعه، أو أن أكتبه في هذه الصّفحات، كما لا أستطيع أن أكتب لكِ معادلة طاقة البُعد الخامس؛ كي لا تقع في يد أيّ شرير أو في يد جهة مفسدة، عندما يعود والدكِ ستعرفين كلّ شيء عن سبب ذهابه، وعن مهمته، كوني على يقين أن والدكِ يجازف بحياته وبحياتنا من أجل رسالة عظيمة، وهي إنقاذ البشريّة من شرورها، ولذلك كان عليه أن يختبر قدرة طاقة البُعد الخامس على اختراق سرعة الضّوء، إن نجح في ذلك، فسوف يعود خلال أشهر قليلة، وإن أخفق فسوف يتجمّد عند زمن لا يتحرّك، أتعرفين لماذا؟ لأنّ الجسد المتحرّك عندما يسير بسرعة الضّوء تماماً يتوقّف الزّمن عنده، ويتجمّد، ويتلاشى تماماً من المكان والزّمن، ولكن نظرّيتنا تقوم على اختراق سرعة الضّوء وتجاوزها واختراق لحظة التّلاشي.آمني بعودة والدكِ، فأنا مؤمنة بذلك، مسكين خالد لا يعرف عن وجود قلبكِ النّابض في الحياة حتى الآن، ولا يعلم كذلك أنّك تسألين الله بضراعة كي يعود سالماً، ولكن عندما يعود سأزفّ لك خبر تكوّنكِ في رحمي.
يتحدّث خالدٌ كثيراً عن الموت، ويخطّ الوصايا المتكرّرة، لكنّني على عكسه أهزأ من الموت، وأستخفّ بسلطانه، ولا مانع عندي في أن أسير معه إلى العدم؛ فأنا امرأة الحياة لا الموت، لكنّ شعور الأمومة يغيّر المرأة، يعيد بناء تضاريسها، لتصبح أكثر سخاء وبهاء وحكمة، ولذلك أخشى أن أترككِ أو تتركيني دون أن أوصيكِ، ولكنّني في الآن ذاته لا أجيد كتابة الموت، ورسم خرائطه وأشكال مدائنه وحدود جحيمه.
ولكن يجب أن أترك لكِ وصية، وإن كنتُ أراهن على أنّني سأعيش ألف عام، فأنا لا أموت بسهولة، هذا حدسي بنفسي.لن تكون وصيتي لك يا حبيبتي المتوارية برحمي أخباراً وتجارب وحكم،فهذه وصايا العابثين المأفونين،بل ستكون روحي وطاقتي في كلماتي لأبيك في لحظة انتظار،هي لحظة موصولة دون انقطاع،لك أن تعدّي هذه الوصيّة ماء تتطهّرين به من نجس القبح والشّر والظّلم والتّغطرس؛فكلّ كلمة اشتياق هي طهرٌ على طهر،احفظي كلماتي هذه جيّداً،اسمها "يوميّات المطر في أرض الاشتياق"،فقد كتبتها لوالدك بلوعة قلبي،هي ترنيمة انتظارنا له حتى يعود.




(1)
بين يدي مولانا الاشتياق
أخرسٌ هو عشقي لك،أصمٌّ هو عشقكَ لي،كي لا أجنُّ يروي لساني لأصابعي أملاً في أن تنبت آذاناً صاغية لورقي الذي كلّما قرأته أزهر ربيعه،وأثمرت حروفه.

(2)
خطّ الشّوق
ترى كيف يبدو الشّوق لو أردتُ الكتابة به إليكَ؟ لا بدّ أنّه سيكون بخطّي هذا نفسه،له ارتجافاته ذاتها،وانحناءاته عينها،أنا من تكتبُ لك بخطّ الشّوق.

(3)
الهبوط في أرض الاشتياق
الآن هبطتُ في أرض الاشتياق،هي ليلة دافئة ماطرة،وإن كانت درجة الحرارة منخفضة جدّاً،ولا نقطة مطر في السّماء أو الأرض! لكن هذا ما أشعر به.كلّ شيء هنا في عينيّ متدثّر بالدّفء،أشعر بالرّضا الحارّ في جنباتي والمطر في أعماقي متسربل بوجه سيد المطر.

(4)
الزّمن بين يدي مولانا الاشتياق
ترتبك روحي العاشقة في حضرتك يا سيد المطر،نظرة منك تردّني طفلة،وأخرى تجعلني أنثى أعماقها تغلي،وثالثة تنزلني القبر،وتحبسني فيه في دنيا العدم.الزّمن في حضرتك يصبح مباغتاً يعجز عن أن يعطيني أمام النّاس مبرّرات مقبولة لنوبات جنوني وشطحاتي وطفولتي وموجات كآبتي وفرحي الخارجة عن سيطرتي!
(5)
خصالُ ُشعركَ
تفرّست طويلاً في شرايين رقبتكَ ورأسكَ وأوردتها وأوتارها،ورسمتُ مقاطع وجهك بتأنٍ فرح،ولهوتُ بخبث مع خصال شعركَ،حتى أخال أنّني عددتُ شعرات رأسك شعرة تلو الأخرى،وقبّلتها شعرة تلو الأخرى،وقبّلتها بعدالة دون أن أغفل شعرة منها.ظباء شاردة هي خصال شعركَ،هي تجيد الاختيال أمامي،والهروب منّي،وأنا أجيد العدو خلفها.

(6)
هتافٌ في أرض الاشتياق
أنت طفلٌ يلعب بالنّجوم والشّهب،ولا يدرك خطورة لعبة الزّمن ومآل حرق الفرص التي لا تعوّض!
(7)
في حضرة سيد المطر
أعترفُ أنّني في حضرتك يا سيّد المطر أعيشُ حالة ذهنيّة وشعوريّة غريبة؛مداركي كلّها وقلبي وذهني وأحاسيسي تتوجّه نحو شيء واحد،وهو أنتَ.
(8)
لعبة التّشويق
لعبة التّشويق مثيرة وشهيّة،لكن إلى حدّ ما،وإلاّ فإنّها تصبح لذّة آثمة في تعذيب من تعشقك.
(9)
الزّمن في أرض الاشتياق
أتعرفُ يا سيد المطر كيف يصبح الوجود،وتغدو الذّات عندما يتلخّص الكون والبشر والزّمان في شفتيّ رجل تشتهيهما،وتدّخر لهما أعمق قبلة عشق؟
(10)
احتراق
أيّ عشق صوفيّ يتحدّثون عنه في أرض الاشتياق؟!
ماذا عرف سكّانه من العشق مقارنة بعشقي لك؟
ما أسهل الكلمات!
ما أصعب الاحتراق!
(11)
الضّياع في أرض الانتظار
ماذا فعل بي العشق؟ لقد أخذني إلى طريق لا عودة منه.عالمي غدا بكَ ،سأسود المطر دون خرائط أو اتّجاهات،حسبي درب واحد تسير الخطا فيه إليكَ.
(12)
مسافة اشتياق
عندما تفصلنا مسافة اشتياق عمرها متران أو خمسة تصبح الأمنيات اللّذيذة محرقة،ويغدو وجهك المقدّس أبعد نقطة في الكون عنّي.

(13)
انشغالات أرض الشّوق
كلّ ما يفعله البشر في هذا الكوكب لا قيمة له،فعلي الوحيد الذي له قيمه،وهو الكتابة إلى سيد المطر.

(14)
أفقٌ حار وأرض باردة
كيف أفهم قلبي الملتبس بعشقه أنّ عليه أن يصمت وهو إلى جانبك؟ كيف ألزمه بأن يعيش في منطقة وسطى بين الاشتهاء والزّهد؟ طوبى لقلبي الذي يبعث مرّة تلو مرّة بصوتك الفردوسيّ.
(15)
اللّهاث في أرض الاشتياق
أعياني الرّكض خلف نظراتك وابتساماتك وخطواتك وأنفاسك يا سيد المطر.لعنة أرض الاشتياق أنّني مهما ركضتُ،واجتهدتُ لا أصل إليك.أنتَ أرض متباعدة باستمرار،وأنا شوق ملتهبٌ من أزمان.فمن سينتصر التّاريخ أم الجغرافيا؟
(16)
وجهك المحرّم ووجهي الخطيئة
وجهكَ محرّم عليّ إن حلمتُ به،وجهي خطيئة إن نظرت إليه.ما ألذ الحرام! ما أطهر الخطيئة!
(17)
يدكَ الكريمة
وحدها يدك الكريمة عليّ المتمرّدة عليك،هي الأقرب إليّ دائماً،هي من تكون في أقرب المسافات منّي ومنكَ.هي من أراقب حركاتها،وأرسل إليها ألف قبلة.عددتُ شعراتها الاستوائيّة،وحفظتُ وديانها وعروقها.
(18)
ابتسامتكَ
ابتسامتكَ تثبتُ أنّ القلب قد يقهقه في بعض الأزمان،وأنّ قانون الجاذبيّة تولّد عنها،وأنّ ثغراً سحريّاً مثل ثغرك قادر على ابتلاع الكواكب والمجرّات،وقادر كذلك على استيلاد جيش من الأقمار وخلق بشر على هيئة سعادة راقصة وأزمان فرحة لا تنقضي.
حبيبتي ورد:
لن أروي لكِ المزيد من القصص في الأيام القادمة، فضلاً عن هذه اللّيلة، يروق لي عندما أحدّثكِ عن قصتي مع خالد أن أكون موحّدة بحبّه وحكاياته، فلا أشرك بقصته قصصاً أخرى.أعرف أنّك تحبّين الحكايا مثل أمّك،لكّنني أريدكِ أن تؤمني أكثر بالحقائق؛ لتكوني أكثر شبهاً بوالدكِ. أحلاماً سعيدة يا غاليتي.
من رسائل خالد:
"يوم أموت يا شمس،وأنا أعرف أنّي سأقتل في حادث فضائيّ ما أو على يدي مجرم، ماذا سيقول قلبي؟سينزف دماً أبيض كإكليل الحياة، سينزف إكسيراً يشبه الدّنيا، سينزف خيوطاً لا تصلح إلا للغزل لنسج لباس لامرأة لن تكون إلا أنت أحياناً أنظر إلى جسدي وعري وكفي اليسرى، وأصرخ: كم رافقتني أيّها الجسد المتألمّ بروحي!؟ بكَ أدركتُ العالم، وبكَ أحسستُ أنّي موجود، ومن خلالكَ عبرت الزّمن وتلال الممكن، آه يا جسداً حمل روحي، هل تقدر على حمل الذّاكرة المثقلة بأزهار الحبّ؟ من أنتَ يا جسدي؟ قل من أين جئتَ؟ من جاء بكَ إلي كي تحترف التّرحال والعبور الدّائم بين الاستقرار والتّجوال؟ قل لي أيّها الخالق الذي كلّما تفجّر ماؤكَ وهب طفلاً في الحياة، أمن جسد يخرج الجسد!؟أمن ماء يسيل قطراً؟ فيسيل مهروقاً في رحم امرأة، يتسّللُ صوت العالم، ويصرخ جسد: أمن لذة وشهيق جئناك وجئتنا؟ وها نحن هنا. هل الحبّ نطفة أم منطقة الهذيان؟!".أشتهيكِ: خالد
* * * *
(3)
اليوم: 11 شهر النّور عام 3010م
" القُبلة قِبلة العالم وصوت كائن فرح يزغرد في الغابات، أقبلكِ كي أرسم بشفتي حكاية بلون الشّبق والمستقبل، أن تتعانق الشّفاه هي لحظة ينتهي الحكي فيها، وينتهي فيها خواء الحرف، وتنهار اللغة أمام قوة لا تقهرها الحياة ولا الموت اغتسال الشّفاه برضاب العشق وانصهار الأبعاد والجهات، وتصبح الحياة بألف وجه وألف معنى، القُبْلة فضاء لارتكاب فضيحة اسمها اللّحظة المقدّسة، فضيحة الحقيقة المطلقة، القُبْلة فضيحة تعرّي فراغ الكلمات، وتعلّم العِشق أن لاشيء يجمع العاشقين سوى الشّفاه كي ترقص، وتغني، وتخبر القلب أن أقرب الطّرق إليه هي القلب، وأن القبلة لوعة وحاجز بنته اللغة، فانتفضتْ مخابئ الأصوات كي تعزف مع شفاه العاشق معنى لا فرق فيه بين الحبّ والجنس، ولا مسافة تفصل الجسد عن الرّوح، ولا معنى للرّوح بلا جسد يتلوّى مرتعشاً من شدّة اللّذة، آه كم أشتاق إليكِ كي أقبّلك يا شفاهي ولحني" أشتهيكِ: خالد
أشعر برائحة الموت تنبعث في المكان، فيزداد القلق في نفسي، لا عليّ بل عليك، فأنت تعلمين أنّني لا أخشى الموت، ولا آخذ اقترابه منّي على محمل الجدّ، فمن المستحيل أن أموت دون أن أسعد بلقاء خالد، وأن أعيش معه عمري، الأقدار أنبل من أن تطعني بهذا الشّكل الوضيع.
منذ أيامٍ وأنا أتهرّب من رائحة الموت ومن الحديث عن الجنس، ولكن بما أنّني استطعت أخيراً أن ألعن الموت في حضوركِ، وأنا أخشى من أن تحفظي اسمه الكريه، فعليّ أن أكون شجاعة أكثر، فأحدّثكِ عن الجنس، أنا لا أهرب من الحديث عنه ضعفاً أو خجلاً أو تستّراً أو جهلاً، كلّ ذلك غير صحيح على الأقل في هذا الوقت من عمري، فخالد من قادني إلى عالم الجنس عبر بوابة جسده، وهناك اكتشفتُ أسرار الوجود ومعنى الحياة، ونشوة الانصهار، ولو كان موجوداً الآن لحدّثك عنه دون تردّد؛ لكي تكملي به دورة الوجود، وتكسرين – كما كسرتُ وإيّاه- هذا التشوّه الفظيع في هذا الحامل الكونيّ والأزليّ للوجود ولاستمراريّة البشر، ولامتدادهم بأدواتهم وبأفعالهم وبخيارتهم لا بأدوات حكومة المجرّة وأدواتها وخياراتها.
أتعرفين ماهو الجنس يا ورد؟ هو أن يسكن جسد جسدك بعد أن يسكن في بؤبؤ عينيك،ويستوطن روحك،ويألف مسامات جلدك،ويهزّ وجدانك في كلّ حركة أو همسة أو حتى سكنة منه.
هو أن يغدو شخص ما هو حلمك الذي نحت على هيئة بشر بعناية كاملة،في حين نُحت باقي البشر في لحظة عبث وسوء مزاج.هو أن الشّعور بأنّ المسافة التي تفصلنا عن جسد الآخر هي مسافة مشحونة بحرارة كونيّة حارقة كافية لتحريك مجرّة،أن تصعق كلّما اقترب منك من تحبّ،وأن تستفزّ روحك،وأن تتدفّق مياهك شهوة،وأن يلجم الوجوم الفرح حركاتك ولسانك.
الجنس هو الصّمت والعجز والاشتهاء في لحظة استسلام روح لروح وجسد لجسد.
الجنس يا ورد هو قوة في ضعف وضعف في قوة.
هو كائن أسطوريّ وُلد في قلب كلمة صغيرة خجولة.
هو دليل على أنّ الجسد هو انتصار الوجود.
هو زمن تتوقّف عنده الأزمان كلّها.
هو ماء مقدّس يغسل جسد عذراء.
هو لحظة لا تنتهي تصمت أفواه الرّجال،وترهف أسماع النّساء.
هو مدن سحر لم يسكنها بشر.
هو جموح بدائيّ خارج على التّوصيف.
هو غضب طفوليّ لا تخمده إلاّ همسة افتتان.
هو طلاسم تاريخيّة من فكّها عرف معنى العشق والخلود.
الجنس يا ورد هو التّطهر بجسد آخر،والاغتسال بريقة،والتّجمل بمائه،هو أن يهتف جسدك وروحك ولسانك في آن باسم إنسان واحد لا غير.
أقول لكِ الحق يا ورد،إنّ الجنس معنى لا ينضبط بتوصيف أو شكل أو حالة أو شخص، هو التّفلّت بعينه، كلٌّ يخترع سلوكه الجنسيّ الخاص كما يخترع شكل وجوده، وشكل فعله.ولذلك لن تعرفي الجنس إلاّ عندما تعيشينه، وتجدين فيه آلتكِ وطريقتكِ، لتقولي لشخص بلغة الجسد والامتداد والنّشوة:أنا أحبّكَ.
ولذلك دخلت عالم الجنس لأقول لخالد أحبّكَ، وكي أصنعكِ معه، فبغير هذه الطّريقة لا تُصنعين، أتعرفين ذلك؟ لا تعجبي، فأنا أصدقكِ القول، فأنتِ حصيلة فعل جنسي بحت، والبشر جميعهم عبر تاريخ وجودهم الأرضي كانوا ينجبون، ويتناسلون، ويمتدّون عبر هذه الطّريقة الوحيدة، فلولا الجنس لفني البشر.الله في السّماء من اخترع هذه الطّريقة للبشر كي يواصلوا بها وجودهم المتكاثر، ويَسعدوا، ويُسعدوا، ويتقنوا لغة الوجود وسعادة اللّقاء، وقد أتقن البشر تماماً هذه اللّغة التي وحّدتهم في لغة وجوديّة واحدة، ومن أجلها تحاربوا وتخاصموا وعشقوا ورحلوا وعادوا وبكوا وماتوا، ونسوا الخالق أحياناً، فعبـدوا الفـرج والقضيـب، وجعلوا كهنتهـم وكاهناتهم عبيـداً للجسد والبغاء، ونذروا أعمارهم لخدمة دياناتهم التي تختصر الوجود في دائرة مغلقة تنتظم الأحياء


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:11 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


والأموات جميعهم في طاقة الجنس الواهبة للحياة والاستمرار، وعلى هذا الفهم الجنسيّ للوجود قامت فلسفاتهم وعباداتهم وأعيادهم وعاداتهم وإبداعاتهم بل وعمرانهم أيضاً.
ولكن هذا الفعل الجماليّ انقرض تماماً في الألفيّة الرّابعة حين عشق البشر الخراب، وألفوا ثقافة القبح، وهجروا المشاعر والأحاسيس في سعيهم نحو عالم المادة والآلة، فجهل البشر وظائف أعضائهم التّناسليّة، فضمرت في الغالب، وتعطّل سائر فعلها الجنسيّ وغير الجنسيّ.وجاءت قوانين حكومة المجرّة لتقزّم العلاقة بين الرّجل والمرأة في علاقة زواج نفعيّة رسميّة تنتج أبناءً هي من تخّصبهم صناعيّاً، وتحضنهم في حاضناتها الرّسميّة، وتختار مستقبلهم وفق صفاتهم الجينيّة، ثم تقدّمهم هبات أو بضائع مشروطة لذويهم المفترضين.
ولكن خالد ينتمي إلى أسرة حافظت على بدائيتها الجسديّة، ومارست الجنس على امتداد ألف عام من انقراضه وتحريمه بسرّية تامّة، وجعلته إرثاً جسديّاً جماليّاً لا يموت، ولذلك عرفتْ وجوه رجال أسرتها ووجوه نساء أسرته معنى نضارة طاقة الجنس ومعنى شباب القسمات وفرح الرّوح بسبب ممارسة الجنس باستمـرار دون انقطاع مع شركاء يحبّونهم، فما ذاقوا معنى الحرمان، ولا قست قلوبهم،ولا جفّت مآقيهم من دمعة رحمة مثل معظم البشر، بل إن وجوههم ظلّت تتمّيز بملامح غريبة تجمع بفرح لذيذ وشبق واضح ملامح التّذكير والتأنيث في سهوم يشبه شهقة قُبْلة.
وعندما هاجر أفراد أسرته إلى القمر وإلى بعض المدن الجديدة في الكواكب المجاورة للأرض، أصبحتْ بعيدة عن مراكز السّلطة والمراقبة، واستطاعوا أن يتعاطوا الجنس دون خوف ملحّ، واستطاعوا كذلك أن ينتجوا أفراداً جدداً من صلبها بالطّريقة الجنسيّة التّقليديّة، وإن عجزوا بعد ذلك عن أن يهبوهم أرقاماً كونيّة متسلسلة، وبقوا في نظر حكومة المجرّة بشراً افتراضيين لا وجود لهم أو سكاناً غير شرعيين في أحسن الأحوال، وما كان في ذلك سوء عليهم، فقد وجدوا أنفسهم معفيّين من أيّ مساءلة قانونيّة أو مدنيّة، ولا ضرائب عليهم، ولا مشاركة دوريّة إجباريّة عليهم في جيش حكومة المجرّة أو في خفر الكواكب، وبذلك طابت لهم الحياة، وخضعت لهم باللّين والتّيسير.
ستجدين لكِ المئات من الأقارب غير الشرعيّين في القمر وفي غيره من الكواكب يا ورد، احرصي على أن تسعدي بهم، فأنت من أصلابهم بحق، ودمكِ الذي يجري في عروقكِ هو دمهم الذي ينساب في سلالة عمرها أكثر من ألفي عام ممّا يعدّ البشـر ويحصـون،أنتِ في مقياس التّاريخ المعاصر خالدة مخلّدة، ولا تقلّين ندرة عن قطعة جوهر عمرها ألفا عام.عندما يعود والدكِ، سنسافر جميعنا إلى القمر، وسألدك هناك بمساعدة أيادي نسائيّة عائلية وقلق رجال من دمك ينتظرونكِ بشوق، سألدكِ في ربوة عالية من القمر مشرفة على الكون، ستستقبلين الفضاء والنّجوم والمجرّات والأقمار بعينيكِ عندما تقبّلين فم الحياة، وسأضمّكِ إلى صدري، لتعرفي أنّه أكثر اتساعاً من الكون الذي تشرفين عليه من طاقة القمر.

من رسائل خالد:
"أنا أعشق في المرأة صمتها وكلامها وغنجها وصدقها وحبّها، وعشقها أن لا تكون متمنّعة حدّ النّفور، وأن تكون رقيقة حسّاسة، لكنّها فاحشة في السّرير، أيّ ألا تكون هناك حدود؛ فالحبّ والجنس والموت، كلّها شيء واحد بين عاشقين. أحببتُ فيكِ حبّكِ وصدقكِ تجاهي ومعي وحفاظكِ على العلاقة بيننا. فقد كنتِ أنبل مني في عدة مواقف، عرفتُ أنّكِ الأصدق، أحببتُ فيكِ أنّكِ مؤمنة بالله، ولكنّكِ مؤمنة بالحبّ ومؤمنة بالرّوح، ولكن الجسد أداة لممارسة الطقوس كلّها، من طقوس الله إلى طقوس الجنس. القادم قادمنا، دعيه يهيئ لنا نفسه وظروفه وكلّ شيء، ألم أقل لكِ إنّي أومن بالصّدفة، التقينا، هذا هو الأصعب، أمّا القادم فهو يكبر فينا".أشتهيكِ:خالد
* * * *
(4)
اليوم: 12 شهر النّور عام 3010م
الخيانة قضية كبرى يا شمس، هي من القضايا التي تؤثّر على ضغطي الدّموي. أتساءل: هل من حقي أن أحبّ امرأة رجل آخر حبّاً روحانيّاً عميقاً أتنفسّ فيه، وأنثر فيه ذاتي؟ هل الحبّ خيانة؟ أم أنّ ممارسة الحياة بصدق هي الخيانة؟ المهم أنا أحبّكِ، وسَمّي حبّي لكِ خيانة أو جريمة أو خيالاً، المهم أنّه حبّ خالص صادق يملأ أعماق قلبي وينير ظلامه".أشتهيكِ: خالد
لا أستطيع أن أحدّد زمناً بمنطق الأرقام والتّواريخ لحبّي لخالد، فهو خارج التّاريخ، أو لعلّه التّاريخ كلّه، أجزم بأنّ عمري قبله مجرّد تهويمات لا قيمة لها، ولا نصيب لها من الحقيقة، أعدّ أيّامي الآن بخالد، وأؤرّخ أزماني به.لذلك من الصّعب أن أتذكّر أحداثاً قبل خالد، فأنا دون شكّ كنتُ على انتظار قدري معه.
وذلك الزّوج الذي شاءت حكومة الدّولة أن تقّيدني به إلى الأبد، فقد هجرتُه إكراماً لإنسانيتي، وبذلك اقترفتُ جُنحة جديدة في حق نظام المجرّة، تقتضي مني دفع المزيد من الغرامات، ولكن من يبالي بذلك؟
ومن حضن العالم الرّقمي المفترض جاء خالد، عشتُ وحدي مقسومة على عملي ومشاكلي وشَعْري وكتاباتي وأتباعي أعواماً أربعة قبل أن أتعرّف على خالد، لم أسع َ إليه، إنّما هو مَنْ سعى إليّ، هو من قرّر أن يجذبني إليه من تيّار جارف يحملني بعيداً عنه، وقد لاقى ذلك هوىً في نفسي، فأنا مغرمة بأصحاب الإرادات الجامحة.
أوّل لقاء كان بيننا عبر شبكة التّواصل الذّريّة، كنتُ قد نشرت دراسة جريئة عن أسطرة وسائل الاستبداد وقوى الظّلم، المقالة أثارتْ حفيظة الكثير من أصحاب الشّعر القصير في حكومة المجرّة ومناصريهم وأتباعهم والمستفيدين من سياساتهم والطّفيليين الذين يعيشون على بقايا فتات موائد الكبار الصّغار! ولكّنه من بين القليلين الكبار الذين توقّفوا عند الدّراسة بالإعجاب، وراسلني بأدب جمّ ولغة رائقة لم أذقها في يوم في فم رجل في هذه المجرة، كانت لغته تشبه نشوة السّقوط في أقمار الرّعشة، كان قريباً من نفسي أكثر ممّا تخيّلت، تمنّيت دون مبّرر أن يتكرّر تواصله، واستجاب الله لأمنيتي الصّغيرة، وفي غضون أيام كنا عشّاقاً دون أن نتوقّف عند مراحل الألفة والصّداقة والتّقارب والاعتيداد ، فما كنا في حاجة إلى هذه المحطات الرّتيبة، لنكتشف أنّ أحدنا هو من ينتظر الآخر بشوق على مرفأ الحياة.
عرفتُ منه أنّ اسمه خالد رامي الأشهب، وأنّه من سكّان القمر الأوائل، وأنّه يحمل جنسيّة أرضيّة وأخرى قمريّة، أسرته تسكن الأصقاع الدّاخليّة البرّية من القمر، أمّا هو فيعيش مع بعض زملائه في العمل في محطّة التّخصيب الصّناعيّ للغلائل النّباتية المهجّنة، ويعمل رئيساً للمحطّة، كما أنّه ناشط في عمليات تطوير التّخصيب، وعلمٌ من أعلام التّفكير القانونيّ الإصلاحيّ النّاقد الذي يطالب بإصلاحات جوهرّية في نظام حكومة المجرّة، وهو من الملحدين الأحرار، فضلاً عن أنّ له إسهامات كثيرة في تكوين مؤسّسات فكريّة تنويريّة وإصدار نشرات تعليميّة،ولاسيما فيما يختصّ بأدب الخيال العلميّ والاستشراف الرّقميّ وبلورة أشكال جديدة للمدنّية الإنسانيّة في المدن الجديدة من المجرّة.
جمعتنا الصّدفة التي يؤمن بها قانوناً للكون في الكلمة، وآمنتُ بصدفته التي قادتنا إلينا، تحاورنا ابتداء في موضوع الأسطورة، ثم قادتنا الكلمات إلى كلّ مكان في السّماء والأرض وما بينهما من أزمان وأبعاد، فنمونا أسطورة صغيرة قادرة على أن تخلق الأشياء من جديد، وقد خلقت عشقنا، قال لي في يوم وأنا في حضنه بعد غياب أيام:" ما سرّ هذا الغياب؟هل هو أسبوع؟أم دهر؟أم عمر؟ !قادني إليكِ اهتمامك بالأسطورة، والآن أكتشفُ أنّك كائن أسطوريّ، أفهـم أنّـك انقطعـتْ عنـي سبعـة أيـام؛ لأنّ السّبعة رقم مقدس، وأنا أقدّمه لك قدّاساً في سلة تحمل أوراق حكايا الكوكب كلّه.أقول لك إنّني أحترم حرّيتكِ في أن تغيبي عنّي، ولكنّني لن أتنازل عن إسكان روحكِ في روحي، أنا أحبّ هذا الصّفاء الذي في داخلك،عشقكِ وصوتكِ وصمت قُبْلتكِ الذي لا يأتيني إلاّ متخفّياً في ملامح أفكّ شفرتها بمفاتيح حبّي لكِ".
يكبرني خالد بعشر سنوات،وبألف عام من الخبرة والجمال، أنا أمامه غِرّة صغيرة، وهو حكيم خارج عن سطوة الزّمن، لكنّه يصمّم على أن ينصّبني آلهة له، تعرف كلّ شيء عن قدره، ويغضّ الطّرف عن أنّه هو من صنعها من حلوى كلماته، ولعلّه يأكلها بشهوة إن عرّاها وراقت له تضاريس جسدها ومفاتن أبواب الحياة فيها.
هو من أطلق عليّ لقب النّبيّة،وهو من روّج لهذا اللّقب عبر وسائل الإعلام وعبر شبكة التّواصل الذّريّ حتى شاع، فقد كان شريكي في دروب إلحادي وحيرتي وبحثي ودراساتي، ومن ثم كان رفيقي في رحلة يقيني وإيماني بالله وثورتي التي ماعرف أوارها نهاية.جمعنا حبّ الله الذي قدّر لنا العشق، فما نفعل بأقدارنا؟ هباء أن نخرج عن إرادة السّماء، فهي إرادة لا تقهر.
أحببتُ ذكاءه المدهش، وراهنتُ بالقادم من عمري على عبقريته العجيبة على الرّغم من أنّه يصمّم على عدم نعته بالعالم أو العبقري أو حتى الفطن الذّكي، وتولّعت بوجومـه اللّذيـذ المشبّع بسمرته الوضيئة الغارقة في قسماته بذكاء فلسفيّ يجمع بين طيبة الأنوثة وإثارة الذّكورة المترعة بصخب قُبْلة هي خليط من ابتسامة ونفحة روح وقبس من لهيب شائك، وتعلّقت بصورته التي تأتيني عبر شاشة الرّائي المباشر حيث نتواصل لساعات دون توقّف، ومن بعد ما عدنا نغلقه قطّ، فكأنّ أحدنا يعيش في شقّة الآخر ليل نهار، ويستطيع أن يتحرّك بالنّابض الآليّ عبر الشّاشات المثبتة جميعها في كلّ غرفة من غرفة البيت لا أستثني منها المطبخ والحمام والعلّية ومخزن الملابس القديمة، عشنا عامين كاملين متلازمين عن بعد عبر الرّائي، وأنا أسكن الأرض، وهو يسكن السّماء، رافقني في كلّ لحظة، ورافقته في كلّ حركة.
تقدّمت من جديد بطلب طلاق من زوجي، ولكن محكمة المجلس القضائيّ الكونيّ ما قبلت أن تنظر في الطّلب لعدم شرعيّة المطلب أو منطقيته، فعدتُ إلى بيتي كسيرة دون جناحين أطير بهما إلى حضن الرّجل الذي أعشق، ويلحّ عليّ لنعيش معاً، فلا أملك إلاّ أن أنتظر فرصة مواتية.
خبرت في عشقي لخالد مشاعر ما كنتُ أعرف أنّني أملكها، ذقتُ العشق والذّوبان في الآخَر والغيرة والشّك والقلق والانتظار والشّوق ومرارة الحِرمان والبعاد والرّجاء وذلّة الانتظار وسعادة اللّقـاء وأُنـس الجـوار والكـلام، وكـان صوتـه المرمري ذو الصّفـاء العميق المحمّل بوهج الطيّران على ذيل مذنّب هو أثيري في هذا العشق الدّسم الحلو.
صوت خالد هو إرث رجال الأرض والقمر أجمعين في دفقة نشوة، صوته سليل الحمأة والبرودة في آن، يدخل إلى النّفس، فيحدث شعورين متناقضين في لحظة واحدة، وهما الرّهبة والدّهشة، وينبت فعلين متناقضين دفعة واحدة، وهما التّعرّي والصّلاة، هذا هو صوت خالد الذي يبهج ما ألف الصّمت في نفسي، وكلّما قلتُ له إنّ صوتكَ يحمل المتناقضات كلّها فدعة واحدة يضحك بوتيرة متعالية كاعتلاء صهوة حلم، ويقول لي بكبرياء باذخ أحبّه فيه:" المتناقضات كلّها أعشقها، ما أجمل أن يكون الإنسان متناقضاً من أجل قضية وحيدة هي الحبّ".
كان يعشق صوتي أيضاً، مرّة قال لي والمطر يغسل الأرض دون أن يخجل من أن يعرّيها من أديمها العلويّ في مسارب من الماء المنسرح على الأسطح والمنخفضات:"أعشقكِ،وأعشق صوتكِ ببحته النّديّة، وأعشق ضحكتكِ أكثر، في ضحكتك التي تشرح قلبي كي تدخلي إليه من جنباته كلّها، أفهم جيداً أنّكِ طفلة تكبر كلّ يوم بصورة ملاك.لم يسبق لي في الماضي أن امتلأتُ بصورة مثلما أنا الآن، أنا أعيش إشباعاً حقيقياً بتجلّياتكِ يا شمس،وهذا ما يجعلني أهديكِ نفسي ولحظاتي وملامحي التي لم يسبق لي من قبل أن فتحت نافذتها لأحد. حبيبتي: ظلّ سؤال يراودني منذ أسابيع، والآن سأطرحهُ عليكِ بصورةٍ مباشرةٍ قد لا تعجبك، ولكنّني أريد أن أطرحه، هل تحبّينني حقاً؟هل تعشقينني؟ هل تشتهينني جسداً وروحاً.أنا أشتهيكِ وأعشقكِ، فهل حقاً سنتعانق عراة يوم نلتقي؟ أجيبيني؛ لأنّني أريد أن أهيّئ جسدي ونفسي ولحظاتي.أنا أعشقكِ بصورة غريبة".
يومها ضحكتُ كثيراً؛ لأنّني لم أفهم ما يقصد بأن نتعرّى، وما الحاجة إلى ذلك؟ وماذا سنفعل بعرينا لو وافقته عليه؟ وهذا أمر مستبعد بحق، لكنّه أخذ ضحكي على محمل الرّضا والموافقة، وقال لي بثقة عابد:" من تملك هذه الضّحكة تملك أجمل شهقة شهوة، ولذلك ستوافقين مهما كلّف الأمر على أن تسيري معي نحو معبدنا السّرير".
مرّة استجمعتُ نفسي، وسألته عمّا يقصد بالعراء ولقاء السّرير والجنس ولغة الجسد، عندها شهق بصبر من انتظر هذا السّؤال ألف عام، وسألني وهو يعرف الإجابة مسبقاً:" هل أنتِ مستعدة لأن تعرفي الإجابة".
- نعم.
- متى تريدين أن تعرفيها؟
- الآن؟
- بل في المساء.
- بل الآن.
- هذه الأسئلة تحتاج إلى حالة خاصّة للإجابة عنها.
- أريد أن أعرف كلّ شيء الآن.
- هذا الأمر يستغرق الكثير من الوقت، وأنا عندي عمل الآن، وأنت عليك الذّهاب إلى عملكِ.
- لنأخذ إجازة اليوم.
- كما تشائين، لنأخذ إجازة اليوم.
واكتشفتُ ما لم أكن أعرفه على وجه التّحديد أو التّقريب، وأدركتُ في لحظات معنى هذا البلل الذي يجتاح روحي وجسدي كلّما سمعت صوته، أو رأيت قسماته السّمراء أو قدّه الفارع يتهادى أمامي عبر شاشة الرّائي في بنطال كتاني ضيق يرسم بجلاء عضلاته الثّابتة والمتحرّكة! إذن هو بلل جيني عتيق ورثته بصمت عبر وجوديّ الآدميّ في هذا الكوكب الذي حرمني من أن أكون جسدي لاعتبارات لا أستطيع أن أصفها إلاّ بالسّخيفة، إذن أنا امرأة لا تكتمل إلاّ برجل، أعضائي تصرّح بذلك، ما أقبح الكذب على الحاجة!
ليلتها قرّرتُ أن أكون لخالد، وقرّرتُ أن أجعله رائدي نحو جسدي، ووجدت ضالتي وطريقتي في أن أجمعه كلّه وذاتي وعشقي في طفل يشبهه، ليكـون امتـداده الطّبيعـي مثـل أفـراد عائلتـه أجمعين،ولو تطلّب ذلك الأمر أن أرحل إلى القمر، وأن أعيش في الأماكن النائيّة فيه، حيث لا يزال البشر يعيشون حياة بدائيّة حيث يستخدمون السيّارات في تنقلهم، ويتواصلون عبر أجهزة الخلوي التي بادت تماماً من الكواكب المتقدّمة في المجرّة.
ليلتها قرّر أن نلتقي، وأن ننجب طفلة يسمّيها ورد، فتنازلتُ عن قراراتي لصالح قراراته مادمنا سنلتقي، ونمارس الجنس، وننجب ابناً أيّاً كان جنسه.
طال حديثنا، واستمرّ حتى الصّباح، داهمني النّوم، فأخذ يؤرجح أهدابي، وهو يرقبني بحنانه، رجوته أن ننهي التّواصل، وأن نخلد إلى النّوم، فأبى، وقال لي بصوت عميق قادر على ابتلاع مجرّة: "كيف أترك امرأة في الأرض؟ وينام جفناي في القمر؟ ثم أعود إلى قلبي فأسأله، لأجده حزيناً يرتعش، وهو يقول: أنا أقبل شمساً على أيّ حال تكون، فأصير صوفياًّ بامتياز، يتحقّق لي الحلول، فأصبح أنا أنتِ، وأنتِ أنا، وليس سوانا غير أنانا.نعم، أريد أن أعرّيك، وأن أتمرّغ في كلّ جزء من جسدك العارف بأمر العشق، أريد أن أتصّبب لذة ".
وما كنتُ أجد مهرباً من عشقه الذي لا ينام ولا يدعني أنام إلاّ بذكر زوجي في معرض حديثي، فيثور ويزبد،ويتهمني بخيانته لمجـرد تذكّـره، لقـد كـان خالد يملك أجمـل غيرة شوكيّة قارصة يقدر أن يملكها رجل، يتحوّل في لحظات إلى رجل متوحّش همجيّ عار لا يطيق أن يشتهي رجل ظلّ امرأته، وهو مستعدّ لأن يلوك عظام من يجرؤ على ذلك ضارباً بعرض الحائط مفردات التّحضّر الخنزيريّ المقرف جميعها، ومتنكّراً لمبادئ تحرّره التي لا تستطيع أن تنال من ذكورته العملاقة الأبيّة. وكلّما داعبته مغيظة إيّاه بصفة غيور، يقول لي:" أنا أريدك دائماً نصّاً وصورة وقصيدة،أنا أغار حتى منكِ، وأغار من الجغرافيا ومن التّاريخ المدنّس الذي جعل الحبّ يتشظّى بين الكواكب، أغارُ حتى من نفسي، فتجدينني أحيانا أصارعها".
وكلّما حدّثته عن خوفي من غضب الرّب من علاقة بعيدة عن الزّوجيّة، قد يدرجها في باب الخيانة والمعصية والخطيئة بشكل أو بآخر، ونحن المؤمنون به، والباعثون لأشراط تقاه ورضاه وعبادته من بطون تاريخ ديني كاد يبتلع كلّ أثر لدين أو خطيئة أو تعاليم عبادة، ابتسم لي، وقال: الخطيئة أن تعيشي مع إنسان لا تحبّينه، أمّا ما نفعله فهو الإيمان مجسّداً.
- ولكن ماذا لو كان ما سنفعله خطيئة؟
- لولا الخطيئة ما كنا، وما كان حبّنا، فبسبب الخطيئة جئنا إلى الأرض، وبسبب هذا الخطأ فقدتُ ذكائيّ الطّفوليّ.
- " اعلمي أنّ كلمة سقوط لا تدخل في قاموس العاشقين؛ فالحبّ لا يمكن اختزاله في الجسد،. وحين أقول لكِ أقبّلكِ، فأنا أقولها بمعنى أكثر سمواً ونبلاً وطهارةً. قرأت مرّة على مشارف نهر جفّ في قارة أوروبا الأرضيّة:" في الوقت الذي يبحث فيه العاقل عن جسر ليعبر النّهر: يسير المجنون على الماء حافي القدمين!" .أريد أن نسير حفاة عراة فوق النّار والماء، فلا حرّ ولا جمر ولا ماء في الحبّ".أشتهيكِ: خالد
* * * *


(5)
اليوم: 13 شهر النّور عام 3010م
الفلسفة كلّها التي أشربها وأتقنها هي من أجل أن أحوّل ما استحال من مثال إلى مادة، وما كان مادة إلى فهم. هل تعلمين لماذا؟ لأنّني أريد أن ألد الكيمياء التي ستصهرني بكِ عارياً .أحضنكِ أيّتها الرّائعة".أشتهيكِ: خالد
أخاف الجنس، وأراه سكيناً مرعبة قد تقسم المرأة قسمين، خالد يقول إنّ الجنس وحده من يلملم المرأة، وأنا أقول إنّه يقسمها، عليه أن يرضى بحبّي دون جسدي، لا أريد أن أجرّب المزيد من الثّورات والتّمرّدات التي بعثرتْ عمري، بدأتُ بشَعْرِي، وانتهيتُ بنبوّتي، والآن أسير نحو جسدي كي أخترقه بخالد، هذا مخيف، وما عادت نفسي تطيق هذا العناء والتّجبّر والرّفض كلّه، ليتها كانت تملك قدراً صغيراً من المهادنة والمفاوضة.
ولكنّني أحلم بأن ألد طفلة منك يا خالد، لترث عنكَ جمالكَ كلّه وعشقي كاملاً، علينا أن نبحث عن طريقة أخرى غير الجنس لتحقيق ذلك، أنا أحلم بذلك.أقول ذلك له ونفسي تتوق إلى حضنه وامتصاصه حتى النّخاع، وزجاج شاشة الرّائي هي من تفصلني عنه، وبضعة آلاف من الكيلو مترات.
- الأحلام لا تتوقّف يا شمس، أنا لستُ رجلَ الخيال، فلو كنتُ كذلك لكان شأني شأن آخر، أنا كائن من جسد يتحسّس جسدك، ويرغب في تحويل الحلم إلى حقيقة، عيناك أجمل عينين في العالم، لذلك لن تلدي أجمل من عينيكِ، والطّفلة التي تحلمين بها ينبغي أن نصنعها من الحلم ومن الجسد، لكنّني أتذكّر أنّك طلبت مني وعداً بأن أحبّك جسداً بلا جنس!أليستْ هذه وصفة لإنجاب طفل خيالي يا حبيبتي؟!
أريد منك أن تكتبي لي الوصفة التي سننجب بها طفلتنا الغالية، الحقيقة ليست هناك غير طريقة واحدة، وهي أن نلتقي، ونفترش العالم، ونشهق يا شمس، أنت تزيدينني إغراقاً في حبّكِ. أخشى أن أموت غرقاً في ثنايا روحكِ، أحبّكِ حيثُ يختلط كلّ شيء الواقع بالخيال والحلم والرّوح والجسد.
- أنتَ عالم عبقري وذكيّ، لذلك عليك أن تجد طريقة لإنجاب طفلة من صلبنا بعيداً عن طريقة الجنس.
- إطلالة نهدك غصت في جسدي أنهار الدّنيا، ألهمتني سحراً نورانيّاً مضمّخاً باللّذة والجنس، أنا الآن أكتشف أنّني مجرد رجل، رجل يتحسس اللّذة الأسطوريّة الأولى على جسد ُعذري هو مجرد بياض ينكشف أمامي كعروس تكشف عن وجهها على استحياء، صرتُ لا أبالي بكلّ الذي قد يأتي، المهم هو هذا العراء المتبقّي الذي يتوارى وراء الوقت.
- ولكن كيف سنلتقي يا خالد؟
- ستأتين لزيارتي هنا في القمر، سيكون لنا شأنٌ آخر، سنرتّب حياتنا من جديد وفق هذا العشق الذي يأتي مرة واحدة في العمر.
- ولكنّني أخشى من هذه الخطوة الجريئة!
- هي ليست خطوة جريئة، بل طبيعيّة، علينا أن نتحدّث طويلاً في معادلة طاقة الحبّ، لقد توصّلت إلى نتائج مثيرة في بحثي في هذا الأمر، لقد نجحتُ في التّجارب الأوليّة كلّها، عليكِ أن تحضري يا حبيبتي، جنيننا أوّل من سنهبه هذه الطّاقة.أنتظرك، هناك تذكرة باسمكِ في محطة المركبات الفضائيّة، بعد غد ستكونين في حضني.
- أنا لن أحضر أبداً، أنا أخشى الجنس.
- لا تقطعي قلبي بعرافة لا تُنذر إلا بالغياب، سألقاك مهما كان ثمن اللّقاء، ولو كان الثّمن هو موتي، عندها سأرتاح وأنا في الطّريق إليك، أنتِ نشيد حبّ يخترقني، فأذوب فيه.
- قلتُ لك مراراً وتكراراً أنا لن أحضر.
- بل ستحضرين، وسأقبّلكِ.
- ...........
- حبيبتي يبدو أنّ قبلاتي على شفتيك كانت ثقيلة وماجنة، هل قاطعتني بسبب مجوني ووقاحتي، إنّه حبي لك، لذلك سأظلّ أقبّلك على شفتيكِ رغماً عنك.فهل ستغضبين؟ سأحبّكِ ولو غضبتِ، وسأقبّلكِ.
* * * *

(6)
اليوم: 14 شهر النّور عام 3010م
"هذه ليستْ كتابة أو أوهام أو خيال أو حلم أو أمنية، بل هي ما كان".أشتهيكٍ: خالد
آخر كلماته في آخر مكالمة له معي كانت رفيقي طوال رحلتي القصيرة من الأرض إلى القمر في مركبة نقل جماعيّ، قلتُ له إنّني لن أحضر، ولكنّني باسم الحبّ قد حضرت، وفي ذلك الأفق الشّاسع المفتوح على التّيه الكوني حضرت كلماته، وغاب الوجود، وظلّ صوته معلّقاً في النّفس وهو يقول لي:" معاً بريشة الحبّ والعشق والحياة والفناء، أنا أتصوّر جغرافيتك صحراء، والصّحراء ليست سلبيّة دائماً، بل هي فضاء مطلق للعطش، وأنا أختار أن أتوه وأضل في مساحاتكِ ولو مت، فإنّ العظام التي تلقاكِ في الفيافي تكتب ذاكرة عن مرور الحياة فيّ".
وجهه هو الوجه الوحيد الذي انتظرتُ في محطّة المركبات الفضائيّة، عندما أطلّ عليّ، تغيّرت جغرافيا المكان، وتجمّدت أزماني كلّها في لحظة إقباله عليّ، وعندما أخذني إلى صدره، فنيتُ، وبُعثتُ من جديد مفطورة على اشتهائه والاستسلام له، لم أقوَ على الكلام، فرددتُ تحيته بابتسامة عريضة لا تزول عن وجهي.
* * * *
يقتربُ مني، في عينيه عريّ امرأة وجسدها المُشتهى، وفي عينيّ رغبته وأجمل تفاصيل عشق عشتها معه في شهرين قضيتهما معه في القمر، لم نُحرم متعة أو سعادة أو لحظة، تغيب الكلمات عنّي، فأصمت، وتآزره الفصاحة، فيقولُ: كلّ حيرة فيكِ ابتسامة، وكلّ جواب سؤال، وأسئلتكِ جميعها شهقات، أحبّك حين تعيدين صناعة الجواب، وتحوّلين أسئلتي سؤالاً.أنا أحبّكِ بلا حدود، أعشق جسدكِ الذي تصلني حرارته، لذلك لن أختار وضعاً خاصاً لعشقنا؛ لأنّني أريدك في الرّقصات جميعها: رقصة الحياة، رقصة الموت، رقصة العشق، رقصة الحبّ، رقصة الجديد، رقصة المعاشرة رقصة الشّهقة،لو قهقهنا معاً،لأشركنا سرّ العالم في رقصة ستحوّلنا إلى مملكة مجنونة بصخب عرّينا، عريّنا رقصة على مسرح الكون،عريّنا استعارة لذات إلهيّة تنازلت لتشركنا في ممارسة حقيقتنا كما يحلو لنا،عريّنا زمن مطلق يا شمس، نكون فيه إيّانا،عرّينا زمن حرّ .
وعندما يأتي المساء، وتتساقط الأوراق على الأرض مع كلّ هبة ريح، تشتعل روح العاشق بأسرار الشّهوة، وتكون الرّغبة في العراء هي الطقّس الذي يُحيي به المعشوق وليمة اللّذة وشهوة البقاء.
في تلك اللّيلة الماطرة من زمن بعيد في المستقبل دخل الماضي في اللّحظة الحاضرة، ونسج المطلق، فتسلّق القدر جسد الحياة كي يعيـد ترتيـب تفاصيل الوقـت كلّها، وهـي ترتـل بهمس مجنون أغنية البدويات القادمات من حقول الأرض من غابر الزّمن حيث كانتْ تنبت الزّرع والعشب والأزهار، استبدّتْ بالأقدار رغبة عارمة في أن تشمّ رائحة الأرض التي تسبّب لها الجنون، فلم تجد غير الجسد؛ جسد كانت اللغة مأواه، وكان هو مأوى شهوة دفينة انقرضتْ.
مطر يقرع النّوافذ، وأغصان الشّجر العارية تحتك بجنباتها،أوراق تحدث خشخشات لا تزيد الجسد إلا شهوة وجموحاً، وصوت لحظتي يرتّل عليّ أحداثي، وكأنّني أشهدها كحاضر صامت، لا شريك متفاعل، فتتكاثر اللّذة في نفسي، وتكاد تقسمني امرأتين أو يزيد:
أغمضت عينيها، وهي تطلق ابتسامة في وجهه، صرختْ كصرخة الولادة الأولى، ولم تزده غير اشتعال وحرقة للعناق والارتماء في عوالمها السّريّة، كان يعريها كما لو أنّه يرسم جسد امرأة من أساطير العذارى، ينظر إلى نهديها وهو يتمَلَّى هذه الجغرافيا التي تحكي قصة سلالة الأنثى التي جاءت من غياهب الزّمن كي ترقص رقصة البقاء والخلود، ابتسامتها تراقص أصابعه بولهٍ، وهي تبحث في التّضاريس والالتواءات كي يخلصها من لوثة الألوان بحثاً عن الصّفاء وسرّ الله في هذه البساتين التي امتلأت برهبة الوقت وحكمة الزّمان.
ها هو الشّبق يجتاحني أيها الشّوكة التي وخزتني بحكمة الشّهوة، ها هي الرّغبة التي لم أعرف معناها تخترقني، وتسري في عروقي مع كلّ قطرة دم، وهي تزرع الورد في مفاصلي.
ما هذا أيّها الواخز سطح أرضي؟ أنا الجسد الذي يشتهي الحرث الآن كي تتبدّل ذراتي، وتبعث خلاياي، وتتنفّس رائحة الجسد بأنفاس رجل أردته أن يخترقني، ويدخل حدائقي السّريّة التي تركتها بستاناً مزهراً بفواكه اللّذة كلّها.
أنا الجسد الذي وُلد من أعماق الشّهوة، فاغتسل جسدي كلّه بحرارة القلب الدّافق كمطر الغابات في الصّيف، أنا النّهد الذي ارتجف حائراً بين رعشة وقبلة ولمسة يد لم تكن غير يد الخلود حين كانت تمرّ على جسدي، فتخلق لمسة تطوف بي في ملكوت الكون كلّه، وأنا أكتشف ُمعنى انصهار جسد في آخر.
يا الله ماذا فعلنا في ذلك المساء الماطر؟ أعبادة أم صلاة الجسد ونغمات اللّذة كانت تلك العناقات؟ وماذا كان ذاك الاختراق الذي حكمتَ به على جسدي بالدّخول إلى الدّنيا مع شعاع ضوء قمر تلك الليّلة الاستثنائيّة في حياتي؟
عانقني وهو عارٍ من ثياب الحياة كلّها، جسد تعبره تيّارات اللّذة بلا انقطاع، يشربني قبُلاً، ويلمسني بشعيرات كأوتار القيثارة، وأنا لا أقاوم ذلك الدّبيب الذي أسلمني لبحره. رأيت الرّجل كيف يصبح رجلاً، ورأيتُ الِشّهوة كيف تنتصب في اتجاه المستقبل، لقد خسرت الصّراع القديم،وخسرتُ الوجع البائد، وتصالحتُ مع رغبتي التي لم تكن غير أن أفتح له جرحي كي يسكنني، ويُسكِن في أحشائي المدى والزّمن وصورة اللّحظة التي لا يمكن أن تنحتها غير نظرة طفل يبتسم، ويصارع شهوة البقاء.
ظلّ يتمتم ثم صمت، وأطفأ مصباحاً كهربائيّاً ذريّاً كان ينير جانباً من الغرفة، وأسدل السّتار المخمليّ الذي لم يزد المكان إلا خشوعاً، ودخلنا في محيط الجنس واللّذة. ما الجنس؟ كنتُ أقول له كطفلة لم تسمع هذه الكلمة من قبل، كان يرد علي بسؤال: هل تعرفين معنى الجنس يا ملاكي؟
فأردّ: لم يسبق لي أن تعرّيتُ بهذا الشّكل، فيقول منشياً:لذلك قدّست هذا الجسد، وأجّلت القرابين كلّها إلى أن رأيته، فهو وحده المعبد المقدس الذي يستحقّ مائي ودمائي وتراتيلي، العراء وحده القُداس الذي يقربنا من خالق العالم الجديد، وصانع زمننا القادم.
كان يعانقني بقوة، وكأنه يخشى عليّ من شرّ قادم، وكلّه يصبّ فيّ:يا شمس، يا طفلتنا القادمة العشق لذّة وشوق وعراء وجنس وغناء.
أحسست ُ كأنّي أشتعل بضياء الكون، وكأنّ الضّوء قد أنار تضاريسي كلّها، وبدأت أرى الكون رؤية أخرى. لقد أصابتْ جسدينا زلازل وبراكين، وهطلتْ أمطار، وغرقت البحار في المحيطات، وتزحزحت الكواكب والملكوت، كنّا نهتزّ، وكأنّ جنياً مارداً كان يتقاذفنا، فتمرّغنا في العشق حتى الانطفاء.
لقد ضاجعني وضاجعته كما لم تفعل امرأة مع رجل من قبل، جسدي وشم وسرّ وبهاء، ومع كلّ شعاع يستيقظ فيّ ألم غريب يختلط بالرّغبة القاتلة في المضاجعة في ظلام لا تقلق عتمته غير تأوهاتي وكلماته المخلوطة بهمساته لجسدي.
لقد أصبحتُ جسداً لا تزيده الرّوح إلا حبّاً للجسد، و أدركتُ أن اللّذة هي أكبر سرّ جعل سلالة البشر تخترق الأبعاد الزّمانيّة، وتقاوم القهر التّاريخيّ، وتستمرّ بحثاً عن الشّبق الآسر والجسد العابر لمياه الشّوق، لقد صرتُ لا أصحو من سكري إلا حين أتعرّى بين يديه، ويستقرّ في أعماقي ذلك الهمس النابض بالارتواء.
وبعد الارتواء جئتِ أنتِ يا ورد في ليلة غاب عنها وجه الشّر، فرقصتُ نشوى للمحبّة وللخير، عناصر المعادلة جاهزة، والطّاقة مخبوءة في العناصر وفي حبّنا، وفي اللّحظة المناسبة سقطت فيّ، وانطلق أصغر عامود من طاقة البعد الخامس استطعنا الحصول عليه، مرّ نور الطّاقة فيّ، وغسلك، وغادر نحو البعيد مغيّراً ملامح كلّ شيء حولنا. لقد توّلد حضوركِ وحضور الطّاقة، ولا أحد منّا يعرف ما سيكون تأثير هذه الطّاقة الخيّرة عليكِ.
من رسائل خالد:
"أنا لستُ فحلاً، أنا شبق حتى النّخاع، أعشق السّباحة في ملكوت الجسد الأنثويّ، وأعشق العراء الذي يكون وراء لباس أسود شفاف، وهكذا أتخيّلك يا حبي، وأعشق رائحة الجسد بعد أن يتضمّخ بالقبل والعناق، إنّها أعظم رائحة في العالم، إنّ احتكاك الجسد بالجسد يولّد أجمل شيءٍ في العالم، كلّما سمعت صوتكِ أصاب البلل روحي وجسدي، وحده صوتكِ القادر على ذلك".أشتهيكِ: خالد
* * * *



(7)
اليوم: 14 شهر النّور عام 3010م
"أرغب يا حبيّ في أن أعرف معانيك ومعناي، لي شهوة في فهم شيء واحد بصيغة التّعدّد، أريد أن أعرف كيف دخلتِ القلب؟ وهل دخلتُ أنا قلبكِ الذي هو في قلبي؟ وكيف كان القلبان قلباً واحداً ينبض نبضاً يحرك العالم؟ إنّ الأرض لا تدور إلا بكِ، إلا بمائكِ، بمائي، بمائنا.هل فهمتِ لغة الماء؟ اغسلي وجهكِ بماء بارد، وارسمي لي قُبْلة في الهواء". أشتهيكِ:خالد.
حبيبتي ورد:
يوم جديد يمرّ، ولا أخبار عن خالد، أشعر بدوار في روحي...
الباب يقرع الآن، سأرى من الطّارق بهذه الطّريقة العاصفة، وسأعود إليكِ بعد لحظات، انتظريني... أحبّكِ
................................................................................................................................................................................................................................................................................................................
* * * *
هي لم تعد، ولن تعود أبداً، يقول باسل في نفسه بأسىً وهو يغالب دمعات تتحدّاه، يقلّب باقي الصّفحات الفارغة من أيّ كتابة، يغلق الحزمة الضّوئيّة بعناية، ويضمّها إلى صدره بقدسيّة بعد أن طبع قبلة على غلافها، يشدّ معطفه على بطنه ليقي جنينه لسعات برد الشّتاء، يقلبّ نظراته في المكان، لا أحد في غابة المستشفى سواه في هذا الوقت من المساء، لقد سرقه الوقت، وهو يقرأ في مذكراتها، وداهمته عتمة المساء البارد.
يعدّل من جلسته، ويمسح بباطن يده سائلاً مزيجاً من دموع ومخاطٍ يكاد ينزلق في تجويف فمه، في السّماء تلمع نجمة ونجمات، ونيزك يتّخذ طريقه في البعيد، والقمر مطلّ ببهاء واكتمال، يشدّ المعطف أكثر باتجاه بطنه، ويقول لجنينه وهو يمسّد عليه، ويطالع صفحة السّماء غير الصّافية تماماً: ما رأيك في أن ألدكَ في القمر يا ورد؟ هذه هي رغبة أمّك، سنسافر غداً إلى هناك، لكَ الكثير من الأقارب في ذلك المكان.أمّك لا تعرف أنّك ذكر، هي تظّنك فتاة، لكن والدكَ سيعرف أنّكَ رجل استثنائيّ مثله، هل تحبّ والدكَ يا ورد؟ عليك أن تفعل ذلك، أنا أحبّه كثيراً، وأحبّ أمكَ أكثر، أقول لكَ سرّاً؟ أنا أعشق أمّكَ، أنا أَعْشَقُني بقوة.
يشرئب برأسه أكثر نحو السّماء، يشعر بأنّه في أقرب لحظاته من ربّه، لا يخجل من أن يطلب عونه، يرفع عقيرته، ويقول: يا ربّ، ساعدني، فتردّ الغابة صوته مجلجلاً في المكان: يا ربّ... ساعدني...ي...ي...ي.
عمان/الأردن/ خريف 2009م
هافانا/كوبا/شتاء2012م
شرم الشيخ / مصر/ ربيع 2012م
كردستان العراق/العراق/ شتاء 2013م
عمان/الأردن/صيف2014م
لوس أنجلوس/أمريكا،ربيع 2015م
النّهاية








"ليس هناك جواب،ولن يكون هناك جواب،ولم يكن هناك جواب قط،وهذا هو الجواب "


جرترود شتاين


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:17 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



د.سناء الشّعلان في سطور
- هي د.سناء كامل أحمد شعلان،أديبة أردنيّة من أصول فلسطينيّة.
- تحمل درجة الدّكتوراه في الأدب الحديث.
- حاصلة على شهادة الدكتوراه الفخرية في الصّحافة والإعلام من كامبردج منذ نيسان عام 2014.
العضويات الأدبيّة والثّقافيّة:
1. عضو في رابطة الكتّاب الأردنيّين.
2. عضو في اتّحاد الكتّاب العرب.
3. عضو في أسرة أدباء المستقبل/منتدى عمون للأدب والنقد.
4. عضو في النّادي الثّقافيّ في الجامعة الأردنيّة.
5. عضو فخري في دار ناجي نعمان للثقافة.
6. عضو في رابطة الأدباء العرب.
7. عضو شرف فخري في المركز المتوسطيّ للدّراسات والأبحاث.
8. عضو في جمعية المترجمين واللّغويين العرب" واتا".
9. عضو هيئة تحرير ضفاف الدّجلتين العليا.
10. عضو مؤازر في المعهد الدّوليّ لتضامن النساءّ.
11. عضو في جمعيّة النقّاد الأردنيّين.
12. عضو في المنظمّة العربيّة للإعلام الثّقافيّ الإلكترونيّ.
13. عضو في رابطة الأدباء العرب.
14. عضو هيئة استشاريّة عليا في وكالة أنباء عرار بوابة الثقافة العربيّة.
15. عضو فخريّ في جمعية المترجمين واللّغويين المصريين.
16. عضو في جمعيّة الأنوار الإنسانيّة المستقلّة.
17. عضو في المجلس العالميّ للصّحافة.
18. عضو الهيئة الاستشاريّة لمجلّة المجتمع التّربويّ.
19. عضو في جمعية الأخوة الأردنيّة الفلسطينيّة.
20. عضو هيئة تحرير في مجلّة بلسم الصّحة والجمال.
21. عضو هيئة تحرير "مرايا من المهجر".
22. عضو هيئة استشاريّة في مجلّة الجسرة الثّقافيّة.
23. عضو هيئة إدارية في دارة المشرق للفكر والثقافة.
24. عضو تحكيم ومقررة جائزة لعديد من المسابقات الإبداعيّة و الثّقافيّة المحليّة والعربيّة.
25. عضو في الهيئة العلميّة الاستشاريّة لملتقى السّرد المغاربي- قسم الأدب العربيّ، جامعة سكيكدة، الجزائر.
26. عضو في منظمّة كتاب بلا حدود.
27. عضو اللّجنة التّحضيريّة الدّوليّة للمؤتمر الأوّل لعمداء الدّراسات العليا والبحث العلميّ لاتّحاد الجامعات العربيّة:جامعة الأقصى في غزة بالتّعاون مع المجلس العربيّ للدّراسات العليا والبحث العلميّ لاتّحاد الجامعات العربيّة.
28. عضو رابطة الكتّاب العراقيّين في أستراليا.
29. عضو هيئة استشاريّة في المجلّة العربيّة للجودة وأفضل الممارسات والتميّز.
30. عضو الهيئة الاستشاريّة العلميّة والإعلاميّة لمجلّة المنار الثّقافيّة الفضائيّة.
31. عضو اللجنة الإعلاميّة لمؤتمر المؤتمر الفرانكوفونيّ الأردنيّ الدّوليّ الثّاني في جامعة آل البيت في الأردن بعنوان :"تلقّي ألف ليلة وليلة في حقول العلوم الإنسانيّة عالميًّا".
32. عضو شرف في مجلس المنتدى الإقليميّ للإعلام.
33. عضو في مركز التّأهيل والحريّات الصّحفيّة CTPJF والمنسّقة الرّسميّة له في الأردن.
34. محرّر في صحيفة "بلا حدود" التّابعة لمنظمّة كتاب بلا حدود.
35. عضو دار القصّة العربيّة العراقيّة.
36. عضو لجنة مهرجان العنقاء الذّهبيّة الدّوليّة.
37. عضو اللّجنة العلميّة في الملتقى الدّوليّ الثاني الموسوم بـ "سوسيولوجيّة الرّواية في ضوء المناهج النقديّة المعاصرة" للعام 2013/جامعة زيان جلفة/الجزائر.
38. عضو رابطة الكتّاب التّونسيين.
39. عضو اللّجنة العلميّة للملتقى الوطنيّ الأوّل حول" الرّواية الجزائريّة في ضوء المناهج النقديّة المعاصرة".
40. عضو رابطة النّهر الخالد الأدبيّة .
41. عضو هيئة استشاريّة علميّة محكّمة في مجلّة "قراءات" العلميّة المحكّمة،الصّادرة عن كلية الآداب واللّغات،جامعة معسكر،الجزائر.
42. عضو مجلس كبار النّقاد العرب.
43. عضو ومندوبة دوليّة في منظمّة السّلام والصّداقة الدّوليّة/الدّنمارك.
44. عضو مجلس الكتّاب والأدباء والمثقفين العرب.
45. مدير فرع مكتب عمان/الأردن لمنظمّة الضّمير العالميّ لحقوق الإنسان/سيدني/استراليا.
46. مديرة تحرير مجلّة"وجهات" العلميّة المحكّمة،الصّادرة عن مؤسّسة مليطان للبحوث والدّراسات والإنماء الثّقافيّ.
47. مديرة فرع البيت الثّقافيّ العربيّ في الهند لدى المملكة الأردنيّة الهاشميّة.

الوظائف الأكاديميّة التي شغلتها:
1. دكتورة في الجامعة الأردنيّة- مركز اللّغات .
2. أستاذة زائرة لمرحلة الماجستير/المناهج النقديّة المعاصرة وتعليميّة اللّغة العربيّة،قسم اللّغة العربيّة،جامعة مصطفى اسطمبولي،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،مايو 2015.
3. أستاذة زائرة لمرحلة الماجستير/المناهج النقديّة المعاصرة وتعليميّة اللّغة العربيّة،قسم اللّغة العربيّة،جامعة معسكر،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،آذار2014.
4. دكتورة لتدريس اللّغة العربيّة لطلبة أكاديميّة الأمير حسين بن عبدالله الثّاني للحماية المدنيّة،الأردن،2012-2013
5. محاضر متفرغ لتدريس العربيّة لغير النّاطقين بها في الجامعة الأردنيّةـ مركز اللّغات.
6. محاضر غير متفرّغ في الجامعة الأردنيّة – مركز اللّغات .
7. محاضر غير متفرّغ في قسم اللّغة العربيّة – الجامعة الأردنيّة.
8. محاضر غير متفرّع لتدريس الدّراسات العليا في جامعة الشّرق الأوسط للعام الدّراسيّ 2011-2012.
9. معلّمة للّغة العربيّة للمراحل الأساسيّة العليا لمدة سبع سنوات.
10. معلّمة للدّراما الهادفة للطّلبة الموهوبين لمدّة أربع سنوات.

الوظائف غير الأكاديميّة التي شغلتها:
1. مراسلة لمجلّة الجسرة الثّقافيّة في قطر.
2. لها عامود أسبوعيّ ثابت في صحيفة الدّستور الأردنيّة.
3. لها عامود أسبوعيّ ثابت في صحيفة أبعاد متوسطيّة المغربيّة.
4. أمين عام لجائزة مؤسّسة الورّاق للنّشر والتّوزيع للعام 2009.
5. لها عامود ثابت في صحيفة الرّائد السّودانيّة.
6. لها عامود ثابت في مجلّة أصداء الفلكيّة في الإمارات العربيّة المتّحدة.
7. لها عامود ثابت في مجلّة رؤى السّعوديّة.
8. لها عامود ثابت في مجلّة الحكمة العراقيّة.
9. ممثلة منظمّة النّسوة العالميّة في الأردن.
10. مراسلة لمجلّة النّجوم،وصحيفة الأنوار والتّلغراف النّاطقات بالعربيّة في سدني/استراليا.
11. لها عامود ثابت في صحيفة التّلغراف في سيدني/استراليا.
12. لها عامود ثابت في صحيفة حق العودة الفلسطينيّة.
13. لها عامود ثابت في صحيفتي "بناة الوطن" و"المقاول الأردنيّ" الأردنيّتين.
14. ممثّلة مؤسّسة "جولدن دزرت" Golden desert Foundation "البولندية في الشرق الأوسط.
15. المنسّق الرّسميّ في الأردن لمركز التّأهيل وحماية الحرّيات الصّحافيّة CTPJF
16. مديرة فرع منظمّة كتّاب بلا حدود في الأردن.
17. مديرة فرع دار القصّة العربيّة العراقيّة في الأردن.
18. مديرة فرع لجنة مهرجان العنقاء الذّهبيّة الدّوليّة في الأردن.
19. المشرفة على الصّفحات الثّقافيّة(رياض الأدب وبستان الشّعر) في موقع النّاس الإلكترونيّ.
20. لها عامود ثابت تحت اسم"شمس ونور ومطر" في صحيفة الاتّحاد،الصحيفة المركزية للاتّحاد الوطنيّ الكردستانيّ.
21. رئيسة القسم الثّقافيّ في وكالة كرم الإخباريّة.
22. ممثلة لرابطة النّهر الخالد الأدبيّة ومديرة لمكتبها في عمان.
23. المستشارة لمبادرة"حياتك بتهمنا" التي أطلقتها مجموعة"المستقبل المزدهر"في عام 2014.
24. لها عامود ثابت أسبوعيّ في صحيفة"النّجاح" الجزائريّة بعنوان "نور ونار".

الجوائز الأدبية والإبداعيّة التي حقّقتها:
1. جائزة صلاح هلال الأدبيّة للقصّة القصيرة في الدورة 14 لها،في حقل القصّة القصيرة عن قصّة "منامات السّهاد"،القاهرة،مصر،2015.
2. جائزة مهرجان القلم الحرّ للإبداع العربيّ في الدّورة الخامسة ،في حقل القصّة القصيرة عن قصّة"الاستغوار في جهنّم"،الجّائزة الأولى،مؤسّسة القلم الحرّ،الفيوم،مصر،2014
3. جائزة القصّة الومضة العالميّة،في حقل القصّة الومضة،القصص الومضات" حدث في مكان ما"،الاتّحاد العالميّ للشّعراء والمبدعين العرب،القاهرة،مصر،2014.
4. جائزة الشّهيد عبد الرّؤوف الأدبيّة السّنويّة،دورة(يوم الشّهيد)في حقل التّأليف المسرحيّ،عن مسرحيّة" وجه واحد لاثنين ماطرين"،جمعيّة الشّعراء والمفكّرين والمبدعين،القاهرة،مصر،2014.
5. جائزة النّاصر صلاح الدين الأيوبي/جائزة الأديب المرحوم محمد طمليه في القصّة القصيرة للعام 2014 عن مجموعة " ناسك الصّومعة"،الجائزة الأولى،،بلدية الكرك،الأردن.
6. الجائزة التّقديريّة لأجمل كتاب للعام 2013 عن رواية"أعشقني"، مؤسّسة العنقاء الدّوليّة،لاهاي- العراق،2014.
7. جائزة أكثر(50) شخصيّة مؤثّرة في الأردن،الحصول على المرتبة رقم19،وذلك للعام 2013،تحالف اتّحاد منظّمات التّدريب الأردنيّة(Juthro)،الأردن،عمان.
8. جائزة العنقاء الذّهبيّة الدّوليّة للمرأة المتميّزة للعام 2013،مهرجان العنقاء الذهبيّ،لاهاي-ميسان.
9. جائزة مؤتمر المرأة العربيّة للعام 2012،جائزة التميّز الإبداعيّ والأكاديميّ والتّأثير عن مجمل إنتاجها الإبداعيّ والنقديّ،مؤتمر المرأة العربيّة،مركز التّفكير الإبداعيّ،عمان،الأردن.
10. جائزة منظمّة كتّاب بلا حدود/الشّرق الأوسط الثّقافيّة بالتّعاون مع مجلس الأعمال الوطنيّ العراقيّ للعام 2012 في حقل القصّة القصيرة،الجائزة الأولى عن قصّة "الضّياع في عيني رجل الجبل"،منظمّة كتّاب بلا حدود،العراق،سوريا،تركيا،إيران.
11. جائزة كلاويز التّقديريّة للإبداع للعام 2011 عن مجمل إنتاجي الإبداعي،مهرجان كلاويز،مركز كلاويز الثّقافيّ والإبداعي،السّليمانيّة،إقليم كردستان،العراق.
12. جائزة دبي الثّقافيّة للإبداع في دورتها السّابعة في الرّواية للعام 2010/2011 عن رواية" أعشقني"،مجلّة دبي الثّقافيّة،دبي،الإمارات العربيّة المتّحدة.
13. جائزة أحمد بوزفور للقصّة القصيرة في دورتها التّاسعة/ الجائزة الأولى عن قصّة "تقاسيم" للعام 2011،جمعية النّجم الأحمر للتّربية والثّقافة والتّنمية الاجتماعيّة بمشروع بلقصيري،المغرب.
14. جائزة معبر المضيق في دورتها الرّابعة في حقل القصّة القصيرة/ الجائزة الأولى عن قصّة" حيث البحر لا يصلّي" للعام 2011،مؤسّسة ثقافة ومجتمع الإسبانيّة،بالتّعاون مع إدارة قصر الحمراء وخنيراليف ومؤسّسة البيسين وجمعية اليونسكو من أجل النّهوض بالآداب.
15. جائزة جامعة فيلادلفيا التاسع للمسرح الجامعيّ العربيّ،أحسن نص مسرحيّ عن مسرحيّة"يحكى أنّ" للعام 2010.
16. جائزة الشيخ محمد صالح باشراحيل للإبداع الثّقافيّ العالميّة في دورتها الثّالثة في حقل الرّواية والقصّة القصيرة عن مجمل إبداعاتي الرّوائيّة والقصصيّة،للعام 2010.
17. جائزة الكاتب الشّاب/مؤسّسة عبد المحسن قطان،الجائزة التّشجيعيّة في حقل المسرح عن مسرحيتها "البحث عن فريزة" للعام 2009.
18. جائزة بصيرا الثّامنة" شهداء الثّورة" في القصّة القصيرة،الأردن،عن قصّة " المفصّل في تاريخ ابن مهزوم وما جادَتْ به العلوم" للعام 2009.
19. جائزة ساقية الصّاوي الإبداعيّة في القصّة القصيرة ،القاهرة،مصر،عن قصّة" جالاتيا مرة أخرى" للعام 2009.
20. جائزة أدب العشق لوكالة سفنكس للتّرجمة والنّشر،القاهرة، مصر،عن قصّة" نفس أمّارة بالعشق" للعام 2009
21. جائزة شرحبيل بن حسنة للعام 2008 للإبداع،بلدية إربد،الأردن،الجائزة الأولى،حقل قصّة الأطفال عن قصّة" زرياب" للعام 2008.
22. جائزة جمعية جدة للثقافة والفنون/ وزارة الثقافة في جدة / السّعوديّة في دورتها للعام 2008 للمسرح بالجائزة الأولى عن مسرحيّة" دعوة على العشاء" للعام 2008.
23. جائزة مجلّة ملامح ثقافية في حقل المجموعة القصصيّة المخطوطة عن مجموعة" عام النّمل" للعام 2008.
24. جائزة " باسم حبّي لكَ لكتابة أفضل رسالة حبّ، الجائزة الأولى عن رسالة بعنوان" باسم حبّي لكَ " للعام 2008.
25. جائزة أنجال هزّاع آل نهيان لأدب الأطفال /حقل قصّة الأطفال في دورتها العاشرة عن قصّة "صاحب القلب الذّهبيّ" للعام 2007.
26. جائزة الحارث بن عمير الأزدي للإبداع في دورتها السّادسة بالجائزة الأولى في حقل القصّة القصيرة عن قصّة" حكاية لكلّ الحكايات" للعام 2007م.
27. جائزة جامعة الهاشمية لكتابة النّص المسرحي،الجائزة الأولى عن المسرحيّة المخطوطة " يُحكى أنّ" للعام 2007،
28. جائزة الكاتب الشّاب/مؤسّسة عبد المحسن قطان، الجائزة الأولى عن المجموعة القصصيّة" عينا خضر" للعام 2006.
29. جائزة النّاصر صلاح الدين الأيوبي في دورتها الثالثة بالجائزة الأولى عن أحسن نص مسرحي عن مسرحيّة "ضيوف المساء" للعام 2006.
30. جائزة جمعية مكافحة إطلاق العيارات النارية بالجائزة الأولى عن قصّة "رسالة عاجلة" للعام 2006م.
31. جائزة الشّارقة للإبداع العربيّ عن مجموعتها القصصيّة "الكابوس"، المركز الأول للعام 2006.
32. جائزة دار ناجي نعمان للثقافة عن السّيرة الغيرية للأطفال بعنوان (زرياب) للعام 2006.
33. جائزة الجامعة الأردنيّة بالمركز الأول بلقب مسرحي الجامعة عن أحسن نصّ مسرحي(ستة في سرداب) للعام 2006.
34. جائزة ساقية الصاوي في القصّة القصيرة عن قصتها" الغرفة الخلفيّة" للعام 2006.
35. جائزة البجراويّة لأحسن بحث علميّ للعام 2005 عن بحث بعنوان "مقاربة بين رسالة الغفران للمعرّي والكوميديا الإلهيّة لدانتي".
36. درع رئيس الجامعة الأردنيّة للطّالب المميّز أكاديميّاً وإبداعيّاً للعام 2005.
37. جائزة النّاصر صلاح الدّين الأيوبيّ في دورتها الثّانية عن المجموعة القصصيّة "أرض الحكايا" للعام 2005.
38. جائزة الدّكتورة سعاد الصّباح في القصّة القصيرة عن مجموعتها القصصيّة "احكِ لي حكاية" للعام 2005.
39. جائزة الدّولة للإبداع الشّبابيّ في القصّة القصيرة للعام 2005.
40. جائزة لقب قاصّة الجامعات الأردنيّة عن قصّة "حكاية" للعام 2005.
41. جائزة المسابقة الثّقافيّة + الدرع الثّقافيّ لرئيس الجامعة للعام 2005.
42. جائزة الناصر صلاح الدّين الأيوبي عن رواية "السقوط في الشمس" للعام 2005.
43. جائزة أدباء المستقبل عن قصّة "سداسيّة الحرمان" للعام 2005.
44. جائزة جامعة مؤتة في القصّة القصيرة للعام 2004-2005،عمادة شؤون الطّلبة،جامعة مؤتة، الأردن.
45. جائزة رابطة الأدب الإسلاميّ للقصّة القصيرة عن قصّة " عينا خضر" للعام 2004.
46. جائزة ولقب الجامعة الأردنيّة في حقل القصّة القصيرة عن قصّة" الحكاية" للعام 2004.
47. جائزة ولقب الجامعة الأردنيّة في حقل الخاطرة عن خاطرة" إليكَ" للعام 2004.
48. جائزة ولقب الجامعة الأردنيّة في حقل نهاية القصّة القصيرة عن قصّة " حدث ذات مساء" للعام 2004.
49. جائزة قسم اللّغة العربيّة / الجامعة الأردنيّة في القصّة القصيرة عن قصّة "كرنفال الأحزان" للعام 2004.
50. جائزة الدّولة للإبداع الشّبابيّ في القصّة القصيرة للعام 2004.
51. جائزة أدباء المستقبل للقصّة القصيرة عن قصّة "احكِ لي حكاية" للعام 2001.
52. جائزة الكتابة المسرحيّة،الجّامعة الأردنيّة،عمادة شؤون الطّلبة،الأردن،2005/2006.
الجوائز الأدبية والإبداعيّة التي رفضت قبولها:
1. رفضت رسميّاً ترشيحها لجائزة " الأردن أفضل:جائزة أفضل المثقفين للعام 2013،جمعية الجنوب الأردنيّة،الأردن،2014.

الاستحقاقات والأوسمة والدّروع والتكريمات:

2. درع " النّجوم" للتميز الإبداعيّ والإعلاميّ من مجموعة صحف ومجلات:النّجوم والتّلغراف والأنوار للصّحافة للعام 2010 من سيدني/استراليا.
3. درع الجامعة الأردنيّة لعضو هيئة التّدريس المتميّز إبداعياً وأكاديمياً للعام 2009،ضمن حفل حصاد عمادة البحث العلميّ.
4. حاصلة على لقب" واحدة من أنجح 60 امرأة عربيّة للعام 2008" ضمن الاستفتاء العربيّ الذي أجرته مجلّة " سيدتي" الصّادرة باللّغة العربيّة واللّغة الانجليزية.
5. درع الجامعة الأردنيّة لعضو هيئة التّدريس المتميّز إبداعيّاً وأكاديميّاً للعام 2007،ضمن حفل حصاد عمادة البحث العلميّ.
6. درع الجامعة الأردنيّة لطالب الدّراسات المتميّز إبداعياً وأكاديمياً للعام 2006،ضمن حفل حصاد عمادة البحث العلميّ.
7. درع رئيس الجامعة الأردنيّة للطالب المميز أكاديمياً وإبداعياً للعام 2005 .
8. درع الملحقية الثّقافيّة العراقيّة تقديراُ لدعمي للأدب العراقيّ والكرديّ للعام 2012م.
9. درع مهرجان الفحيص في دورته الثّانية والعشرين للعام 2012م.
10. درع المنبر الثّقافيّ لخالد شفيق المنيزل للعام 2012م.
11. درع وزير الثقافة العراقيّة للتّميّز والإبداع للعام 2012م.
12. درع مهرجان كلاويز في دورته الخامسة عشرة للعام 2011 للتّميّز.
13. درع مهرجان كلاويز في دورته السّادسة عشرة للعام 2012 للتّميّز.
14. الدّرع التكريمي للسّفارة العراقيّة في الأردن على حسن التّعاون مع المؤسّسات العراقيّة وعظيم الشّعور بالمسؤوليّة اتّجاه العراق للعام 2013.
15. تكريم ووثيقة شكر من السّفير البلغاريّ في عمان"ألكسندر كوفاتشيف" على جهودي في دعم الثقافة البلغاريّة والتّواصل معها.
16. مهرجان تكريمي لي في ثانوية الفحيص للبنات / الأردن بمشاركة رسميّة من وزارة التّربية والتّعليم الأردنيّة تقديراً لدوري الإبداعيّ والثّقافيّ وحصولي على الكثير من الجوائز الإبداعيّة،2013.
17. تكريم من أسرة نجوم العربيّة في العاصمة الأردنيّة عمان تحت شعار" أبرز شخصيّة أدبيّة أردنيّة للعام 2013، فندق مطار الملكة علياء 2014.
18. تكريم من الأستاذ الدّكتور عبد القادر الخالدي رئيس جامعة معسكر في الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة تقديراً لتميزي الأكاديميّ والإبداعيّ2014.
19. تكريم من جامعة معسكر في الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة لدوري الرّيادي النّسويّ ضمن فعاليّات احتفال الجامعة بيوم المرأة 8/3 للعام 2014
20. درع وتكريم من حزب مصر المستقبل في مهرجانه في العام 2014 تقديراً لدوري في العمل العام الخدميّ والاجتماعيّ ومساهمتي البنّاءة في إثراء العلم السّياسيّ.
21. حاصلة على نجمة السّلام للعام 2014 من منظمّة السّلام والصّداقة الدّوليّة في مملكة الدّنماركPEACE ANDFRIENDSHIP INTERNATIONAL ORGANIZATION .
22. امرأة الأسبوع في برنامج سيدتي/قناة روتانا الخليجية(شهر 1 للعام 2015).
23. تكريم برعاية ملكية/الأميرة آية بنت فيصل في مركز زها الثّقافيّ للعام 2015 بمناسبة عيد الأم.
24. حاصلة على لقب الأم المثاليّة المختارة من قبل مجلس الكتاب والأدباء والمثقفين العرب لدوري المتميّز والفعال في بناء أجيال ناجحة تعمل على تقدّم ورقي الوطن.
المؤتمرات التي شاركت فيها:
1. الملتقى الوطنيّ لجامعة مصطفى اسطمبولي تحت عنوان" الرّواية العربيّة والتّاريخ:آسيا جبّار وسناء الشّعلان"،قسم الآداب واللّغات،جامعة معسكر،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،18 مايو 2015.
2. الملتقى الوطنيّ الثاني لجامعة معسكر تحت عنوان" الرّواية العربيّة والتّاريخ:"،قسم الآداب واللّغات،جامعة مصطفى اسطمبولي،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،17-17 مارس 2015.
3. ملتقى"اللّغة العربيّة والطّفل:تحدّيات وتجارب"،المشاركة بورقة عمل بعنوان" الطّفل العربيّ واللّغة العربيّة"،جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن،الرّياض،السّعوديّة،28/4/ 2015.
4. مؤتمر"تأثير رواية دون كيخوته في العلوم والآداب والفنون العالميّة"،المشاركة بورقة عمل بعنوان" تأثير رواية دون كيخوته في رواية المتشائل لأميل حبيبي"،جامعة كاليفورنيا،لوس أنجلوس،أمريكا،15-17/4/ 2015.
5. مهرجان المربد الشّعريّ الحادي عشر،دورة الشّاعرة لميعة عباس عمارة،مشاركة بحفل توقيع رواية"أعشقني"،العراق،البصرة،وزارة الثّقافة العراقيّة واتّحاد الكتاب العراقيّين واتّحاد أدباء البصرة،22-25/10/2014.
6. مؤتمر الملتقى الوطنيّ الأوّل بعنوان " معالم التّجريب في الأدب الجزائريّ المعاصر:الوجود والحدود"،مشاركة بورقة عمل بعنوان :" التّجريب في الرّواية الأردنيّة: السّرد الفنتازيّ مساراً:رواية " أَعْشَقُني " أنموذجاً لفنتازيّة الخيال العلميّ :شهادة روائيّة لسناء شعلان"،مديرية الثقافة لولاية برج بو عريريج، الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،29-30 نيسان 2014
7. مؤتمر الملتقى الوطنيّ الأول حول الرّواية الجزائريّة في ضوء المناهج النقديّة المعاصرة،مشاركة بورقة عمل بعنوان :" تقاسيم: شهادة عن تجربة الكتابة الإبداعيّة"،جامعة معسكر،معسكر،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،16-17 ديسمبر2013.
8. مؤتمر"كيف نحقّق رؤى جلالة الملك في بناء الأردن الحديث في مجال التّنمية المستدامة،الدورة السّابعة،حضور+عريف الحفل، عمان، الأردن،3/12/2013
9. مؤتمر كلاويز في دورته الـ17،مشاركة حضور، مركز كلاويز الثّقافيّ والأدبي، السّليمانيّة، للعام 12-25/11/ 2013.
10. الملتقى التّحضيريّ لمؤتمر سيدات الأعمال والقيادات النّسائيّة الدّوليّ،المشاركة بورقة عمل بعنوان " المرأة المبدعة والمعيقات المجتمعيّة والتّابوات"،عمان،الأردن،16+17/11/2013.
11. مؤتمر كلاويز في دورته الـ16،مشاركة بورقة عمل،والمتحدّثة باسم الوفود العربيّة المشاركة في المؤتمر،مركز كلاويز الثّقافيّ والأدبي،السّليمانيّة، للعام 2012.
12. مؤتمر المرأة العربيّة:قوة التأثير نحو قيادة التّغيير،المشاركة بورقة عمل بعنوان"تجربتي مع النّجاح"مركز التّفكير الإبداعيّ،الأردن،عمان،2012.
13. مؤتمر" نساء حلقات تعاون ومشاركة في ثقافة وتاريخ أمريكا اللاتينيّة ومنطقة الكاريبي".المشاركة بورقة عمل بعنوان "الإنتاج النّصيّ والفنّيّ للمرأة:دراسة مقارنة بين المبدعة في أمريكا اللاتينية والمرأة العربيّة: الذّات والآخر والصّراع":مقارنة بين سيرة فدوى طوقان "رحلة جبليّة رحلة صعبة" وسيرة إيزابيل الليندي " باولا " أنموذجاً.كازا دي لاس أمريكاس،كوبا،شباط 2012.
14. مؤتمر حماية الصّحفيين في الحالات الخطيرة في دورته الأولى،مشاركة في صياغة خطّة لحملة دوليّة لجلب التأييد من أجل تبنّي توصيات المؤتمر.اللّجنة الوطنيّة لحقوق الإنسان،الدّوحة،قطر،كانون الثاني2012.
15. مؤتمر كلاويز في دورته الـ15،مشاركة بورقة عمل وكلمة باسم الوفود المشاركة في حفل الافتتاح، مركز كلاويز الثّقافيّ والأدبيّ، السّليمانيّة، للعام 2011.
16. مؤتمر" الواقع والواقعيّة في مدن العصور الوسطى"في دورته الـ57،المشاركة بورقة عمل مشتركة مع د.وائل ربضي بعنوان"" تقاطع حكايات الجنس في ألف ليلة وليلة حكايات الفابيلو في العصور الوسطى"،جامعة تريست،مدينة تريست،إيطاليا،2011.
17. المؤتمر الفرانكوفوني الأردنيّ الدّوليّ الثاني" تلقي ألف ليلة وليلة في حقول العلوم الإنسانيّة عالميًّا"، المشاركة بورقة عمل بعنوان " توظيف ألف ليلة وليلة في مسرحيّة"الملك هو الملك" لسعد الله ونّوس"، جامعة آل البيت،الأردن،2011.
18. المؤتمر العلميّ التّربويّ السّادس تحت شعار" بالتربية والعلم نبني عراقاً موحّداً" ،المشاركة بورقة عمل بعنوان " مساحة التّوتر بين الانتظار والخيبة عند القاصّ العراقيّ فرج ياسين"،جامعة تكريت،كلية البنات،تكريت،العراق،2011.
19. مهرجان أهل البحر للعام 2010،مشاركة حضور فعاليّات،تنظيم جماعة أهل البحر الثّقافيّة الرّياضيّة،اللاّذقيّة،سوريا،2010.
20. مؤتمر كلاويز في دورته الـ 14،مشاركة بورقة عمل بعنوان:" الفنتازيا رداءً للتثوير في التّجربة القصصيّة عند محيي الدين زنكنة " وزارة الثقافة في السّليمانيّة، للعام 2010.
21. مؤتمر "المدائن الأولى:أرخبيل مفرد باستعارات شتّى"،حلقة الفكر العربيّ،فاس،المغرب، المشاركة بورقة عمل بعنوان" الألم بطلٌ في رواية "معذبتي" لبنسالم حميّش"للعام 2010.
22. مؤتمر دهوك الثّقافيّ الثّالث في كردستان العراق،والمشاركة بورقة عمل بعنوان" تجربتي مع كتابة القصّة القصيرة+ مشاركة قصصيّة" للعام 2010.
23. المؤتمر الأول لمعلمي اللّغة العربيّة في استراليا،الضّيف العام للمؤتمر،والمشاركة بورقة عمل بعنوان " المعلم عرّاب اللّغة العربيّة الأخير" للعام 2010.
24. مؤتمر كلاويز في دورته الـ13،مشاركة بورقة عمل "نفس أمّارة بالعشق"، وزارة الثقافة في السّليمانيّة، للعام 2009.
25. مؤتمر" مئوية علي الدوعاجي" مشاركة بورقة عمل "علي الدوعاجي ساخراً"،اتّحاد الكتاب التونسيين،تونس،للعام 2009
26. مؤتمر" الرّواية في الأردن " المشاركة بورقة عمل "العوالم الفنتازيّة في روايات غسّان العلي:رواية أهرميان أنموذجاً"، أمانة عمان الكبرى، بيت الفنّ، الأردن ، عمان، 2008.
27. مؤتمر" البحر والمقاومة في دورته الثالثة" ،مشاركة بورقة عمل" "سيرة مولانا الماء"، وزارة الإعلام السّوريّة بالشّراكة مع أسرة مهرجان البحر،بانياس، اللاذقيّة، سوريا، 2008.
28. مؤتمر "القصّة القصيرة في الوقت الحاضر" البطل الهامشيّ في قصص زياد أبو لبن"مشاركة بورقة عمل،جمعية النقّاد الأردنيّين ووزارة الثقافة الأردنيّة،آب 2008.
29. مؤتمر "السّرد العربيّ المعاصر في مشهد العالميّة"، مشاركة بورقة عمل " الفنتازيا في الرّواية والقصّة القصيرة العربيّة"،الشّارقة،الإمارات العربيّة المتّحدة للعام 2006.
30. مؤتمر"المرأة المبدعة" للعام 2005،مشاركة بورقة عمل" بين دانتي وأبي العلاء المعري" السودان، اتّحاد المرأة السّودانيّة.
31. مؤتمر "المشهد الرّوائيّ في الأردن على مشارف القرن الحادي والعشرين: ورقة عمل"البنية الحكائيّة في رواية عبد النّاصر رزق" 2004،جامعة آل البيت.
تأليف مسرحيات وإخراج:
1. تأليف مسرحيّة" يحُكى أنّ" ،2009
2. تـأليف مسرحيّة "6 في سرداب"، 2006.
3. إعادة تأليف وسيناريو وإخراج مسرحيّة "المقامة المضيرية"،مسرحيّة تعليمية، 2003.
4. تأليف وإخراج مسرحيّة "عيسى بن هشام مرة أخرى"،مسرحيّة تعليميّة، 2002.
5. تأليف وإخراج مسرحيّة "العروس المثالية"،مسرحيّة كوميديّة هادفة، 2002.
6. تأليف وإخراج مسرحيّة " الأمير السعيد"، مسرحيّة أطفال،2000.
7. تأليف وإخراج مسرحيّة "أرض القواعد"،مسرحيّة تعليميّة هادفة، 2000.
8. تأليف وإخراج مسرحيّة من غير واسطة،مسرحيّة كوميديّة هادفة، 2000.
المسرحيات الممثّلة:
1. مسرحيّة" يُحكى أنّ" مثلت في العام 2010، من فرقة مختبر المسرح الجامعيّ في الجامعة الهاشميّة،الأردن،إخراج عبد الصمد البصول.وعُرضت في مهرجان فيلادلفيا التّاسع للمسرح العربيّ،وفازت بجائزة أحسن نصّ مسرحيّ.
الإنتاجات الأدبيّة المطبوعة:
1-الكتب النقديّة المخصّصة:
2. المشاركة بفصل بعنوان "مساحة التّوتّر بين الانتظار والخيبة عند القاصّ العراقيّ فرج ياسين في مجموعته القصصيّة "واجهات برّاقة" في كتاب "في آفاق النّص القصصيّ:مقاربات في الهويّة والنّص والتّشكيل عند فرج ياسين" الصّادر عن دار تموز للنّشر والتّوزيع،دمشق ،سوريا،2013.
3. المشاركة بفصل بعنوان" البطل في قصص زياد أبو لبن" في كتاب" القصّة القصيرة في الوقت الرّاهن"الصّادر عن دار أزمنة للنّشر والتّوزيع بدعم من وزارة الثقافة الأردنيّة،الأردن،2011.
4. المشاركة بفصل بعنوان "الذين لا يموتون" في كتاب المبدع الرّاحل محيي الدين زنكنه بأقلام أصدقائه،2010،الصّادر عن دار سردم للطّباعة والنّشر،السّليمانيّة،العراق.
5. المشاركة بفصل بعنوان "الفنتازيا رداءً للتثوير في التّجربة القصصيّة عند محيي الدّين زنكنة" في كتاب نقديّ بعنوان"نظرات نقديّة في عالم محيي الدين زنكنة الإبداعيّ"2010،صادر عن مؤسّسة كلاويز ضمن منشوراتها لمهرجان كلاويز في دورته الرّابع عشرة.
6. المشاركة بفصل بعنوان" شهادة إبداعيّة للأديبة الأردنيّة سناء شعلان" في كتاب " دراسات نقديّة عن الأدب الكرديّ"2010،صادر عن منشورات اتّحاد الأدباء الكرد،دهوك،كردستان العراق.
7. كتاب نقديّ بعنوان" الأسطورة في روايات نجيب محفوظ" 2006،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
8. طبعة ثانية من كتاب" السّرد الغرائبيّ والعجائبيّ في الرّواية والقصّة القصيرة في الأردن1970-2002م،2006صادر عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
9. المشاركة في فصل إبداعيّ في مؤلّف جماعيّ في إطار سلسلة" الثقافة بالمجّان من دار نعمان للثقافة"،2006،صادر عن دار نعمان للثقافة.
10. كتاب نقديّ بعنوان "السّرد الغرائبيّ والعجائبيّ في الرّواية والقصّة القصيرة في الأردن1970-2002م" 2004،من إصدارات وزارة الثقافة الأردنيّة.
2-الكتب:
1. كتاب بعنوان "دور جلالة الملك في مكافحة الإرهاب:تفجيرات عمان في قصص" صادر عن دار الخليج-عمان 2006م.


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاحد مارس 12, 2017 12:19 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top




الكتب المنهجيّة:


1

كتاب بعنوان" تعليم اللّغة العربيّة للنّاطقين بغيرها،المستوى السّادس"،كتاب مشترك مع مجموعة من المؤلفين،من منشورات الجامعة الأردنيّة،الأردن،2011.
4-الانتاجات الإبداعيّة:
1. مجموعة قصصيّة بعنوان"حدث ذات جدار"،2015،ط1،أمواج للنّشر والتّوزيع،الأردن،عمان،2015.
2. مجموعة قصصيّة بعنوان"الذي سرق نجمة"،2015،ط1،أمواج للنّشر والتّوزيع،الأردن،عمان،2015.
3. مجموعة قصصيّة بعنوان"تقاسيم الفلسطينيّ"،2015،ط1،أمواج للنّشر والتّوزيع،الأردن،عمان،2015.
4. مجموعة قصصيّة مشتركة مع قاصّين عرب بعنوان"نجوم القلم الحرّ في سماء الإبداع "2015،صادرة عن مؤسّسة القلم الحرّ للصّحافة والطّباعة والنّشر،القاهرة،مصر

5. مجموعة قصصيّة بعنوان"تقاسيم الفلسطينيّ"،2015،ط1،أمواج للنّشر والتّوزيع،الأردن،عمان،2015.
6. مجموعة قصصيّة بعنوان"عام النّمل"،2014،ط1،مكتبة سلمى الثّقافيّة للنّشر،تطوان،المغرب.
7. رواية" بعنوان" أعشقني" ،ط2،عمان،الأردن،2014.
8. مجموعة "قافلة العطش" مترجمة إلى البلغاريّة تحت عنوان Керванът на" "жаждата،ترجمة خيري حمدان،صادرة عن مطبعة الفنار بالشّراكة مع الدّكتور حيدر إبراهيم مصطفى رئيس نادي خريجي الجامعات البلغاريّة،عمان ،الأردن،2013.
9. مجموعة قصصيّة مشتركة مع أديبات أردنيات بعنوان" From the speaking Womb of the Desert:SHORT STORIES FROM JORDAN"" مترجمة إلى الإنجليزية،اختيار وترجمة أ.د رلى قوّاس،دار أزمنة للنّشر والتّوزيع،عمان،الأردن،2013.
10. مجموعة قصصيّة مشتركة مع قاصين أردنيين بعنوان" القصّة في الأردن:نصوص ودراسات " 2013،صادرة عن رابطة الكتّاب الأردنيين،عمان،الأردن.
11. مجموعة قصصيّة بعنوان "الضّياع في عيني رجل الجبل"،صادرة عن منظمّة كتّاب بلا حدود بدعم من مجلس الأعمال الوطنيّ العراقيّ،بغداد،العراق،2012.
12. رواية" بعنوان" أعشقني"2012،صادرة عن مؤسّسة الورّاق للنّشر والتّوزيع،عمان،الأردن.
13. مجموعة قصصيّة بعنوان"تراتيل الماء"2010،صادرة عن وزارة الثقافة الأردنيّة ومؤسّسة الورّاق للنّشر والتّوزيع، الأردن.
14. مجموعة قصصيّة مشتركة مع قاصين عرب بعنوان" في العشق" 2009،صادرة عن وكالة سفنكس للتّرجمة والنّشر، مصر.
15. مجموعة قصصيّة مشتركة مع قاصين أردنيين بعنوان" مختارات من القصّة الأردنيّة" 2008، صادرة عن وزارة الثقافة الأردنيّة، الأردن.
16. مجموعة قصصيّة بعنوان " رسالة إلى الإله" 2009، صادرة عن دار الآداب اللبنانية بدعم من مؤسّسة قطان.
17. مجموعة قصصيّة بعنوان " أرض الحكايا" 2006، صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
18. مجموعة قصصيّة بعنوان " مقامات الاحتراق" 2006، صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
19. مجموعة قصصيّة بعنوان " ناسك الصومعة" 2006، صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
20. مجموعة قصصيّة بعنوان "قافلة العطش"، 2006، صادرة عن أمانة عمان الكبرى.
21. مجموعة قصصيّة بعنوان "الكابوس" صادرة عن أمانة جائزة الشارقة للإبداع العربيّة للعام 2006.
22. مجموعة قصصيّة بعنوان" الهروب إلى آخر الدنيا" 2006،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
23. مجموعة قصصيّة بعنوان" مذكرات رضيعة" 2006،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/قطر.
24. طبعة ثانية من رواية "السّقوط في الشمس"، 2006، صادرة عن دار الورّاق-عمان.
25. مجموعة قصصيّة بعنوان "الجدار الزّجاجيّ" صادرة عن عمادة البحث العلميّ-الجامعة الأردنيّة،2005.
26. رواية بعنوان "السّقوط في الشّمس"، 2004، صادرة عن أمانة عمان الكبرى.
27. مجموعة من القصص والدّراسات والمقالات في الصّحافة الأردنيّة والعربيّة.

5-الانتاجات الإبداعيّة للأطفال:
1. قصّة للأطفال بعنوان " زرياب: معلّم الناس والمروءة" 2009م،طبعة ثانية،صادرة عن وزارة الثقافة الأردنيّة/ الأردن.
2. قصّة للأطفال بعنوان " هارون الرّشيد: الخليفة العابد المجاهد " 2008م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
3. قصّة للأطفال بعنوان " الخليل بن أحمد الفراهيدي:أبو العروض والنّحو العربيّ" 2008م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
4. قصّة للأطفال بعنوان " ابن تيمية: شيخ الإسلام ومحيي السّنّة " 2008م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
5. قصّة للأطفال بعنوان " الليث بن سعد: الإمام المتصدّق " 2008م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
6. قصّة للأطفال بعنوان " العزِّ بن عبد السّلام: سلطان العلماء وبائع الملوك" 2007م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
7. قصّة للأطفال بعنوان " عبّاس بن فرناس:حكيم الأندلس" 2007م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
8. قصّة للأطفال بعنوان " زرياب: معلّم الناس والمروءة" 2007م،صادرة عن نادي الجسرة الثّقافيّ/ قطر.
9. قصّة للأطفال بعنوان " صاحب القلب الذهبي" 2007م، صادرة عن مؤسّسة جائزة أنجال هزّاع بن زايد آل نهيان لأدب الطفل.
التقديم لكتب وإصدارات إبداعيّة:
1. تقديم المجموعة القصصيّة "كنتُ هناك" لمجدولاين الدحيات بمقالة بعنوان:" أنا أيضاً كنتُ هناك يامجدولاين".
2. تقديم الديوان الشّعريّ " خوابي العبير" لألبير وهبة بمقالة بعنوان :" من منهما الأجمل؟".
3. تقديم كتاب "لقاءات تحت أشعة الحروف المشرقة "لسردار زنكنة بعنوان " رأي...قالوا"
4. تقديم للمجموعة القصصيّة "البطاقة" لساسي حمام.
5. تقديم كتاب أبحاث المؤتمر العلميّ التّربويّ السادس لكليّة البنات في جامعة تكريت.
6. تقديم المجموعة القصصيّة" بنات الخائبات" لعلي السّباعيّ.
7. تقديم المجموعة القصصيّة "نساء برائحة الياسمين" لعثمان بن حمد أبا الخيل.
8. تقديم الدّيوان الشّعريّ "العربيّ الحرّ" لمصطفى راشد.
المشاركة في كتابة إضاءات في خلفيّة كتب وإصدارات إبداعيّة:
1. كتابة إضاءة في خلفيّة ديوان "قناديل الشّوارع" للدّكتور علي المومني.
2. كتابة إضاءة في خلفيّة ديوان " رنيم الروح" لسعيد يعقوب.
3. كتابة إضاءة في خلفيّة ديوان لشاكر سيفو.
4. كتابة إضاءة في خلفيّة ديوان "مصر تتحدث" للدّكتور زين العابدين الشيخ.
مراجعة لغويّة للإصدارات التالية:
1. مراجعة لغوية لكتاب "رحلتي مع جامعة الكوفة"،أ.د .عبد الرزاق عبد الجليل العيسى،ط1،الأردن،عمان،2015.
الدّراسات المتخصّصة عن إبداع سناء الشّعلان:
1. رسالة ماجستير بعنوان "التّخييل السّرديّ في المجموعة القصصيّة تراتيل الماء لسناء الشّعلان"،أعدّتها الباحثة هالة دوادي،بإشراف الأستاذة الدّكتورة روفيا بوغنوط،كليّة الآداب واللّغات،جامعة العربيّ بن مهيدي،أم البواقي،الجزائر2012.
2. رسالة ماجستير بعنوان "المتخيّل السّرديّ في رواية أعشقني لسناء الشّعلان"،أعدّتها الباحثة كريمة بعلول،بإشراف الأستاذة الدّكتورة روفيا بوغنوط،كلية الآداب واللّغات،جامعة العربيّ بن مهيدي،أم البواقي،الجزائر2015.
3. رسالة ماجستير بعنوان "الآنا والآخر في مسرحيّات سناء الشّعلان"،أعدّتها الباحثة بريزة سواعديه،بإشراف الدّكتور محمد زعيتري،كلية الآداب،جامعة محمد بوضياف،المسيلة،الجزائر2015.
4. رسالة ماجستير بعنوان "الآنا والآخر في مسرحيّات سناء الشّعلان:مسرحيّة وجه واحد لاثنين ماطرين أنموذجاً"،أعدّتها الباحثة بريزة سواعديه،بإشراف الدّكتور محمد زعيتري،كلية الآداب،جامعة محمد بوضياف، المسيلة،الجزائر2015.
5. رسالة ماجستير بعنوان "تشكيل الفضاء السّردي بين الذّات والآخر في رواية أعشقني لسناء شعلان"،أعدّتها الباحثة فاطمة الزّهراء بن عزوز،بإشراف الدّكتور محمد زعيتري،كلية الآداب،جامعة محمد بوضياف، المسيلة،الجزائر2015.
6. رسالة ماجستير بعنوان "تشكيل الفضاء السّردي بين الذّات والآخر في رواية أعشقني لسناء شعلان"،أعدّتها الباحثة فاطمة الزّهراء بن عزوز،بإشراف الدّكتور محمد زعيتري،كلية الآداب،جامعة محمد بوضياف،المسيلة،الجزائر2015.
7. رسالة ماجستير بعنوان "التّشخيص في مسرحيّات سناء شعلان مسرحيّة دعوة على شرف اللون الأحمر أنموذجاً،أعدّتها الباحثة أسماء مزوز،بإشراف الدّكتور محمد زعيتري،كلية الآداب،جامعة محمد بوضياف،المسيلة،الجزائر2015.
8. رسالة ماجستير بعنوان "الرؤية السّرديّة ومكوّناتها في تجربة سناء شعلان القصصيّة""،أعدّها الباحث محمد صالح مشاعلة،بإشراف الأستاذ الدّكتور بسّام قطوس،كلية الآداب والعلوم،جامعة الشّرق الأوسط للدّراسات العليا،الأردن،2014.
9. رسالة ماجستير بعنوان "الشخصيّة في قصص سناء شعلان"،أعدّها الباحث ميزر علي الجبوري،بإشراف الدّكتور غنام محمد خضر،كلية التربية،جامعة تكريت،العراق،2013.
10. رسالة ماجستير بعنوان "النّزوع الأسطوريّ في قصص سناء الشّعلان:دراسة نقديّة أسطورية"،أعدّتها الباحثة وناسه مسعود علي كحيلي،بإشراف الدّكتور وليد بوعديلة، قسم اللّغة العربيّة،تخصّص أدب مقارن،جامعة سكيكدة،العراق،عام 2010.
11. ملف كامل عن تجربة سناء الشّعلان الإبداعيّة بعنوان:" سناء شعلان حالة إبداعيّة شبابيّة تشكلّ ظاهرة استثنائيّة" في مجلّة الجسرة، العدد19 صيف عام 2007، صادر عن نادي الجسرة الثّقافيّ الاجتماعي في قطر،وشارك فيه عدد كبير من النقاد والأدباء العرب.
12. فصل عن تجربة سناء الشّعلان الإبداعيّة في كتاب "لقاءات تحت أشعة الحروف المشرفة" للإعلاميّ سردار زنكنة، منشورات اتّحاد أدباء كورد، فرع كركوك،العراق،2011.
13. تضمين نصوص سناء الشّعلان في المناهج الأكاديميّة مثل: تضمين قصتها"حليمة المجنونة" في كتاب اللّغة العربيّة مستوى100 الصّادر عن الجامعة الأردنيّة/مركز اللّغات/2011.
14. كتاب بعنوان" فضاءات التّخييل مقاربات في التشكيل والرؤى والدّلالة والرّؤى والدّلالة في إبداع سناء الشّعلان القصصيّ:بقلم مجموعة من النّقاد،وإعداد وتقديم ومشاركة د.غنّام محمد خضر.
15. فصل تعريفي بسناء الشّعلان في معجم أديبات الأردن وكاتباته،محمد المشايخ،ط1،عمان،الأردن،2012.
16. فصلان نقديّان عن تجربة سناء الشّعلان القصصيّة"تراتيل الماء" والرّوائيّة "أعشقني" في كتاب شواغل سردية دراسات نقديّة في القصّة والرّواية، الأستاذ الدكتور ضياء غني العبودي،ط1،دار تموز للنّشر والتّوزيع،سوريا،دمشق،2012.
17. فصل تعريفي بسناء الشّعلان في كتاب"دليل الكاتب الأردنيّ"،محمد المشايخ،ط1،عمان،الأردن.
18. فصل تعريفي بسناء الشّعلان في معجم الأدباء الأردنيّين،وزارة الثقافة الأردنيّة،ط1،عمان،الأردن،2014.
19. عدد كبير من المقالات في المجلّات والصّحف والدوريات والمواقع الإلكترونيّة عن تجربة الشّعلان الإبداعيّة والأكاديمية.
20. تقديم عدد كبير من الأبحاث الأكاديميّة في المؤتمرات العربيّة والعالميّة عن إبداع الشّعلان.مثل:
أ‌- قدّم الأستاذ الدكتور نور الدّين صدّار عميد كلية الآداب واللّغات في جامعة معسكر الجزائريّة بحثاً بعنوان" سيميائيّة الخطاب السّرديّ:رواية أَعْشَقُني لسناء شعلان أنموذجاً"،وذلك مشاركة بأعمال المؤتمر الدّوليّ" أفق الخطابات بين التحليل اللساني والتّأويل السّيميائي" الذي تحتضنه جامعة أحمد بن بلة بوهران على امتداد ثلاثة أيام 11+12+13 من شهر تشرين الثّاني للعام 2014.
ب‌- قدّم الأستاذ الدّكتور خالد اليعبودي من جامعة محمد بن عبد الله/فاس بحثاً بعنوان"أبعاد الكون في رواية"أعشقني: لسناء الشّعلان"،وذلك مشاركة في ندوة بعنوان"الخيال العلميّ في الرّواية العربيّة" التي عُقدت في مختبر السّرديّات في كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة ابن امسيك،الدّار البيضاء،المغرب،23/11/2012.
ت‌- قدّم النّاقد المصريّ فرج مجاهد عبد الوهاب دراسة بعنوان "أعشقني:وتواترت أطراف المعادلة بين الفنتازيا ورسائل الحبّ والجنس" في مؤتمر القاهرة الدّوليّ السّادس للرّواية العربيّة في القاهرة،مصر،آذار عام 2015.
ث‌- قدّم الناقد العراقيّ الدّكتور حسنين غازي لطيف دراسة بعنوان" المشاهد الجنسيّة والرّسائل في رواية أعشقني" في ندوة خاصّة في قسم علم النّفس في الجامعة المستنصريّة في بغداد،العراق/ أيار عام 2015.
ج‌- قدّم الناقد العراقيّ الدّكتور حسنين غازي لطيف دراسة بعنوان" المرأة المقهورة في رواية أعشقني للدّكتورة سناء الشّعلان" في ندوة خاصّة في قناة المسار العراقيّة، بغداد،العراق/ حزيران عام 2015.

21. عقد ملتقى عن تجربة الشّعلان الرّوائيّة في جامعة مصطفى اسطمبولي/الجزائر تحت عنوان "الرّواية العربيّة والتّاريخ:آسيا جبّار وسناء الشّعلان"،قسم الآداب واللّغات،جامعة مصطفى اسطمبولي،الجمهوريّة الجزائريّة الدّيمقراطيّة الشّعبيّة،15 مايو 2015.







عنوان المؤلّفة:د.سناء الشّعلان
الأردن – عمان – الرّمز البريديّ 11942
ص.ب 13186
خلوي وفايبر وواتس: 00962795336609
البريد الإلكترونيّ :
Selenapollo@hotmail.com
العنوان على الفيس بوك
Sanaa shalan



توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاربعاء مارس 15, 2017 12:05 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: السبت يوليو 08, 2017 1:41 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 346
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: السبت يوليو 08, 2017 1:42 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½