دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - مسألة انتماء (قصة قصيرة)
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » تماما     .::.     » سيدي البعيد 29     .::.     » فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية “أدركها النسيان” لسناء     .::.     » الشيخ والبحر     .::.     » والدي الحبيب في ذكراه     .::.     » صدور كتاب "حوارات مع شمس الأدب العربيّ سناء شعلان"     .::.     » غد لا يأتي     .::.     » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الكاتبة نجمة حبيب

مؤلف رسالة
nejmeh habib[/b], ')">nejmeh habib



اشترك في: 19 يونيو 2006
رقم العضـو : 47
مشاركات: 19
المكان: أستراليا


غير متصل

نشرةارسل: الاحد نوفمبر 05, 2006 9:44 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

مسألة انتماء

يتجه الى قلم الاقتراع في حيه في إحدى ضواحي سدني وبريق فرح طفولي يشع في عينيه. خطواته رشيقة مرحة حتى لا تكاد تطأ الارض . . . يشد على يد زوجته مستحثا همتها وهي بدورها تجهد للحاق بخطواته المتسارعة التي تستعجل الوصول الى مبتغاها

اليوم, ولأول مرة على مدى عمره الذي قارب نهاية العقد الرابع , يمارس هذا الحق . اليوم هو واحد كبقية خلق الله لا يقل عنهم بشي. . . فيما مضى كان يحس بالاختلاف, بل الدونية, عندما كان يتجه رفاقه في العمل وجيرانه في الحي الى صناديق الاقتراع ليدلوا باصواتهم وينتخبوا ممثليهم في البرلمان . كان "يحس طعم زيت القطن في حلقه" عشية كل عيد استقلال وهو يرى المدينة تلبس حلتها القشيبة وهو مستشنى من حق المشاركة في هذه المشاعر. لماذا لا يحق له المشاركة في هذا التقليد وهو لا يعرف في حياته وطنا الا هذه المدينة ؟ ! . . . لماذا صنفوه غير شكل؟ ! . . . هو في اعماقه لا يرى اختلافا بينه وبين زملائه, لا لونا ولا جنسا ولا لغة , حتى لكنته تلونت بلون هذه المدينة التي ابصر النور فيها . . . إلا انهم مرة كل اربع سنوات , وعشية كل عيد استقلال ينحوه جانبا

لقد تقاسم وابناء الحي نفس المدرسة وخضع مثلهم لكل انواع غسل الدماغ الذي يمارسه اعلام البلد ومثقفيه على ابنائه . قرأ وعادل وسميرة واحمد وسوزان واندريه نفس كتب التاريخ والادب والجفرافيا , وتتلمذ واياهم على نفس الجريدة والمجله , ولكنهم في يوم الانتخاب ينحونه جانبا . . . كان بوده ان يعرف كيف يشعر اصدقاؤه وزملاؤه وهم يتجهون الى صناديق الاقتراع , وكثيرا ما طرح هذا السؤال عليهم فلم تشف غليله اجابة واضحة . بمرور الزمن تعلم ان لا اهمية تذكر لهذا الموضوع في نظرهم فهو حق مكتسب لا يعرف قيمته إلا من حرمه

صحا من افكاره على صوت الموظفة المسؤولة تساله بلطف عن اسمه وعنوانه. هجأ اسمه ـ الغريب على مسمعهاـ ليسهل عليها عملها. اهتدت الى الاسم , ناولته قسيمه الاقتراع مرفقة بابتسامة هادئة.
يا الله ! ! . . . حتى انها لم تستنطق هويته . لم تطلب اوراقا ثبوتية . ما هذه الانسانية ! ! . . . ما هذه النعمة ! !. . . وينك يمه شوفيني! ! . . .

اخذ ورقة الاقتراع , انتحى إحدى الزوايا المخصصه لملء القسيمه . كان قد هيأ نفسه لهذه اللحظه المباركة . قرأ بإمعان الطريقة الصحيحة للاقتراع. لا . . . لن يقع بالخطأ, لن يسمح لصوته ان يهدر. سيكون له دور في صنع القرار لاول مره في حياته . يعرف كل التفاصيل حتى غير اللازم منها . لم يكتف بالارشادات التي املتها الصحف والاذاعات توضيحا للموضوع بل طلب كتيبا من الدوائر المختصة وقرأه بتمهل وتلذذ وشغف كمثل ما كان يفعل مع القصص البوليسية ايام المراهقة الاولى
وتراءى له صديقه عادل
ـ يا اخي لماذا انت حزين؟ ! . . . انت تنتخب بواسطتنا , انت تفند المرشحين وتظهر سلبيات وايجابيات كل واحد منهم. انا والله كنت محتاراً بين بريّ والحسيني ورأيك نوّرني. صدقني يا أخي نحن ننتخب عنك . . .
ـ كلام من باب المؤاساه ليس إلآ. . .

ووقف امام القسيمة. منذ إعلان يوم الانتخاب كان قد قر رأيه. سينتخب العمال, فهو بطبعه يميل الى اليسار, يهوى العدالة الاجتماعية وتعجبه التعددية الثقافية التي ينادون بها. . . الفريق الاخر يطرح البرنامج الاجتماعي ذاته ويعد بالابقاء على الضمان الصحي medicare . إذا ما الفرق بين العمال والاحرار في هذا البلد ؟ ! . . .

نكاية بكل الاحزاب الاشتراكية التي حكمت بلاده لن ينتخب العمال. اولئك الذين ادعوا الاشتراكية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية ماذا فعلوا بنا ؟ . . . ماذا فعلوا بليبيا . . . بالعراق . . . باليمن. . . بمصر. . .بسوريا بلبنان, بماذا كانوا افضل من غيرهم, بماذا اختلفوا عن الملك في السعودية او الاردن او المغرب, او حتى عن الشاه في ايام عزه ؟ ! . . . نكاية بكل هؤلاء المنافقين لن انتخب العمال . . .اذا انتخب الاحرار . . . يعني المحافظين . . . يعني الذين يستلهمون السياسة الانكليزية ومن ورائها الامريكية . . . يعني السياسة المسؤولة عن كل المآسي التي المت بي وبشعبي , المسؤولة عن رحيلي الى اقاصي المعمورة . . . السياسة التي افرخت وعد بلفور ومن بعدة 15 أيار وكل هذا التشتت والاضطهاد والابعاد والتهجير القسري والهجرة شبه الاإرادية

سانتخب من المستقلين . . . ووقف طويلا امام لوائحهم جميعا , قرأ اسماءهم واحدا واحدا , لم يعن له احدهم شيئا . قرأ عبارات مرفقة مع كل رسم تروج للمرشح وتدعو له فما اثارت تعليقاتهم حماسا في دمه ولا استطاعت ان تحرك اصابعه لتملآ قسيمة الاقتراع

طال وقوفه . . . انتهرته زوجته. . . وبانكسار مزق القسيمة وعاد صامتا مثقل الخطى
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
عصام الزهيري[/b], ')">عصام الزهيري
مراقب عام


اشترك في: 25 يونيو 2006
رقم العضـو : 58
مشاركات: 355
المكان: مصر العربيه


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين نوفمبر 06, 2006 5:21 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

ياللأسى وصدق لحظات الإنكسار، هذا هو إذن جحيم الانتماء، أقصد جحيم اللانتماء، جحيم أوطاننا التي ضيّعها الاستبداد، وأوطانهم التي لا نقدر على تحمل كلفة الانتماء إليها..
يتحدث إدوارد سعيد عن الفرق بين مفهومين في الانتماء، واحدهما هو الأصل ومن بين معانيه العودة إلى الماضي، وثانيهما هو البداية ومن بينهما صناعة الانتماء على قاعدة الانطلاق من نقطة للوصول إلى نقطة، أي صناعة الانتماء خارج دائرة المكان والزمان
أليس قدر كل عربي اليوم أن يصنع انتماءه خارج الزمان والمكان، أيا كان حضوره الجسدي داخل أو خارج سياقهما؟
ألم تسرق منا أوطاننا وانتماءاتنا؟
ألم تضعنا نظمنا المستبدة الحاكمة خارج إطار الزمان والمكان الإنسانيين؟
أعاد بطل مسألة بل مأساة الانتماء حساب هويتها، وتلمس جذرها الحقيقي، إنها ليست في أي مكان خارجنا، نحمل مسألتها وحسابها معنا ولو سافرنا إلى أقاصي الأرض، إنها ليست في أي بقعة أخرى سوانا وسوى أوطاننا الجريحة..حيث البداية الحقيقية والوحيدة الممكنة كما قال المفكر الفلسطيني إدوارد سعيد

الكاتبة نجمة حبيب
تحية لقلم سردك في قدرته على وضع أعقد ارتباطاتنا بالعالم في أفضل صورها المسرودة صدقا وبساطة تعبيريين


توقيععصام الزهيري :

الغناء الحق زفرة غير مألوفة
نفخة في العدم
هبة في الرب
عاصفة

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة Yahoo Messenger MSN Messenger
nejmeh habib[/b], ')">nejmeh habib



اشترك في: 19 يونيو 2006
رقم العضـو : 47
مشاركات: 19
المكان: أستراليا


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين فبراير 19, 2007 9:58 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

لقد شفى نفسي وابرأ سقمها هذا الرد الراقي الذي قال ما في الصدر من حرقة وأسى

كم أنا محظوظة بهذه القراءة العميقة التي رصدت بذكاء ما وراء الحادثة البسيطة.

كم أنا محظوظة بقارئ عميق مثلك يقوي عزيمتي ويعزيني في زمن عزت فيه القراءات المعمقة.
آسفة لتأخري بالرد فقد كنت خارج مكان اقامتي(منفاي الاسترالي)ولم يكن متوفرا لدي دخول المنتدى

شكرا لمرورك الكريم يا أستاذ عصام
دمت لنا مبدعاً
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاحد ديسمبر 23, 2007 5:41 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top





الكاتبة الفاضلة نجمة حبيب


كل عيد وأنتم طيبون

سعداء مسرورون أبدا

متمنيا لكم أعيادا وأياما جميلة

ولاتنسوا اليتامى والمساكين

وأدعو للمرضى وللمحرومين

وللمظلومين في العالم

بارك الله فيكم ونصركم

وأعزكم بنصر من عنده

وكل عام وأنتم بألف خير وسعادة

والحمدلله رب العالمين


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½