دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - في المحطة مرتين
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 29     .::.     » فضيلة قريب تناقش رسالتها عن رواية “أدركها النسيان” لسناء     .::.     » الشيخ والبحر     .::.     » والدي الحبيب في ذكراه     .::.     » صدور كتاب "حوارات مع شمس الأدب العربيّ سناء شعلان"     .::.     » غد لا يأتي     .::.     » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الكاتبة والإعلامية نسرين طرابلسي

مؤلف رسالة
نسرين طرابلسي[/b], ')">نسرين طرابلسي



اشترك في: 03 اكتوبر 2006
رقم العضـو : 168
مشاركات: 25



غير متصل

نشرةارسل: السبت يناير 27, 2007 12:40 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


في المحطة مرتين



لم أتخذ قراريَ الأرعن بين ليلةٍ وضحاها، ولا أنا ذاهبةٌ يأساً في رحلةٍ وراءَ مجهول. بل أخرج وأنا بكامل أناقتي وقواي العقلية، مرتديةً نضجي الثلاثيني، معتمرةً كل أفكاري ومعتقداتي وفلسفتي الخاصة في الحياة، سعيا وراء قصة حب.

سأكتب تاريخ اليوم في سيرتي الذاتية كإحدى اللحظات الحاسمة في عمري، عمري الذي قضيته أبحثُ عن سرِّ الحبِّ وخفاياه، دون أن أصلَ إلى نتيجةٍ واحدة محددة وجلية الوضوح. دوماً نفسُ الأخطاء، وغالبا نفس الخطوات والمطبّات والحُفَر.



لم أعقد العزم على فكرتي هذه في نفس اليوم الذي خرجتُ فيه من باب المحكمة الشرعية وعلى جبيني دمغة مطلقة، بعد خمسة عشر عاما من زواج ناجح، مع رجل تحسدني عليه كل النساء. سنوات لم يتخللها مشهد عنف واحد، بل إن الصفعة الوحيدة التي طبعها زوجي (سابقاً) على وجهي، ولوية الذراع التي كادت أن تكسره، لم تترك ذلك الأثر العميق في نفسي، وأستطيع أن أؤكد أن باقةَ الأزهارِ الحمراء التي تلقيتها في صباح تلك الليلة المميزة ودموعَه التي أغرقت شعري في عناق اعتذار حميم، أنستني وبسرعة طعم اللّطمة وأسبابها الواهية.

لم ألملم أمتعتي بعد شجارٍ مرير، ولم نختلف على أساسياتٍ أو تفاهاتٍ طيلة تلك الأعوام. كان كلُّ شيء يبدو متوازناً، متألقاً، وعلى ذلك القدر من الاستقرار الذي لا يمكن أن يتوقع له أحد من المقربين، نهايةً مفجعة كانفصالنا الذي كان.



أخذتُ القرارَ بتركِهِ قبلَ خمسِ سنوات تقريباً، منذ أن بدأ الروتينُ الذهبي يمسحُ حياتنا بلمسات "ميداس" ، لا ليزيدها بريقا وثراءً بالطبع، بل ليحيل مذاقها إلى مذاق معدني.

كنا نخطف الأبصار كأجمل عروسين، وأتقنّا الدور الذي جعلنا ثنائيا ناجحاً في المجتمعات والحفلات والرحلات الصيفية الجماعية. يمكنني أن أقول بأننا كنا مختلفين تماما كالسالب والموجب، وحققنا المعادلة الصعبة التي توازن القارب وتضع في يد كلّ ربان مجدافاً وتمنحه فرصتَه كنصف قائد.

ولكن... من قال إن الحبَّ توازنٌ ومعادلة وثمارٌ لامعةٌ بلونٍ واحدٍ وبلا طعم؟؟



نعم، تعذبت كثيرا لأبلغَه قراري، وتطلب الأمر خمسَ سنواتٍ لأستجمع جرأتي وأدعوه للعشاء الأخير وأقولَ له بكلّ مودةٍ ودموعي تنهمرُ دون توقفٍ أسفاً عليه:

-"طلقني"...



أنا ذاهبة الآن إلى موعدٍ، انتظرته طويلا. موعدٌ مع حبي الأول الذي أسماه إحسان عبد القدوس "الوهم الكبير". ولو كان يصحُّ إلقاءُ اللومِ على أحد ما، لكنتَ يا إحسان المسؤول عن حياتي الزوجية الناجحة، بسبب كتابك "زوجة أحمد" ، فمنذ أن أهداهُ لي صديقٌ حسن النوايا قبل زواجي، ونفّذتُ ما جاءَ فيهِ بالحرف والكلمة، أصبحت حياتي مُحْكَمةً بطريقةٍ لا تطاق.



لست ذاهبة لأستعيد هذا الحب، لا، فهو لم يعد يناسبني. أنا ذاهبة لأقوّض الوهم، وأكتب الخاتمة للعلاقة الوحيدة التي بقيت نهايتها معلقة. ذاهبة لأضع حدا لتلك الأفكار العذراء المترفة التي مازالت تؤرقني، وتدور في أعماقي كحكايات الأساطير. ذاهبة لأجمع روميو بجولييت، وأمنح بثينة لجميل، وأعقد بين قيس وليلى. ذاهبة لأكتب خاتمة واقعية لكل الرومانسيات الحالمة، لأثبت لنفسي أنني لم أكن على حق، فأعود لبيتي عودة الزوجة الخاطئة، وأطلب السماح، وأدفع ما تبقى من عمري على أقساط منتظمة، في الخميس الأول من كل شهر.



لماذا أبدو أجمل من كل يوم أيتها المرآة المخاتلة؟

لماذا تعيدين لي بهاء طفولتي وأنا مدججة بكل أحابيل النساء؟

لماذا تمسحين عن وجهي كل الخطوط المائلة وتنيرين بخبث ظلال العمر تحت عيني؟



بشيطنة مضمرة لا إرادية، وقعت يدي على فستان مخطط من موضة الثمانينيات، تصادف أنها عادت لتكون موضة السنة، فارتديته. وبدوت بتنورتي القصيرة وشعري الطويل المُسبَل، تماما كهيئتي إلى لقاء الحب الأول. كانت المدينة القديمة تعزف أنشودة المطر، والشوارع مبتلة بأيلول كأول أيام المدرسة، إلا أنني تمنيت سماع دقات قلبي بأذني تطغى على ازدحام ساحة "جورج خوري"...

قلبي متماسكٌ تماما.

خلته سيغرف من مخزون الحنين، ويعينني على لحظات تاقت إليها الذاكرة، وبَرَدَتْ بخشونتها كل الأسطح الملساء لأيامي الرتيبة الماضية. لن أرضى بالخذلان، سأبحث بجهد عن خيبة أخيرة لأعيش بسلام، وأختم بالشمع الأحمر آخر الأفكار المقْلِقَة عن حب لا يهزمه زمن.



أخذ الهاتف يرن على الطرف الآخر، والرنين في قلبي يوزّع صداه في الجمجمة...

- أنتِ ثانيةً؟

-نعم أنا...

-ماذا تريدين؟ قلت لك في المرة الأخيرة إذا لم توافقي على لقائنا فسأغلق السماعة..

-...

-هــا؟؟

-حاضر سنلتقي.

-ساحة "جورج خوري" في تمام الخامسة.

- كيف ستعرفني؟

-أنتِ تعالي إليّ، ألم تقولي بأنك ترينْنَي كلّ يوم وتعرفينني جيداً؟

-حاضر.

كمرايا السيرك، عكستني سمينة، محدبة، ووجهي ممطوط. حشرتني بين دفتيها، أخلع وأرتدي كل ثياب العائلة. بفستان العيد بدوت فظيعة بكشاكشه الملونة، كدمى الواجهات التي تسيّل لعاب طفولتي. بفستان أختي الكبرى تجاوزت عمري ببضع سنوات، واللون القاتم الخريفي داعب ورودي بشحوب غامض. أرخيت ذنب الحصان المشدود فوق رأسي، وأجرمت بحق تموجاته تمشيطاً وتمليساً حتى بدا صارما وموحيا كستارة مسرح قبل بدء العرض. حشرت قدمي بحذاء أمي، وأسرعت هرباً أبتلع ألم إصبعي الكبير المحشور في مقدمته المدببة، قبل أن يثير اختفاء الأشياء تساؤلاً حول وجهتي المشبوهة.



لم تعد الأمور مخيفة بذات القدر، لكن لذة الخوف تتسرب إلى دمي. في رأسي صورة لشاب مفتول الجسد مربوع القامة. يغطي عينيه بنظارة (ريبان) سوداء. ويمشي بسرعة مجدفا بذراعيه. طريقُه مشدودٌ إلى الأفق وينتهي عند حدوده. له لحية متناسقة الوقار كمسيح منزّه، وشعر أجعد كيوحنا المعمدان ضحية سالومي، وابتسامة مواربة المعنى كشيطان الغواية الذي لا يقدر عليه أحد. وله مكان ثابت في الساحة الكبيرة حيث يقف كل مساء يقلب الوجوه والفساتين، وكأن الساحة بيته، وكل المارة زوار لديه.



كانت صورته تكبر في رأسي كل يوم، كشجرة مزروعة في خيال خصب. أراه مرة بهالة نور فوق رأسه تتبعه كلما تحرك، يمد يداً من البياض ويقدم لي أوراقا عليها كتابة، وتزكم أنفي رائحة بخور قوي، فيما يتلاشى الحلم في الدخان فأنتشي بيقظة الغافل عن الدنيا. ومرات يكبس على نومي بقرنين وذيل ينتهي بشوكة، ويمد لي لساناً كلسان حرباء ويمسك أوراقا عليها كتابة ويضحك، فأختنق بعجاج حريق يعسعس في الوسادة، أسعل وتدمع عيناي، وأقوم متعوذة كالناجي من الجحيم.



في أي هيئة سيلاقيني؟ لا بد أن الزمن انتقم لي من وسامته. سيأتي وقد انحسر الشعر الغزير والتمعت صلعة، وشيب مهيب تخلل لحية وقورة. تتقدمه بطن مرخية وتتأرجح على جانبيه ذراعان واهنتان. أم سيأتي بصورته الآسرة؟ مفلتاً أزرار قميصٍ أسود كاشفاً عن صدر تغطيه شعيرات طرية تتغلغل في حلقات سلسلةِ فضةٍ يتدلّى منها نابٌ عاجي؟

لا أقدر أن أتذكر أكثر. ولا أقدر أن أخمّن أكثر. فصوته مازال يغمرني منذ أمس بدهشة العجب:

-أنتِ!!!

-نعم أنا...

- أي معجزة تأتي بكِ دوما في أوان المطر؟

-سأحكي لك عندما أراك...

-سنلتقي!!؟

- ساحة "جورج خوري" في تمام الخامسة.

-ولكن...

-قل إنك لا ترغب في لقائي وسأقفل الخط.

-حتما أريد أن أراكِ لن أفوت الفرصة.



هل أعود أم أمضي؟؟

انقلبت جرأتي ترددا. مخاوفي أجبن من المضي ورغبتي أقوى من العودة. حذاء أمي يلقن إصبعي الكبير درساً قاسياً. والعيون كلها تشير إليّ:انظروا هذه الفتاة تُعلّقُ قلبَها الراجف كقلادةٍ فوق صدرها. خوفي من العيون منعني من الالتجاء إلى حضن أقرب شجرة على الرصيف، أدفن وجهي في جذعها وأبكي أبكي. أشد على حزمة أوراق كانت حجةَ لقائنا، خواطر كتبتها عنه، وضعت كآبة مراهقتي كلها بإنشاءٍ صادقٍ للقاء مُتَخَيّل يكاد يصير شعراً. لا أريد أن أذهب، أريد أن أعود إلى سريري وأحتضن دمى القماش وأسمع "بِزْعَل منك بهرب لَيْك" للبندلي و"لمّا بسمع صوتك بنسى كل الي بدي قولو" لمصطفى يوزباشي . وأتحين وحدتي، رافضة كل الزيارات والمشاوير العائلية، وأنتهز غياب الآخرين وهدوء الفراغ، وأرفع السماعة وأضعها ألف مرة قبل أن أتماسك ما أن يهمس بخبث ونعومة "ألو". أريد أن أراه كل صباح وهو يقطع كل الدروب ماراً بباب المدرسة. أراه ولا يراني، لأنه يمر لنراه نحن، ليستعرض في عيوننا مراياه المبهورة، ليسبّل شعره إلى الوراء بماء وردنا، ليخفي وراء نظارة الـ(ريبان) غرور أربعة وعشرين عاما من الصخب الفتي، ليحفظ الوجوه التائهة في ساحة "جورج خوري" بحثا عنه، ويرد في غرفته على هواتف مجهولة تذوب لهمسة الـ(ألو)، ثم يغمى عليها قبل أن تُقْفِل الخط.

كان يمكن أن يحدث ذلك كما خططت له، لولا أن الطبيعة ثارت في وجهي، وأرعدت وأزبدت حتى خلتها أمي، تلف شعري على ذراعها وتصرخ نادبة ضلال ابنتها الصغرى وطيشَها المأفون. خلتها تبكي وتخلع عن قدمي حذاءها الجديد، وتهوي بكعبه المدبب على رأسي تفتح فيه ثغرة لإخراج الدم الفاسد. خلتها تسحب حزام والدي الجلدي وتهوي على جسدي المسكون لطرد الجن. خلتها ترفع شعري عن رقبتي وتشير لأخي هناك ليحز السكين. خلتها تمزق حزمة الأوراق وتنثرها فوق حثتي. خلتني ميتة في صباح الغد مما سيمنعني أبدا من الذهاب إلى المدرسة، بينما يمر هو ساحراً صديقات الرصيف، حتى لينسين لحظة مروره أن يبكين عليّ.



تآمر المطر على موعدي ثانية ورسم خيوطاً موصولةً بالأرض. رطّب البللُ خصلات ملّسْتُها بالحرارة فتكرمشت متموجة كستارة مسرحية رُفعت للتو. أغرتني أشجار الرصيف بعناق باكٍ، لكن المطر اشتد عاصفا بالمارة سريعا للاحتماء هاربين. بدوتُ غريبةً في مهرجان الشتاء بتنورةٍ قصيرة –لا تناسب عمري- تهدّلت كشاكِشُها، وريحٌ ماجنةٌ تَنْسَلّ تحتها تتدفأ بساقي. شددت قلبي المتهدج بالصور والأغنيات، كعصفور نسي طريق الشمس وأخذ ينتفض قبل أن يموت.



سأمشي طريقا طويلةً إلى البيت، لأن ما لم يحدث في أوانه لن يحدث أبدا، ولأن قطار الحب لا يقف في نفس المحطة مرتين. استسخفت نفسي، وبكيت على زوج دافئ يضحك لنكاتي السخيفة، ويمتدح أطباقي المحروقة، ويستسلم لمشيئتي كلما أدرت له ظهري وغرقْتُ في حلمٍ قديم.



في الساحةِ الكبيرة، سيكونُ رجلٌ جميلُ الطلة، عاش شبابَه طولاً وعرضاً يزرعُ على الطرقات وهماً، تاركاً زوجته في أمسيةٍ ماطرة من أيلول، واقفاً تحت مظلةٍ سوداء، ينتظرُ بلهفةٍ فتاةً أخلفت موعدها للمرة الثانية خلالَ عشرين عاماً.

نسرين طرابلسي30/11/2003
استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة
الحسين الزين[/b], ')">الحسين الزين



اشترك في: 31 يناير 2007
رقم العضـو : 242
مشاركات: 78
المكان: موريتا نيا


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مارس 19, 2007 9:21 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

نسرين طرابلسي كتب:

في المحطة مرتين



لم أتخذ قراريَ الأرعن بين ليلةٍ وضحاها، ولا أنا ذاهبةٌ يأساً في رحلةٍ وراءَ مجهول. بل أخرج وأنا بكامل أناقتي وقواي العقلية، مرتديةً نضجي الثلاثيني، معتمرةً كل أفكاري ومعتقداتي وفلسفتي الخاصة في الحياة، سعيا وراء قصة حب.

سأكتب تاريخ اليوم في سيرتي الذاتية كإحدى اللحظات الحاسمة في عمري، عمري الذي قضيته أبحثُ عن سرِّ الحبِّ وخفاياه، دون أن أصلَ إلى نتيجةٍ واحدة محددة وجلية الوضوح. دوماً نفسُ الأخطاء، وغالبا نفس الخطوات والمطبّات والحُفَر.



لم أعقد العزم على فكرتي هذه في نفس اليوم الذي خرجتُ فيه من باب المحكمة الشرعية وعلى جبيني دمغة مطلقة، بعد خمسة عشر عاما من زواج ناجح، مع رجل تحسدني عليه كل النساء. سنوات لم يتخللها مشهد عنف واحد، بل إن الصفعة الوحيدة التي طبعها زوجي (سابقاً) على وجهي، ولوية الذراع التي كادت أن تكسره، لم تترك ذلك الأثر العميق في نفسي، وأستطيع أن أؤكد أن باقةَ الأزهارِ الحمراء التي تلقيتها في صباح تلك الليلة المميزة ودموعَه التي أغرقت شعري في عناق اعتذار حميم، أنستني وبسرعة طعم اللّطمة وأسبابها الواهية.

لم ألملم أمتعتي بعد شجارٍ مرير، ولم نختلف على أساسياتٍ أو تفاهاتٍ طيلة تلك الأعوام. كان كلُّ شيء يبدو متوازناً، متألقاً، وعلى ذلك القدر من الاستقرار الذي لا يمكن أن يتوقع له أحد من المقربين، نهايةً مفجعة كانفصالنا الذي كان.



أخذتُ القرارَ بتركِهِ قبلَ خمسِ سنوات تقريباً، منذ أن بدأ الروتينُ الذهبي يمسحُ حياتنا بلمسات "ميداس" ، لا ليزيدها بريقا وثراءً بالطبع، بل ليحيل مذاقها إلى مذاق معدني.

كنا نخطف الأبصار كأجمل عروسين، وأتقنّا الدور الذي جعلنا ثنائيا ناجحاً في المجتمعات والحفلات والرحلات الصيفية الجماعية. يمكنني أن أقول بأننا كنا مختلفين تماما كالسالب والموجب، وحققنا المعادلة الصعبة التي توازن القارب وتضع في يد كلّ ربان مجدافاً وتمنحه فرصتَه كنصف قائد.

ولكن... من قال إن الحبَّ توازنٌ ومعادلة وثمارٌ لامعةٌ بلونٍ واحدٍ وبلا طعم؟؟



نعم، تعذبت كثيرا لأبلغَه قراري، وتطلب الأمر خمسَ سنواتٍ لأستجمع جرأتي وأدعوه للعشاء الأخير وأقولَ له بكلّ مودةٍ ودموعي تنهمرُ دون توقفٍ أسفاً عليه:

-"طلقني"...



أنا ذاهبة الآن إلى موعدٍ، انتظرته طويلا. موعدٌ مع حبي الأول الذي أسماه إحسان عبد القدوس "الوهم الكبير". ولو كان يصحُّ إلقاءُ اللومِ على أحد ما، لكنتَ يا إحسان المسؤول عن حياتي الزوجية الناجحة، بسبب كتابك "زوجة أحمد" ، فمنذ أن أهداهُ لي صديقٌ حسن النوايا قبل زواجي، ونفّذتُ ما جاءَ فيهِ بالحرف والكلمة، أصبحت حياتي مُحْكَمةً بطريقةٍ لا تطاق.



لست ذاهبة لأستعيد هذا الحب، لا، فهو لم يعد يناسبني. أنا ذاهبة لأقوّض الوهم، وأكتب الخاتمة للعلاقة الوحيدة التي بقيت نهايتها معلقة. ذاهبة لأضع حدا لتلك الأفكار العذراء المترفة التي مازالت تؤرقني، وتدور في أعماقي كحكايات الأساطير. ذاهبة لأجمع روميو بجولييت، وأمنح بثينة لجميل، وأعقد بين قيس وليلى. ذاهبة لأكتب خاتمة واقعية لكل الرومانسيات الحالمة، لأثبت لنفسي أنني لم أكن على حق، فأعود لبيتي عودة الزوجة الخاطئة، وأطلب السماح، وأدفع ما تبقى من عمري على أقساط منتظمة، في الخميس الأول من كل شهر.



لماذا أبدو أجمل من كل يوم أيتها المرآة المخاتلة؟

لماذا تعيدين لي بهاء طفولتي وأنا مدججة بكل أحابيل النساء؟

لماذا تمسحين عن وجهي كل الخطوط المائلة وتنيرين بخبث ظلال العمر تحت عيني؟



بشيطنة مضمرة لا إرادية، وقعت يدي على فستان مخطط من موضة الثمانينيات، تصادف أنها عادت لتكون موضة السنة، فارتديته. وبدوت بتنورتي القصيرة وشعري الطويل المُسبَل، تماما كهيئتي إلى لقاء الحب الأول. كانت المدينة القديمة تعزف أنشودة المطر، والشوارع مبتلة بأيلول كأول أيام المدرسة، إلا أنني تمنيت سماع دقات قلبي بأذني تطغى على ازدحام ساحة "جورج خوري"...

قلبي متماسكٌ تماما.

خلته سيغرف من مخزون الحنين، ويعينني على لحظات تاقت إليها الذاكرة، وبَرَدَتْ بخشونتها كل الأسطح الملساء لأيامي الرتيبة الماضية. لن أرضى بالخذلان، سأبحث بجهد عن خيبة أخيرة لأعيش بسلام، وأختم بالشمع الأحمر آخر الأفكار المقْلِقَة عن حب لا يهزمه زمن.



أخذ الهاتف يرن على الطرف الآخر، والرنين في قلبي يوزّع صداه في الجمجمة...

- أنتِ ثانيةً؟

-نعم أنا...

-ماذا تريدين؟ قلت لك في المرة الأخيرة إذا لم توافقي على لقائنا فسأغلق السماعة..

-...

-هــا؟؟

-حاضر سنلتقي.

-ساحة "جورج خوري" في تمام الخامسة.

- كيف ستعرفني؟

-أنتِ تعالي إليّ، ألم تقولي بأنك ترينْنَي كلّ يوم وتعرفينني جيداً؟

-حاضر.

كمرايا السيرك، عكستني سمينة، محدبة، ووجهي ممطوط. حشرتني بين دفتيها، أخلع وأرتدي كل ثياب العائلة. بفستان العيد بدوت فظيعة بكشاكشه الملونة، كدمى الواجهات التي تسيّل لعاب طفولتي. بفستان أختي الكبرى تجاوزت عمري ببضع سنوات، واللون القاتم الخريفي داعب ورودي بشحوب غامض. أرخيت ذنب الحصان المشدود فوق رأسي، وأجرمت بحق تموجاته تمشيطاً وتمليساً حتى بدا صارما وموحيا كستارة مسرح قبل بدء العرض. حشرت قدمي بحذاء أمي، وأسرعت هرباً أبتلع ألم إصبعي الكبير المحشور في مقدمته المدببة، قبل أن يثير اختفاء الأشياء تساؤلاً حول وجهتي المشبوهة.



لم تعد الأمور مخيفة بذات القدر، لكن لذة الخوف تتسرب إلى دمي. في رأسي صورة لشاب مفتول الجسد مربوع القامة. يغطي عينيه بنظارة (ريبان) سوداء. ويمشي بسرعة مجدفا بذراعيه. طريقُه مشدودٌ إلى الأفق وينتهي عند حدوده. له لحية متناسقة الوقار كمسيح منزّه، وشعر أجعد كيوحنا المعمدان ضحية سالومي، وابتسامة مواربة المعنى كشيطان الغواية الذي لا يقدر عليه أحد. وله مكان ثابت في الساحة الكبيرة حيث يقف كل مساء يقلب الوجوه والفساتين، وكأن الساحة بيته، وكل المارة زوار لديه.



كانت صورته تكبر في رأسي كل يوم، كشجرة مزروعة في خيال خصب. أراه مرة بهالة نور فوق رأسه تتبعه كلما تحرك، يمد يداً من البياض ويقدم لي أوراقا عليها كتابة، وتزكم أنفي رائحة بخور قوي، فيما يتلاشى الحلم في الدخان فأنتشي بيقظة الغافل عن الدنيا. ومرات يكبس على نومي بقرنين وذيل ينتهي بشوكة، ويمد لي لساناً كلسان حرباء ويمسك أوراقا عليها كتابة ويضحك، فأختنق بعجاج حريق يعسعس في الوسادة، أسعل وتدمع عيناي، وأقوم متعوذة كالناجي من الجحيم.



في أي هيئة سيلاقيني؟ لا بد أن الزمن انتقم لي من وسامته. سيأتي وقد انحسر الشعر الغزير والتمعت صلعة، وشيب مهيب تخلل لحية وقورة. تتقدمه بطن مرخية وتتأرجح على جانبيه ذراعان واهنتان. أم سيأتي بصورته الآسرة؟ مفلتاً أزرار قميصٍ أسود كاشفاً عن صدر تغطيه شعيرات طرية تتغلغل في حلقات سلسلةِ فضةٍ يتدلّى منها نابٌ عاجي؟

لا أقدر أن أتذكر أكثر. ولا أقدر أن أخمّن أكثر. فصوته مازال يغمرني منذ أمس بدهشة العجب:

-أنتِ!!!

-نعم أنا...

- أي معجزة تأتي بكِ دوما في أوان المطر؟

-سأحكي لك عندما أراك...

-سنلتقي!!؟

- ساحة "جورج خوري" في تمام الخامسة.

-ولكن...

-قل إنك لا ترغب في لقائي وسأقفل الخط.

-حتما أريد أن أراكِ لن أفوت الفرصة.



هل أعود أم أمضي؟؟

انقلبت جرأتي ترددا. مخاوفي أجبن من المضي ورغبتي أقوى من العودة. حذاء أمي يلقن إصبعي الكبير درساً قاسياً. والعيون كلها تشير إليّ:انظروا هذه الفتاة تُعلّقُ قلبَها الراجف كقلادةٍ فوق صدرها. خوفي من العيون منعني من الالتجاء إلى حضن أقرب شجرة على الرصيف، أدفن وجهي في جذعها وأبكي أبكي. أشد على حزمة أوراق كانت حجةَ لقائنا، خواطر كتبتها عنه، وضعت كآبة مراهقتي كلها بإنشاءٍ صادقٍ للقاء مُتَخَيّل يكاد يصير شعراً. لا أريد أن أذهب، أريد أن أعود إلى سريري وأحتضن دمى القماش وأسمع "بِزْعَل منك بهرب لَيْك" للبندلي و"لمّا بسمع صوتك بنسى كل الي بدي قولو" لمصطفى يوزباشي . وأتحين وحدتي، رافضة كل الزيارات والمشاوير العائلية، وأنتهز غياب الآخرين وهدوء الفراغ، وأرفع السماعة وأضعها ألف مرة قبل أن أتماسك ما أن يهمس بخبث ونعومة "ألو". أريد أن أراه كل صباح وهو يقطع كل الدروب ماراً بباب المدرسة. أراه ولا يراني، لأنه يمر لنراه نحن، ليستعرض في عيوننا مراياه المبهورة، ليسبّل شعره إلى الوراء بماء وردنا، ليخفي وراء نظارة الـ(ريبان) غرور أربعة وعشرين عاما من الصخب الفتي، ليحفظ الوجوه التائهة في ساحة "جورج خوري" بحثا عنه، ويرد في غرفته على هواتف مجهولة تذوب لهمسة الـ(ألو)، ثم يغمى عليها قبل أن تُقْفِل الخط.

كان يمكن أن يحدث ذلك كما خططت له، لولا أن الطبيعة ثارت في وجهي، وأرعدت وأزبدت حتى خلتها أمي، تلف شعري على ذراعها وتصرخ نادبة ضلال ابنتها الصغرى وطيشَها المأفون. خلتها تبكي وتخلع عن قدمي حذاءها الجديد، وتهوي بكعبه المدبب على رأسي تفتح فيه ثغرة لإخراج الدم الفاسد. خلتها تسحب حزام والدي الجلدي وتهوي على جسدي المسكون لطرد الجن. خلتها ترفع شعري عن رقبتي وتشير لأخي هناك ليحز السكين. خلتها تمزق حزمة الأوراق وتنثرها فوق حثتي. خلتني ميتة في صباح الغد مما سيمنعني أبدا من الذهاب إلى المدرسة، بينما يمر هو ساحراً صديقات الرصيف، حتى لينسين لحظة مروره أن يبكين عليّ.



تآمر المطر على موعدي ثانية ورسم خيوطاً موصولةً بالأرض. رطّب البللُ خصلات ملّسْتُها بالحرارة فتكرمشت متموجة كستارة مسرحية رُفعت للتو. أغرتني أشجار الرصيف بعناق باكٍ، لكن المطر اشتد عاصفا بالمارة سريعا للاحتماء هاربين. بدوتُ غريبةً في مهرجان الشتاء بتنورةٍ قصيرة –لا تناسب عمري- تهدّلت كشاكِشُها، وريحٌ ماجنةٌ تَنْسَلّ تحتها تتدفأ بساقي. شددت قلبي المتهدج بالصور والأغنيات، كعصفور نسي طريق الشمس وأخذ ينتفض قبل أن يموت.



سأمشي طريقا طويلةً إلى البيت، لأن ما لم يحدث في أوانه لن يحدث أبدا، ولأن قطار الحب لا يقف في نفس المحطة مرتين. استسخفت نفسي، وبكيت على زوج دافئ يضحك لنكاتي السخيفة، ويمتدح أطباقي المحروقة، ويستسلم لمشيئتي كلما أدرت له ظهري وغرقْتُ في حلمٍ قديم.



في الساحةِ الكبيرة، سيكونُ رجلٌ جميلُ الطلة، عاش شبابَه طولاً وعرضاً يزرعُ على الطرقات وهماً، تاركاً زوجته في أمسيةٍ ماطرة من أيلول، واقفاً تحت مظلةٍ سوداء، ينتظرُ بلهفةٍ فتاةً أخلفت موعدها للمرة الثانية خلالَ عشرين عاماً.

نسرين طرابلسي30/11/2003
مازلت كغيرى أنتظر أن تحكي لي.....

تحية نسرين طرابلسي ونحن في المحطة الثلثة..وننتظر باقي المحطات.....

أن تكتب المرأة أحسن من أن يحاضر الرجل هذه ليست حكمة بل هو إجتهاد مني ،


بنيته على تجربتي مع هذا الكائن الذي ينتمي إلى دنيا الخلود..

يأسفني أن المطر بلل خصلات تعبت فيها كثيرا.......

مازلت أنتظر عند المحطة الثالثة فهل توافقين......




الحسين الزين


توقيعالحسين الزين :

السلام عليكم في الكشكول


يسعدني الدخول والتسجيل في الموقع وليس عندى مانع من التواصل مع الزملاء الكرام من الموقع .

وأرجو أن أحظى بكافة الميزات التي يقدم الموقع المحترم لكل منتسبيه .



ولكم موفور الصحة والنجاح.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة AIM عنوان Yahoo Messenger MSN Messenger ICQ رقم
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½