دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - العلاق وعشبة الوهم
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الشاعر فاروق شوشة

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاحد اغسطس 01, 2010 10:12 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



العلاق وعشبة الوهم

بقلم: فاروق شوشة


تحسن الهيئة العامة لقصور الثقافة ـ في ظل إدارتها الواعية والمستنيرة ـ حين تفسح من منشوراتها مايتسع لمختارات من أجمل صفحات الشعر العربي المعاصر‏,‏

كما صنعت مؤخرا حين نشرت في سلسلة آفاق عربية قصائد مختارة للشاعر العراقي علي جعفر العلاق‏,‏ بعنوان عشبة الوهم
والعلاق واحد من الأصوات الشعرية البارزة من بين شعراء جيل الستينيات في العراق‏,‏ هذا الجيل الذي يضم بين أعلامه سعدي يوسف وحسب الشيخ جعفر وحميد سعيد وسامي مهدي وغيرهم‏,‏ وهو الجيل الذي تم علي يديه إنضاج قصيدة الشعر الجديد‏,‏ أو شعر التفعيلة‏,‏ وإحكامها لغة ومعمارا‏,‏ والوصول بها الي آفاق تتجاوز بكثير الفضاء الشعري الذي صنعه الجيل السابق عليه من الرواد‏:‏ نازك والسياب والبياتي والحيدري وغيرهم‏.‏ وجميعهم ـ باستثناء السياب ـ كان ينقصهم إحكام اللغة الشعرية‏,‏ التي تصوروا أن هشاشتها ـ ونثريتها أحيانا ـ هما مرادف الحداثة‏,‏ ودليل خلخلة اللغة الشعرية السائدة‏,‏ والاندفاع نحو لغة جديدة‏,‏ أوصلت حركة شعر التفعيلة ـ بعد أكثر من نصف قرن ـ الي مايسمي بقصيدة النثر‏,‏ تمزق لغة‏,‏ وتحطم تراكيب‏,‏ وافتقاد بنية وموسيقي وإيقاع‏.‏
لكن ميزة علي جعفر العلاق‏,‏ الشاعر العراقي الستيني ـ المندفع بجواده الشعري العربي الأصيل مع كل وثبة شعرية‏,‏ وكل ديوان ومنعطف جديد‏,‏ الي فضاءات أرحب ـ انه لم يستسلم لما يصنعه الاشتغال بالبحث الأكاديمي والدراسة النقدية من جفاف الروح وافتقاد مائية الشعر وخواء سيقان القصيدة وفروعها وأعوادها من نسغ الحياة المتنامية وخصوبة الشجرة المخضوضرة باستمرار‏,‏ شجرة لكل فصول العمر‏,‏ ومراحله وتقلباته‏,‏ وطموحاته وانكساراته‏.‏ هكذا أتيح لي أن أتتبع مسيرة العلاق الشاعر الذي سكب كثيرا من فيض شاعريته في دراساته النقدية‏,‏ لكن مابقي له من شعرية جعله مبدعا متوهجا في الطليعة من جيله‏,‏ بل هو رأس حربة هذا الجيل الآن‏,‏ إنجازا وإضافة واستشرافا‏,‏ منذ كان ديوانه لاشيء يحدث لاشيء يجيء‏1973,‏ وبعده وطن لطيور الماء‏1975,‏ ثم شجر العائلة‏1979,‏ وبعده فاكهة الماضي‏1987,‏ ثم ممالك ضائعة‏1999,‏ وبعده سيد الوحشتين‏2006,‏ وأخيرا هكذا قلت للريح‏2008.‏
علي مدي هذه المسيرة الشعرية‏,‏ كانت ملامح العلاق وسماته تتشكل وتتألق‏,‏ عناية باللغة وحفاوة بشاعريتها وقدرتها علي البوح والإفضاء والرمز وعبور الظل‏,‏ وتجاوز التحديد واليقين والمباشرة‏.‏ المعمار المحكم للقصيدة‏,‏ فلا إفراط ولا ترهل ولا استهانة بذكاء المتلقي ووعيه اللغوي والشعري‏,‏ تعصم الشاعر من التقرب الي القاريء‏,‏ وتضع القاريء حيث ينبغي له أن يكون‏,‏ في محاذاة النص الشعري‏,‏ مجربا لمفاتيحه‏,‏ ومكتشفا لكنوزه‏,‏ ومتذوقا جادا لفاكهته‏.‏ والموسيقي المنسابة‏,‏ في دعة أو في جيشان‏,‏ في رقرقة أو في صخب‏,‏ هي العاصم دوما من التشابه الشكلي مع بائسي قصيدة النثر‏,‏ والمفجر لأغني ما في شعر العلاق من هدير وحميمية‏,‏ وصخب واحتشاد‏,‏ وهي المطية الدلول لرموزه ومعجمه المدني البدوي‏,‏ المائي الصحراوي‏,‏ ولغته التي اصطفتها الذاكره‏,‏ واصطفت هي بدورها قارئها الراهن والمستقبلي‏.‏ هل نصغي إليه الآن في حديث الطير‏:‏
أنا ابن الماء‏,‏ لي ذاكرة تغلي‏,‏ حفرت ترابها الفوار حتي نز منها الدم والذكري‏,‏ وأصغيت الي الانهار‏:‏ لا حبر ولا امرأة‏,‏ هتاف غامض يعلو‏,‏ يروغ النهر فظا‏,‏ مبهما كالحلم‏,‏ أو كالنوم‏,‏ ما من جرس في الريح يهديني الي أشلائها الغضة‏.‏ هل في النهر أو حوصلة الطير بقايا خصلة‏,‏ أو مقطع منها؟
تقول الطير كم مرت أمام النبع حافية كمرآة
أشم الريح‏:‏ أشلاء وهمهمة‏,‏ وفي مفتتح النص بقاياها‏,‏ متي يكتمل الموسم؟ أو يلتئم الحلم؟ متي تهطل من قيثاري المرضوض‏,‏ أو تبزغ من كفي هاتين سروج دونمت خيل‏,‏ ونار في فضاء‏,‏ ممطر‏,‏ عريان‏,‏ حصي يفلقه الرعد ولا كمأة‏,‏ ريح صرصر تعوي‏,‏ فتقفز فجأة أرض‏:‏ فلا لغة‏,‏ ولاغزلان‏.‏
نساء يتشممن الحصي‏,‏ والرعد في أنهار أوروك‏,‏ ينادين البدايات السحيقة‏:‏ غيمة تعري‏,‏ وحبر يتعالي الآن‏.‏ يعلو الطير أن يهبط؟ نص ضائع في الريح‏,‏ أم في شهوة النار التي تعصف بين اثنين؟
من يطلق هذي الخيل من مربطها الطيني‏:‏ أدنو أعزلا ظمآن من مفتتح الغابة‏..‏
أمضي في ركام الورق الذابل‏:‏ أمطار‏,‏ جذاذات‏,‏ رموز‏,‏ وقع أقدام‏,‏ كتابات‏,‏ ورعد يهب الكمأة للرعيان‏..‏ لا تقلق‏,‏ تقول الطير‏,‏ قد تأتي القصيدة‏,‏ هكذا‏,‏ طوعا‏,‏ بلا ضوء شحيح‏,‏ دون صيادين ـ قد تقبل أنثاك تقول الطير‏,‏ من أقصي أنوثتها‏.‏
وشب الضوء في لغة مكبلة‏,‏ وفاض النهر‏,‏ والتفت أفاعي السهر الساطع كالنص الذي لم يكتمل بعد‏,‏ وراح المطر الأسود‏,‏ يشتد ويشتد‏,‏ ومازالت شباك الصيد خرصاء‏,‏ متي يدفع هذا النهر أنثاي الي قيثاري الموحش‏,‏ أو يأتي بها الرعد؟ في ختام قصيدته البديعة يقول العلاق‏:‏
أحقا ثمة امرأة
أحقا ثم صيادون؟
أنثي النص كانت تلك‏,‏
أم أنثاي؟


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½