دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » عالم سناء شعلان القصصيّ_ بَدْء اللّعب في المناطق الخطِرة.     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » رواية أعشقني---هي من أشهر الأعمال الإبداعيّة للأديبة د.سناء     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » سناء شعلان في سطور     .::.     » ظلال     .::.     » سيدي البعيد 25     .::.     » فانتازيا سمير الجندي     .::.     » سيدي البعيد 24     .::.     » حين يهرم شهريار     .::.     » موسيقى آذار     .::.     » باب     .::.     » رفيق الليل     .::.     » لا تتوقف عن الحلم     .::.     » زهرة     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الكاتبة د.سناء شعلان

مؤلف رسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 342
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 08, 2017 12:04 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان




* الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي صادرة عن في عام 2005 عن نادي منشورات عمادة البحث العلمي في الجامعة الأردنية،وهذه المجموعة التي تقع في 18 قصة قصيرة،هي مجموعة ذات قصص تلعب على ثيمات الأسطورة والخرافة والحكاية الشعبية، وتخلص منها إلى مزيج قصصي جريء ،يختزل اللاواقع ليقدّم الواقع بكلّ جزئياته الجميلة والقبيحة،ويرسم السعادة بأرقى معانيها،ويكرّس الحزن بكلّ بشاعته وآلامه.وهي مجموعة تتميّز بقدرتها على تقديم مساحات كبيرة من المشاعر الإنسانية والعواطف البشرية بعيداً عن التابوات دون الإسفاف أو الوقوع في شرك المغالطات أو التناقضات أو المبالغات العقيمة، وإن كانت المجموعة تدين بالكثير من تماسكها النصي وتقنياتها السردية للعبة المفارقة التي تجعل للحرمان سداسية،وتجعل البحر كاذباً،وتجعل ملك القلوب بلا قلب،وتحوّل جداراً من زجاجٍ إلى قوةٍ تحجر على مشاعر أبطال قصته،و تجعل الطيران ممكناً لعاشقٍ ولو كان عاشقاً منكوداً،وهي ذاتها من تجعل رجلاً تعيساً جداً محظوظاً جداً في ليلة وضحاها،وهي من تدفع بالناس على السقوط من السماء،وهي من تسوّغ بكاء الشيطان في عالمٍ يدين بالكثير للأحلام والتجاوزات.
والمجموعة في بعض قصصها تلعب على تقنية القصة الأم التي تلد قصصاً من ذاتها،فسداسية الحرمان تتكوّن من ست قصص،وهي: المتوحش،المارد، الخصي، إكليل العرس، فتى الزهور، الثورة. كذلك قصة أكاذيب البحر تتكوّن من مجموعة قصص: أكذوبة الجزر، أكذوبة اللؤلؤ،أكذوبة النوارس، أكذوبة الجزر، أكذوبة الأمواج، أكذوبة المدّ والمرجان، أكذوبة الأصداف. تجمعها وحدة عددية، وإن كانت تقوم على فوضى التشظّي والاسترجاع والاستشراف وتداخل الحوارات الداخلية والخارجية لأجل نقل الحالة الشعورية التي يعيشها أبطال القصة.


* بعض الدراسات المتخصصة عنها:


1- إنّها جزء من دراسة الأطروحات العلمية التالية:


أ‌- رسالة ماجستير بعنوان "الرؤية السّرديّة ومكوّناتها في تجربة سناء شعلان القصصيّة""،أعدّها الباحث محمد صالح مشاعلة،بإشراف الأستاذ الدّكتور بسّام قطوس،كلية الآداب والعلوم،جامعة الشّرق الأوسط للدّراسات العليا،الأردن،2014.
ب‌- رسالة ماجستير بعنوان "الشخصيّة في قصص سناء شعلان"،أعدّها الباحث ميزر علي الجبوري،بإشراف الدّكتور غنام محمد خضر،كلية التربية،جامعة تكريت،العراق،2013.
ت‌- رسالة ماجستير بعنوان "النّزوع الأسطوريّ في قصص سناء الشّعلان:دراسة نقديّة أسطورية"،أعدّتها الباحثة وناسه مسعود علي كحيلي،بإشراف الدّكتور وليد بوعديلة، قسم اللّغة العربيّة،تخصّص أدب مقارن،جامعة سكيكدة،العراق،عام 2010.
ث‌- كتاب بعنوان" فضاءات التّخييل مقاربات في التشكيل والرؤى والدّلالة والرّؤى والدّلالة في إبداع سناء الشّعلان القصصيّ:بقلم مجموعة من النّقاد،وإعداد وتقديم ومشاركة د.غنّام محمد خضر.



انظر أيضاً:
1- http://www.acharqalane.com/news.php?action=view&id=712


2-

http://w.racj.com/ar/%D8%B9%D8%AA%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%88%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86#.V_kT7_l97IU



3-
http://www.alraimedia.com/ar/article/culture/2011/11/09/294030/nr/nc


4-
http://alghad.com/articles/816309-%D9%85%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4%D8%A9-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%91%D8%A4%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%85%D9%83%D9%88%D9%91%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D8%B5%D9%8A%D9%91%D8%A9


5-
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=133168

6-
http://www.airssforum.com/forum/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%A2%D8%AF%D8%A7%D8%A8%D9%87%D8%A7/%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8-aa/%D8%AF%D9%88%D8%AD%D9%80%D9%80%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%85%D9%80%D9%82%D9%80%D9%80%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D9%80%D9%8A-aa/%D8%AF%D9%88%D8%AD%D9%80%D9%80%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%86%D9%80%D9%80%D9%82%D9%80%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D9%80%D9%80%D9%8A-aa/13815-%D8%B4%D8%AE%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%AF%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7-%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B5%D8%A9-%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86









http://www.rasseen.com/art.php?id=af94fb16c952a8c0fa26ce3f0e30a8d1ecc9572b







http://pukmedia.com/AR_Direje.aspx?Jimare=66090






http://medianewschannel.net/2015/05/01/certificate-of-creativity-for-sanaa-shalan-from-the-american-university-of-california/







http://www.c4wr.com/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9/







http://www.talabanews.net/ar/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%91%D8%A9#.VUq1W46qqko




http://ahmedtoson.blogspot.com/2015/05/blog-post_63.html



http://swtmowatn.com/news.php?sid=16&nid=609613



http://nwatan.ps/jordan/18130-certificate-of-creativity-for-sanaa-shalan-from-the-american-university-of-california




http://basrayatha.com/?p=8905


http://enfrad.net/topics/read/7149


http://aljihatalmaghribia.com/news.php?extend.4679





http://aldroobtv.com/articles.php?action=show&id=1693


http://www.sumer-news.com/show_news.php?id=1985




http://ahdathalusbou.net/index.php?option=com_content&view=article&id=49430:2015-05-01-20-44-51&catid=36:2010-09-10-19-43-17&Itemid=62#addcomments







http://www.alhadathpcnews.net/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%86%D8%A7-%D9%88%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83/%D8%B4%D9%87%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A5%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9-%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%91%D8%A9.html




http://raymanpress.net/showdetails.php?id=79523




http://sohelisawi.blogspot.co.il/2015/05/blog-post.html





http://enfrad.net/topics/read/7149



http://alwifaknews.com/index.php?option=com_content&view=article&id=31083:2015-05-01-14-53-20&catid=84:culture&Itemid=559




http://www.arabjo.net/index.php/2014-12-21-16-43-23/2014-12-21-16-44-08/item/2678-2015-05-01-13-17-23



http://www.sanaanews.net/news-36527.htm




http://aldroobtv.com/articles.php?action=show&id=1693



http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2015/04/30/707160.html





http://www.anbasahel.com/index.php/culture/5465-2015-05-03-13-02-50



http://gate.ahram.org.eg/News/639997.aspx



http://www.naba.ps/arabic/?Action=Details&ID=93917



http://www.tellskuf.com/index.php/7war/199-htq/47191-2015-05-02-18-42-56.html



http://www.almolahed.info/news/cultur/11771.html




http://www.sampress.net/portal/news-10466.htm

http://www.sampress.net/portal/news-10465.htm



http://www.zelmajaz.net/?p=3081



http://azzaman.info/index.php?option=com_content&view=article&id=10311:2015-05-02-11-11-15&catid=1:2011-05-18-11-02-35&Itemid=204





http://www.alwasattoday.com/site-sections/37013.html



http://www.ashairiraq.com/readNews.php?id=8390





http://www.rasseen.com/art.php?id=66f29fcd3746d48b54e9087afdf75d3e3230abe5





http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2015/05/02/364868.html




http://www.c4wr.com/?p=31237

http://www.c4wr.com/?p=31242

http://www.2seen.com/?p=4782





http://yaf3press.net/Display.asp?Page=1011&NewsID=398#.VUQpTo5Viko



http://www.amarbeirut.com/64422





المعلومات الجانبية:

مجموعة قصصية: الجدار الزجاجي
المؤلف: سناء شعلان
اللغة: العربية
البلد: الأردن
النوع: مجموعة قصصية
تاريخ إصدار الطبعة الأولى:2005


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 342
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 08, 2017 12:06 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 342
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 08, 2017 12:07 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


التنوع والثراء في قصص الجدار الزجاجي*

عبير سمير

كتابة تهجس بروح الأنوثة وطقوسها، تستحضر الوجه المرئي للكائن والإفصاح عنه في محاولة لاستعادة قوة الوجود فيها .
الأنوثة نزوع لأنسنة العالم الذي يحيلها لذات فاعلة وتتكشف عن جوهرها العميق الحاوي كينونة الخلق ،خطابا يكشف عن روح الأنثى مفسّرا شفرتها المحملة بهاجسها الوجودي وبوحها القلق ،
والانحياز لمزاج الأنثى الذي يفضح هشاشة المحيط بوعي جاد على ألانا ،حيث المرأة المتمردة والنافرة في تعال عن محيطها في محاولة تعويض عدم التوافق بإنتاج نص يوازن ما بداخلها من ضياع يتساوق مع المحيط الخارجي .
خروجا عن محيط الثيمة التي دارت حولها مجموعة"قافلة العطش"وروايتها"السقوط في الشمس""نرى (سناء شعلان)في مجموعتها"الجدار الزجاجي"والصادرة عن عمادة البحث العلمي في الجامعة الأردنية،تخرج لفضاءات أرحب ،بعيدا عن أوجاع الأنثى ،معتمدة تقنية جديدة بتأسيس عنوان رئيس ومجموعة توابع بعناوين فرعية تفضي جميعا لثيمة واحدة بحالات منوعة تطول وتقصر كسداسية الحرمان الذي تبع له ستة عناوين هي:المتوحش /المارد/ ألخصي/ إكليل العرس/فتى الزهور/الثورة ، في حين أن العنوان الرئيس (أكاذيب البحر)انبثق عنه: أكذوبة الجزر/أكذوبة اللؤلؤة /أكذوبة النورس/أكذوبة الأمواج/أكذوبة المد والمرجان/أكذوبة الأصداف، وكذلك فعلت في الكابوس إلى أن تعود لنصوصها المستقلة ،كل بثيمتها ولغتها وفضائها.
في "سداسية الحرمان ،يواجهنا نص"المتوحش"بالحرمان الذي اكتوى به الرجل،على عكس ما كرسته الساردة في قصصها السابقة ،حيث الحرمان جمرة يكتوي بها الإنسان بغض الطرف عن جنسه،هذا الرجل ،سيعاني من حرمان يختلف عما حرمت منه الأنثى ،رجل فكرة الزمن عنده معلقة ومفرغة من أبعادها النفسية والفسيولوجية، والزمن عنده لا يساوي إلا مقدار رجوعه ، ولا يأنف من تكرار الليالي على عمره،لا يعرف إلا بالأصوات والروائح الخطر القادم نحوه لكنه يحتاج لدفء العاطفة ونعومة الجسد ليكمل معنى وجوده مخلوقا ناقصا يسعى لنصفه الآخر.
هذه المتتاليات القصصية التي تشكل إيقاعا عاما متجانسا تصب في بؤرة واحدة مهما كان الناطق بها لحاجة الروح للحب والجسد للارتواء ولمن يكتشف تفاصيله ويسافر مع تضاريسه،حاجة مطلقة للتماهي في الأخر .
هذا الرجل الذي يجترح له عالما خاصا يصطلي على جمر الانتظار ،يفشل مشروعه الوجودي وإن ظل يتمنى الحصول على مجرد حلم واحد فقط ، فكل من حوله يعتاشون على عذب أحلامهم ، يحققون نشوتهم ويفرغون رغباتهم المدفونة ،إلا أنه يفتقد حلمه بسبب كابوس هو لعنة الحياة ولعنة نفسه الآثمة ولعنتها هي أيضا.
الذكورة المشوهة ،المتهكمة الساخرة، تنظر للمرأة التي لم يذق طعمها بعد ويرغب فيها على سبيل التغيير والتحدي، امرأة تخلو من أي جمال أنثوي ، امرأة معنّاة بشكلها وموتورة بإثارتها ، يريدها مسخا بلا تشوهات ليثبت للأصدقاء أن رجولته المتهيجة قادرة على استحضار ذاتها حتى مع أقبح النساء، يريدها امرأة قبيحة جدا...تحرك رجولته الطاغية وقسماته المثقلة بشهوتها ، قلبها وأنوثتها التي لم تصدق أنها تستوقف رجلا، فكان اللقاء ، وعلى يديه بدأت أول تنهيداتها ، مزيج من السحر والأزلية ،خليط من الرغبة والنشوة ،حالة خاصة من العشق والتمني توثبت لأجلها رجولته وظل حبيس تأوهاتها لينام ولا يحلم ، ويستيقظ ليجد أنه ما زال حبيس كابوس يسمى هي !!
مثل هذه الأحلام لم تغادر الأنثى التي تعيش أحلامها ليل نهار ... في الليل ترى نفسها في سعادة لا تعرف نهاية وفي النهار تتخيل نفسها نائمة تعيش أحلام يقظة هانئة، ترى جسدها يكتسي بأنوثة هانئة... تترك نفسها للتمني فتجد المستحيل حقيقة ، تنسى أنها امرأة محبوسة خارج أنوثتها ، لم تذق يوما لحظة أنوثة على يديّ رجل خلا ذلك الكابوس ...
تحظى باحترام الرجال دون حبهم... اعتادت أن تحضن الفراغ ، في حين يحضن غيرها قلوب حانية عاشقة ، لا أحد يعنى بحرمانها ووحدتها .
تؤكد الكاتبة إن وجع الإنسان ليس مقصورا على رجل وامرأة فكلاهما يبحث عن نصفه حتى يستقيم وجوده ويتصالح مع ذاته ومع الكون من حوله.
في قصة "الباب المفتوح" يغادرنا السرد مبتعدا عن أجواء هيمان الروح وعطش الجسد إلى واقع اجتماعي سياسي مقدما سخرية سياسية جارحة وُظف فيه البعد التاريخي والتراثي لإسقاط مضامين معاصرة ، حيث نلحظ براعة التصوير الكاريكاتوري لشخص المستبد الذي يتظاهر بالعدل ، الأمي الجاهل ، مطارد النساء غير المهتم بغير عالمه الخاص ، مهملا الجوانب الصحية والاجتماعية والفكرية في مجتمعة سيء الأحوال ، برغم ادعاءاته الكاذبة واهتمامه بالمظاهر بوجود المطبلين من حوله.
تحدث المفارقة برسالة قرأها وزير السلطان كُتب فيها: مولاي :أنا ابن المزارع (دهبور )عمري تسع سنوات،أريد أن أعرف لماذا منعت الرعية من شرب الحليب مع أنه مفيد للصحة؟ أحقا انك تمتلك بحيرة من حليب تسبح فيها محظياتك لينعمن ببشرة جميلة ؟
في هذا النص نكتشف لعبة فنية وظفتها الساردة بذكاء لتمرير مضمون عميق ونقد ساخر ، إضافة لتوظيف ألغرائبي والأسطورة كما في "ملك القلوب" ، كما نلحظ بروز الإعاقة الجسدية كمعادل لفقد الآخر روحا وجسدا كما في " رجل محظوظ جدا ".
ما بين السياسي والاجتماعي والعاطفي، تظل الأنثى محورا تأتلف حوله النصوص في مجمل فضاء الإبداع وهي المحور الذي تتوهج به العبارات والثيمة التي تتألق الكاتبة بكشف أعماقها ورصد دمعاتها التي تختفي بين ابتسامات التصبّر والانتظار ، لا غرابة فالأنثى دائما هي الأصل سواء في سعيها للرجل الأسطورة أم في سعي الرجل للمرأة الحلم وحاجتهما معا لديمومة وجودهما بالحب وبالحنان .


* سناء شعلان: الجدار الزجاجي،ط1،منورات عمادة البحث العلمي،الجامعة الأردنية،2005،ص232.


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 342
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 08, 2017 12:08 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top




الجدار الزجاجي لـ سناء الشعلان سيرة مفتوحة لإيديولوجيا مغلقة
سليم النجار
من الصعب على أيّ متتبّع لحركة القصّ الأردني في السنوات الأخيرة أن يقوم بعملية رصد لحدود الخارطة القصصية بكلّ تضاريسها؛ لأنّها محتشدة بالتفاصيل, ولأنّ العاطفة الذاتية قد تلتفّ حول بعض الصخور, أو تقفز فوق بعض الوديان والمنخفضات بها, إلاّ أن وجود خارطة مسبقة أمام الباحث تحتوي على معظم تفاصيل الطبيعة القصصية, إنّما هو أشبه بالمصادفة المحفوفة ببعض المخاطر, التي تطلق طاقتها باتجاه التحليل لا التجميع, والقراءة لا الرصد.
وإذا كان كلّ منظور يستتبعه نظرة خاصة به, فإنّ المنظور للقراءة يستدعي نظرة ما تكون محوراً لهذه القراءة, ولأنّ كلّ نتيجة رهن بالمقدمات التي تسبقها، فإنّ أيّ قراءة تصل إلى نتائجها عبر ذاكرة الباحث. ومروراً برصيده العاطفي بإزاء الظاهرة القصصية, سوف تشكّل انحيازاً ما تجاه تلك الظاهرة.مهما بدت درجة الحيادية والموضوعية.
وسوف تكون نظرتنا إلى المجموعة القصصية" الجدار الزجاجي" للقاصة الأردنية المتمّيزة سناء الشعلان: هي علاقة بين الذات والعالم.
الذات والعالم:
من المهم دمج عنصرّي الذات والعالم ـ من العناصر البنائية للمجموعة القصصية "الجدار الزجاجي" للقاصة سناء الشعلان ـ معاً؛ لأنّهما يشكلان وجهيّ عملة واحدة, وهي التي يعبّر عنها الوجوديون بمفهوم" الإنسان والعالم" أيّ أنّ الترابط بين الاثنين ترابط حتمي,فلا يمكن للذات أن تصبح الأنا إلاّ بوجودها في العالم, كما أنّ العالم ليس له وجود إلاّ داخل وعي الذات به. ومن المهم أيضاً أن نتبّين المفهوم الفلسفي للعلاقة بين الذات والعالم. وقبل أيّ محاولة لإدراك المفهوم القصصي لهذه العلاقة. ربما لأنّ التصورين لا ينفصمان إلاّ ظاهرياً, كما أنّ التصّور الفلسفي لتلك العلاقة أسبق من التصّور القصصي بها. وبمعنى آخر إنّ التصّور الثاني ما هو إلاّ صدى للتصّور الأول.
سناء شعلان عبّرت عن هذه العلاقة الشائكة بين الذات والعالم في قصتها الأولى"سداسية الحرمان" (1) المتوحش (2) على الشكل التالي:
" كاد يخترع كلمة تعبّر لكيلا عن أشواقه, وعن فرحته بها, واعتياده على رائحتها, وولعه بأعضائها القريبة وارتياحه لمرآها" (3).
الذات والمعرفة:
إنّ الذات في نظرية المعرفة هي تعبير عمّا به من شعور وتفكير " فالذات تقف على الواقع, وتتقّبل الرغبات والمطالب, وتوجد الصّور الذهنية, كما تقابل العالم الخارجي, وهي تطلق في لفظها الأجنبي على ما يساوي الماهيّة, أيّ الخصائص الذاتية لموضوع معين"(4).
والذات والموضوع هما مقولتان فلسفيتان تستخدمان لتفسير نشاط النّاس العلمي والمعرفي.فالإنسان يتميّز عن الحيوان بأنّه لا يتأثّر فقط بأشياء الطبيعة, وإنّما يحوّرها أيضاً, ويتفاعل معها بالتالي. وفي هذا التفاعل يكون الإنسان لا الأشياء الطبيعية هو الجانب النشيط والفاعل. وهذه الفاعلية هي التي تجعل من الإنسان ذاتاً. والطبيعة المقصودة هنا,هي تفاعل الذات مع القضايا الطبيعية التي ينحاز لها بفطريته وآدميته, وليس المقصود بالطبيعة الثقافة الجغرافية التي عادةً تكوّن البّوابة الشرعية للتفاعل مع القضايا.
والقاصّة سناء الشعلان انحازت لمفهوم تفاعل الذات مع القضايا على اعتبارها أشياء طبيعية, وتجّلت في هذا التصوير, في قصتها" الثورة"(5).
"جابت الثورة كلّ البلاد, وهتف الكلّ باسم الثورة, في المساء كانت هي والأصدقاء حيث يكون كلّ الثائرين, كانت مؤمنة بعدالة قضيتها على الرغم من وقع السّياط"(6).
إذن فالعلاقة بين الذات والعالم, الذي تمّثل في القصة ـ الثورة ـ هي علاقة وعي الأول بالثاني, وهذا الوعي يتوقّف على طبيعة مكونات تلك الذات, ثقافية ـ نفسية ـ معرفية, ولأنّ تلك العوامل متغّيرة عبر الأفراد وعبر الزمن. فيمكن بالتالي أن نقرّر أنّ العلاقة بين الذات والعالم تتغيرّ من شخص إلى آخر. بل وتتغيّر داخل الشخص نفسه من وقت إلى آخر.
ولأنّ مجموع الأفراد في عصر ما يشكل ذاتاً جمعية داخل هذا العصر, فإنّه من الطبيعي أن يصبح وعي تلك الذات الجمعية بالعالم مفارقاً لكلّ مظاهر الوعي السابق عليها. وهذا أبدعت فيه القاصّة سناء الشعلان في خاتمة القصة "وفي هدأة الليل وضعوا البنود الرئيسية لجمعية مناهضة( هي ) كما قسّموا حقائب الجمعية, وسمّوا الأعضاء الدائمين فيها"(7).
إذا كان وعي الذات بالعالم وعياً ثورياً, فإنّ الطرح والاستشراف كما هو موجود في قصة "الثورة" يتجاوزان الميراث النفسي.
وإذا كان هذا الوعي محافظاً, فإنّه ينتهي بالميراث النفسي ـ وما يمثّله من سكونية ـ بالتغلّب على عوامل التغيير والاستمرار. أمّا إذا كان هذا الوعي توفيقياً, فإنّ الميراث النفسي يبدو متعادلاً مع كلّ عوامل التغيير,وهنا تتأسس مجموعة من الثنائيات, الثورة والسكون العلم والإيمان ـ التراث والتجديد, الأصالة والمعاصرة.
القصة لم تترك مجالاً للتأويل لأيّ ثنائية انحازت, فإنّ أيّ متلّقي لقصة الثورة يكتشف أنّ القاصة كانت وراء ثنائية الثورة والسكون.
سناء الشعلان أرادت توصيل فكرة واضحة,وهي إنّ في طيّات الثورة لا بل في نسيجها وعي زائف, فهؤلاء الثوّار لم ينسوا للحظة واضحة, أنّهم ينتمون لثقافة ذكورية قامعة, تلغي وبشكل عنيف الآخر, الأنثى, لكن في لحظة السكون, هدأة الليل, عادوا إلى وعيهم الحقيقي, والمتجذّر في ثقافتهم إلى محاربة(هي) أيّ المرأة على الرغم من تأييدهم في النّهار للثورة بزعامة امرأة.
هذه الثنائية بين الثورة والسكون أسسّت لها القاصّة فيما بعد مفهوم يقترب من الخصوصية التي عملت من أجلها القاصّة منذ القصة الأولى في المجموعة القصصية.
وتتلخّص هذه الخصوصية, في الصراع بين الذات واللاشخصية, تلك التي نراها من خلال تضاد الثنائية, الثورة كمفهوم للتغير والسكون كثابت غير قابل للتحول,و يُرمز له بالثقافة الذكورية.
هذه الخصوصية التي أرادت القاصّة فرزها في القصة, وتقديمها للمتلقي هي قيمة تحكم الواقع الخارجي, الذي يتشكّل في وعي الذات, فُينقل من خلال هذه القيم, ليصبح هو العالم.
وسناء الشعلان تعرّف العالم بما هو عليه, لا بما تتمنّى أن تراه, لذلك يبدو العالم واضحاً وجلّياً.ومن هنا يصبح حلم الذات ـ بدوره ـ واضحاً جليّاً, فالقيم العليا السائدة هي بالأساس قيم أحادية, والعالم في داخلها ذو تركيب هرمي. لذلك فإنّ الذات تتعرّف على العالم, وتبتدعه, من خلال أحاديته, وليس من خلال تعدّديته.
ولأنّ التجربة حميمية للقارئ أيضاً, فإنّه يتعرّف بدوره على التجربة دون وسائط خارجية, وهذه هي أهم سمات القصصية الشخصية .


القصة بين التاريخ والواقع :
من المؤكد أنّ القصة كائن حي، وإنّها تتحول ضمن صيرورة أدبية شاملة, تؤثّر فيها العوامل السوسيو ـ تاريخية:
إنّ كلّ من يشهد لوناً من الاستقطاب من خلال سعيه المتزايد نحو الشكل الخاص المميز له. والقص نحو القصصية, والرسم باتجاه التجريد, ومعناه أن يمضي القصّ نحو القصصية, أيّ يستهدف القصة في هذه الحالة استصفاء لغتها , أي تخلّصها من كلّ الشوائب, التي يرسّبها العرف اللغوي,وبالتالي الانتقال بها من كثافة الواقع إلى شفافية الإيحاء. كما أنّها تسمو بها من الوظيفة الاتصالية إلى الوظيفة الانفعالية.وحين يتحقّق هذا الهدف بدرجة ما, فإنّ وسيلة التلقي تختلف, إذ تنتقل بالضرورة من العلل إلى الحدس, فاللغة ـ طبقاً لأرنست فيشر على اعتبار أنّ مفهوم الرؤيا هو انتقال من الواقع إلى الحلم, وعن الوعي إلى اللاشعور بهدف خلق حالة أو تفجير إيحاء, وهو ما يمكن التعبير عنه بمفهوم " التوضيح ".
بهذا المعنى يمكن فهم أنّ الظروف السوسيو- تاريخية تؤدّي إلى إبراز ظاهرة أو اتجاه ما, على حساب الظواهر الأخرى, لذا فإننّا قد نجد أنفسنا بإزاء (ظاهرة سائدة), في الوقت الذي تصبح فيه مجمل الظواهر الأخرى مجرّد (ظواهر هامشية) طبقاً لمبدأ البقاء للأصلح الذي يمكن استعارته من نظرية النشوء والارتقاء, وتطبيقه بنفس الكفاءة على القصّ, فالمناخ الاجتماعي والنفسي والتاريخي الذي يحيط بالقصّ هو الذي يدفعه ليسود وحده, أو يحيله إلى قاعة انتظار التاريخ.وطبقاً لتلك الفرضية فإننّا نستطيع أن نتتبّع قصص سناء الشعلان في مجموعتها القصصية" الجدار الزجاجي" كظاهرة هامشية, نتيجة للظرف التاريخي والاجتماعي لكنّها على الرغم من ذلك قائمة في عمق الذاكرة العربية.
والقاصّة سناء الشعلان, في قصتها " الخصي" جسّدتْ ظاهرة قد تبدو للوهلة الأولى هامشية أمام أوضاعنا الحالية, والتي يعيشها الإنسان العربي, إلاّ أن هذه الهامشية لها مدلولاتها في الذاكرة العربية, على صعيد الذكورة.
" لا يستطيع أن يمارس رجوليته, ولكنّه يشعر بها تمور في داخله منذ أن جاءت تلك الجاريةالخرزية, اشتراها السلطان بألف ألف درهم" (9).
هذه الذكورة المفقودة, وإن حاولت القاصّة أن تجعل لها سبب سياسي, ذا مدلول رمزي, يمكن إسقاطه على الواقع الراهن, كالفعل الذي فعله" اليهودي" بهذا الفاقد لرجولته, إلاّ أنّه يمكن توسيع دائرة الرؤيا, والنظر للقضية وهي تحمل في طياتها هذا المدلول السياسي على أنّها قضية ثقافية قيمية, فكأنّ حال القاصّة تتساءل: هل الرجولة لا تختبر إلاّ على جسد المرأة؟!
وهذا التصوير يجعلنا دائمي التساؤل, هل المرأة رحم الرجولة؟ بالأصل المرأة رحم الإنسان. وغير ذلك يدخل في بوّابة القيم التالية بطبيعة تشكيلاتها السؤال, ونقد السؤال, والقيم في آن معاً.
الوعي الاجتماعي
القصة بصفة عامة لا تحقّق قيمتها الجوهرية إلاّ بتمثّلها لأعلى درجة للوعي الاجتماعي, وتغطيتها للأحوال الاجتماعية السائدة والمشاعر المتناقضة.
لذا كان اهتمام " باختين " بالقصّ وتنوع الأصوات داخل بنيته, وهي الأصوات المستمدة من روافد فكرية واجتماعية متعدّدة المستويات إلى جانب أنّه يميل إلى عقد مقارنات بين الملحمة والقصّ الفني من ناحية, والشّعر والقصّ من ناحية أخرى ، فالملحمة تتألّف من وحدات مكتملة يسهل فصلها عن الكلّ؛ لأنّها تتكرّر على مستوى العمل كلّه، وعلى مسار العمل كلّه يبدو البطل مكتملاّ, وليس وحدة المكتمل في صيغته، بل إنّ العالم كلّه من حوله يبدو مكتملاً، على نحو يبرز فيه بطولته"(10).
فالوضع الاجتماعي للبطل هو الذي يحدّد قدراته وإمكاناته، ومصيره المقدر هو الذي يجعل كلّ شيء واضحاً، وواقعاً على مستوى واحد من الوضوح، وإنّ القصّ تكمن في لغته ورسالته، فالصورة القصصية تستهلك مختلف أنشطة التشكيل وديناميته، ابتداءً من الصيغ والأشكال التي تضع الكلمة، وصولاً إلى التركيز الشديد على الشيء الذي تشمله الإيقاعات التصويرية في حين تتحقّق فنية العمل القصصي في اشتماله على تعددية المغزى الاجتماعي وعلى مستويات مختلفة من الحوار المتصارع الذي يتردّد صداه داخل النص القصصي.
والحوار ليس بالضرورة المقصود بأن يكون بين شخصين، بل وفي بعض الأحوال قد يكون الحوار الداخلي حوار الذات مع نفسها.
والقاصّة سناء الشعلان لجأت إلى هذا الأسلوب من الحوار مع الذات, وإن بدا في تشكلاته الصوّرية الأولى, أنّه عكس ذلك, وينحاز للسّرد أكثر منه للحوار, إلاّ أنه في حقيقة الأمر, حوار مع الذات. هذا ما بدى لنا في قراءة المقطع القصصي من قصة "كابوسهما" (11).
" هي تحلم به, هو يحلم بها, ينتفضان, يبتسمان لبعضهما ابتسامة خجل واعتذار, يقولان بنفس واحد:" اعتذر عن الإزعاج لقد كان كابوساً...."(12).
هذا الوعي الاجتماعي, الذي ظهر في القصة كابوساً هو علاقة تتمتّع بوعي خاص يجلب الانتباه إلى طبيعتها القصصية ونظامها الفكري, الشيء الذي يعزز وحدة الشكل والمضمون. فالوعي الاجتماعي لحظة تحققه, وحدة مفلتة ومكتفية بذاتها. وهذا القول يدفعنا إلى التساؤل, هل أرادت القاصّة أن تمتحن وعيها الاجتماعي عبر هذا النص القصصي؟ وهذا التساؤل لا يخضع للقضية الشخصانية, بقدر ما يخضع لقراءة القاصة للخارطة الاجتماعية التي تعيش بين ظهرانيها. من هذا المنطلق فتحت القاصة طريقاً آخر للوعي الاجتماعي, تلّخص في الكابوس, أيّ فرّقت الشعلان جيداً بين ما يمكن تحقّقه على أرض الواقع, وما لا يمكن تحقّقه إلاّ من خلال الحلم, وهنا ليس مهماً تسمية الحلم؛ لأنّه يخضع عادةً لمعيار أخلاقي, كما حصل في تسمية القصة بـ" الكابوس".
وذهبت القاصّة الشعلان بعيداً, عندما ركّزت على الأنموذج الإنسان بوصفه ذاتاً فاعله, وهي بذلك تؤكّد نزعتها الجذرية المعادية لجعل الإنسان كمّ مهمل, وغير مؤثر في مجتمعه. كذلك تؤكد القاصة على تمسّكها بما هو غير ثابت وغير آتي.
وبما أنّ كلّ مجتمع يعيد كتابة القيم التي يتأصل فيها ثانية, فيما يعيد القصّ كتابة تاريخ هذا التأصيل, وبهذه الحركة يسقط على القصّ ما يفلت منه في الحاضر, إنّ الوعي الاجتماعي هو مسكن الإنسان, ومنبت هواياته المتعددة, لكن نحو أيّ وعي اجتماعي يتجه؟

صورة الايديولوجيا في الذات:
إنّ الصورة المقصودة هنا هي الصورة التي تتّحول إلى رمز إيديولوجي, وتتماهى مع الفكرة, بمعنى أنّ هذه الرمزية قد تنزلق أحياناً إلى نوع من الإتحاد بين الصورة والرمز, لغاية في ذات القاصّة.
وهذا ما نقرأه في قصة" الشيطان يبكي"(13) تساقطت دموع الشيطان كسفاً من النار على الأرض, ووصل صوت بكائه وشهيقه إلى عنان السماء"(14).
هذه الرؤية لصورة الشيطان, ليست تعاطفاً مع هذا الرمز, بل موقف محدّد, لاسيما وإن القاصّة الشعلان أردفت بعد ذلك الموقف الذي تريد إيصاله للمتلقي.
" بعد ساعات من بكائه المتّصل أُرسلت فرقة عسكرية دولية لمكافحة الشغب, ومنعته إلى الأبد من البكاء, وهدّدت بالزجّ به في أبشع أنواع المعتقلات إن عاد إلى جريمة البكاء التي تحرق الأرض"(15).
إن إعادة التمثيل للصورة هنا تتميز كمعطي في المصدر, والتّخيل الحسّي, الذي نتج عن هذا التوصيف لحالة الشيطان, والموقف منه.
إذن إعادة التمثيل هي التي تنفى عن الصورة حضورها الواقعي, إلاّ أن هناك كثافة حسّية تقترب كثيراً من الموقف شبه المؤدلج, ضد هذه الثقافة, التي حاولت القاصّة سناء الشعلان, إعادة إنتاج هذا التخيل الثقافي المتداول بين الناس ووضعه بين ضدّين, غير مقبولين للإنسان, فالشيطان مكروه, وبطبيعة الحال مكافحة الشغب أكثر كرهاً, وفي الصورتين نكتشف أنّ القاصّة أرادت إعطاء نموذج إشكالي لصورة متخيّلة, تحمل في طيّاتها التناقض, وكانت الخلفية لتلك الصورتين, الأرض التي تُحرق. إنّه موقف من الكون, لكن هذه المرّة جاء الموقف على شكل صورتين، في حال اتحادهما يمكن استنباط موقف ما.
وربما كان السؤال الذي ينبغي أن نطرحه الآن هو سبب تلك القطيعة في القصة القصيرة العربية والأردنية وغياب التضاد للصورة في المخيال الشعبي, وإعادة إنتاجها قصصياً, لاسيما أنّ هذه الصور ترتبط في الثقافة الشعبية بمدلولات وخبرات يومية بسيطة ومباشرة.
القاصّة سناء الشعلان طرحت في هذا المجال سؤالاً ضمنياً" من الذي تحدّث؟ وما الذي ويتحدث عنه؟" وليس بالضرورة الرموز المطروقة في القصة هي الهدف, بل هي دلالات ورموز لمواقف تريد القاصّة التعبير عنها حاضراً, بتوظيف الماضي الثقافي, وتركت للمتلّقي حرية القراءة والرسالة التي يريد أن يتلّقاها, بعيداً عن تكريس الحقائق, وكأنّها أيقونات مقدّسة, لذا تعدّ قصة "الشيطان يبكي" جواب صوري على عنوان المجموعة القصصية "الجدار الزجاجي". على اعتبار أنّ الزجاج ليس له صورة واحدة, بل العديد من الصور التي تتشكّل حسب الزمان والمكان والتوظيف, كلّ هذه العناصر, وظّفتها القاصّة سناء الشعلان في رؤية واحدة تتلّخص في سؤال:"هــل هنــاك ماهيــّة محدّدة للإنســـان؟؟"

الهوامش:
(1) الجدار الزجاجي: سناء الشعلان, ط1, الجامعة الأردنية, عمان, 2005.
(2) قصة سداسية الحرمان, ص 15.
(3) قصة سداسية الحرمان, ص 17.
(4) المعجم الفلسفي: مجمع اللغة العربية, ط1, القاهرة, 1983, ص87.
(5) قصة الثورة: ص 31.
(6) قصة الثورة: ص 34.
(7) قصة الثورة: ص 34.
(8) قصة الخصي: ص22.
(9) قصة الخصي: ص 23.
(10)نبيلة إبراهيم: فن القص في النظرية والتطبيق, ط1, مكتبة غريب, مصر, ص12.
(10) قصة كابوسهما: ص69.
(11) قصة كابوسهما: ص 70.
(12) قصة الشيطان يبكي: ص 229.
(13) قصة الشيطان يبكي: ص 229.
(14) قصة الشيطان يبكي: ص 230.




توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
د.سناء شعلان[/b], ')">د.سناء شعلان



اشترك في: 13 فبراير 2009
رقم العضـو : 1,497
مشاركات: 342
المكان: عمان - الأردن


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين مايو 08, 2017 12:09 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


التنوع والثراء في قصص الجدار الزجاجي*

سمير الشريف
كتابة تهجس بروح الأنوثة وطقوسها، تستحضر الوجه المرئي للكائن والإفصاح عنه في محاولة لاستعادة قوة الوجود فيها .
الأنوثة نزوع لأنسنة العالم الذي يحيلها لذات فاعلة وتتكشف عن جوهرها العميق الحاوي كينونة الخلق ،خطابا يكشف عن روح الأنثى مفسّرا شفرتها المحملة بهاجسها الوجودي وبوحها القلق ،
والانحياز لمزاج الأنثى الذي يفضح هشاشة المحيط بوعي جاد على ألانا ،حيث المرأة المتمردة والنافرة في تعال عن محيطها في محاولة تعويض عدم التوافق بإنتاج نص يوازن ما بداخلها من ضياع يتساوق مع المحيط الخارجي .
خروجا عن محيط الثيمة التي دارت حولها مجموعة"قافلة العطش"وروايتها"السقوط في الشمس""نرى (سناء شعلان)في مجموعتها"الجدار الزجاجي"والصادرة عن عمادة البحث العلمي في الجامعة الأردنية،تخرج لفضاءات أرحب ،بعيدا عن أوجاع الأنثى ،معتمدة تقنية جديدة بتأسيس عنوان رئيس ومجموعة توابع بعناوين فرعية تفضي جميعا لثيمة واحدة بحالات منوعة تطول وتقصر كسداسية الحرمان الذي تبع له ستة عناوين هي:المتوحش /المارد/ ألخصي/ إكليل العرس/فتى الزهور/الثورة ، في حين أن العنوان الرئيس (أكاذيب البحر)انبثق عنه: أكذوبة الجزر/أكذوبة اللؤلؤة /أكذوبة النورس/أكذوبة الأمواج/أكذوبة المد والمرجان/أكذوبة الأصداف، وكذلك فعلت في الكابوس إلى أن تعود لنصوصها المستقلة ،كل بثيمتها ولغتها وفضائها.
في "سداسية الحرمان ،يواجهنا نص"المتوحش"بالحرمان الذي اكتوى به الرجل،على عكس ما كرسته الساردة في قصصها السابقة ،حيث الحرمان جمرة يكتوي بها الإنسان بغض الطرف عن جنسه،هذا الرجل ،سيعاني من حرمان يختلف عما حرمت منه الأنثى ،رجل فكرة الزمن عنده معلقة ومفرغة من أبعادها النفسية والفسيولوجية، والزمن عنده لا يساوي إلا مقدار رجوعه ، ولا يأنف من تكرار الليالي على عمره،لا يعرف إلا بالأصوات والروائح الخطر القادم نحوه لكنه يحتاج لدفء العاطفة ونعومة الجسد ليكمل معنى وجوده مخلوقا ناقصا يسعى لنصفه الآخر.
هذه المتتاليات القصصية التي تشكل إيقاعا عاما متجانسا تصب في بؤرة واحدة مهما كان الناطق بها لحاجة الروح للحب والجسد للارتواء ولمن يكتشف تفاصيله ويسافر مع تضاريسه،حاجة مطلقة للتماهي في الأخر .
هذا الرجل الذي يجترح له عالما خاصا يصطلي على جمر الانتظار ،يفشل مشروعه الوجودي وإن ظل يتمنى الحصول على مجرد حلم واحد فقط ، فكل من حوله يعتاشون على عذب أحلامهم ، يحققون نشوتهم ويفرغون رغباتهم المدفونة ،إلا أنه يفتقد حلمه بسبب كابوس هو لعنة الحياة ولعنة نفسه الآثمة ولعنتها هي أيضا.
الذكورة المشوهة ،المتهكمة الساخرة، تنظر للمرأة التي لم يذق طعمها بعد ويرغب فيها على سبيل التغيير والتحدي، امرأة تخلو من أي جمال أنثوي ، امرأة معنّاة بشكلها وموتورة بإثارتها ، يريدها مسخا بلا تشوهات ليثبت للأصدقاء أن رجولته المتهيجة قادرة على استحضار ذاتها حتى مع أقبح النساء، يريدها امرأة قبيحة جدا...تحرك رجولته الطاغية وقسماته المثقلة بشهوتها ، قلبها وأنوثتها التي لم تصدق أنها تستوقف رجلا، فكان اللقاء ، وعلى يديه بدأت أول تنهيداتها ، مزيج من السحر والأزلية ،خليط من الرغبة والنشوة ،حالة خاصة من العشق والتمني توثبت لأجلها رجولته وظل حبيس تأوهاتها لينام ولا يحلم ، ويستيقظ ليجد أنه ما زال حبيس كابوس يسمى هي !!
مثل هذه الأحلام لم تغادر الأنثى التي تعيش أحلامها ليل نهار ... في الليل ترى نفسها في سعادة لا تعرف نهاية وفي النهار تتخيل نفسها نائمة تعيش أحلام يقظة هانئة، ترى جسدها يكتسي بأنوثة هانئة... تترك نفسها للتمني فتجد المستحيل حقيقة ، تنسى أنها امرأة محبوسة خارج أنوثتها ، لم تذق يوما لحظة أنوثة على يديّ رجل خلا ذلك الكابوس ...
تحظى باحترام الرجال دون حبهم... اعتادت أن تحضن الفراغ ، في حين يحضن غيرها قلوب حانية عاشقة ، لا أحد يعنى بحرمانها ووحدتها .
تؤكد الكاتبة إن وجع الإنسان ليس مقصورا على رجل وامرأة فكلاهما يبحث عن نصفه حتى يستقيم وجوده ويتصالح مع ذاته ومع الكون من حوله.
في قصة "الباب المفتوح" يغادرنا السرد مبتعدا عن أجواء هيمان الروح وعطش الجسد إلى واقع اجتماعي سياسي مقدما سخرية سياسية جارحة وُظف فيه البعد التاريخي والتراثي لإسقاط مضامين معاصرة ، حيث نلحظ براعة التصوير الكاريكاتوري لشخص المستبد الذي يتظاهر بالعدل ، الأمي الجاهل ، مطارد النساء غير المهتم بغير عالمه الخاص ، مهملا الجوانب الصحية والاجتماعية والفكرية في مجتمعة سيء الأحوال ، برغم ادعاءاته الكاذبة واهتمامه بالمظاهر بوجود المطبلين من حوله.
تحدث المفارقة برسالة قرأها وزير السلطان كُتب فيها: مولاي :أنا ابن المزارع (دهبور )عمري تسع سنوات،أريد أن أعرف لماذا منعت الرعية من شرب الحليب مع أنه مفيد للصحة؟ أحقا انك تمتلك بحيرة من حليب تسبح فيها محظياتك لينعمن ببشرة جميلة ؟
في هذا النص نكتشف لعبة فنية وظفتها الساردة بذكاء لتمرير مضمون عميق ونقد ساخر ، إضافة لتوظيف ألغرائبي والأسطورة كما في "ملك القلوب" ، كما نلحظ بروز الإعاقة الجسدية كمعادل لفقد الآخر روحا وجسدا كما في " رجل محظوظ جدا ".
ما بين السياسي والاجتماعي والعاطفي، تظل الأنثى محورا تأتلف حوله النصوص في مجمل فضاء الإبداع وهي المحور الذي تتوهج به العبارات والثيمة التي تتألق الكاتبة بكشف أعماقها ورصد دمعاتها التي تختفي بين ابتسامات التصبّر والانتظار ، لا غرابة فالأنثى دائما هي الأصل سواء في سعيها للرجل الأسطورة أم في سعي الرجل للمرأة الحلم وحاجتهما معا لديمومة وجودهما بالحب وبالحنان .


* سناء شعلان: الجدار الزجاجي،ط1،منورات عمادة البحث العلمي،الجامعة الأردنية،2005،ص232.


توقيعد.سناء شعلان :

الزمن هو البطل الحقيقي في قصصي والمحرض على التوتر

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½