دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - كل الأشياء تتغير عبر الزمن
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » صدور كتاب "حوارات مع شمس الأدب العربيّ سناء شعلان"     .::.     » غد لا يأتي     .::.     » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع تنمية العقل وتربية الوجدان

مؤلف رسالة
د.هدية الأيوبي[/b], ')">د.هدية الأيوبي
مديرة التحرير


اشترك في: 05 اكتوبر 2006
رقم العضـو : 169
مشاركات: 3793
المكان: دار الكشكول - فرنسا


غير متصل

نشرةارسل: الاثنين فبراير 09, 2009 6:39 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top

كل الأشياء تتغير عبر الزمن حتى الفتاوى!


د. عمار بكار



هل تستطيع أن تتخيل مجريات حياتك اليومية دون الجوال أو القنوات الفضائية أو الإنترنت أو حتى "جوجل"؟ لكثيرين يبدو هذا صعبا حيث تغيرت حياتنا وتمحورت حول التكنولوجيات الجديدة بشكل مذهل، وكأننا لم نكن هناك قبل أن تظهر كل هذه التطورات من حولنا.


العالم يتغير كل يوم، وهذا التغير يأتي بسبب البعد المادي والتكنولوجي، كما يأتي بسبب الظواهر العالمية مثل العولمة والنمو الاقتصادي المتسارع إلى الحد الذي سبب فيه خلل واحد أزمة اقتصادية عالمية. الأفكار أيضا تنمو، فهناك كل يوم نظريات جديدة وفكر يتطور وهناك إجابات غير مسبوقة عن الأسئلة المعتادة، وأسئلة جديدة تبحث عن إجابات. أي مقارنة فكرية موضوعية ستدرك في رأيي أن أفكارنا اليوم تختلف جذريا عن أفكارنا قبل عقدين من الزمن.

ولعل البعد الأهم في التغير، هو التغير الاجتماعي، الذي يمثل المرآة التي تنعكس عليها كل التغيرات الأخرى، حيث تمثل الظواهر الاجتماعية جوهر حياتنا اليومية والتمثيل الأهم لأفكارنا ومبادئنا، ومع ذلك فإن هناك كثيرين من الكتاب ممن يتساءل لماذا يتغير المجتمع ويعبر باستياء عن هذا التغير، الذي لا يراه البعض إلا سوءا كله، ويطالبون ببذل كل ممكن للعودة إلى ما كنا عليه، وكأن ذلك ممكن جدا إذا تضافرت الجهود وتعاضدت القوى على ذلك.

وفي الحقيقة فإن التغير الاجتماعي يشبه تماما التغير بسبب التكنولوجيا أو الاقتصاد، هو تغير أزلي، لا نملك إلا أن نتعامل معه كما هو بحسنه وقبيحه، لأن التغير الاجتماعي هو عادة أكبر من الأفراد والتحكم به صعب جدا، ولا يمكن إلا تقييمه والبحث عن العوامل التي أدت إليه، واستكشاف الطرق التي تضمن أن يكون التغير إيجابيا في المستقبل.

قرأت كثيرا من المقالات التي تستاء من تغير الرؤى الدينية عبر الزمن، وهذا أيضا من سوء الفهم لما يحصل, فالفتوى الشرعية مرتبطة بعرف المجتمع والزمان، وتغير الفتوى أمر طبيعي ولا يدل على مشكلة في العلماء أو المفتين، بل هو أمر قد حصل عبر القرون الأولى ويفترض أن يحصل (مع المحافظة على الثوابت والأصول) لأن هذا يعني الاعتراف بحقيقة أن حياتنا ومجتمعاتنا تتغير كل يوم.

هناك علم جميل اسمه التغير الاجتماعي Social Change، وإذا كانت لدي هواية مزمنة بالاطلاع على ما تدرسه الجامعات العربية من مواد دراسية فإنه لم يصادفني أن هذه المادة تدرس في جامعاتنا، وفي المقابل تجدها مادة أصيلة في الدراسات الاجتماعية في الجامعات الغربية، وذلك لأن فهم التغير الاجتماعي ونظرياته وكيفية التعامل معه هو من أهم ما يحتاج إليه المتخصصون في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

ولعل من أبسط نظريات التغير الاجتماعي وأقواها دلالة نظرية صينية لعالم اسمه داو دي جينج يقول فيها إن التغير الاجتماعي مثل الماء الذي يبدو رقيقا سائلا، إلا أنه في النهاية قادر على إزالة الصخور. بكلمات أخرى، التغير هو أمر طبيعي متوازن هادئ وسلس الحركة ولكنه حاصل لا محالة.

الإيمان بالتغير الاجتماعي معناه أن نغير أنفسنا، أن نغير مفاهيمنا الاجتماعية التي تنتمي إلى مراحل سابقة من حياة المجتمع، أن نغير تفسيراتنا للأشياء وأجوبتنا عن الأسئلة، وأن نبحث عن أطر جديدة للتفكير فيما يدور في العالم.

عندما تجد قوانين لم تتغير عبر أكثر من عقد من الزمن، فأنت في الغالب تنظر إلى قوانين لم تواكب التغير في المجتمع ولا نموه، وهذا ينطبق على الأفكار والرؤى والنظريات (مع استثناء الثوابت مرة أخرى).

المرونة أمر ليس بالسهل، لأن التغيير صعب، والإنسان يحب بطبعه أن يستمر فيما هو عليه، وهذا يفسر جمود كثيرين من الناس ويفسر جمود المؤسسات والأطر الاجتماعية، ومقاومة التغيير هي ظاهرة عالمية تدور حولها مئات الدراسات العلمية التي تحاول فك أسراره وإيجاد حلول لمعالجته بما في ذلك مقاومة التغيير ضمن الشركات التي تحاول تطوير منتجاتها.

والمرونة تحتاج إلى الحيوية في المجتمع. تحتاج إلى عقل يفكر باستمرار، ويقرأ بلا توقف، ولا تحده القيود والرقابة الذاتية السلبية ولا الافتراضات التي لا يعرف أحد كيف جاءت واستمرت، وتحتاج إلى أمة لا تخاف من الإبداع ولا الخطأ ولا التغيير حتى تصل إلى ما تريد.

كالماء الذي ينحت الصخر، تتغير مجتمعاتنا مهما قاومنا، فالتغير أمر حتمي، ولكننا إذا عرفنا كيف نتعامل معه فقد نحول الماء إلى قوة تنتج الطاقة النووية أو الكهرباء. يمكننا أن نغير ما بأنفسنا ونسيطر على عوامل التغير الاجتماعي لتتحول إلى قوة إيجابية حضارية وبناءة.

ويمكننا أن نستسلم ونلعن الظلام!


* صحيفة "الاقتصادية" السعودية


توقيعد.هدية الأيوبي :

"ما دمتُ أحلمُ فأنا حيٌّ لأن الموتى لا يحلمون"م.د.

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½