دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - السماعة
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&quo     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » أرض الحكايا: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » عالم سناء شعلان القصصيّ_ بَدْء اللّعب في المناطق الخطِرة.     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » سناء شعلان في سطور     .::.     » ظلال     .::.     » سيدي البعيد 25     .::.     » فانتازيا سمير الجندي     .::.     » سيدي البعيد 24     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الأديبة ندى الدانا

مؤلف رسالة
ندى الدانا[/b], ')">ندى الدانا



اشترك في: 25 ديسمبر 2006
رقم العضـو : 217
مشاركات: 71
المكان: حلب - سورية


غير متصل

نشرةارسل: الخميس ابريل 23, 2009 9:44 am رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


قصة قصيرة

السماعة



ترفع سماعة الهاتف،على الطرف الآخر صوت صديقتها
- منذ زمن بعيد لم نرك،أين أنت؟هل انقطعت عن العالم؟
- آلو…آلو..يضعف صوت صديقتها
- آلو…يختفي الصوت
تضع سماعة الهاتف،تنتظر بجانبه،لعل صديقتها تتصل ثانية،بعد قليل،يرن جرس الهاتف،ترفع السماعة
- آلو…آلو
الصوت يصل ضعيفا من الطرف الآخر،يختفي الصوت،تعود إلى المجلة التي تقرأ فيها،السطر الأول،الثاني،تتراقص الأحرف أمامها،تتسارع ضربات قلبها،منذ يومين وهي فريسة لنوبة صداع حادة،تضع رأسها على المنضدة،تفرك جبينها بيدها،تترك غرفتها،تمشي باتجاه المطبخ،تعد كأسا من الشاي بالليمون،لن يغريها الصداع بابتلاع حبة مسكن،تفرك جبينها ثانية،تربط رأسها بمنديل،تشد المنديل،تربطه عند الجبين،لا يتوقف الصداع،رأسها يكاد ينفجر،عيناها جاحظتان من الألم،تطرق المنضدة أمامها برأسها،يصل أذنيها صوت الطرق،يزداد الصداع،نوبة الكآبة تزداد حدة،لا تستطيع القراءة،تسند ظهرها إلى الكرسي،ترمي رأسها إلى الخلف،تترك الكرسي،تمشي في أرجاء الغرفة،تركض،تريد أن تكون وحيدة،تريد أن تتواصل مع الآخرين،الحقيقة أنها لا تعرف ماذا تريد،وهذا الصداع اللعين!رأسها يكاد ينشق نصفين،صوت دقات قلبها يصل أذنيها،يجب أن تذهب إلى الطبيب لتجري تخطيطا للقلب.منذ زمن ودقات قلبها تتسارع حين تتعب قليلا،يرن جرس الهاتف،ترفع السماعة
- آلو…آلو..صمت مطبق على الطرف الآخر
- آلو…آلو
تشد السماعة،تمشي بعيدا عن جهاز الهاتف،السماعة مازالت في يدها،يجب أن تذهب إلى الطبيب.الصداع لم يعد يحتمل،دقات قلبها تتسارع،عيادة الطبيب قريبة،تفتح باب المنزل،تخرج،تقطع الشارع،تدخل عيادة الطبيب،غرفة الانتظار مزدحمة،تجلس على كرسي قرب الباب،تشعر بالاختناق من رائحة الدخان،((لو أنهم يتوقفون عن التدخين!)).تنتبه إلى أن سماعة الهاتف ما زالت في يدها،تضعها على المنضدة أمامها، الوجوه حولها متعبة،شاحبة،تسمع صوت دقات قلوبهم،تنظر إلى المنضدة أمامها،ترى سماعة طبيب،تبحث عن سماعة الهاتف،لا تجدها،تتساءل: ((سماعة الطبيب ما الذي أتى بها إلى هنا؟!))،تضعها على قلبها،دقات قلبها صارت منتظمة،تشعر بالارتياح.الممرضة تجلس خلف الطاولة بوجهها الحزين،وثيابها السوداء،الغرفة ما زالت مزدحمة،ليس لديها الصبر للانتظار،تتأمل لوحة من الفسيفساء تتربع على الجدار أمامها،اللوحة شفافة،رقراقة،جدول من الماء يتهادى أمامها،تتذكر صديقة عزيزة لم تزرها منذ زمن،الانتظار ممل،تخرج من عند الطبيب،ستذهب لزيارة صديقتها في بيتها الجديد.
تمشي في الشارع مسرعة،تستقبلها صديقتها بفرح
- وعدتني بزيارة منذ زمن طويل،قلقت عليك
- تعرفين العمل،وظروف الحياة ومشاغلها.
- يبدو عليك التعب والمرض
- الصداع وخفقان القلب ينغصان حياتي،وأنت ما أخبارك؟
- على ما يرام،الآن بدأت أشعر بالراحة بعد أن رتبت بيتي الجديد،ما رأيك لو نجلس في الشرفة؟
- أكون شاكرة لك.
الشرفة واسعة،عريشة الياسمين تمتد،وبعض أصص الزهور…فجأة!…ما هذا يا سوسن؟!يا للغرابة!
تلتفت سوسن:- ما بالك تتعجبين؟!
- تصوري المصادفة الغريبة،البركة والنافورة التي أمامي زخارفها تشبه لوحة رأيتها منذ قليل عند الطبيب في غرفة الانتظار.
- هذه البركة جاءتنا هدية من أسبانيا،لكن الزخرفة عربية
- حقا! إذن بضاعتنا ردت إلينا
- اشربي قهوتك قبل أن تبرد
- جميلة شرفتك هذه،ممتع أن يشرب الإنسان القهوة هنا ويتأمل ما حوله.
- من حسن حظي أن الشرفة أعجبتك،إذن ستأتين لزيارتي دائما.
- طبعا،ليس من أجل الشرفة فقط، بل من أجل صاحبتها أيضا.
البركة تتألق بجلال أمامها،النافورة تتمايل بلطف،ترش الماء حولها،تتأمل الزخرفة،تقارنها مع اللوحة عند الطبيب،تتذكر،يجب أن تعود إلى العيادة،لقد نسيت سماعة الهاتف في غرفة الانتظار،هذه البركة تذكرها بقلعة حلب.
- أين شردت؟
- آه!نعم،ذكرتني هذه البركة بقاعة العرش في قلعة حلب.
- ما رأيك إذن في أن نزور القلعة،الطقس صار دافئا.
- فكرة جميلة،نتفق على ذلك في الأسبوع القادم.
تدخل عيادة الطبيب،ترى الممرضة تلبس ثيابا بيضاء،وجهها بشوش،تتساءل((هل هذه هي الممرضة الحزينة ذات الثياب السوداء؟)).
تركز أنظارها عليها((هي بذاتها،ولكن ماذا حصل؟))
خف الازدحام في قاعة الانتظار،قالت لها الممرضة:
- استريحي ريثما يأتي دورك.
- لن أدخل غرفة الطبيب،لقد تحسنت صحتي،لكني تركت سماعة هاتف هنا على المنضدة.
باستغراب تتساءل الممرضة:
- سماعة هاتف!أنت جئت بسماعة هاتف؟!
- نعم سماعة هاتف،وربما سماعة طبيب،لا أدري.
- لم أر شيئا على المنضدة.
- أنا متأكدة،ألست أنت التي كنت هنا،وكنت تلبسين ثيابا سوداء؟!
- نعم،أنا،ورأيتك حين دخلت العيادة في المرة السابقة،لكني لم أكن ألبس ثيابا سوداء،ولم يكن معك سوى حقيبة يد صغيرة وضعتها على المنضدة،وحين خرجت أخذتها معك.
تتطلع حولها بحيرة((ماذا حصل لي اليوم؟!))
تنظر إلى الجدار، تتساءل:
- أين لوحة الفسيفساء التي كانت معلقة هنا؟!
- لوحة فسيفساء!ليس لدينا أية لوحة فسيفساء هنا
تنظر ثانية إلى الجدار،ترى لوحة تمثل قلعة حلب،((ماذا يحدث لي؟))
تعتذر من الممرضة،تعود إلى منزلها،تدخل غرفتها،ترى بقايا الشاي بالليمون في قعر الكأس على المنضدة،المجلة التي كانت تقرأ فيها مفتوحة على الصفحة ذاتها،سماعة الهاتف مازالت مكانها،تتذكر أنها بحاجة إلى النوم،منذ يومين لم تنم،تضع رأسها على مخدتها،وتستغرق في نوم عميق.

ندى الدانا


توقيعندى الدانا :

انا ابنة الزمن المفقود

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة ارسل الرسالة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½