دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - لماذا اصبح الناس يكرهون؟
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » غد لا يأتي     .::.     » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع للكلمة صدى

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاربعاء يونيو 24, 2009 8:57 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top



صندوق الدنيا



بقلم: أحمــد بهجــت


الشيخ الغزالي

كان الشيخ محمد الغزالي إذا تحدث عن الإسلام كان المستمعون اليه يغمضون أعينهم فيبصرون اكثر‏,‏ كما انهم يشبهون طاقة الشمس التي تحرك الحياة وتلهمها بمعجزات‏.‏

كان الشيخ محمد الغزالي يتحدث عن معاصي القلوب ومعاصي الجوارح‏,‏ وكان يشكو أن معاصي القلوب قد فشت فينا‏.‏

ولقد قرأت هذا التعبير من قبل وسمعت به من قبل ولكنني احسست انني اتوقف امامه للمرة الأولي‏..‏ شعرت بالدهشة كيف لم أفهم معناه كما يتفتح لي معناه اليوم‏.‏

كان معني العبارة يتفتح امامي كما تتفتح الوردة‏.‏
إن معاصي القلوب هي الكراهية وهي الحقد وهي الكبرياء وهي الحسد وهي الغرور‏,‏ أما معاصي الجوارح فهي فورات الشهوة التي تتعلق بالجسد‏,‏ وربما كانت معاصي الجوارح اسهل في الشفاء من معاصي القلوب لأن الجوارح حين تعصي تستطيع القلوب أن تتحكم فيها وتعيدها بالندم الي الطريق الصحيح‏,‏ أما معاصي القلوب فتضرب الإنسان في مركز قيادته‏.‏

وضرب مركز القيادة يعني نهاية المقاومة‏.‏
لماذا تشيع فينا معاصي القلوب؟ لماذا اصبح الناس يكرهون؟

لاتقل لي اي شيء يكرهون فهم يكرهون وحسب‏,‏ وهم يحقدون وحسب‏,‏ ولقد تعثر علي ناس ينقصهم قدر كبير من الفضل ولاينقصهم القدر اللازم من الاحتيال والدس والتطلع‏.‏

وبعض الجوارح مثل معصية آدم حين امره الله ألا يأكل من الشجرة‏,‏ ولقد نسي ولم يجد له الرحمن عزما‏,‏ ثم انه حين أدرك مافعله ندم واستغفر واعترف بظلمه لنفسه‏.‏

ربنا ظلمنا انفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين
اما معاصي القلوب فمثلها معصية ابليس‏,‏ لقد رفض أن يسجد لآدم واحتج بأنه خير منه وراح يتوعد آدم وذريته‏,‏ كانت معصية آدم مجري نهر اوصله لبحر الاستغفار‏,‏ وكانت معصية ابليس قمة جبل اوصله لهاوية الاصرار‏.‏
نسأل الله السلامة من النوعين معا‏.‏


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½