دار الكشكول :: اطلع على الموضوع - لغـــتان لي
دار الكشكول قائمة المنتديات شارك
س و ج ابحـث قائمة الاعضاء المجموعات الملف الشخصي ادخل لقراءة رسائلك الخاصة دخول
أحدث المواضيع » سيدي البعيد 28     .::.     » «أكاذيب النّساء» للأديبة د.سناء الشعلان     .::.     » لعبة الهروب     .::.     » الوهم     .::.     » إلى فاطمة في عيدها     .::.     » تقاسيم في الليل     .::.     » السرد الأنثوي من الخيال إلى الحجاج قراءة في رواية (أعشقني)     .::.     » صدور كتاب "الجسد والعنونة في عالم سناء شعلان القصصي&     .::.     » خولة قاسمي ومديحة دمان تناقشان العجائبيّة في قصص سناء الشعلا     .::.     » سيدي البعيد 27     .::.     » سيدي البعيد 26     .::.     » ارجوحة فاطمة     .::.     » من ذاكرة الشام     .::.     » أمسية صيف     .::.     » الزهايمر     .::.     » ذات شتاء     .::.     » الهروب إلى آخر الدنيا: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،     .::.     » التفاصيل الكاملة لرواية اعشقني للدكتورة سناء الشعلان     .::.     » تقاسيم الفلسطيني:من أشهر المجموعات القصصية للأديبة د.سناء ال     .::.     » حدث ذات جدار: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » طلاسم عشق     .::.     » رؤى     .::.     » الجدار الزجاجي: مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » من يجرؤ؟!__د.هدية الأيوبي     .::.     » رواية السقوط في الشمس:هي أوّل رواية صدرت للأديبة د.سناء     .::.     » الذين أضاءوا الدّرب: للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الكابوس: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » صاحب القلب الذهبي: هي قصة للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » المنهج الأسطوري أداة لفكّ شيفرة النّصوص الأدبيّة     .::.     » مساء الخير أيها الحزن _ د. أحمد الأحمد     .::.     » الروائيّة سناء الشّعلان ضيفة في جامعة العلوم والتكنولوجيا ال     .::.     » مبادرة "أكرموهم" تكرّم الأديبة د.سناء الشّعلان ووا     .::.     » مذكرات رضيعة: صدرت هذه المجموعة القصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الذي سرق نجمة: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » تراتيل الماء:هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » مقامات الاحتراق: هي مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان،وهي     .::.     » ناسك الصومعة: هذه مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » الرؤية السّردية في قصص الشعلان: دراسة تطبيقيّة     .::.     » الضياع في عيني رجل الجبل: هي مجموعة قصصيّة مشتركة     .::.     » رواية قافلة العطش - مجموعة قصصية للأديبة د.سناء شعلان     .::.     » لقاء مع علاّمة الهند محمد ثناء الله النّدوي: في حظيرة قدس     .::.     » كتاب "السّير في الطّريق السّريع"للهنديّ رام بوكسان     .::.     » Sanaa Shalan Resume     .::.     » ظلال     .::.    

استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
انشر موضوع جديد   رد على موضوع موقع الشاعر فاروق شوشة

مؤلف رسالة
د. أحمد الأحمد[/b], ')">د. أحمد الأحمد
المؤسس


اشترك في: 06 يونيو 2006
رقم العضـو : 8
مشاركات: 13132
المكان: المملكة المتحدة


غير متصل

نشرةارسل: الاحد ابريل 04, 2010 8:02 pm رد مع اشارة الى الموضوع Back to top


لغـــتان لي

بقلم: فاروق شوشة



هل ذلك الطفل الصغير أنا؟ ماض إلي الكتاب في سنواته الخمس التي لم تكتمل‏,‏ ينداح في عينيه رعب عندما يجد الكبار يقيدون ويضربون‏,‏ تهوي العصي عليهمو‏,‏ إن أخطأوا ونسوا كلام الله‏,‏ أو زل اللسان فلم يبن‏.‏ ماذا يكون مصيره لو باغتته ضربة أو قيدوه؟

لم يدر أن الشيخ في الكتاب يرعاه‏,‏ ويرعي فيه جسر مودة لأبيه‏.‏ بالرفق يأخذه‏,‏ وينطقه‏,‏ ويجعله يردد ما يقول‏,‏ فينزع الرعب الذي يجتاحه‏,‏ وتحل في قلب الصغير بشاشة تلد الأمان‏.‏ هو ذا يقلب ناظريه فلا يري حوليه إلا من همو فقدوا البصر‏,‏ والشيخ مثلهمو‏,‏ ويظهر للجميع بأنه راء يتابع ما يدور‏:‏ غمزا ولمزا‏,‏ بينهم‏,‏ رفسا ولكزا‏,‏ واختطاف لقيمة أو بعض ماء‏.‏
هو ذا يعيد تأمل الكلمات في دهش‏,‏ يحاول أن يفكر في معانيها‏,‏ فيعجز‏,‏ بعد عام واحد ألف الكلام‏,‏ مضي يردده‏,‏ يرتله‏,‏ يجوده‏,‏ ويدرك بعض معناه‏,‏ وشيئا مثل موسيقي تلاحق سمعه‏,‏ وظلال ما التقط الخيال الطفل من صور الجحيم‏,‏ ومن تهاويل العذاب‏,‏ وفتنة الدنيا‏,‏ وحيرته تزيد‏,‏ وعبء ما في الصدر يثقل كل يوم‏,‏ وهو يمعن في الشرود‏,‏ وفي المخافة‏,‏ والحذر‏.‏
هل كان يدري وقتها‏,‏ أن الكلام يشده شدا وأن نهاية المسعي ستصح في غوايات الكلام؟ وأن ظلا ماثلا بين السطور يظل يجذبه إلي أفق تشكل من فضاءات المعاني‏,‏ وهو يسبح في بلاغتها‏,‏ وفي سحر المجاز‏,‏ وفي تلاوين الصور؟
يخطو من الكتاب‏,‏ يتركه لقراء المقابر‏,‏ وهو يعدو نحو مدرسة تشاغله‏,‏ وتخطفه‏,‏ وتغرس فيه علما بالذي يجري‏,‏ وحسا بالذي يأتي‏,‏ وهاجس فرحة تسع انطلاق العقل والوجدان في جزر الخيال‏,‏ وفي سياحات البشر‏.‏
أخطو إلي لغة يذوب السحر فيها‏,‏ والبدائع تستيني إذ يصير الشعر مشغلني‏,‏ أفتش عنه منكبا‏,‏ وظلي لا يريم‏,‏ طعام يومي صار‏,‏ والعسل المصفي‏,‏ في الدواوين التي صارت لدي‏,‏ أضمها شغفا‏,‏ وأنهل لا أفيق‏,‏ أتوق دوما للمزيد‏,‏ وأجتلي فردوسه المنشود‏,‏ أسأله المثول لديه‏,‏ يأذن يا تري أم ليس يأذن لي‏,‏ وأستاذي الجليل يشد من أزري‏,‏ ويرفعني إلي سقف الغواية‏,‏ تتفتح الأكمام من حولي‏,‏ وزهر الشعر يفعمني‏,‏ وأطيار ترفرف ملء مملكتي‏,‏ ودنيا من ترانيم الخيال تموج في عزف الوتر‏.‏ لغتان لي‏,‏ لغة من الكتاب آسرة‏,‏ وأخري من رحيق الشعر ساحرة‏,‏ وبعض من شراب الحب يوهم للمراهق ـ وقتها ـ أن الوجود معلق بخيوط نجمته التي برغت‏,‏ فبددت الظلام‏,‏ وأترعت رؤياه بالحلم البهيج‏,‏ وهدمت جدران وحدته‏,‏ فسار بذكرها والقرية الخرساء هاجعة‏,‏ وليل الشعر منعقد كما انعقدت عقود الكرم‏,‏ يسكب من سجاوته بدايات القصائد وهي تحمل صوته‏,‏ وتفيض نجواه‏,‏ وتنثر في الأزقة من حكاياها أحاديث الصبايا‏,‏ عندما يسرعن نحو النيل يملأن الجرار من التلفت والتطلع والتحنن والرجاء‏,‏ من اشتعال الشوق‏,‏ كم يحملن‏:‏ هل سيجيء يوم فيه تنخطف العيون وفيه تنخلع القلوب وهل تري تتهدج الأنفاس في لهف‏,‏ ويندلع الشرر؟
الآن‏,‏ أعدو نحو قريتي الحبيبة‏,‏ كلما حان الوداع لمن نحب‏,‏ هناك نمشي في طريق كان في وقت مضي زهو المسار‏,‏ وساحة الحب الغرير‏,‏ فصار درب الآخرة‏.‏ أين الحقول المشرفات علي المدي؟ أين الفضاء الرحب تملؤه عطور الأرض‏,‏ والأحلام‏,‏ أين صدي الصدي؟
أين الكواكب في السماء؟ غبار هذي الأرض يفترش السما‏,‏ وسحائب الغضب الحبيس تسد وجه الأفق‏,‏ حين نراه أفقا مظلما‏,‏ الآن قريتنا تمور بكل ما اكتسبت‏,‏ ولا تدري بأن صفاءها المعهود غاب‏,‏ وأصبحت مسخا‏,‏ فلا هي قرية الزمن القديم‏,‏ ولا المدينة ـ في غرائبها ولوثتها وفورتها ـ وشكواها التي سالت دما‏!‏
يأيها الزمن القديم‏,‏ تبارك العمر الجميل‏,‏ فلم يعد شيء بأيدينا ونحن نبيت نشكو في صحارينا الظمأ‏.‏ ماذا دهي أرض النعيم فصار طعم الخير فيها علقما؟ وارتاح صدر الناس للفوضي‏,‏ وللحقد اللئيم‏,‏ وبات ما نرجوه حلما‏,‏ والرعايا نوما‏!‏
لم لا يصاحبنا الرضي إلا اذا عدنا إلي الماضي‏,‏ وكل الناس في الدنيا يرجون الغد؟ ويرون فيه تميمة الحظ السعيد‏,‏ وروعة الآتي‏,‏ لما؟


توقيعد. أحمد الأحمد :


كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل
يكفي أن يحبك قلب واحد لتعيش
أرجوكم إذا غبت لا تسألوا عني بل أدعو لي!

استعرض نبذة عن المستخدمين ارسل رسالة خاصة انتقل الى صفحة المرسل
استعرض مواضيع سابقة:   

انشر موضوع جديد   رد على موضوع


استعرض الموضوع التالي
استعرض الموضوع السابق
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع الغاء مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى


Powered by phpBB © 2001, 2002 phpBB Group
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
2006
ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½